الثلاثاء، 6 مايو، 2014

الصقر والشيهانه



  الجزءالمكمل  لقصة شيهانه في رحلة قنص 




لكل موقف في الحياه عدة اوجه
ولكل قصه في الدنيا اكثر من راوي
تختلف القصه بإختلاف راويها


سمعنا الشيهانه وهي تحكي عن مغامرتها وكيف انتهت


والان بنسمع عن الصقر كيف صاد شيهانته

اخليكم مع الصقر وهو يحكي 





(1)




عريسنا يا بدر بادي 
كان صديقي واقف مقابلني عند الحلاق
محتفل فيني اني عريس 
ازعجني بصوته
قلت له : تكفى واللي يرحم والدينك تسكت 
كلن درى اني عريس تراك صدعت راسي
فيصل : من حقي ياخي كلنا تزوجنا وجبنا عيال وبنزوجهم 
وانت توك تزوج
ضحكت من فيصل العيار:ترى اكبر ولد من عيالكم بخامس 
وانت خليته بيعرس
فيصل: المهم يا عريسنا ومد يده في جيبه وطلع ظرف 
هديتك مني ومن الشباب 
اخذتها منه وابتسمت :ماقصرتو 
.
.
.

من بعد العشا واقف بين ابوي وابو محمد
وكل شوي اناظر الساعه ابي الساعه تحرك 
بعد انتظار مرير دخلوني عندها 
امي تبارك وحضنتني 
وخواتي كل وحده تعبر بطريقتها عن فرحتهن فيني
وبنات خواتي اعمني بفلاشات كاميراتهن

كل هذا أختفى وقت ما شفتها 
ماشاء الله 
تبارك الله 
ياماشاء الله
وقفت جنبها وسلمت بإ بتسامه عريضه : السلام عليكم 
ردت بهمس :وعليكم السلام

بقلبي "اخيرا سمعت الصوت شهرين يالظالمه شهرين وانا متشفق اسمعه


صحيت من سرحاني بصوتها على صوت اختي الكبيره 
: صقر لبس عروسك شبكتها 
وقفت وهي وقفتها امها
كانت مستحيه ومنزله راسها
تناولت العقد من يد اختي
ولبسته جيد الشيهانه
ومدت لي اختي الخاتم 
مسكت يدها ولبستها الخاتم 
كنت مرتبك بس ما كان ظاهر علي 
هي المسكينه تتنافض وايدينها جمدت من شد ة خجلها 
سلمت على راسها وقلت لها :الف مبروك يالشيهانه 
صدت بخجل تمنيت بعده اطرد كل الي معانا بالغرفه

جلست دقايق وبعدها طلبت إنا نمشي خلاص تأخر الوقت الساعه 12








وصلنا للفندق ودخلنا جناحنا 
اول مره احس نفسي متصربع ومستعجل 
رحبت فيها بطفاقه كني ماشفت خير
:يا هلا والله بالشيهانه 
هلا باللي سلبت النوم من عيني 
هلا باللي ما خلت فيني عقل لين صارت لي


سحبت نقابها وفكيييت طرحتها 
وهي ميته من خجلها 
مسكت و جهها بين ايدي وغمضت عيونها
قلت بهمس ناظريني 
ماستجابت 
رددت اسمها :الشيهانه 
ردت بخجل :نعم 
قلت بهمس كله مشاعر: ناظريني حرام عليس 
ناظرتني نظره خاطفه ورجعت تسكر عيونها حيا وخجل عذري


جلست على السرير وجلستها مقابلي 
يدينها في يديني وعيوني تحفظ ملامحها 
ملامحها اللي شفتها وعشقتها من شهرين 
تبسمت وانا اتذكر


قلت لها :يالشيهانه عندي لتس سالفه بس بنصلي اول ركعتين
همست همس النسيم : طيب ان شا الله 
وقفتها وحبيت اطراف اصابعها البارررده
: انا انتظرتس في الصاله عشان نصلي سوا 
وطلعت وخليتها وراي


بعد. انتظار نصف ساعه او اكثر شوي 
طلعت من الغرفه وهي جاهزه للصلاه 
بشرشفصلاتها وسجادتها بيدها 
صلينا سوا ودعيييت ان ربي يوفقني معاها
ويكتب لنا الذريه الصالحه 
بعدها جلسنا في الصاله وكان في عشا خفيف 
بعدها بديت في الكلام مالي صبر ابي ابوح لها

وهي بس مستمعه








2






قلت لها : قبل شهرين
كنت توني واصل من السفر 
كان لي فتره برى عشان الدكتوراه 
وبعد ما تميت ثلاث ايام 
اشتغلت امي وخواتي بالخطبه 
وكل شوي جايبات لي وحده من القرايب والا من المعارف 
وكلهن يابالمتوسط والا الثانوي 
وانا كنت رافض اني اتزوج ما ابي ارتبط وانربط 
ولمن اسمع عمر العروس المرشحه يزيد اصراري على الرفض 
وفي يوم احتد النقاش بيني وبين خواتي وامي 
اخر شي صارت امي تبكي وتقول 
:انت وش بلاك وش علتك يومك ترفض العرس 
زعلت وعصبت وقلت :ما بلاني شي بس ما ابي مابي فكوووووووني 
قالت اختي: يا خووفي انك ماخذن لك وحدتن هناك وما علمتنا 
ناظرتها بغضب وسكت لأني لو تكلمت زعلتها 
اخذت شماغي وطلعت
مريت غرفتي واخذت مفتاح سيارتي 

وطلعت برى جلست ادوور 
متضايق ويطرى في بالي صديقي فيصل وألف متجه لبيته 
وصلت عنده واستقبلني في بيت الشعر الي في حوش بيته 
كان واضح علي اني متضايق 
قلت :فيصل تكفى مشتاق للبر 
وياليت ناخذ طيورك مشتاق لهدتها 
فيصل حك راسه بإحراج وقال 
:السموحه منك ياصقر بس انا مسافر انا والاهل
وبعدساعتين رحلتنا
تضايقت مرره مدري وين ارووح ما ابي ارجع للبيت 
قمت ابي اطلع قلت :يالله تروح وتجي بالسلامه 


قبل لا اطلع فيصل اقترح علي اني اخذ الطيور واطلع بها 
وقالي: الله جابك كنت بوديها لخوينا الدحمي 
بس انت اولى والعزبه جاهزه كان تبي 

اعجبني الاقتراح وبصراحه ماعندي 
غير هالحل وافقت بسرعه كأني خايف انه يتراجع 
اخذت طيور فيصل والعزبه وتوجهت لبيت اخوي
وتبادلت انا وياه السياره 
وقبل لا يعطيني أياها طلبته يطلع معي
قال :انت خابرني ما احب البرررران


طلعت برى الديره ومشيت احس مالي وجهه اتجهها تايه

وقفت عند محطه قديمه بس مزحومه كلها سيارات وناس

دخلت دكان المحطه ادور شي اكله جوعان 
من طلعت زعلان من البيت وانا ما ذقت 
غير فنجال القهوة المالغ عند فيصل حتى تمر ما ذقته 
اخذت كيك وعصير وانا احاسب دخل رجال 
وسأل :يأخوان من اللي سيارته جيب نيسان لونه اسود ؟؟
ناظرت فيه وانتظرت دوري عشان احاسب 
نادى الرجال مره ثانيه : يا اخوان الجيب الاسود لمن ؟؟
تراه صاك علي ابي امشي !!
ويناظر الموجودين 

وانا في بالي اقول من قليل الذوق اللي يصك على الناس
ويروح ويخليهم يدورون عليه عشان يقلع سيارته عنهم


...الجيب الاسوووووود. ....


واتذكر ان سيارة اخوي اللي معي هي الجيب الاسود
والتفت للرجال وانامتلثم 
وقلت بجمود : ابشر هالحين احركها 
ناظرني وهو مستغرب مني بس سكت وما علق
وانا حاسبت وطلعت معاه عشان أحرك السياره. 
مريت من قدام سيارته متجه لسيارتي 
واشوف معاه واحد متلثم ولابسن له فروة 
اتجهت لسيارتي وحركتها ووقفت على جنب الطريق 
وفتحت الشباك واعتذرت من الرجال 
بعدين قلت في بالي خليني اشوف وين هم رايحيين 
وسألته : وين انتم رايحين ياعم ؟
رد الرجال اللي باين من وجهه الطيبه والسماحه 
: بنمسك خط الشمال 
قلت. : انتبهو ترى يمكن تمطر سامعه في اذاعة الرياض
رد وقال : ماحنا مطولين المغرب وحنا راجعيين للديره 
مشى الرجال وانا واقف فتحت العصير والكيك واكلت 
وأكلت الطيور لانها ما اكلت من اخذتها 
وبعدها مشيت واستمريت اسوووق الى ان تذكرت شجره الطلح 
اللي زمان كنا نطلع عندها بس اني ناسي وين دخلتها 

3




مع الخط تذكرت مكان الدخله ونزلت مشيت وقطعت الشعيب وبعد فتره. حسيت اني ضيعت المكان مسكت الدربيل وقمت ا ناظر واشووف 
ماشا الله الارض خضرا والعشب طويل 
كنت امشي على مهلي وكل شوي ارفع الدربيل
ومن بعييد شفت شجرة الطلح 
الي اخبرها بس سبقتني لها سياره جيب 
وكأني عرفتها 
هذا اللي كنت صاك عليه بسيارتي عند المحطه 
كنت ناوي اروح لهم بس رفعت الدربيل مره ثانيه
واناظرشفت منظر مافهمته 
رجعت دققت النظر. 
الرجال اللي معاه شعره طويل 
كأنه شعر مره 
وشهقت يوم استوعبت مرررررره !!!
نزلت الدربيل وتعوذت من الشيطان 
ولفييت دركسون السياره ومشيت ابعد عنهم عشان ياخذون راحتهم 
بس انشغل فكري معاهم وش السالفه ليش الحرمه 
مسويه نفسها رجال وش قصتهم 
وصلت مكان مناسب لي ونزلت وحاولت اني 
ابعد تفكيري عن المنظر اللي شفته 
تشاغلت بالقهوه وغداي ومرنت الصقور شوي 
وتمددت بعدها وغبت بالنووم



ناظرت شيهانتي وتبسمت عرفتي من شفت بالبر

احتقن وجهها بحمرة الخجل وتبسمت 
قالت بصوت بحة الخجل فيه ذباحه : اثرك كاشفنا من بدري

ضحكت من كل قلبي ولثمت يديها بمحبه 
: تدرين الله اراد اني اشوفتس

انا شفت زولتس وهربت ما شفت ملامحتس 
بس شعرتس كاان عذاب

ومديت يدي لشعرها هذا اللي ما خلاني انام يوم غفت عيني 
شفت اني واقف وانتي معي وشعرتس بيدي مثل هاللحظه



قمت وانا امسح وجهي وانفض راسي من خيال ام الشعر

ناظرت بالسما وشفت السحاب اسود
لميت عزبتي واغراضي ومشيت 
بدت تمطر بغزاره وصلت الوادي وهو يجرف 
من غزارة المطر وقفت اشاور نفسي اقطع الشعيب والا لا

منظر الوادي وهو يمشي كان مهيب 
كنت اراقب واتعبر بعظمة خلق ربي سبحانه


قطع اندماجي بالمنظر اللي قدامي 
انوار سياره جايه وراي

كانت سيارتكم وشفت ابوتس بيقطع الوادي 
اشرت له بالانوار ونبهته بالبوري ابيه لا يغامر 
انتبه لي واقبل واقبلت السعاده معااه وانا اغمز لهاا 
تبسمت شيهانتي

كملت وانا شايف استمتاعها بالسالفه

فتح ابوتس شباك السياره وحاولت ان عيني ما تجي على اللي جنبه

واكييد تذكرين الكلام 
يوم ما قدرت اقنع ابوتس انه ما يقطع الشعيب 
قلت اجي معاكم والسبب ابي اعرض خدماتي وقت ما يحتاجني لا شدت شدايدها

جبت صقوري ودخلت السياره
بعد ما ما صفقني المطر والهواا الشديد 
من دخلت سيارتكم وش اللي صار 
حسيت اني بدنيا ثانيه والسبب عطرتس 
ياووووك دوخني 
تشاغلت بصقوري اللي قامت تصافق بريشها 
ومشى ابوتس على هونه بيقطع الشعيب 
وانا ابي اركز معاه بس عجزت تفكيري كله 
مع هاللي راكبه قدامي كنت اراقب حركاتس 
كان واضح عليس الخوف من حركات يدتس
بس من مالت السياره مع نزولها في حفره 
بسرعه مسكتي كتف ابوتس وانا ماني بخيرر
تناولت يدها واحتضنتها بين يديني 
خاتمس ابو ورده جنني يا الشيهانه 
والا اضافرتس اللي اطرافها محناه

تلاقت عيوننا مثل ما تذكرين سحبتي يدس بسرعه 
وانا حاولت اركز مع ابوتس واتابع شلون بنطلع من هالورطه 
حاولت اساعده بتوجيهاتي مع ان ابوتس سوااق حرريف 
مايحتاج من يوجهه بس انا حاولت اتشاغل عنتس في كلامي معاه
و طلعنا منها الحمد لله واوصلنا لبر الامان 
شفتتس تراخيتي براحه تبسمت وقلت الحمد لله على السلامه


*

*
*



4



تنهدت وانا اتأمل عيون شيهانتي 
تدرين كنت خايف يوقف المطر ويواصل ابوتس طريقه لبيتكم
وانا ما اشبعت عيني من شوفتس 
على اني ما شفت غير شماغس وفروتس ههههه

والحمد لله طاعني ابوتس يوم اقترحت عليه نبات تحت الصخره 

بعد ما نشف دمي وحط العذر بولده عبد العزيز





ضحكت شيهانه وضحكت معاها 
سألتها ليش عبد العزيز
شيهانه :ابوي كان يتمنى يجيه ولد ويسميه عبد العزيز 

رديت ; عزيز تعودت على المراجل والا لا !!؟؟


ضحكت من كل قلبي وانا اتذكر ردي على ابوها 



بعد ما استقرينا وانتي جلستي بالسياره 
كان هوا شديد وبرد والمطر ما وقف 
بس رحمة ربي اننا تحت الصخره 



كنت شايل همتس لان الليله ذيك بارده 
شبينا النار وجلست انا وابوتس نسولف ابوتس كان يحقق معي اكثر منه يستفسر 
سألني عن اسمي ووظيفتي ومن ولده ووين ساكن وما ارتاح لمن عرف من انا 
حسيته شوي يطلب اثباتي 
كنت اسولف معاه وانا اتميلح وابين له مهاراتي بالحليب وسواته
والعجين وسواة قرص الجمر 

ابي ابوتس ما ينساني 
ولمن جهز الحليب والقرص قسمت لتس وقلت بظرافه 
اوديه لولدك مسكين يمديه جوعان وبردان 
اخذها مني ابوتس بإرتباك خفيف 
وقال : ولدي ذا يخاف من الغرب واخاف 
ما يتقبل منك انا بوديها له 
وراح لتس واشوفه يوم يدق عليس باب السياره وانتي فتحتي له 





5

ذيك الليله اطول ليله في عمري كله ابوتس نام وانا النوم محاربني 

عيني على سيارتكم 
وكل شوي يطرى لي طاري 
عجزت انام كل ما غمضت عيوني صارت عيونتس قدامي 
تعوذت من الشيطان وقمت استغفر لمن نمت 


على الفجر صحاني ابوتس للصلاه صلينا وانسدح ابوتس وانا نمت لين طلعت الشمس 
بعدها قمت وجهزت القهوة وعيني غصب عني كل شوي على سيارتكم 


من سالفه لسالفه انا وابوتس 
بعدها قمت قلت له يا عم انا بطير الصقور وبدور غدانا 

ساعتين بالكثير وانا عندك 






مشيت وحاولت اني ابعد اكبر مسافه وصقوري معاي 
ربي وفقني ومن بدري بثلاث ارانب 

بعد رجعت وانا دربيلي بيدي وعيني عليكم 
شفتتس وانتي تظفرين شعرتس خفق قلبي 

جلست ما قدرت امشي قلت خليها تنفس شوي عقب خنقة السياره البارح 



وانسدحت لين مرت ساعه بعده رجعت 
ومن بعيد رفعت صوتي اهيجن عشان تنتبهون لي 



رحب بي ابوتس واستغربت جلستس 

شفت عيونس وعليها نظرة قرف 

تغيرت ملامحها وهي بين ايدي وقالت : والله شي يقرف 
ويحزن وش تبي بالارانب لا طعم ولا لحم 
ضحكت عليها من قلب تكلم 

:حبيبتي هي حلاها بمتعة صيدها وش يدريتس انتي 

وكملت لها 
بعد ما جلست اسوي الغدا شفتس وانتي تلعبين بالتراب 
وانتس انتبهتي لنظرتي لتس 
مدري وش الي وزني وقمت اتكلم معاتس على اساس انتس عزيز
توقعت ترفعين عيونتس 
بس ابوتس كان لي بالمرصاد وقال ان هالولد لا يسمع ولا يتكلم


كن مزاجي عالي وانا اطبخ الغدا 
ماخليت قصيده ما قلتها 
وعقب ماجهز الغدا ابوتس يتعذر بأن عزيز ما يحب اللحم 
غصب عني قاومت ضحكتي 
وشفت ابوتس يناولتس الصحن 
وشفتس وانتي تنثرينه بالارض وتدفنينه 

تضايقت وتخاسرت جهدي وطبخي فيتس 


وقرصت خدها بخفه : ليه يوم تكبينه هااااه
ردت بدلع حلوو : ياربي مااا احب اللحم وذاتا الارانب 

قلت :اسمعي تراني احب اللحووم والكبسات مو تغدينا جبنه وبيض 
قالت بإبتسامه و فيه ألذ من الجبنه 


قلت بغمزه وإبتسامة خبث :مافي يا قلبي ألذ منتس 



وسحبت يدها وطلعت شي من جيبي ولبستها ايااه 

تفاجأت وضحكت وقالت : منين جبته 
قلت :عرفتيه هذا خاتمتس اللي دفنتيه 

رجعت لمكاننا بعدها بيوم ودورته بمكانتس واخذته
وهذا هو رجع لتس معزز كرم 
قالت: تصدق انه اغلى خاتم لانه هديه من امي يوم نجحت من المتوسط 

قلت:وانا بعد هالخاتم غالي علي كان مسليني ومصبرني على فراقتس 


تدرين بعد ما رجعت للبيت قلت لامي على طول تخطبتس لي 
بعد ما شفت جديلتس وانا ما عندي صبر
سألتني : صقر انت يوم تقول لابوي انك تحب الشعر الطويل 
كنت شايف شعري بالسياره 

ضحكت وقلت أي بالله شايفه 
وكنت اقاوم نفسي ما امد يدي امسكها بس انتي 
طلعتي فطينه وانتبهتي لكلامي وغطيتيها 

اانا من اول احب الشعر الطويل وانتي اخذتي عقلي
بشعرتس وعيونتس 
عسى الله ما يحرمني منها 


قالت بدلال : اممم تراني قصيت شعري 
شهقت: لا تقولين حرام عليتس 
قالت وهي تقاوم ضحكتها : امزح معاك اصلا يا ويلي من امي ان فكرت بس بالمقص 
قلت : وانا بعد ترى ما سمح لتس ابد تدخلين مقص لبيتنا 

ومسكت شعرهاا وشميته بعمق اتنفس احللى ريحه واغلاها 



:اقول شيهانتي ما ودتس تقنصين معي

شهقت برعب وقالت : لااا تكفى حرمت توووبه 
كانت ذيك المره اول مره واخر مرره 
رديت : واحلى مرره اللي رمتس الاقدار بدربي 


عسى ربي ما يحرمني منتس يا شيهانتي

وبس هذي قصتي مع الشيهانه عسى تعجبكم 


تمت بحمد الله



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق