الخميس، 8 مايو، 2014

زهره ضاميه4


الجزء الرابع 
ـــــــــــــــــــــــــــــــ


تمر علينا تفاصيل في حياتنا



تفاصيل واحداث سعيده وحزينه



ترسخ بالذاكره


ونستشعر حلاوتها ومرارتها



كل ما استرجعناها


من الذاكره


وكأنها للتو حصلت
.
.

.
.


لن ولا ومستحيل انسى اجمل يوم







يوم تحقيق الامنيات البسيطة 
.
.
.
.



دخلنا محلات الاثاث

وشفت غرف نووم كثيره

كلها حلوة بس في وحده تنحت عنده
ا
احلى غرفة نووم شفتها في حياتي



شا فني ابو ناصر واقفه اتأملها

سألني

: تبينها 
بصراحه انحرجت

قلت له: هي حلوه بس غاليه

ناظر ني بحنان

: قلت لتس اللي تبينه انتي اشري بس


قلت له وانا في قمة الخجل
" لا خلاص

تركني وراح للبايع وسأله عنها

سمعت سعرها شهقت

سمعت ابو ناصر يقول وانا شريت


"يالله هذا الحيين منين له حق الغرفه



رحت وقفت جنبه وجريته من ثوبه

التفت لي وقال" نعم

قلت له: ابو ناصر الله يهداك

لا تشريها غاليه وانا ماابيها اصلا

""مع ان قلبي تعلق فيها


ابوناصربـ ابتسامه

" لاتخافين معي حقها وزوود


وسحبني بيدي ورحنا محل ثاني

وانا انسدت نفسي ما ابي

اشتري أي شي واحمله فوق طاقته

حس علي وان حماسي انطفى

" ابوناصر

ليه ما تشترين اللي تبين



غصب عني تغير صوتي

وعيوني دمعت
" ابوناصر ماله داعي

خلاص تكفي غرفة النوم


ابو ناصر عصب
" ليه تكفي؟؟

اجل ماهو انتي قايله ان البيت

محتاج اغراض كثيره

" خفت منه بصراحه ما توقعته يعصب


هذا وانا قلبي عليه وراحمته

ما ابيه يكلف على نفسه

" اعوذ بالله من الشيطان الرجيم

قالها ابو ناصر

امشي يالله للسياره

ورحنا وركبنا السياره وانا ساكته

انتظرته يشغل السياره وعيني على السووق

" الحين هذا ليش زعل

عشاني حريصه عليه

اجل وش بيسوي لا اشتريت وما بقيت


ابوناصر : اسمعي يازهره

ابيتس تعرفين شي واحد

انا عندي خير واجد

تدللي وامري وانا اقول ابشري وتم


فهمتي يا بنت


" الصراحه ذهلني كلامه

وكنت فاتحه فمي متعجبه من كلامه


عنده فلوس ويقولي تدللي

رجعت عيوني تدمع وحسيت بغصه

ما عمر احد قالي تدللي
الله عليك يابو ناصر 
ما احن قلبك 
شغل السياره ووداني

سوق ثاني

وما خلا بنفسي شي


ــــــــــــــــــــــــــــــــــ




دخلت مهجه على عمتها ام امجد

:وي يا عمتي اش بك تبكي

ام امجد وهي تمسح عيونها

: ولا حاجه بس كنت احكي فتو

عن سيدها حمزه الله يرحمو

قربت منها مهجه وقرصتها

بمزح في خاصرتها 
: اشتقتي لو
ام امجد بحيا : اكيييد اشتقت لو
كان حنون عليا وانا معاه
من صغري هو اللي رباني وعلمني 
مهجه : يا عيني يا عيني ياعمتي
لساتك بتحبيه وتزكريه بالخير 
ام امجد: وي ياندامه حب ايش
الي بتتكلمي عنه 
ما عندنا هادي الهرجه
مهجه بأبتسامه عريضه
: عمتي عيني فـ عينك كدا 
ام امجد ترفع عصايتها : يابت اختشي 
مهجه : هههههه
اصلا انا كنت جيه اقولك حاجه اش هيا اش هيا اااه

عمتي انا جيت اشاورك
نعزم زوجة ابو ناصر
عصريه كدا ونعرفها على الجيران
ام امجد : ونعم الراي
ايوه اعزميها اصلو انا حبيت
هادي الحرمه كده من وشها
ترتاحي لها

مهجه : خلاص يا عمتي
اكلم ام فيصل تكلمها 
وقامت : دحينا اكلم ام فيصل تكلمها 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





ام ناصر جالسه بغرفتها
وفاتحه الراديو على اذاعة القران 
وتتسمع برنامج عن اليتيم واجر من كفله

جت في بالها زهره وتذكرت
هاليتيمه وكيف كفلتها عندها

قبل ثلاثين سنه

دخل علي زوجي ابوناصر
وماسك بيده بنت 
تصيح وتبكي 
وتنادي امها وتنادي ابوها 
ناظرته بتساؤل من هالبنيه 
رد علي : بنت احمد ال.. اللي يشتغل عندي 
سألته وانا اناظر البنيه 
وليه جايبها معك 
ابو ناصر مسح دموعه بشماغه
: مات ابوها وامها اليوم الصبح
ومالها احد يتولاها 
نزلت بجسمي لعندها وضميتها بقوووه
: يا حبيبتي 
يا حبيبتي 
ومسحت على راسها وحاولت اهديها
رفعت نظري له بتكفلها

ابوناصر : ان شاء الله هذا حق ابوها علي 
ام ناصر مؤيده لقرار
ه : الله يجزاك خير ويا عظم اجرك عند ربي

رجعت ام ناصر لواقعها 
ومسحت وجهها بيدها 
وسؤال كبييير بخاطرها 
: ياترى احسنى لزهره
واحسنى كفالتها والا فرطنا الامانه 
قررت قرار ونوت تنفذه خلال الاسبوع

ــــــــــــــــــــــــــــــ




عبدالله تكفى تعال 
: عبد الله: والله يا هنو ودي اجي بس
القايد رفض يعطيني اجازه 
هناء بزعل : ليه انت من زمان
ما اخذت اجازه 
ماله حق يرفض 
عبد الله يحاول يهديها 
: هنوو ليه انتي تبيني اجي حاسه
انتس قريب بتولدين 
هناء بضيق : مدري والله انا طفشت
حاسة اني حامل من سنه 
ورجولي تنفخت وخواتي
بس يضحكن علي 
عبدالله: تخيلها منفخه وفرطها ضحك : هههههه
هناء : يوووه عبوود حتى
انت تضحك علي 
عبد الله : اوووهههوو لا مادام
الدعوه فيها عبووود 
اجل زعلتي خلاص التوبه
ماعاد اضحك ههههه
هناء: فتو تسلم عليك
عبد الله: عسى ما فتو عساها البنت
اللي فجعتني يوم خطبتس 
والله يانا ما انسى ذيك الفجعه ابد
هنا هههههههه 
هنا ء بكره وش عندكم بين
العصر والمغرب 
هناء بتفكير : ولا شي لييه 
عبدالله : ولا شي بس سؤال

من باب السوالف 
ــــــــــــــــــــــــــــــ




دكتور خالد دكتور خالد
التفت خالد وشاف زميلته
الدكتوره فريزا
نعم دكتوره : 
د.فريزا :عندي حاله تدخل
في تخصصك 
وحبيت انك تشوفا 
د.خالد برسميه : ثانكس دكتور 
عطيني الملف وانا اروح اشوف الحاله 
دفريزا:هيدا هوا الملف 
رقم الغرفه 313
وكملت باستظراف: وانا راح
روح معك تا استفيد
وممكن بأقول ممكن
فيدك بشي 
مشى خالد وهي معاه 
والدنيا مو سايعتها من الفرحه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




دخلنا البيت اخيرا 
وكنا هلكانين من التعب
ما خلا سوق ما وداني له 
اخر شي ترجيته نرجع لاني شفته
مرهق وانا بعد حر وتعب 
وسووووق
بفطس من الحر

دخلت المطبخ ومعي كيس الغدا
حطيته واخذته للغرفه 
وتغدينا وختمناها بلبن بااارد

وبعدها راح وانسدح وقالي صحيني
لا اذن العصر 
عشان حقين البويه بيجون
يشوفون الغرف

انا تبسمت وقلت له ان شاء الله
انت بس ارتاح وانا بطلع عنك
بشوف المطبخ وافرغه من اللي فيه

حطيت حيلي بالشغل 
مع اني مومتعوده اشتغل وانظف
بس كنت مستمتعه انا انظف بيتي 
طلعت الكراكيب اللي في المطبخ
وقعدت ادعك بالجدران
والارضيه الاسمنتيه المتعرجه 
يووووه والله هذي لو انظف فيها
من هنا لبكره ما يبان فيها 
كملت وللاسف ما بانت نتيجة جهدي
بس حسيت فرق شكله 
وريحته ريحة نظافه

جمعت كل الاكياس المهمه في زاويه
ورحت اتروش بعد السوق وشغل البيت 
طلعت والمؤذن يعلن عن دخول صلاة العصر 
صحيت ابو ناصر وراح للصلاه 
بعدها رجع وقالي ادخل غرفة النوم
واقفل على نفسي 
نصف ساعه ودخل علي 
قالي:بكره او بعده ان شاء الله يخلصون
الصبغه وبعدها نجيب اللي شريناه
هزيت راسي موافقه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


ـ
جالسه وكأنها على صفيح حار

تحس انها تغلي من القهر 
هيا تحاول تهدي فيها : اهدي اهدي
وتزوج هو حر مالنا دخل الله يسعده
هدى بصراخ : الله لا يسعده 
هيا بسرعه : استغفري استغفري 
حرام عليتس مايستاهل منتس هالدعوه
هدى بعصبيه : انتي متخيله
ومتصوره خطورة زواجه

هيا : بصراحه ما همني بالعكس
من حقه يتزوج 
ويرتاح
هدى بعصبيه : يختي و ش هالبروود
بزواجه كل شي رااح لبنت ابليس

اكيييد وحده ضاحكه عليه 
هيا : انتي هذا اللي يهمتس
طول عمرتس انانيه

والله اسعد ما على قلبي اشوفه 
مرتاح وياليته يرتاح

اصلاً انتي ماتعرفينه الا اذا بغيتي
منه شي حلي عنه خليه يعييش 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ











يمه شخبار خالد 
شريفه يفز قلبها لا سمعت
طاري ولدها : بخير يا قلبي عليه
البارح مكلمني 
العنود : ما قالتس وش رد على ابوي 
شريفه بامتعاض شديد : الا قالي 
بس انا ببرد الموضوع لمن يجي
واذا جى بقول دورت له
عروس ولا شفت اللي تناسبه 
العنود بذهول من تفكير امها
: يمه انتي عارفه ابوي

لا حط في باله شي يسويه
وخلاص هو حاط في باله
خالد وزواجه 
يمه فكري انتس تدورين له
عروسه على مزاجس
وبنفس الوقت تناسب خالد
شريفه باصرار وانا نيه
:خالد لا قال بتزوج ومن خاطره
صدق ومن دون ضغوط
دورت له وانا اضحك
اما يجبرني ناصر اني امشي
على هواه لا يمكن 
العنود بيأس من امها 
عارفه امها وتعلقها بخالد

كل اللي اتمناه يمه 
ان خالد يتوفق ويرضى عليه ابوي

ــــــــــــــــــــــــــــــــ






بعد صلاة المغرب



رشيت الحوش مويه
يمكن يبرد شوي الهوا
وجبت فراش ابو ناصراللي تحت النخله 
وغيرت مكانه شوي وجبت قهوتي 
وتمرتي السكريه اللي شريناها اليوم 
وجلست انتظره


دقايق وسمعت الباب يدق


" معقوله نسى مفتاحه 
ورحت ركظ وقلت : ميين 
محد رد ورجع الباب يدق اقوى 
قلت بحده وصوت عالي : ميين 
انرجف الباب بقووه
وخرت عن الباب بخووف
" من هالزفت اللي يرجف
الباب ولا يتكلم


بعدها سمعت صوت ابو ناصر 
وهو يتكلم مع اللي واقفين برى 
دقايق و فتح الباب
وهو يقوول: ياهلا يالله تحيهم 
تفضلووو 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق