الخميس، 8 مايو، 2014

زهره ضاميه 13

الجزء الثالث عشر 
.
.
.
.
.
.
ابوي الله يخليك عدل بدل مو معقول 
سلمى وافقت عليه اول قبل 
لا نعرف انه متزوج وعنده بنت
ابو فيصل : قولي لا اله الا الله 
هناء: لا اله الا الله محمد رسول الله 
ابو فيصل :حنا وافقنا وخلصنا واستخرنا 
وكل من سألناه مدح بالرجال 
وش نبي زوود
هنا ء: بس متزوج
ابو فيصل : قصدتس ارمل وعنده بنت 
ولا يعيبه هالشي 
هنا ء: طيب خليها تفكر وتعطي
رايها اما بالموافقه او الرفض 
ابو فيصل : انا قلت كلمتي الخميس الجاي
بكلمهم ان كان الولد جاء بنملك علميها 
هنا بترجي : يبه
ابو فيصل : والله يابنتي اني مرتاحن له 
وعلميها ترى يوم اني وافقت ماني بمرخصها 
وقام وطلع من المقلط 
هنا مسحت وجهها بيأس وقامت تشوف سلمى 
تعلمها وتهديها يمكن ترضى بواقعها 
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
تعال هنا يا روح جدتك والله ان لك غلا محدن وصله 
خالد يضم جدته بكل حب 
:هلا بك يا يمه والله ياااني مشتاق لك ولريحتك 
علميني وشهو عطرك قرب من راسها وسحب نفس 
يشم ريحتها المميزه المشاط وودهن العود 
آآآآآه يا يمه مشتاق
ام ناصر : يا عين جدتك 
خالد : بابتسامه مكاره : يمه العنود تقول 
ان انتي اخترتي العروس 
ام ناصر ضوى وجهها واتسعت ابتسامتها 
: اي بالله انا من شفتها دخلت قلبي 
خالد انسدح على فخذ جدته ويده تلعب 
بمنديلها الحرير
:وش اسمها يمه
ام ناصر بابتسامه :سميتي ,, سلمى 
ويا حظ عينك يا ولدي ان الله كتب 
لكم نصيب سوى
خالد اوصفيها ياجده 
ام ناصر : تهبى ما اوصفها
البنيه للان ما ردوو خبر اهلها 
يمكن ما يوافقوون
:يحصلهم اصلا ولدي خالد ما ينرد
كل البنات يتمننه
خالد جلس وبنظراته على امه اللي دخلت عليهم
في الصاله
: تهقين يمه بتوافق
شريفه: لا تكلمني زعلانه عليك 
خالد بدلع : يماااه شدعوه انا خلودي 
شريفه صدت وجهها وفيها ابتسامه 
ما تقدر تزعل عليه مهما سوى وغلط 
صحيح انه من يوم وصل وهي تصده وهزئته 
وكان ودها تصفقه بس ما يهون عليها ولدها 
يكفي انه قدم جيته عشان يراضيها وياخذ بخاطرها 
جدته درت عن زواجه
وبنته شيري وكانت ردة فعلها عجيبه 
: قالت الحمد لله انه عصم نفسه
ولا راح لدروب الخزى والحرام 
وكل شي بعده يهووون
خالد قام وجلس جنب امه وهات 
يا بووس فيها ايديها وخدودها وراسها يتمسح فيها
: يمااه يمه ارضي علي 
يمااه انا ولدك خلود 
ام ناصر اندبلت كبدها من شريفه وولدها ومدت عصااها وخبطت الارض جنب رجل خالد: ولد 
تراك دبلت تسبدي وانت تهنوص 
شريفه لوت بوزها ما عجبها 
ان عمتها تقطع عليها دلال ولدها لها 
:عمه خيير ولدي ويراضيني وش اللي مضايقتس 
ام ناصر بحزم : يراضيتس وما احب على قلبي 
بس بلاها الهنوصه والتنيعم 
جى خالد وقرب من جدته ونعم صوووته: سلومي سلمى 
جدته عصبت : خويلد اغد رجال واصطلب 
لا امحطك بعصاي 
خالدبضحكه : هههه جده ما ينمزح معتس ابد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
موهجه اهنيكي على جيرانك ماشاء الله تبارك الله
موهجه بابتسامة رضى: ايوه والله من فضل ربي
رزقني جيران مثل الاهل واعز
ام امجد بموافقه : اشهد بالله انهم نعم الجيران
مريم : وهي تزل عبايتها وجونتياتها السودا 
وكانو توهم داخلين بيت امجد من بعد عصريه 
عند ام حسين عازمه جيرانها وضيوفهم 
هتان : اومي تعالي شوفي ولد الجيران جايب وزغه كبيره 
وجت تشووف الوزغه الكبيره اللي ولده يتكلم عنها 
وصرخت مفزوعه : وي ايش هاااد سيب الوزغه من يدك 
قرب امجد وهو يضحك على اخته 
: مريم من جدك انا حسيبه يمسك وزغه وبهادا الحجم
مريم بصراخ وتقزز : سيبوو من يدك وادبحوو
امجد ومهجه وهتان : ههههههههه
امجد: مريم يا خوافه 
واخذ الكائن الغريب اللي مع هتان والمبروط بحبل وقربه منها 
مريم تركظ بعيد عنه :واااي يا امجد ابعد عني 
يا اومي اهرجي معاه 
ام امجد وهي تضحك على عيالها
: بس هههه بس يا اولاد 
امجد اهجد بس خلاص 
وخرج الضب من هنا عشان ما يعض احد 
امجد عطى هتان الضب وقاله يوديه لولد الجيران اللي واقف برى
مريم وقفت وهي منهكه من الرعب والركظ : ضب هادي الوزغه الكبيره ضب !!!
حرام عليكم قطعتو خلفي 
ههههههههههه الجميع ضحكو عليها وعلى عبارتها 
امجد بسعاده صافيه وهو يشوف عايلته مبسوطه ومجتمعين 
: بكره حنخرج خروجه غيير 
وحتنبسطو كتير 
فتو : هييييه بابا حخيرجنا هيهاه هيهاه 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
" دخلت البيت قبل اذان المغرب 
ولقيت ابو ناصر جالس وشكله ما يطمن كأنه زعلان
ناظرني من فوق لتحت وقالي 
ليه لابسه هاللون
ناظرت لبسي وتلمسته 
لبسي عادي تنوره سوداء وبلوزه مورده زهر
بدرجاته وكمها طويل 
قلت له: وش فيه لبسي 
مارد علي ورجع سألني 
: عسى نزلتي عباتتس عندهم 
ناظرته مستغربه : اي نزلتها 
فز واقف و قرب مني وبعصبيه 
عجز يسيطر عليها : اياني واياتس تنزلين 
عباتس في بيوت الناس سامعه 
" بصراحه سكت مدري وش اقول 
مصدومه من كلامه 
قرب اكثر وزادت عصبيته اكثر
ومسك ذراعي بقوه : سامعه والا لا 
رديت عليه وانا شفايفي تراجف ودموعي تراقص 
: اي سامعه
" اول مره يرفع صوته علي ويصرخ فيني 

اذن المغرب 
نفض يدي من يده وطلع للمسجد 
وانا انهرت جالسه بمكاني 
دمعتي تحجرت على رمشي
وجلست افرك مكان مسكته 
: وش اللي جاه ليش سوى معي كذا
ليش؟؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

طلعت للصلاه او هجيت من البيت اصح تعبير
من يوم ما كتبت لزهره نص املاكي 
وانا عندي هاجس واحد مشغلني 
ان زهره تجحدني وتطلب الطلاق
عقب ما صار اغلب مالي تحت يدها 
وش تبي فيني وانا شايب وعاجز
ولايمكن تجيب عيال مني 
وهي بنت وبعز شبابها والحين
صارت تمتلك الفلوس والاراضي 
تعوذت من الشيطان وحاولت
اطرد هالوسواس من راسي 
وصلت للمسجد ودخات صليت 
ما خلصت الصلاه الا والندم يتأكلني
ورجعت لي الوساوس والهواجيس الشينه 
انا ليش كنت اليوم معاها شرس
تخيلت ان احد شافها وهي لابسه كذا 
وانتفضت من الغيره
اي لازم ما تطلع من البيت ابد 
انا ليش اخليها تطلع وتشوف الناس 
افضل حل واللي بيريحني
اني ما اخليها تزور احد
وبكذا اضمن انها ما تشوف 
غيري ولا تفكر الا فيني 

طلعت من المسجد وانا ناوي ارجع للبيت
اخذ ما بخاطرها 


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جنان لو سمحتي اذلفي برى فارقي عن وجهي 
جنان بنذاله واقفه ومتخصره
: واذا ما طلعت وش بتسوين
سلمى قامت بسرعه ودفت جنان برى الغرفه 
وصكرت الباب بقووه 
جنان تدق الباب : افتحن لي وش هالاسرار اللي بينكن 
هناء: اوووف ازعاج
افتحي لها صكني راسي من دقها الباب 
سلمى بنرفزه : لا وانطقي قولي ابوي وش قال
هناء : للاسف ما تغير رأيه وخلاص 
واذا الولد جاء الخميس الملكه
سلمى طفرت دموعها : لا لا لا 
ما ابيه متزوج قبلي ما ابيه
ولا بعد عنده بنت ما ابي تكفين هناء تكفين
حاولي مرره ثانيه 
هناء : سلمى والله حاولت بس ابوي مصمم 
على رأيه ويقول مادام استخرنا واستشرنا 
ان شاء الله ربي ما بيخيبنا 
سلمى يا قلبي قومي هالحين وضي 
وصلي واطلبي ربتس يشرح صدرتس 
واطلبيه انه يقدم لتس الخيره 
سلمى رمت راسها على مخدتها تبكي 
: ما ابيه يا نااس افهمو ما ابيه
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
خالد قم معي 
خالد: وين يبه 
ناصر : اتصل علي ابو فيصل نسيبك 
ويقول حياكم الله الخميس كان بتملكون
خالد عقد حواجبه يعني وافقو
ناصر : ايه وش بك تنحت 
خالد : طيب وين تبينا نروح
ناصر : ما تبي تشوف عمك قبل الملكه
والا ناوي تجي مثل الضيف 
خالد : طيب خلها بكره نروح وناخذ امي
وجدتي والعنود
ناصر بحزم : يارجال فكنا من الحريم 
جيتهن مالها داعي 
خالد طيب توكلنا على الله 
......
.
.
.


ام فيصل نادي لي سلمى خليها تجيني المقلط 
ام فيصل : ابشر 
.
.
.
.
يمه سلمى قومي ابوتس يبيتس 
سلمى نهضت ودموعها معلمه بخدها وخشمها ورام واحمر من البكا
: يمه قولي له نايمه 
ام فيصل بحنيه تمسح على شعرها : سلمى حبيبتي روحي شوفي ابوتس وحاولي تكلمينه بنفستس يمكن يسوي اللي تبينه
سلمى : يماه اخاف يزعل مني 
ام فيصل : لا ماهو بزعلان اقنعيه والاهو بيقنعتس 
ويله قومي تراتس تأخرتي عليه
قامت سلمى ومسدت شعرا المتطاير ولبست قميص ابيض منقط باحمر وغسلت وجهها وناظرت نفسها في المرايه وقالت: يارب 
ونزلت وتوجهت للمقلط
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
" وصلنا بيت انسباي بيت ابو فيصل بهدوء
بعد حوار ساخن بيني وبين ابوي
اللي اجل معاتبته وهواشه على زواجي
من يوم ماو صلت 
وحب انه يواجهني وانا معاه في السياره 
سالته شلون عرفت اني متزوج
صرخ فيني وقال مالك دخل 
بصراحه زاااد الفضول عندي شلووون عرفت يا بوي ؟؟؟


دخلنا واستقبلنا ابو فيصل 
عمي ابو فيصل 
حبيته هالرجال من الناس اللي ترتاح 
لا شفت وجهه تحسه كتلة طيبه 
وبنفس الوقت شهامه واصاله 
رحب فينا وزاد بترحيبه لي 
جلسنا نتقهوى وسالفه منا الى سالفه من هناك 
بعد فتره وقف ابو فيصل وقال : السموحه 
منك يا ابو خالد ابي خالد بسالفه دقايق بس
واخذني لغرفه بجنب المجلس وراح وتركني دقايق
وانا بصراحه مستغرب ونفسي اعرف وش يبي يقولي 
رجع ابو فيصل وجلس يسولف معي سألني عن تخصصي وعن حياتي هناك 
وتشعب الحديث كنت مبسوط بجلستي معاه
الى ان انفتح الباب بهدوء ودخلت 

:سم يابوي طلبتني 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق