الخميس، 8 مايو، 2014

زهره ضاميه 7


الجزء السابع :
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
.
.
.
.
.
.






ليه ساكت وداخلك زحمة حكي

ليه تضحك وفيك عبرات وبكي

ما تعبت و ضقت ليما تتكي

ليه همك وانت آخر همهم

ليه ظنك في رجا باقي بهم

ضاع عمرك ضاع في مداراتك لهم

.
.
.
.
.

"بخاطري كلام كثييييير
بس ولا كلمه ممكن توصل احساسي
ابو ناصر ضل ساكت وانا ساكته
فجأه حسيت الكلام تزاحم بحلقي
ودي اقول ودي اتكلم واقوله
ما همني
ولا تشيل هم
وانت عندي اهم انسان
انت ابوي
انت عوض ربي لي
لا تزعل ولا تنكسر
بس ما نطقت ولا حرف
يا مصعب السكوت
والكلام صار حاجه

اخر شي ابو ناصر
قام وطلع برى الغرفه
وقالي انا طالع
وسمعت باب البيت يصك بقوة
لمت نفسي كثير
ليش ماتكلمت
بس والله ما قدرت

سمعت اذان العصر

قمت وتوضيت

ودعيت ربي يلهمني الصواب ويطلق عقدة لساني
ابو ناصر محتاج مني كلمه كلمة وحده
ممكن ترجع له هيبته وصورته كرجال وموجود في هالدنيا
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ






ام حسين لابسه عباتها ومعاها شنطة القهوة
حسين : يمه وين رايحه
ام حسين : بروح اقهوي هناء بنت ام فيصل
حسين يمه الليله ام سطام راجعه من عند اهلها
ياليت تكونين موجوده
ام حسين ابتسمت : ابشر وتبشر ام سطام ابروح العصريه
وقبل المغرب وانا بالبيت
تقدم حسين من امه وحبها على راسها
: تبيني اوصلتس عند بيت ابو فيصل

ام حسين ما يحتاج هذا هو حذفت عصى ورانا
حسين : انا طالع الصلاه وانتي شايله قهوتتس هاتيها
ام حسين : يله اجل وخذ الشنطه
وطلعوومن بيتهم
وبدقيقه وصلو لبيت ابو فيصل
ام حسين دقت الباب وتراكضن سلمى وجنا ن بيفتحن الباب
سلمى قالت : ميييين
ام حسين : ام حسين افتحي ماعرفتيني
سلمى لوت فمها وجرت جنان من بلوزتهاوبهمس
: تعالي افتحي لضرتي ام حسين
جنان :خخخخخ هجي بسرعه قبل
لا افتح ثم تفتح عليتس باب الدعاوي الحلوووه
وركظت سلمى واختفت عن مجال الرؤيه هههههه
فتحت جنان الباب و استقبلت ام حسين
وتناولت منها شنطة القهوة
ام حسين سلمت على جنان ودورت وراها
:اجل انتي اللي فتحتي الباب
جنان تتبسم : اي انا يا خاله
ام حسين بابتسامه ماكره : اجل وين سليم
ليه ما فتحت اكييد هجت ما تبي تشوفني
جنان بحرج: لا يا خاله سلمى فوق بعد شوي بتنزل
تفضلي ياخاله
ودخلتها على امها وهنا اللي منسدحه
على سرير النفاس ومتلفعه بمنديل ثقيل
وريحة الغرفه حلبه تدل على ان هالغرفه فيها وحده نفااااس
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





عمه وصلنا بيت ابو ناصر
ام ناصر خففت غطاها
وتمعنت بالبيت اللي قدامها
:انت متأكد انه بيت محمد ابو ناصر
السواق بثقه : اي يا عمه هذا هوو
طيب انزل دق الباب
نزل السواق
وعنوده تسأل جدتها : جده معقوله
ابو ناصر اللي تزوج زهره ساكن هنا !!!
ام ناصر : والله مدري بس السواق يقول بيته
دقيقه جى السواق وفتح بابه وقال : يا عمه محد يرد
ام ناصر :: دق مررره ثانيه
رجع السواق يدق الباب وانتظر شوي وما احد رد
تلفتت ام ناصر
واشرت للسواق
: رح لها البيت الابيض واسأل شف وش يقولووون
راح دق الباب ورد ابو فيصل وكان توووه راجع من المسجد
وسأله السواق وقاله ابو فيصل
انه فعلا بيت ابو ناصر بس ممكن ماهم موجودين
لان ابو ناصر صلى العصر وركب سيارته وراح
ابو فيصل قال للسواق بعد مالمح الحريم في السياره
: قل للأ هل يتفضلوون عند ام فيصل لمن يجي ابو ناصر واهله
السواق قاله انه سواق عند ناصر الـ..... وان اللي في السياره هي ام ناصر
ابو فيصل راح وفتح باب البيت الرئيسي وقال للسواق
:رح قل لعمتك تتفضل والله ان واجبها حضر
راح السواق وقال لام ناصر اللي صار
اول شي بغت ترفض بس فكرت بسرعه
خليني انزل انتظر زهره عندهم
ونزلت ام ناصر وهي تتكي على عصايتهاا وعنوده تسندها
وابو فيصل بكل ذوق واقف جنب باب البيت وصاد بوجهه عنهم
: تفضلوو يالله تحي ام ناصر
ام ناصر ترد عليه بأدب : الله يحييك ويبقيك
ابو فيصل نادى من داخل : يااااولد استقبلي الضيوف ياأ م فيصل
ام فيصل فزت هي وبناتها جنان وسلمى
اللي كانت بالمطبخ وراحووو ركظ للمدخل
شافو مررررره كبيره بالعمر قصيره مليانه شوي
ولابسه عبايتها ورافعه اطرافها بذرعانها وتمشي على مهل
ومعاها بنت مساندتها لابسه عباه ضافيه وساتره
ام فيصل رحبت وهلت وهي ما تدري من الحرمه اللي داخله عليهم
بس العز باين على ام ناصر من عباتها الحرير وعصاها المشغوله بالفضه
دخلت ام ناصر وانشرحت نفسها لها البيت
من طريقة استقبال ام فيصل لها
وجى دور البنات يسلمن عليها سلمى وجنان
دخلت ام ناصر مع العنود عند هنا ء في مجلسهم
ام فيصل وهي تشير لهناء
:هناء بنتي الكبيره توها والده امس
وهذي جارتي ام حسين
سلمت ام ناصر وعنوده وجلستهم ام فيصل بصدر المجلس
وقامت تقهويهم
ام ناصر حبت تعرف عن نفسها
: انا ام ناصر ال.... وهذي بنته العنود
ام فيصل: ونعم
ام ناصر : نعم بحالتس
دقايق دخلت سلمى و سلمت على ام حسين مغصوبه
واخذت القهوة من امها وهمست لها : يمه ابوي يبيتس
استأذنت ام فيصل وراحت لزوجها
ام حسين بظرافه : وينتس اليوم يا سلييم هاجتن عني

سلمى بابتسامه وودها تخنقها
: موجوده يا ام حسين بس كنت مشغوله
ام ناصر بابتسامه وود: اسمتس سلييم
سلمى انحرجت وبقلبها تتمنى تخبط ام حسين على راسها
: ههه لا اسمي سلمى بس ام حسين تحب تدلعني
هنااء عجزت تسكت من الضحك
: ههههه حرام عليكن انتن الثنتين والله ما اقدر اضحك
اااه وحطت يدها على بطنها
ام حسين بهواله واستغراب في غير محله
: ياو يلي وش جاتس يا هنا وش حنا قايلات تضحكين
سلمى كاتمه غيضها وضحكها على استغراب ام حسين
طبعا ام ناصر وعنوده مثل الاطرش بالزفه

عنوده شا فت ضحكهم يزيد سألت هنا ء لانها
قريبه منها: وش السالفه
هناء قالت لها السالفه وام ناصر تسمع
وضحكوا على ام حسين وتسميتها
لسلمى بسليم وفهموا السبب
ام ناصر : عاد ماشاء الله الزين كاسيتس يا سلمى
وما يليق عليتس الا هالاسم
تدرين ان اسمى سلمى
ام حسيين طلعت صوت امتعاض من اسنانها وشفايفها
ولوت فمها في حركه واضحه
ام ناصر تبسمت
: ما كل سلمى مثل صحيبتس
ام حسين بدت وصلة الدعاوي على ضرتها
: حسبي الله عليتس يا سليم كانتس كرهتيني بهالاسم
ويعلتس الموووت اللي يشيلتس شيييل
سلمى اول مرره ما تتضايق وشافت ام ناصر تغمز لها
وانحرجت ونزلت راسها ولازالت البسمه على شفايفها
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ






ناصر
دخل البيت ودور امه ما لقاها
راح للصاله لقى شريفه جالسه وتتصفح مجلة ازياء سلم
وسألها : وين امي
شريفه ما رفعت عينها له : مدري
ناصر تنرفز منها : وانتي من متى تدرين عن شي
شريفه وهي مواصله برودها
: اوووف ما تمل من هالاسطوانه
امك وحده كبيره ماهي نونو عشان اتابعها
وينها فيه والا وين راحت
ورمت المجله على الطاوله وراحت لغرفتها
ناصر زفر من قلبه وتنفس بعمق وهو يدعي الله ان يلهمه الصبر على هالحرمه
راح للمكتب و نادى ماريا اقدم شغاله عندهم وتعتبر مديرة المنزل
سألها عن امه : قالت انها طلعت مع العنوود بس ما تدري وين راحوو
صرفها ناصر وهو يفكر " معقوله امي بدت تدور لخالد عروس
يارب تيسر دربها وتوفق مسعاها
ومسك اوراق قدامه على المكتب وانشغل فيها
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ












كنت اصلي وانا في الركعه الثانيه دق باب البيت
شوي اختفى الدق بعدها لمن وصلت الركعه الاخيره
رجع الباب يندق
وانا حاولت اخشع اكثر والله ماني قاطعه صلاتي
اللي يبينا بينتظر ويدق مره ثانيه
خلصت صلاتي وانتظرت الباب يدق لكن ما صار
ورحت اكمل شغلي وانا بالي مشغول
بابو ناصر اللي طلع وللان مارجع
بعد نصف ساعه خلصت شغلي
ورحت للحوووش ورشيته مويه
وقعدت اضيع وقتي بالمويه رشيت النخله والجدران
وانا اتنفس بعمق اشم احلى ريحه ريحة الطين لا تبلل من الماء
سمعت تلفون البيت يرن قفلت المويه
ونزلت ثوبي على سيقاني ورحت للتلفون ورفعته كانت
سلمى بنت ام فيصل
سلمت وقالت لي احلى خبر
عمتى ام ناصر عندهم وانها دقت علي البيت ومالقتنا
قلت لها كنت اصلي
شوي جاني صوت ام فيصل سلمت وقالت لي
: تفضلي زهره ام ناصر حلف ابو فيصل ما تطلع
تعالي شوفيها عندي
زهره ترددت : ما اقدر اطلع وانا ما بلغت ابو ناصر
ام فيصل : تعالي ابو ناصر ماهو جاي الحين
وما عليتس الليله عشى ام ناصر عندنا وانتم معزومين
وعشان تطمنين انا بخلي ابو فيصل ينتظر زوجتس
لاجى ويعلمه ان انتي عندنا
زهره فكرت وقررت بسرعه : طيب شوي وجايه
وفعلا اقل من ربع ساعه وكنت بين احضان عمتي ام ناصر

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





كنت مررره ضايق ومخنوق عشان كذا دقيت عليك
احمد : خيير وش فيك
خالد : مضغووط بشكل ما تتصوره وجى ابوي وكمل علي
احمد باهتمام : لييه وش سوى
خالد : يبيني اتزوج ورابط رضاه علي وقعدتي هنا بزواجي
احمد بتفهم : طيب تزوج
خالد بنرفزه وصوت عالي شوي : وشيري وش اسوي فيها
احمد بهدووء شديد : توك تفكر وش تسوي فيها
خالدسكت ما عنده رد
احمد : شف فكر بزواجك اللي طالبه ابوك منك انها فرصه عشان تتعدل احوالك
خالد يهز راسه بموافقه : هي فعلا فرصه بس التطبيق راح يكووون جدا صعب
احمد بتأييد: البدايه صعبه بس بعد كذا بترتاح صدقني
الا يا خالد سمعت اخر خبر
خالد : لاا وش هوو
احمدبفرحه : خالي محمد ابوناصر اخيييراتزوج
خالد فرح له : والله يا حليله خالك ابو ناصر اذكره زمان مع جدي دايم
ههههه واخيرا تزوج مبررروك عليه والعقبى لك ياابو حميد
احمد: اعوذ بالله انا يكفيني تجربتين فاشلات بعد تبيني اكررها ليه ما عندي عقل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





يالله يا حلو شوفت الاهل والغالين وذاتا لا جت هالشوفه من دون توقع
ياانا فرحت بشوفة العمه ام ناصر وعنودة
وهي بعد كانت فرحانه فيني على صلاة المغرب فضت الغرفه الا مني انا وام ناصر وعنوده هنا ءراحت تغير لبنتها دانه
وام حسين راحت لبيتها
وام فيصل وبناتها مشغولين
بتجهيز العشا
ام ناصر سألتني : مبسوطه يازهره
مع ابو ناصر
رديت بكل صدق ويمكن بان بصوتي
: اي مبسوطه
ام ناصربــ آلحاح : امنتس يازهره قولي الصدق
مرتاحه معاه تشتكين منه في شي

ترى انا امتس
واذا ما تبينه والا ما عجبس
عشانه كبير والا لأي سبب
علميني ترى بيتي وقلبي
مفتوحن لتس

" ياويلي وش عندس ياعمه ليه هالسؤال وليييه هالوقت بالذات


جاوبتها وانا دموعي تغرق
رموشي وغصه عورت حلقي :

الله لا يخليني منتس ياعمه

ابو ناصر لو الف الكون
ما القى مثله حنون حنوون
علي ووده يشيليني من الارض شيل

ام ناصر بانت الراحه على وجهها
: الحمد لله والله يا بنتي اني
من بعد زواجتس وانا الوم نفسي
واقول عسانا ما فرطنا بالامانه

حبيت راسها وانا ممتنه لها
: عمه والله انكم ما قصرتوو
والله يثيبكم ويجزاكم خير الجزاء

ام ناصر: وينه ابو ناصر ابي اوصيه
عليتس وابيه يجيبتس لنا كل فتره

رديت عليها وانا حزينه على
ابو ناصر اللي طلع وهو خاطره مكسور
: طلع من العصر مدري رجع والا لا

قطع علينا كلامنا دخول
هنا ءوبيدها بنتها دانه

اخذت منها الصغيره وجلست اتأملها
: يا سبحان الله ما اجمل الاطفال
وما احلى ريحتهم
كنت مستمتعه وانا شايله
دانه دايم ما كنت اتجرأ اشيل
اطفال احد اخاف يطيحون مني
بس ذي مدري ليش حبيت اشيلها
مرررره حبيت هالبنت
ربي يحفظها لوالديها
ــــــــــــــــــــــــــــ



طلعت من البيت وانا مخنوووق
مدري شاللي نطقني وعلمتها
بس انا ما احب اخدع احد
كان لازم تدري وعلى
هالاساس بنعيش
ياترضى فيني
يا ننفصل وكلن يرووح بطريقه

بس سكوتها ما يعني رفضها لي
ولحالتي
ان وافقت خير على خير

.... يالله معقوله ترفض و تطلب الطلاق

لاا مااظني اقدر اعيش
وحداني مره ثانيه !!
زهره من دخلت حياتي
كل شي تغيير !!
كل شي صار له طعم ولوون !!
ضغط بيده على الدركسون

صدق اني مستعجل
كان انتظرت شوي وما قلت لها
الحيين خليني ارجع اشووف
وش بتقول
يا خوفي تسكت بعد مثل اليوم
استغفر الله استغفر الله
استفغر الله
كمل استغفار ابو ناصر
لين وصل بيته
نزل وناداه ابو فيصل
وعلمه ان ام ناصر عندهم
وان زهره بعد موجوده
مع ام ناصر
" هه يا محمد الحيين اكيييد
بتقول طلقني
مادام ام ناصر جت اكييد
انها داقتن عليها وقايلتن لها تعالي
يا ويل حالك يا محمد
انتبهت لابو فيصل يقولي اقلط يارجال

دخلت وانا كاره وجتني مثل النفضه والرجفه من كثر ما انا متوتر

وبعد العشى اللي كنت فيه سرحان وماني مع الناس

جاني سواق ام ناصر يقولي العمه ام ناصر تبيني برى عند السياره 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق