الخميس، 1 مايو، 2014

ايامنا الحلوة 3

الجزء الثالث 




في بيت ابو محمد 


وضحى : يمه وش فيتس شكلتس تعبانه 


ام محمد : اي والله اني حاسه بجسمي مثل الشوك 




جت وضحى ولمست جبين امها لقتها مسخنه 


وضحى : يمه انتي عليتس حراره قومي روحي لغرفتس و انا بسوي 




لتس مره واجيب معها بنادول 




ام محمد وهي يالله تقوم منكثر ماهي تعبانه




طيب لا تنسين شوفي الغدا سويته لا جى ابوتس غديه 




**********************************


ابو طفله اخذ سيارة ابو محمد وراح وكله تصميم انه يبلغ ابو مساعد عن وجود طفله 



ماشي بالسياره وسرعته كل مالها تزيد 




نسى نفسه ورجله ضاغطه على البنزين 



كانت عيونه تناظر لبعيد كل تركيزه وش بيقول لأبو مساعد وشلون يبي 



يبرر له ماله عذر 




ندمان ومتحسف انه حرم ابو مساعد من بنته بس هو معذور غلب عليه 


الابوه وشعور انه يصير اب



رجعت به الذكرى لورى 18 سنه 


************************************************ 
ام نايف جالسه بغرفتها وتهوجس 



ياربي ليش ابو عبد الله راح للرياض معقوله راح له 


دخلت عليها نوف 


نوف: يمه ليش ماجيتي تعشين 



ام نايف :مالي نفس اهم شي امي تعشت 



نوف : ايه تعشت ونامت 


ام نايف: نوفه تكفين هاتيلي من خزانتي بندول مصدعه وراسي 


بينفجر 


نوف: يمه انتي فيتس شي اول مره من فتره طويله اشوفتس بها الشكل 




ام نايف : مافيني شي بس الصداع هلكني 


راحت نوف تفتح الدولاب وشافت صوره قديمه لها ولأبوها كانت الصوره



الوحيده لأبوها التفتت لامها 


يمه ابوي شلون مات 



ام نايف دمعت عيونها وجتها رجفه : نوفه كم مره قلت لتس ابوتس 


صارعليه حادث ومات 




نوف: الله يرحمه تكفين يمه ابي هالصور ة تكفين وهي ترفع الصورة 



توريها امها 


ام نايف : انتي اللي تكفين عطيني البنادول واطلعي عني ابي انام 



************************************************************ ******
بيت ابو محمد


ابو محمد دخل البيت وهو شايل هم بادي وبنته والقصه العجيبه


اللي قالها بادي له 

وضحى : هلا باابوي الغالي وهي تمد تاخذ شماغ ابوها 



ابو محمد : هلا ببنتي امتس وينها 



وضحى : امي نايمه بغرفتها 



ابو محمد : عسى ماشر لا يكون تعبانه 




وضحى : شوي عليها سخونه وسويت لها مره واخذت بنادول ونامت 

ابو محمد : يله انا طالع اشوفها 






دخل ابو محمد غرفته ولقى ام محد تصلي استناها تخلص 


ا م محمد خلصت صلاه وهي تصفط شرشفها 



حياك الله متى جيت 



ابو محمد توني داخل البيت الا وضحى تعلمني انتس تعيبانه 


ام محمد : الحمد لله الحين احس نفسي احسن 



ابو محمد : الحمد لله واذا بغيتي وديتتس للمستشفى 




ام محمد: لا ماله داعي عارفه وش فيني 



وابي منك البشاره تراي حامل 



ابو محمد : لا اااااااااااااااالله يبشرتس بالجنه بس انتبهي على عمرتس 

خلي البنات يساعدنتس 



ام محمد : لا توصي حريص مع اني والله احس الصخونه هدتني 



ابو محمد : بكره نروح للمستشفى تراجعين ونزور ام طفله 


ام محمد : ان شاء الله 




ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ

قبل 18 سنه 

في مستشفى بسيط التجهيز ومتواضع الخدمات 


دخل بادي ومعه ابو مساعد وهم شايلين طفله وهي تنزف 



جتها الولاده بالبيت وحاولت جارتها تولدها بس الولاده تعسرت ونزفت الى 


ان غابت عن وعيها 




جارتها نادت زوجها ابو مساعد وعلمته وقالت له لازم توديها المستشفى هالحين يا تلحق عليها والا تموت


اخذنها الممرضات وودوها على طول غرفة العمليات 




وابو مساعد وبادي واقفين بالممر ووجيهم مسوده من الكدر والهم 


طلع الدكتور ووجهه يقول ويعبر 



اقبل عليه ابو مساعد : بشر يا دكتور 



الدكتور هندي وهو يهز راسه ويفرك ايدينه ببعض من الخوف : مريض في موت وبيبي واجد تأبان 




ابو مساعد : ابك انت وش تقول 






الدكتور:هزا مريض يجي تأبان نزيف كتير انا مايسوي موت 






مسكه ابو مساعد ورجفه بالجدار اللي وراه ليش تقول فيه موت هاه 


ليش طفله ماماتت 



بادي انت تسمع وش يقول التفت على بادي 




لقاه جالس على الارض ودموعه على خده ويشاهم كنه بزر 



ابو مساعد بصراخ : ليش تصيح ليش علمني هاه 




ترى ما ماتت اكيد حرمتن ثانيه اللي ماتت 




بادي يناظر في ابو مساعد وشافه ثوبه دم وماعليه شماغ وازارير ثوبه



مفتوحه وعيونه ماترمش مصدوم ولاهو قادر يصدق بوفاة طفله زوجته ام ولده 



بادي :اذكر الله ياابو مساعد قل انا لله وانا اليه راجعون




مسكه وضمه بقوه قل لا اله الا الله وابو مساعديتفلت منه وهو يصرخ 


اقولك ما ماتت انت تفهم والا لا 


خرج سرير من غرفة العمليات وعليه طفله مسجاه بغطاء ابيض 



والممرضه تهز راسها من التأثر شاف ابو مساعد السرير وعرف انها 



طفله ركض ومسك الشرشف الابيض ورفعه شاف طفله نايمه كأنها



نايمه مبتسمه او يتهيأ له انها مبتسمه 


بس باهته مافيها اثر للحياه كنها شمعه وانطفت زالت الروح وبقي جسد 



ابو مساعد : قومي طفله قومي شوفي بادي شوفيني انا 




لا تروحين وتخليني انا ومساعد تكفين 



بادي ماقدر يشوف ابو مساعد بها الحاله 




بادي : الله يرحمها ياابو مساعد امسك نفسك تصبر وانا اخوك 



ابو مساعد راحت طفله يابادي راحت الغاليه 




بادي : الله يصبرنا على فراقها الحمد لله ان البزر ما مات احمدربك



انه عايش والله يعينك على تربيته 



ابو مساعد: ما ابيه ولا ابي اشوفه ذبح طفله ما ابيه 



بادي : استغفر ربك انت وش تقول 



دفه ابو مساعد وهج من المستشفى 




ثالث يوم العزا




بادي: يابو مساعد لازم تروح تشوف بنتك تراها تعبانه يمكن ما تصبح 




ابو مساعد : احسن ليتها تموت وتلحق امها 




ببادي :استغفر الله يارجال وش جاك ترى مالها ذنب ربي اللي كتب انها



تعيش وامها تموت 



ابو مساعد يصد عن بادي : تكفى يابادي مالي قدره لعاد تجيب 


سيرتها 



بادي : على الاقل شفها يمكن يلين قلبك 



ابو مساعد : انت ماتقول انها تعبانه وانها يمكن تموت وشوله

اشوفها ما ابيها ما ابيها 



بادي : سميها على الاقل 




ابو مساعد قام وهو معصب



: يا ابن الحلال ماااااابيهاا فكني يا اخي ترى ان رحت لها يمكن


اذبحها تغير صوته وبانت دموعه : تراها ذبحت امها تبيني اغصب



روحي والله ما اقدررتكفى فكني 

وطلع من البيت 




بادي شاف حال ابو مساعد ومايدري وش السواة 














راح للمستشفى وراح للحضانه وطلب يشوف بنت اخته 




طفله ضئيلة الحجم صفراء اللون مغمضة العينين سريعة التنفس 




ملفوفه بقماش ابيض تحرك فمها وكأنها ترضع





حملها بين يديه واذن بأذنها واقام كان يذكر الله ويتأمل 


خلقه ماروع هذه المخلوقه





مشاعر جميله تجتاح بادي لا يريد ان يترك الصغيره ولكن الممرضه طلبت 


منه الخروج وان يتم اوراقها الرسميه 


خرج من الحضانه وهو لا يعرف مالعمل فابو مساعد رفض طفلته 




والاجراءات لابد ان تتم خرج وتوجه الى بيته 


ترفه:بادي وينك من الصبح وانت برى 




بادي : رحت لأبو مساعد ابيه يشوف بنته ويسجلها 


عيا وهج وخلاني 




ترفه : ياربي احد الله يطعمه ويعيي 




بادي : لو تشوفينها ياترفه ياربي صغيره مررررره 




ترفه: لا تولع فيها وتعلق انت تقول انها تعبانه ممكن ما تعيش 




بادي : شلون ماتبيني اتولع وانا محروم من العيال وزود انها بنت 


اختي 



تصدقين افكر اني اخذها ونربيها ابوها مايبيها 




ترفه : بادي انت وش تقول حنا الله ما كتب لنا عيال وراضين بكتبته 




تبي تاخذ هالصغيره ليش ماهو معقوله ابوها يسخى فيها يومين وبيجيك 




يركظ يدورها




بادي : يابنت الحلال انت ماشفتيه والله كنه مخنوق يوم كلمته هج عني 



مايبيني اكلمه عنها 




ترفه : وش السواه هالحين 




بادي بتركه يومين ان تحسنت صحة البنيه اخذته غصبن عنه عشان



يشوفها وان تعبت زياده وماتت خلاص انا اكفيه




بعدها بيومين راح بادي وترجى ابو مساعد انه يجي يسجل الصغيره 


لكنه رفض 



اضطر بادي يتغيب عن المستشفى يومين ولما راح سمى الصغيره طفله




وسجلها باسمه واصبح ابو طفله 










يتبع



 





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق