الخميس، 8 مايو، 2014

زهره ضاميه 34



الجزء الرابع والثلاثين 

ـــــــــــــــــــــــــــــ

صياح ابك انت وين رحت
لك يومين من هاك الليله السودا وما رجعت 
زفر بملل :يمه واللي يرحم والدينس 
ما ني طايق هدومي اللي علي 
ام صياح بقوه. : احسن خلك سواة يدينك 
تشرب من السم الهاري 
وتكره حياتك اكثر 
صياح :يمه انتي وش تبين الحين 
ام صياح : ما ابي منك شي الله لا يحوجني لك 
بس اللي ذبحتها ذيك الليله 
وقفلت عليها رح شفها 
لا تكون ماتت 
ظرب على راسه مثل اللي 
تذكر شي ناسيه 
:اوووه 
وركظ لغرفة هدى و فتحها بيد تتراجف
دخل الغرفه المقلوبه 
فوق تحت وهدى طايحه على الارض
ووجها كله كدمات وتأن
قرب منها وقال بلوم وعتب 
:انتي اللي حديتيني اظربس 
انتي اللي حديتيني 
ودموع هدى تنزل على خدها 
وتقول بمراره وانكسار وبصوت واهن 
:الله ياخذك والا ياخذني
صياح :قومي قومي نامي على السرير 
وش اللي نومتس على الارض 
هدى بشراسه : انت ياكلب يا واطي
كسرتني الله ياخذك الله يا خذك
ورجعت تصيح بعويل وبمراره شديده 
وهي تتذكر وش سوى فيها
وصلت البيت تتسحب ما تبي احد يشوفها
عشان ما يدري صياح انها راحت لاحمد من وراه
رجعت مقهوره من احمد 
و كلها غل من زهره 
كيف كان شكلها مرتاحه 
ومبسوطه في حياتها
وانا شقيانه بحياتي مع صياح وحريمه 
للحين ما برد خاطري منها 
تلمست خدها بذل وهوان
انا احمد يضربني حميه لزهره!!!!
وصلت غرفتها وقبل لا تفتح الباب 
ام بندر : تدرين ام بدر صياح سمه موته
طلعت المره بدون اذنه
ام بدر : ومنهي ذي المجنونه اللي عايفه عمرها
وطلعت بدون لا تقوله
ام بندر بضحكة شماته : وحده خبله
مشتهيه تندبغ 
لانها مثل الحمار ما تصبر عن الضرب 
ضحكت ام بدر وشاركتها ام بندر 
هدى ما استحملت وهجمت عليهن 
وطبعا كانن أليفات جدا معاها 
وعطنها من الثقيل ولا رضن ان تمد يدها 
ويسكتن رمنها بالارض 
وقالت لها ام بدر : يا ياروح امتس 
يدتس ذي لو انمدت مره ثانيه
علقناها برقبتس فاهمه 
وراحن وخلنها بأرضها طايحه ذليله مقهوره
رجعت ام بندر بخفه 
وقالت :ههههه على فكره. استني رد صياح
ترانا علمناه انتس طلعتي 
يا حلوه ههههههههه
هدى بصراااخ وقهر 
:يامال الموت يابهايم الله ياخذكم
بيت كله بهايم
قامت على حيلها ودخلت الغرفه وقبل 
لا تقفل الباب 
انشدت مع شعرها 
وخبط جسمها في الجدار 
صرخ فيها صياح : وين كنتي يا كلبه ويين؟؟
هدى تمد يدها على يده اللي في شعرها 
:أي فكني يالحيوان فكني الله ياخذك 
صيااح شد شعرها اكثر
ولوااها الى ان تمزع من جلدة راسها 
جز على اسنانه : قلت وين كنتي 
وبأمر من ذلفتيي 
انا ماقلت لتس لاتطلعين ابد 
واني بكسر رجولس لا خالفتيني 
هدى بألم : ااااي رحت لاحمد رحت لبيت واخوي 
صيااح بصراخ :بعد رايحه له
انا ابيتس تنسينه مالتس اخوان 
ومالتس اهل 
من زوجني خالتس واخوتس
وهم يبون الفكه منتس وانا ابتلشت بتس 
صرخ عليها:من رحتي معاه ؟؟؟؟
هدي تحاول تتملص من ايدينه وتعذيبه لها 
:اي آه رحت مع اللي رحت معاه
وش دخلك فكني يالزفت فكني 
دفها بقوه عنه وصقعت في السرير 
وطاحت بالارض 

مسك عقاله وظربها ظرب الويل 
وهو يقول: انا اللي بربيتس يا عديمة التربيه 
وحس ان العقال ما يبرد حرته
سحب خيزرانه من فوق الدولاب وجلدها 
دون رحمه حتى تكسرت على ظهرها
وطبعا هي ما قصرت بالصراخ والصوت العالي 
والسسبب والشتم 
لمن مسكها ولوى يدها لواهااا بقوه 
سيطر عليه الغضب صار وده يشوفها ميته
مقهور منها وللحين ما برد خاطره منها 
شد يده اكثر وقال: صه ولا كلمه 
بس صوتتس ذا تكتمينه 
زادت صرراخ وهو زااد لوي في يدها 
قالت : يدي كسرتها الله ياخذك 
وزاا د لمن هي
استسلمت وقالت : لااخلااص خلاص 
اسكت اسكت بس فكني 
وكتمت فمها بيدها الثانيه تمنع صوتها 
فك يدها بعنف وحذفها برجله 
بقوه على بطنها 

وقالها : ان سمعت لتس صوت جيت
كملت عليتس 
وطلع وقفل الباب عليها وهج برى البيت 
وغاب ٣ ايام وطبعا نسى هدى تماما

:قومي قومي على السرير 
قالت ما اقدر كسرتني الله ينتقم منك 
جاء ورفعها وهي تتأوه بألم ووهن 
نامت على السرير متألمه 


بعد ساعات 


:يمه هدى تون وحرارتها مرتفعه 
ام صياح :ودها للمستشفى لا تموت 
ثم تبلش فيها
ودها كان من يوم دخلت علينا 
وحنا منغثين منها 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وش سوت امي عساها فرحانه فيتس 
سلمى : تصدق حبيبي خالتي متغيره كثيير 
كأنها وحده ثانيه 
خالد : شلوون 
سلمى: ما اقدر اوصف لك بس هو احساس 
احسها حريصه علي ومهتمه فيني
وتداري خاطري 
خالد بضحكه : اكييد بتسوي كذا 
انتي زوجة خالد الغالي حبيب امه
سلمى : يمكن حتى معاملتها لجدتك غير 
طول الوقت معاها ومهتمه فيها 
علاقتهن مره حلوة ماشاء الله تبارك الله 
خالد ما استغرب لان العنود مكلمته 
ومعلمته عن تغير امه للاحسن

وشيري وينها عنكم 
سلمى : شوشو مع عمتها العنود لها يومين 

تثاوبت سلمى 
خالد : حبي من كلمتس بس تثاوبين 
وش السالفه ما نمتي زين 
سلمى : الا والله انام بدري واقوم متأخره 
اصلا النوم كابس علي من جيت من عندك 
بس نعسانه وودي انام 
خالد باهتمام : انتبهي لا ترهقين نفسستس 

سلمى ضحكت : خلودي بأيش اتعب نفسي
ماشا الله بيت اهلك حتى كاسة المويه
تجيني لحدي وعند اهلي 
يدورون طلباتي دواره 
تصدق مشتهيه ايس كريم وامي 
حالفه علي ما اكله لان الجو بارد
خالد : ههههه حكمت عمتي ام فيصل 
اقول سلمى ما اشتقتي لي 
سلمى بحب :يا بعد قلبي والله مشتاقه لك 
وودي اني معك في هاللحظه 
خالد يضحك وبصدق يقول 
: هههه سليم ترى بتهور واطلع مع السماعه 
ضحكت سلمى : ياليت بالله تهور وتعال 
خالد : لا تحسرين فيني والله الايام 
ذي ضغط وانتي عارفه بدت الاختبارات 
دعواتس يا حبي 
سلمى : الله يوفقك وينجحك 
وتنال اعلى الدرجات 
خالد: يالله حبيبتي سلمي عليهم كلهم 
امواااه 
سلمى الله يسلمك : امواااه حبي 




ــــــــــــــــــــــــــــ
يا دكتور وش الأخبار 
الدكتور : انا اسف يظهر كان في حمل 
وخارج الرحم ومع العنف اللي حصل لها
صار في انفجار في الرحم 
ومضطرين نعمل لها عملية 
صياح خاف وبارتباك : عمليه لييه 
الدكتور :للاسف انت جيت متأخر 
ولو ما عملتش العمليه 
كده حتموت من النزيف الي حاصل عندها

صياح بإستسلام : امرنا لله وين اوقع 
الدكتور: هنا 
على فكره احنا بلغنا الشرطه 
بالعنف اللي حاصل مع المريضه 
صياح : سكت وطأطأ راسه بإستسلام 
من خذتها وانا في اسوء حال 
ـــــــــــــــــــــــــــــ
صحيت من النوم وكلي نشاط 
و شوق لشوفة وجهها 
حلمي كله الليل بطوله انها بحضني 
جلست على السرير وفزيت واقف 
يا قلبي عليها نايمه على الكرسي 
قربت وجلست على ركبي 
ومسكت يد ها بحنيه 
ناديتها بحنيه: زهره 

تحركت بدون وعي وفتحت لي عيونها 
همم
قلت : ليه نمتي هنا 
بدت تصحى ووعت على يدها بين ايديني 
قالت بصوت ناعس 
:مدري طلعت من الحمام وانت نايم 
وما حبيت ازعجك بحركتي
احمد :لا ازعاج ولا شي
يله قومي خلينا ننزل نصلي الفجر
وبعدها نشوف وين نروح 
قالت : طيب ودخلت الحمام وتركتها وراي تجهز 
ـــــــــــــــــــــــــ 
نزلنا للحرم ويدي في يد احمد 
وصلينا الفجر جماعه مع الشيخ السبيل 
وبعد الصلا ه طلعنا الدور الثاني 
وقالي :خلينا نقعد هنا نقرأ قران وبعدها 
نطلع نفطر 

جلست واخذت مصحف وهو بعد 
كان جو ايماني عالي وفيه نسمات من الرحمه 
,
,
,
,
,
طلعنا ورحنا افطرنا في مطعم الفندق

وكان فاضي ما فيه احد 

اخذنا زاويه بعيده عن عيون الناس

قالي احمد: اكشفي 
ما في احد بيشوف القمر الا انا 
وكشفت وجهي وابتسمت بإحراج 
قالي: ماشاء الله ترى ان جاتس 
شي من عيني 
وضحك هههه بس ترى عيني بارده 
ما شاء الله تبارك الله
انحرجت منه وحسيت وجهي صار احمر 
افطرنا وكل مارفعت عيني لقيته يناظرني 

احمد تجهزي بنطلع لجده بعد صلاة العصر 

: طيب ان شاء الله 
طلعنا لغرفتنا
وبدت الغرفه تضيق علي معاه 
رتبت شعري وكحلت عيوني
وروج وردي مثل العاده 
جلست معاه وكان ماسك الجريده يقرأ ها

ماشاء الله عليه احمد فيه بياض ووسامه
شعره اسود ملتحي عوارض خفيفه في حدة بالنظرات 
لكن بالمجمل سمح 
اذا ابتسم له غمازه بخده اليسار 
متوسط الطول له من الهيبه نصيب 
رفعت عيوني لعيونه
لقيته متكتف ويناظرني وهو مبتسم 
احمد: كأنس اول مره تشوفيني
زهره بصدق : تصدق اول مره ادقق بملامحك 
فيك كثير من خالك الله يرحمه 
اذكر يوم رحنا للمحكمه 
معه الله يرحمه لاحظت انك 
تشبهه بس ما دققت كثير 
ضحك احمد من كل قلبه : ههههههه
ذكرتيني بيوم المحكه 
لمن نمتي وانتي جالسه 
كنت ماسك ضحكتي بالغصب
وانا اللي نبهت خالي الله يرحمه 

تدرين والله ما جى في بالي 
ولا نص بالميه انتس صغيره على خالي 
هدى الله يسامحها هي اللي يمكن 
اوحت لي انتس كبيره بالعمر
وهيا ولا مره صححت لي المعلومه
دريت يوم جت هيا ليلة زواجنا 
وهي اللي علمتني وقالت لي احلى خبر
نزلت راسي وعيوني منحرجه من كلامه 
بعدها فاجأني بسؤال 
احمد: زهره حبيتي خالي الله يرحمه 
جاوبته بكل صدق : أي حبيته من كل قلبي 
وخالك ما قصر معي 
لقيت عنده اللي مالقيته في بيت ام ناصر 


شفت وجهه تغير وكأنه تضايق 
قلت له بتوضيح مقصود وابيه يفهم من دون ما صرح 
:ابو ناصر كان ابوي اللي عوضني عن اهلي 
الله يرحمه 
ما انسى فضله علي لين الممات
سكت احمد وانا سكت 
ما بعد قولي هذا ان كان ما فهم 
طبيعة علاقتي بابو ناصر لايمكن اقولها انا 


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
امم تعبانه وكل شي فيني يألمني 
وعيت على نفسي في غرفه مستشفى 
التفت يمين لقيت ستاره المريضه
اللي جنبي مقفله عليها 
دخلت الممرضه : يله قوم قوم 
يا حبيبي في دوااا
اعطتني حبتين ومويه 
وقاست الحراره والضغط
سألتها كم الساعه 
قالت :الساعه 3 بعد نص ساعه زياره 

غفت عيني 
قمت على صوت اعرفه زين 
هذا الصوت فاقدته 

: الحمد لله على السلامه حبيبتي 
: الله يسلمك يا عيوني 
: مبروك ما جبتي واخيرا شرف اللي متعبتس 
: تكفى حبيبي قل لهم يجيبونه لي
ما شبعت من شوفته
: ابشري من عيوني بس ارتاحي اول 
وامي وامتس تراهن جايت وراي 
تعرفين مشي العجز 
سبقتهن عشان استفرد بتس 

وتفضلي يا عيون انتي هذي هديه
بسيطه ولا طلعتي ان شاء الله من الاربعين
ابشري بهديه اكبر واغلى 


"غطيتي وجهي ما ابي احد يعرفني 
خفت احد يسحب الستاره ويدخل يشوفني
ما ابي احد يتشمت فيني 
اصواتهم وتجرحني وضحكهم يذبحني 
ما ابي اسمع صوتهم ما ابي 
وبدى صوتي يعلى بالبكا 
ودي اغطي على صوت فرحتهم 
دخلت ام عبد الهادي بعد ماسمعت 
صوت اللي تبكي جنبهم 
:سلامات يا بنتي وش تحسين 
غطيت وجهي اكثر 
وما قدرت ارد غصه ساده حلقي
قربت مني ومسحت على راسي 
:بسم الله عليتس
انادي لتس الممرضه
وبعد مارديت ماني قادره اتكلم 
خفت تعرف صوتي

دخلت ام فوزيه وقالت : علامها 
قالت ا م عبد الهادي : الله اعلم 
ام فوزيه برحمه وطيبه : عندتس احد في احد بيجيتس وين اهلتس 
ليه ما في احد عندتس

وكأنها في كلامها نكشت جرح
" أي ما عندي احد وما ابي احد
اذا صياح حطني وراح والله اعلم 
بيرجع يشوف وش حالتي والا لا

هزيت راسي وفضلت الصمت 
اموت ولا يعرفون من انا 

ام عبد الهادي : الله يشفيتس يابنتي وهذ هي الممرضه جت اسمحي لنا 
وطلعن عني

دخلت الممرضه معصبه : ايس في ايس مسكله 
سمعت عبد الهادي ينادي 
:تعالو تعالو سلمو على امكم فوزيه
وتحمدو لها بالسلامه 
سمعت صوت عيالي يباركون لفوزيه
وكانو مبسوطين بعدها انهرت تماما 
واضطرت الممرضه تعطيني منوم 
بعدها غبت في مرارة الندم والحسره 
ــــــــــــــــــــــــــــــ
نزلنا لجده 

ورحنا للبحر ووقفنا قدام نافورة جده
يدي في يدها 
احب الاحساس اللي يجي وهي معي
اشوف نظراتها لكل شي احس بفرحتها 
بابسط الاشياء 
سألتها :وش تبين تاخذين من السوق 
قالت ببراءه : ابي مساويك وزمزم 
و سبح هدايا للي بنرجع لهم 
قلت وانا اضحك : بس 
قالت : بس كل شي عندي الحمد لله 
قلت: ادري ان كل شي عندتس 
بس اللي اعرفه الحريم يموتن 
بالسوق والشرا وصرف الفلوس
ضحكت بنعومه وقالت :
تصدق اني ما احب السوق
وان لقيت من يقضي حاجتي 
ويكفيني هم الروحه اكون له من الشاكرين
قلت وانا مستغرب 
:غريبه اجل انتي غير الحريم
ضحكت ودار راسي من ضحكتها 
: أي انا غير 
وديتها للسوق وخليتها تشتري اللي تبيه 
ومشينا بعدها على جده 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق