الخميس، 8 مايو، 2014

زهره ضاميه 31



الجزء ٣١



من بعد ما طلعنا من البيت 
وتوجهنا لبيت احمد وانا قلبي يتراجف 
حسيت دقات قلبي كلن يسمعها 

احمد وقف السياره فجأه
ما حسيت بالطريق ولا 
انتبهت لشي غير ان احمد كان ساكت بس كل شوي يناظر علي 


نزلنا وفتح الباب وقال 
تفضلي الله يحييتس في بيتس 
دخلت و انا اتراجف والخوووف من الجاي
والحياه معاه قدام عيوني 
دخلت 

مشى في الحوش وطلع درج المدخل
وفتح الباب الرئيسي وفتح الانوار
واناامشي وراه خطوه بخطوه
لاني مغطيه عيوني وما اشوف زين 
وقف في الصاله ونزل الشنطه من يده 
:الله يحييتس تو ما نور البيت
رديت بهدوء :البيت منور بأهله 
وسكت انتظر منه يدلني على غرفتي
جلس على كنبه في الصاله
ونزل بشته وشماغه
وفك ازرار الياقه 
وكل هذا وانا واقفه 
انتظر منه يدلني على الغرفه 
قال: ارتاحي اجلسي واشر على الصاله 
قلت : شكرا ممكن تدلني على الغرفه حقتي بنام
ابتسم وقام واتجه صوبي ووقف قدامي
ما يفصلني عنه الا كم خطوه
ليه ما تكشفين ترى يجوز الحين انا محرمن لتس 
"طارت عيوني 
وش فيه انهبل لا يكون صدق انه عريس وانه في ليلة زواجه من عروسته الصغيره 
قلت بسرعه : لاا خلني على راحتي
الله يرضى عليك ودلني على غرفتي تعبانه
برتاح * يا ولدي * وركزت عليها 
عشان أأكد له ان اللي بيننا ام وولدها وعشان ما يحرج نفسه ويحرجني

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ناظرت ملامحه ابي اشوف ردة فعله 
كأني لمحة شبه ابتسامه 
قال :طيب غرفة النوم فوق تفضلي من هنا 
وشال الشنطه وطلع قبلي
وانا تابعه له ابي اوصل الغرفه بأي طريقه
وفعلا وصلنا غرفة اول ما فتحها 
تضايقت 
غرفة نوم اقل مايقال عنها فخمه 
قلت بحرج : مافي غير هذي الغرفه !!
قال :ليش ؟
قلت :اكيد هذي غرفتك وماني حابه اطلعك منها 
ناظر الغرفه وابتسم :هيا الله يسعدها جت اليوم وحطت كل اللي تشوفينه وانا اقولها مالي داعي 
وهي تقول الا خليني افرح زهره 
""طاح وجهي يا ويلي منتس. يا هيا 
قلت له: انا ابي غرفه ثانيه انت اقعد بغرفتك
وشوف لي غرفه غيرها
قال :هذي غرفتس وانا جهزت لي غرفه تحت
خذي راحتس وان بغيتيني نادي علي بس
وانا اجيتس اركظ
رفعت عيني له بحده وقلت : ماراح احتاجك
الحمد لله اقدر اقوم بنفسي 
تبسم وحسيته ابتسامه غير بريئه وقال
: مالتس غناة عني وانا اكييد ما استغني
لوبغيت شي بطلبه منتس
اشر لي على باب الحمام برى الغرفه
: هذا الحمام هنا والمطبخ تحت
وبكره ان شاء الله واريس باقي البيت 
قلت : ان شاء الله والحين اسمح لي بنام 
قال : طيب تصبحين على خير
ــــــــــــــــــــــــــــــــ 
رديت بعجله ابيه يطلع ويفكني 
:وانت من اهله
ياااااااه واخيرا طلع اوووف
وفسخت غطاي وعباتي بعد ما قفلت الباب بالمفتاح 
وقفت قدام المرايه اشوف شكلي
انصعقت تخيلته شافني بذا الشكل
والله غير يهج 
الكحل سايل على خدودي
وشعري لاصق على جوانب وجهي
والروج ملخبط 
اول شي سويته ركظت للشنطه
وطلعت لي منها شرشف صلاه
وقميص واسع وكئيب 
ومنشفتي 
وبسرعه نزلت الفستان الابيض اللي خنقني
وحذفته برجلي 

ولبست القميص بسرعه
وتلفلفت بشرشفي
وفتحت الباب بشويش اشوف اخاف انه قدامي
مالقيته غطيت وجهي بالشرشف زيين
وشلت منشفتي واغراضي وتوجهت للحمام
مرورا بصاله صغيره بينهم



بسم الله الرحمن الرحيم

قام على حيله وقال : وش فيتس 
حطيت يدي على قلبي وقلت :ما فيني شي 
بس. ما توقعت اشوفك. قدامي 
ضحك ضحك من كل قلبه
وقال. بصوت ضاحك : لا توقعي تشوفيني كل شوي 
وبعدين ليش مغطيه وجهتس
اكشفي عشان تشوفين زين
"لا حول ولا قوة الا بالله هذا وش جاه ماعنده الا اكشفي وجهتس 
قرب اكثر و مد يده على مقدمة راسي 
وخرت بسرعه وقلت 
:وش تسوي 
قال بهدوء :ابي اقول الدعاء 
قلت له :أي دعاء
قال :اذا تزوج المسلم حط يده على ناصية زوجته ويقول هالدعاء اللهم انى أسألك خيرها وخير ماجبلتها عليه وأعوذ بك
من شرها ومن شر ما جبلتها عليه
وقرب وحط يده وقال الدعاء 
وانا اتنافض والعرق مغطيني 
محرررجه بيقول عني عجوز جاهله اكيييد
شيعرفها 



رديت بحده ونرفزه : شف يا ولدي انا تراي كبر
امك وانت الله يجزاك بالخير اخذت اجري وتزوجتني عشان اللي صار
وابيك تعرف انه ما بيتغير شي لان
زواجنا بس عن الحلال والحرام.
ومثل ما قلت من قبل لي زو اج على ورق 
حنا هالحين مثل الجيران

قال احمد : غطاتس عني ماله داعي 

قلت. : إلا له داعي. ودخلت الحمام. وصفقت الباب في وجهه واكدت القفل مرتين


ــــــــــــــــــــــــــــــــ


مثل ما كنت متوقع بتتغطى عني 
اصلا شي طبيعي انها تصد وتغطى 
من بعد ما دخلنا وانا حاس ان يدي تاكلني 
ابي اشيل عباتها واشوف هالزهره 
بس الصبر زين 
تساألني عن غرفتها ودليتها بكل برائه لغرفة نومي
اللي مرتبتها هيا 
حسيتها انحرجت من شافت الغرفه 
وطلبت غرفه ثانيه
عجزت امسك لساني من اني اتميلح عندها 
قلت لها الغرفه تحت امرتس وان بغيتي شي نادي و اجيتس اركظ 
ردت بجفاف متوقع: ماحتاجك اقدر اقوم بنفسي 


طلعت من الغرفه ورحت جلست 
مقدر اوصف حالتي 
عايش لحظات حلوه حاس اني بكتشف هالانسانه 
وفيني تحفز ابي اعرف كل شي كل شي 
عيوني معلقه على باب الغرفه 
اللي انفتح بحذر
طلت براسها برى الغرفه وكانت ملتفه بجلالها 
تأكدت اني مو قدامها
طلعت من الغرفه وهي شايله ملابسها 
ومقبله على الحمام اللي مقابلي 
ولما شافتني شهقت من كل قلبها
: بسم الله الرحمن الرحيم

وقلت : وش فيتس 

مسكينه شكلها خافت حاطه يدها على صدرها 
وقالت: لا بس ما توقعت اشوفك هنا 
ضحكت عليها مبسوط من شكلها : لا توقعي تشوفيني كل شوي 
وبعدين ليش مغطيه وجهتس
اكشفي عشان تشوفين زين
وطرى في بالي دعاء لازم ينقال 
قربت اكثر و مد يت يدي على مقدمة راسها 
وخرت بسرعه وقا لت 
:وش تسوي 
قلت بهدوء :ابي اقول الدعاء 
قالت : أي دعاء
قلته لها وانا حاط يدي على راسها وهي جتها الرجفه مسكينه من جد خايفه ومرعوبه
بعدها قلت لها 


ردت علي برد متوقعه. اكيييد بترد كذا 
يالله مسكت ظحكتي وحاولت اكون. جاد. عشان ما تحس. اني. كاشفها
بعد ما خلصت قلت لها انا زوجس مو اي احد 
وغطاس عني ما يجوز 
ردت بقوه : الا يجوز ودخلت الحمام وصكت الباب بقوه 

انتظرتها بعد الحمام 
طولت في الحمام 
دقيت عليها الباب
قالت بصوت مكتوم :وش تبي
قلت لها : لا تنسين صلي ركعتين 
ورحت وتركتها 


تركتها وتذكرت هيا خليني اكلمها 
ورفعت التلفون وردت علي بصوت ناعس
:. معليش هيا صحصحي معاي 
انتبهي لا تعلمين زهره اني دريت بعمرها 
قالت :ليش وش عندك 
قلت لها اسمعي الكلام وتعرفين بعدين 
قالت هيا :حتى هي موصيتني
ما اقولك عن عمرها الحقيقي 
ضحكت وقلت: خلاص انا ابي احقق طلبها
وتراني ما دريت. 
هيا قبل لا تقفل السماعه : بكره غداكم عندنا لا تنسى 
قلت لها : ان شاء الله

وقفلت منها
تبين تلاعبيني يا زهره 
بس انا اللي بلاعبس واجننس ونشوف 
من اللي يعلن الهزيمه 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


:ناصر انت وراك مهيتن مرتك هناك؟
ليه ما تجي و تعيش عندك ومعاك !!
ناصر تغير لونه واحتاس مزاجه 
:يمه انا تركت فريزا طلقتها 
ام ناصر تفاجأت : ليييه وش اللي صار ؟؟
ناصر : ماصار الا كل خير
بس رفضت تجي تعيش معي هنا 
وانا خيرتها بيني وبين العيشه هناك 
اختارت العيشه هناك 
ام ناصر بهدوء: خير خير
لا تزعل نفسك لو انها حريصتن عليك
وعلى رضاك كان لحقتك وين ما كنت 
والحمد لله اللي افتكينا منها
صحيح اني ما شفت منها الا كل خير
بس ما حبيتها 
واعذرني يا ولدي على صراحتي 
بس تراها ما تسوى ظفر شريفه عندي 
ناصر التفت لأمه :انتي يمه تقولين عن شريفه ذا الكلام 
ام ناصر: يا ولدي شريفه تغيرت ماهي اللي من اول شايفتن نفسها هالحين تدور رضاي وراحتي
ناصر باستنكار : وين ما شفت هالتغير اللي تقولين
ام ناصر : اكيد انك ما بتشوفه وانت ما انت معانا لا عقلك ولا قلبك
ناصر يمه والله معاكم وخلاص ماعاد للي راح رجعه 

ــــــــــــــــــــــ
منسدح على سريري عجزت انام
غيرت مكاني وفراشي
والتفكير فيها ما خلاني انام 
خبطت راسي بخفه 
"يا اعمى هالزول قدامك طول الوقت وتقول عجوز
لا والله انا الشايب المخرف اللي توني الاحظ 
والاصوتها تغرد تغريد 

شميت ريحة فاقدها من زمان في بيتي
الله ريحة قهوه !!

قمت وفتحت الباب وتوجهت للمطبخ 
لقيتها واقفه بشرشفها الاحمر ومعطيتني ظهرها
بغيت اتهور واسحب هالحاجز
شفقان على شوفة وجهها
بس احترمت نفسي وتنحنحت انبهها على وجودي 


تنبهت علي ونزلت شرشفها على وجهها
والتفتت لي 
قالت بحرج :قمت اصلي وقلت اسوي قهوة
تعودت اسويها لابو ناصر الله يرحمه عقب الصلاه
سندت ظهري على باب المطبخ وانا اتابع حركتها
واضح انها مرتبكه 
صبت القهوه في الدله وحطت فنجالين وصحن تمر


قلت بغباء : منين جبتي القهوه والتمر 
قالت : لقيتها هنا يعني منين بجيبها 
قلت بغباء اكبر : لا جد لايكون جايبه عزبة القهوه معاتس 
قالت بنرفزه واضحه : اقولك لقيت كل شي هنا


خبطت على راسي وقعدت اضحك
: اوووه والله اني رايحن فيها 
ههههههههه 
وقفت هي وشكلها تناظر فيني ومتعجبه
وما علقت 
انحرجت منها وفلت ابرر: نسيت البارح هيا جت وملت البيت من كل شي
وتوجهت للثلاجه جنبها وفتحتها
وشفتها عمرانه بما لذ وطاب
ناظرت فيها لقيت اني حشرتها
بين باب الثلاجه وزايه الدولاب
وقلت لها انتي للحين بشرشفتس 
قلت لتس تراه يجوز 
قالت بصوت مرتعش. : ما تعودت اكشف خليني براحتي 
قلت استهبل عليها: كنتي تغطين بعد عن خالي الله يرحمه والا بس انا 
سكتت وبعدين قالت :لو سمحت وخر
ابي اروح غرفتي 
سكرت باب الثلاجه وقربت منها قربت بالحيل
وهي رجعت وراها بس ردها الدولاب
مديت يدي جنبها وتناولت صينية القهوه
واخذتها وطلعت
وعند باب المطبخ قلت لها 
:تعالي خلينا نتقهوى ورحت للصاله
وجلست على الارض وسندت ظهري للكنب

شفتها مقبله وتبي تطلع فوق 
قلت لها :تعالي خليني اقهويتس 
قالت : لا انت تقهوى وانا بعدين اتقهوى 
قلت: والله ما تطب فمي 
ان كان ما جيتي جنبي وتقهويتي 
جت وهي تمشي بحيا وتردد 
وجلست على طرف 
خبطت على الارض جنبي قلت لها:
تعالي جنبي هنا والا انا جيت جنبتس 
قامت وجلست قريب مني وطبعا الشرشف الاحمر مغطيها بالكامل حتى يدينها 
صبيت لها فنجال ومديته لها وانتظرت ابي اشوف يدها و يوم تتناوله مني 
قالت :حطه بالارض 
"بغييت ابخها ضحكه والله اني من جد رايحن فيها 
حسيت بالكسحه 
نزلت الفنجال بالارض
وتناولت فنجالي اتقهوى وعيني على فنجالها
ابي اشوف شلون بتاخذه 
قطع علينا صوت الجرس 
قمت اشوف من على الباب. 
لقيته الهندي اللي يغسل سيارتي يبي راتبه
الله يقطعك يا ارشد ما لقيت تجي الا هالحين 
رجعت لقيت زهره شاربه فنجالها
جيت وجلست وتناولت فنجالها وصبيت لها 
ومديته وقلت : تفضلي 
قالت: زاد فضلك ومدت يدها من تحت الشرشف
وتناولت مني الفنجال 
تلامست اطراف الاصابع 
مجرد لمسه 
سحبت يدها بقوه وانا تركت الفنجال وانتثر بالارض
قلت : بسم الله عليتس عسى ما احرقتس
قالت بربكه لا انكب بالارض
قلت : انكب الشر 
قامت هي بسرعه 
قلت لها وين رايحه 
قالت : بمسحه عشان ما يبقع بالزوليه 

"زعلان من نفسي لاخر حد 
كأني اول مره اتزوج وكأني اول مره اشوف مره 
لازم اثقل شكلي انا الي باستسلم و اعلن الهزيمه 
قمت ورحت للمطبخ ولقيتها تدور بالا دراج
قلت لها : انا ما نمت زين البارح ابدخل انام واذا ما قمت لصلاة الظهر دقي علي الباب
قالت : ان شاء الله
قلت لها قبل لا اطلع من المطبخ
: ترى غدانا في بيت هيا
قالت : طيب
وطلعت وتوجهت لغرفتي الجديده وحطيت راسي ونمت وحاولت ما افكر بالانسانه اللي برى 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نمت نوم متقطع قبل الفجر بشوي قمت وتوضيت وصليت ركعتين وطلبت من الله انه يطمني ويريح بالي فيني خوف وقلق من ايامي الجايه
واحمد حركاته البارح غريبه
احمد غثيث وجامد على عكس احمد اللي البارح كان يحاول يكون لطيف وكلامه 
واسلوبه احسه متغير 

اذن الفجر وصليت واشتهيت فنجال قهوه 
وتذكرت القهوه الصباحيه اللي لازم ابو ناصر لارجع من المسجد يلقاها واللي ادمنتها معاه 
اخذت شرشفي وغطيت نفسي فيه وفتحت الباب بهدووء حاولت ما اطلع صوت البيت كان فاضي 
نزلت الدرج وتوجهت للمطبخ اللي كانت انواره مفتوحه
يا سلااام وش هالمطبخ الزين مطبخ 
ابيض بكحلي والارضيه رمادي فاتح و فوق 
المغسله شباك كبير بقزاز معشق
فتحت الدواليب ولقيت اغراض القهوة وحطيتها على الغاز وبديت أجهز الصينيه والتمر
حسيت لثانيه ان في احد معاي في المطبخ وفعلا سمعت احمد يتنحنح
غطيت وجهي بالشرشف
والتفت له شفته واقف ومسند ظهر للباب
واقف بكسل وكان لابس ثوب بيت كحلي
باكمام قصيره و شعره منكوش 
مو مرره لانه ناعم 
صديت عنه وكملت قهوتي 
فاجأني بسؤال عجيب 
قالي منين جبتي القهوه؟؟
قلت له: لقيتها بالدولاب
رد ورجع يسأل بغرابه حسيته يتمسخر مني
لا جد منين جبتيها لا يكون جايبه عزبة قهوة معتس
قهرني ورديت عليه بقوه وانا صاكه اسناني ودي انفجر فيه 
:قلت لك لقيتها هنا
بعدين قعد يضحك 
"مره ما عجبني الموقف 
وش فيه ذا صاحي ياربي عسى ما يكون فيه حاله نفسيه
قال: لا والله اللي رايح فيها
ووكمل بعد ما حاول يمسك ضحكته
معليش نسيت ان هيا البارح ملت البيت وجى وفتح الثلاجه ونزل راسه يشوف الاغراض اللي داخلها 
وانا كنت محشوره بين الدولاب وباب الثلاجه
انفجعت لمن رفع راسه وقام يناظرني
قال :انتي للحيين متغطيه ؟؟
قلنا لتس ترى يجوز تكشفين!!
" لا حول ولا قوة الا باللهترى طفشني بهالسيره
قلت لك خلني براحتي ما تعودت اكشف وجهي
ومن خوفي منه ومن حركاه البايخه قلت له وان صوتي يتراجف مع اني حاولت يكون هادي وفيه قوه : ممكن توخر 
صك باب الثلاجه وقرب عساه اللي ماني بقايله 
والله حسيت ان نفسي توقف 
من الخوف 
وهو اللي ما يستحي ولا ينتخي مد يده وانا غمضت عيوني اقوى شي 
خفت يسحب شرشفي 
تمسكت فيه بقوه 
سمعته من عند باب المطبخ يقول تعالي نتقهوى بالصاله

بس طلعت من الصاله حاولت اهج على غرفتي 

لكن نادني ولو ما لبيت له طلبه اكييد بيفكر وش هالعجوز اللي ما تقهوى مع ولدها 
وجلست وقهواني وانا ما كنت ناويه اتقهوى بس 
بعد ما قام يشوف من عند الباب 
اخذت الفنجال وشربته مره وحده ونزلت الفنجال 
رجع هو وصب لي فنجال ثاني 
وغلطت يوم مد يت يدي من دون الشرشف 
واخذت منه وتلامست الاصابع لمسه خفيفه 
ارتبكت سحبت يدي وهو ترك الفنجال وانكب

قال بصوت مهتم :عسى ما انكب عليتس 
قلت وانا قايمه: لا انكب على الزوليه 
قالي: وين رايحه 
رديت عليه وانا مسرعه للمطبخ بمسح الي انكب لا يبقع بالزوليه 

وهجيت للمطبخ 
دخلت المطبخ وانا الهث
حطيت يدي على وجهي 

من لمسه ارتبكتي يا زهره انتبهي انتبهي 





ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
عمتي دحينا ميتى حنعمل سابع حمزه
ام امجد : والله يا بنتي زي ما تحبو بس قبل
ما تطلعي من الاربعين دحينا غلقتي تلات اسابيع
وطلعت ام امجد صوت من فمها اسف وتحسر على ايام زمان
الله يرحم ايام زمان 
كان السابع زيه زي الفرح
ويتجهزلو من بدري والحامل من قبل
لا تولد تكون مجهزه لعقيقة ولدها او بنتها

افتكر كانو يعملو طراحة الصغير
وفراش الام ويكون ملبس بالساتان الابيض
مطرز بكشكش ويلعقو فيه 
ترتر وخرز وحاجات كدا صغيره
كانوا يفصلوا للنونو بخنق و يلبسوه عصابة مكتوب عليها ماشاء الله
و في حاجة اسمها غازية ... زي الجنيهات أو القروش بس أرق شوية .
.. كانت من دهب ... و الناس المقتدرة كانت تحطها على البخنق
... كم حبة أربعة و لا أقل على قدالاستطاعة.


وكانو الستات الكبار يعملو الططلي(الكاسترد)
ويصبوها في الزبادي وناكلها حاره
ونلحس اللي باقي في القدر
قد ايش كانت طعمه ولذيذه
وكانت الدايه هي اللي بتقوم بالولاده
وهي اللي يتدور بالنونو وتغني لو رحماني
والبزوره يدورو حوالينو بالشموع 

كانت تنشد و البزورة معاها ... أشياء زي:

يارب يا رحماني ... بارك لنا فىالغلامي
يارب البرية ... بارك لنا فى البنية
و البزورة يقولوا بعدها:
ياداية هرى هرى ... يا داية عين العري
يا داية محلى مشيتك ... يا داية منديلكفل
يا داية يا ست الناس ... يا فضة والناس نحاس.

يا دايا هري هري يا دايابيت العري
يادايا محلا مشيتك يا دايا إنتي وبزراتك
يادايا يا ست الكل يادايامنديلك فل
يا دايا هشي هشي يا دايا بطنك تمشي
يا دايا طلي في السما يا داياعساكي العمى
ياديا اركبي البابور يادايا طلي في الناظور
ياديا ابو شيبكيادايا والمشط في جيبك
والعيال يردود : ياديا هري هري.
موهجه ضحكت : ههههه 
الله يا عمتي ايام زمان كل شي فيه طعمو غير 
انا افتكر الشموع درت فيها في سابع اخويا 
ان شاء الله حنعمل سابع ونعزم الحبايب 
ونعلمهم على عادتنا الحجازيه الاصيله
ام امجد : طيب يا ستي نعمل سابع (رحماني) ومسكت حمزه وباسته بمحبه
: عشان ربنا يبارك لنا في الغلامي 

ــــــــــــــــــــــــ

ضحى اليوم الثاني من زواج احمد وزهره 

والله يا ام حسين ان شرها زايد بس. تظرب بهالبزران 
الظاهر معها نفسيه 
ام حسين يا كافي هالحرمه ما تنهد الله يهدها
قامت ام حسين وتغطت بتروح بيتها 
شافت هدى واقفه جت وقفت عندها 
ما باركتي لاخوتس تراه تزوج 
هدى انصعقت ما قدرت تنطق
كملت عليها ام حسين : تدرين من تزوج

ناظرتها هدى بغل وحقد 
كملت عليها ام حسين وهي مبتسمه والشقاوة تنط من عيونها نط : تزوج زهره
ومسكت ام حسين الباب
وهجت من قدام طوفان غضب هدى
اللي تفجر حست بالقهر
تمنت لزهره الموت ذيك اللحظه
وحلفت ما تخليها في حالها الا تبرد قهرها منها

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من بعد مواقف احمد الغريبه معاي اليوم الصباح 
حسيت اعصابي مشدوده 
واني لازم انتبه من احمد اكثر 

شكل هيا معلمته عن عمري 
والله حركاته ماهي حركاته معي قبل الزواج 
ولاهو ممكن يتعامل مع وحده كبر امه بذا الطريقه !!

انسدحت اتفكر بحالي وحاله 
بعدها مليت قلت اتجهز احسن لغدى هيا 

وقبل الصلاه بنص ساعه دق علي الباب
وقال يله ان كانتس جاهزه انزلي انا بالسياره
بنروح لهيا هالحين 
ونصلي الظهر عندهم 
نزلت لقيته بالسياره وكان هادي 
سلمت وعم السكون والهدوء ما نطقنا ولا بحرف
بيت هيا على بعد شارعين 
وصلنا ودخلنا استقبلتني هيا بفرحه كبيره وسلمت علي بحراره وضمتني وقالت : الف مبرووك يا قلبي مبرووك
ومن بعدي استلمت اخوها ووضمته بحب وباركت له وهو حب راسها وقال : زوجس وينه 
قالت : بالمجلس ومعاه اخوانه والعيال 
قال : انا رايح عندهم يالله اشوفكن بعدين 

ودخلتني هيا بيتها ومن فرحتها فيني 
ما تدري وش تسوي ودها تطير فيني 
جلسنا في الصاله وعباتي طبعا علي وغطاي مرفوع بس مستعده انزله باي وقت لو دخل علينا احمد 
بس هو ما دخل علينا الا قريب العصر وكان معاه واحد من عيال هيا والكبار وطبيعي اني اكون متغطيه 
وبعدها جلس شوي مع اخته قبل لا اطلع رايحين 
همست لي هيا بأذني 

تراه يدري 




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

طلعت من عند امي متضايق 
اكييد الحين بتنكد علي وانا راايق وما ابي اتنكد نفسي ادخل عليها والقى هدى اللي سحرتنيبصوتها وعيونها 
نفسي اشوف ذاك الدلع والتغلي 
من اخذتها ما شفت إلا البوز والصوت العالي
وقلة الادب 
اتمنى انها ما تحدني اضربها 
هالحين اكيد انها شابه ضو من القهر
اخوها وتزوج من دون ما يعبرها ويعلمها

اكييد زعلانه

دخلت الغرفه وانا متوقع الشر كله
لكني تفاجأت بالعكس 
هدى جالسه بأبهى حله عرووس 
غايه في الجمال والرووج الاحمر لعب بقلبي 

جت جنبي وقربت ومسكت يدي 
وقالت: صياااح
قلت لها: لبيه
قالت : تبي عشا 
قلت وانا مفهي ابي السم الهاري دامه من يديتس 
ضحكت بدلع وقالت تفضل 
وجلستني على سفرة نواشف جبن وزيتون ومربى 
بقلبي هذا عشى !!!!
بس مقبوله منتس كنه خروف محشي
قدمت لي الخبزتفضل
مديت يدي الا الخبز بااارد 
سكت أي شي منتس يا هدى على قلبي عسل
اكلنا وانا طاير بالسما ماني مصدق من تزوجنا 
هذي اول مره هدى تعامل معي كأنثى
جالس ومبسوط من التغيير
الى ان قالت: ابي ازور اخوي ابارك له 


ــــــــــــــــــــــــــــــــ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق