الخميس، 8 مايو، 2014

رواية زهره ضاميه 2

الجزء الثاني


ـــــــــــــــــــــــــــــــ




مع صياح الديك واشراقة شمس الصباح



كان يمارس عادته الصباحيه



تجهيز القهوة



كان مايشرب قهوة كثير بس


يحب يسويها يتسلى فيها



شال دلته وفنجاله وتوجه


لفراش تحت نخلته اليتميه


اللي تتوسط حوش بيته



جلس وصب لنفسه فنجال


شرب فنجاله الاول



وارتكى وجالت عيونه في بيته وتفاصيله



وركز على شباك غرفة النوم



" ( ياربي شسوي بهالمسلمه اللي


بلاني فيها عمي ناصر ))


ما يعرف عنها شي غير اسمها


وانها يتيمه ومربيتها العمه ام ناصر



رفع بصره للسما ودعا


من كل قلبه


" يارب يارب انت اعلم بحالي


يارب استر علي قبل مماتي





زهره



"وعيت من النوم


وكل عظمه تشتكي وتصرخ من الوجع


بحياتي ما نمت على الارض


انا لازم اقوله يشتري لي سرير


ما اقدر على كذا



دخلت الحمام وتوضيت


واحساسي بالذنب عظيم


تأخرت بصلاة الفجر


والسبب سهرتي مع المروحه


اللي تسولف علي طول الليل


لا انا اللي نمت ولاهي اللي بردت علي



صليت


ورحت فتحت شنطتي


وطلعت لي جلابيه خفيفه


أتبرد فيها بهالصبح الحار



وغيرت وطلعت اتشوف وينه


عريس الغفله زين الشباب



شفته جالس تحت النخله


وعنده دلته


زهره : السلام عليكم


ابو ناصر : وعليكم السلام



"سكت ما دري وش اقول



ابو ناصر يناظر في كل مكان


الا انا


فجأ ه نطق ابو الهول


قصدي ابو ناصر


: الليله عشانا عند جارنا ابو فيصل



بعد صلاة العشا تكونين جاهزه



تبسمت وقلت : طيب ان شاء الله



ورجع الصمت مرره ثانيه




رجع نطق ابو الهول



ابو ناصر: جيبي لتس فنجال


عشان تقهوين



رحت ودخلت المطبخ


وصعقت من منظره



مطبخ قديم مافيه حتى دولاب



هوحوض المغسله الحجر



وعليه المواعين مجمعه



جلت بعيني ادور فنجال قهوه



لقيت فنجالين وكلها مشطبه اطرافها




لقيت كاسة شاي وغسلتها



ورحت عند ابو ناصر بالحوش




ناظر الكاسه اللي في يدي



وسألني ما لقيتي فناجيل قهوه



"الا لقيت بس مشطبه وانا ما اشرب بفنجال مشطوب



هز راسه


وبنفسه " بدينا من الحين بتطلع عذاريبي بعينها الله يستر"




"ومديت يدي اتناول من الدله



عشان اصب لنفسي



حلف علي " والله ما تصبين



انا اصب لتس



غصبا عني ارتسمت على وجهي


ابتسامه عريضه



والله ابو الهول ذرب


" اول مره بعد كذا انا اقهويك




سألته


" تحب قهوتك الصبح بدري كذا


" ابو ناصر


أي اصلي الفجر واقعد بالمسجد الى الاشراق



واجي للبيت واتقهوى تحت هالنخله



طيب متى تبي فطورك؟


ابو ناصر :مع القهوه والا بعدها بشوي



ساد الصمت



مدري ليش ماخذه راحتي معه


اسولف واتحرك شعور بالراحه وانا معاه هذا اللي حاسته يمكن عشانه رجال كبير


يمكن ملامحه السمحه هي اللي مطمنتني


ودي انه يتكلم يعلمني


عن نفسه شوي



رشفت رشفات من قهوتي



فجأه قام من مكانه


وطلع ساعته من جيبه الفوقي



وتأملها دقيقه



كأنه يدقق بالوقت



" اسمعي يا....


رديت بسرعه وانا اوقف قدامه


" زهره اسمي زهره



رد ابو ناصر " معليش انا نسيت اسمتس



ما تعودت ومع الايام ما بنسااهان شاء الله



تردد شوي وبعدها قال :


اسمعيني


انا عارف ان البيت خرابه وقديم



وما ينفع للسكن


وانتي متعوده على عيشة القصور


بس انتي شوفي



وش تبين تغيرين وانا



اوديتس للمحلات ونشتري اللي تبينه




"ابتسمت بامتنان له


" شكرا يا بو ناصر


متى ما تبينا نرووح انا جاهزه



انا شفت المطبخ يبيله اشياء كثير




وبعد غرفة النوم محتاجين سرير


ابوناصر بقلبه " هه تبي سرير اول البشاير



وانهى الكلام بقوله


:خلاص باكر الصباح


ان شاء الله نروح وخذي


كل اللي خاطرتس


تشترينه



والحين اسمحي لي بطلع



تبين شي من برى



سلامتك بقوم اشوف ايش ناقص البيت



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




: يا بوي الله يخليك لي افهمني انا


ما جلست هنا كذا


انا قاعد اخذ خبره


وللحين باقي لي الدكتوراه


ناصر : اقولك معك لين اخر هالسنه


تنهي امورك وتجي



خالد: يابوي الله يرحم والدينك


اسمعني انت ليش تبيني ارجع


فهمني بس


ناصر بصوت حازم: تجي يعني تجي


خلاص كم سنه وانت بعيد


ومن دون اسباب ترجع



يله مع السلامه



وقفل ناصر التلفون


والتفت على زوجته شريفه وبنبره شديده


: شوفي من هالحين اعلمتس


ما اقبل أي واسطه له يرجع يعني يرجع


شريفه وهي تنفخ على


اضافرها الطويله الملونه باحمر



:ياربي وش فيك على هالولد


خله علامك مستعجل عليه



للحين ما خلص دراسته



ناصر يتلمس جيوب ثوبه وهو واقف: انا ابيه يرجع ابيه جنبي ابيه يتزوج



راح عمره وهو يدرس



بضحكه : هالحين كل هالصجه


عشان تبيه يتزوج




شف ياناصر الزم ما علي سعادة ولدي



وهو سعاد ته ومطلبه دراسته لا تنكد عليه



طلع من الغرفه وهي تلحقه



ناصر: ممكن اتغاضى عن رجعته لو تزوج



شريفه : لوت فمها ما اعتقد بيوافق بس ببلغه بشرطك


ناصر :انا رايح للمكتب وفي الليل عندي عشا عمل




شريفه رجعت لغرفتها وجلست تتفرج على التلفزيون



"اكييييد بيمر العجوز امه ويبلغها بمستجداته



كالعاده



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ




خالد بيأس " ياربي من ابوي


ماهو قادر يفهمني


انا ما ابي ارجع هالحين يعني كل هالسنين وانا هنا ادرس من يومني بالمتوسط ولا عمره احتج او اعترض يجي هالحين يوم وصلت لاهم مرحله


(الدكتوراة )ولا تخصصي دقيق ومهم وماهو موجود باي مكان



انا لازم ارجع اكلمه



انسدح وحط يده على عيونه بيستعد للنوم



دق تلفون البيت


" ياربي منهو المزعج اللي داق على هالوقت



رفع السماع : الوووو



ام خالد" السلام عليكم خلوودي بعد عمري



خالد فز من سريره وجلس " يا هلا وغلا بام خالد اللي لا سمعت صوتها تهون علي الدنيا بكل ما فيها من مشاكل


ام خالد بحب وبحنان : شلونك ابوي شلون دراستك


عساك مرتاح


خالد تنهد من اعماقه : يمه انا بخير


الحمد لله بس اكييد عرفتي ابوي وش طلب مني



ام خالد بضحكه بارده : اي دريت اصلا يكلمك وانا عنده


شف هو يبيك ترجع ومصر على رايه


خالد يشد شعره ويصر على اسنانه : يمه والله حرام يعني هالحين يومني قربت احقق حلمي يبني ارجع


وبيأس: شجاه علي ما عمره تكلم معي بالاسلوب وفجأه طلبه ذا



ام خالد: اسمع قبل شوي كلمته وعرفت ليش يبيك ترجع


خالد بلهفه لمعرفة السبب : لييييييش


ام خالد:يبيك تزوج


خالد بابتسامه باهته : يمه من صدقتس الحين هذا كلام ابوي والا كلامتس


ام خالد بحب وبتملك : انا يا خلودي ودي انك تتوفق في حياتك وتكمل دراستك والا الزواج وغثاه لاحق عليه " وبقلبها هو انا مجنونه ازوجك عشان تاخذك بنت ابليس عني



خالد: يمه يعني ابوي لا تزوجت بيخليني اكمل دراستي هنا



ام خالد بنرفزه : ايه هذا شرطه بس انت ما عليك منه سوي اللي براسك مصيره بيرضى



خالد: يمه حبيبتي انتي وابوي اهم واغلى من خلق ربي ورضاكم عندي اساسي وسبب توفيقي من الله


ام خالد بخوف وبهمس: يعني بتوافق على طلب ابوك


خالد بحيره : مدري يمه افكر واكلمه واشوف وش بيقولي



ام خالد بخيبة امل عارفه انه في النهايه اكيد بيرضخ لرغبة ابوه : شف انا معاك واعرف اني ما يهمني بالدنيا غيرك انت واختك



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


"يمه وين رايحه



ياولدي الليله فيه عشى عند بيت ابو فيصل


وتوها دقت ام فيصل تعزمني


حسين:يمه هالحين تبين تروحين



وهو يناظر الساعه


يمه الساعه 3 الظهر باقي شوي ويأذن العصر



ام حسين وهي تغطي وجهها : عادي ام فيصل متعوده علي اجيها بأي وقت


حسين يهز رأسه بيأس " مستحيل امي تقر ببيتها مستحيل



بعذر ابوي تزوج عليها


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



دخلت مثل العاصفه الهوجا



يمه شوفي لس حل مع ام حسين


" ام فيصل تشرف على تجهيزات العزومه


: جت ام حسين


سلمى بتأفف ايه جت العله


ام فيصل : عيب يمه ام حسين اكبر مني


سلمى وبصوت فيه ملل:


عارفه بس تراني طفشت منها كل ما شافتني


تدعي علي بالموت


ام فيصل جت جنب سلمى وبحنان : يمه تراها ما تقصدس


تقصد طبينتها


سلمى : ادري بس تراعي مشاعري مو كل ما شافتني " تغير صوتها مثل ام حسين وتقلدها "" يعلتس الموت يا سلمى يا علتس ما تهنين بمنامتس ولا زادتس


ام فيصل : خلاص مادام عارفه طنشي وارتاحي


فجأه طبت عليهم ام حسين المطبخ وشافت سلمى وبدت موشحها لا تذكرت طبينتها : عساتس للموت يا سلمى




طلعت سلمى وهي تتأفف بصوت عالي


وام حسين تتبعها بنظرها وبكل براءه تسأل ام فيصل : وش فيها بنتس تنافخ


ام فيصل : ههههههههه


خفي على بنتي كرهتيها اسمها



ــــــــــــــــــــــــــ



"ياربي من هالحاله


اذن العصر وعريس الغفله ما شرف



وين راح وتركني


قمت وصليت العصر


وبعدها رحت لشناطي ادور وش


بالبس الليله بعشى جيراننا



فتحت الشنطه وشفت فستان زواجي


"هههه


رفعته قدام عيوني


وتحسست قماشه الوردي


بالله ذا فستان عرووس


يفشل


مدري منين جابته العمه شريفه


" ما انسى وجه عمتي ام ناصر يوم شافتني وان لابسته



ام ناصر بتساؤل : زهره وش هاللي لابسته


ناظرت بالعمه شريفه ابيها تتكلم


ناظرتني وقرصت عينه بتوعد لي لو تكلمت


" بالله وش تبيني اقول مدري شقول العمه شريفه للاسف تكرهني وبكل وضووح ما تجاملني ابدا


درت بفستاني اتباهى فيه وكأنه اجمل فستان


: شرايس يا عمه بالله مو حلو يجنن


علي صح


ام ناصر على بالها الفستان من ذوق زهره : يا ماشا الله وش زينه عليتس وبوست خدودي وحشرت بكفي شي مدري وشهو


انا صكيت كفي عليه بقوووه عشان ما تشوفه العمه شريفه



وجلست انتظر مباركة البنات


********

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق