الخميس، 8 مايو، 2014

زهره ضاميه24


الجزء24






من ساعه و حنا واقفين هنا 
ولا احد راضي يطمنا
واقفه مع زوجي
وبالي مدري وين أركزه عند خالي اللي
مدري عن حاله ووش صار عليه
والا عند هدى اللي اتصلت علي 
وهي تشاهم ومتنكده وتقولي ألحقي
علي خالي ناصر مااات
بسرعه لقطت عباتي وصحيت زوجي 
اللي كان توه غفى
يارب رحمتك
والاعند اللي مدري زهره وينها عن خالي؟؟؟!!!
ليه طالعه من بيتها
أكيد هدى مهججتها
الله يستر 
هدى يوم جينا و أخذنا خالي للمستشفى 
ما أعجبني شكلها
صاير شي وشي كبير اللي طيح خالي.
وعفس حال و شكل هدى وانا لازم اعرف

طلع الدكتور. من الغرفه. وقال
للاسف سكته دماغيه 
ومضطرين ندخله غرفة العمليات الان 
. . .
.
.
.بعد ساعات من الانتظار 
طمنا الدكتور 


هو الان في العنايه المركزه 
وان شاء الله اول ما يفوق
نعرف ونحدد قد ايش الضرر

يارب ألطف فيه يارب قعدت ارددها ومن
قلب صادق


ــــــــــــــــــــــــــــــــ




اآآآه يا جسمي يلطمني
استاهل كل اللي جاني
ليش ما احترمت نفسي وقفلت الباب وراي
ياربي وش السواة الحين
تذكرت خالي و نظرته لي 
اول ماشاف اللي صار
وهجومه السريع. علي
تلمست ذراعي اكثر شي انظرب
كنت ارد عن نفسي بيدي
وخالي اهتاش وصار يرغي ويزبد 
ظربني لين طاح
كأن روحه انسحبت منه
لاا لااالا لا
والله خفت اكون ذبحته
قربت بسرعه منه وانا ما اشعر بأي ألم
فزعت والله من شكله
اتذكر اني ركظت للتلفون وباصابع
مرتجفه اتصلت على هيا
*خالي مات. خالي مات
وجلست اصيح منهاره 
وهيا تناديني. 

بعدها بوقت قصير.
جت هيا وزوجها و اخذت خالي
الله يستر لا يموت واكون انا السبب


-------------------------



مكتوووم ومخنوق ومربط. 
هذا احساسي احس اني 
اتنفس من خرم ابره. 
واني محشور في اضيق مكان
عيوني. ثقيله. بفتحها ما قدرت
اسمع اصوات حولي بس بعيده
ابي اتحرك بس مربط ابي اتكلم
ماقدرت لساني ما يطاوعني 
وصوتي مو مساعدني
سمعت صوت هدى اي هذا صوت هدى 
آخ آخ ودي اصرخ فيها ودي اقوم اذبحها

ودي اكتم حسها قليلة الادب
ياااااحر جوفي حرااااه
ياحر جوفي حرااااه
وبدت تتلاشى الاصوات وتختفي

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تعالي هنا. وش اللي صاير لتس

نفضت يدها من على كتفي
وقلت :مالتس دخل
هيا بعصبيه اكبر :هدى وش اللي صار وليش جسمتس فيه كدمات ومزرق 

هدى بلعت ريقها تبي عذر
تبي سبب يسكت هيا عنها
:طحت وتعورت
هيا بعصبيه :يا كذابه والله هذي اثار ظرب 
وبصرخه :خالي. ظاربس!!!!
هدى بصراخ اعلى : اوههو قلت لتس 
طحت صدقتي كان بها ما صدقتي كيفتس ؟
هيا :يا بنت اللذين وش انتي مسويه؟؟وش اللي خلى خالي الحليم الهادي يمد يده عليتس؟؟
قولي؟؟
دخلت هدى الحمام وقفلت على نفسها
وهيا: طيب يا هدى بتشوفين
انا لتس

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 


من بعد اللي صار 
طلعت من الحاره او بالأصح هربت
اختفيت يوميين 
وكنت متأكد ان ابو ناصر عرفني

ياليت من يقولي وش صار

رجعت للحاره وانا اتسحب لين وقفت
قدام بيت خلف رفيق العازه 
اللي لا بغيت انسى همي جيته
عشان اسكر معاه
دفيت الباب برجلي ودخلت لقيت خلف نايم وقارورتين طايحات جنبه
مع باكتات دخان فاضيه 
مليت كاسه ماء من الحنفيه
وصبيتها فوق راسه
ماصحي الا لمن هزيته بقوووه 
:خلف خلف خلف قم قامت قيامتك
فتح عيونه الحمرا وبالغصيبه تكلم
:صياح !! وينك يارجال؟
فز قلبي : ليه وش فيه؟

جلس ونكش شعره وفرك خشمه بكمه
: ابد بس ولدك بدر ازعجني 
كل شوي يسأل عنك 
فز قلبي ورجف من الخوف 
: لا يكون امي صار فيها شي؟
قمت اركظ. للبيت 
وتركت خلف وراي يحك شعره

دخلت البيت ولقيت ام بدر جالسه
مع بنتي بدور قلت لها: امي فيها شي:
ضحكت ام بدر. : ههههه لا مشاء لله
مثل ما هي واحسن
دخلت على امي 
لقيتها تصلي
امي مره كبيره ومن زمان 
ما تقدر تصلي الا وهي جالسه
جيت جلست جنبها 
انتظرتها تخلص صلاتها
سلمت وعدلت برقعها على وجهها
وناظرتني بعيونها الصغار
وبكل حزم قالت 
:صيااح وين كنت ؟
تلعثمت وكذبت مثل دايم
:كان عندي شغل وسافرت له
ام صياح بنبره :أي هين مثل سفراتك دايم 
جسلت عند رجولها النحاف وحبيتها وهمزتها
قالت لي: صياح اترك عنك هالدرب
وانتبه لنفسك وصن بيتك وعيالك

تنحنحت وكالعاده
امي تحسسني باني.
غلطان بس هي.
ماتدري انا وش مسوي
ياويلي لو تدري عزالله بتسود عيشتي
سكت مارديت عليها
وهي بدت تسبح وتستغفر
وانا مددت جسمي جنبها ورحت في سابع نومه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



العنود متأثره ودموعها بعيونها 
: يمه تكفين كلي معي هاللقمه 
شريفه : مالي فيه يا حبيبتي 
عنوده :يمه لازم شوفي وجهتس شلون صار 
شريفه خلاص خليه هنا شوي باكل
عنودة :يمه تكلمي فضفضي قولي اللي بقلبس
شريفه : وش اقول وليش اقول 

اقول ليه تزوجت ؟.
والا بأيش قصرت معاك 
الحمد لله عيال وجبت لك 
وبيتك وضيوفك قايمه فيهم.

والا اقول انا مقصره في كل شي؟
شفت نفسي عليكم وتكبرت
اغتنيت وتجبرت

بضحكه فيها مراره : الله يرحم ايام اول
يوم ما ألقى من يعبرني 
والا ياخذ بحسي 
كنت ذليله مع اخوي 
لو ما حرمته مدحتني عند ام ناصر
واعجبتها كان الله اعلم بحالي
مع اخوي اللي ما صدق وزوجني 
جدتتس كانت طيبه معي من البدايه 
بس ما حبيتها 
ودي ان ناصر لي انا خاص فيني 
ولو على كيفي ما يناظر امه 
ابي حبه لي انا وعطفه علي 
انا وغلاه لي انا ونظراته لي انا 
وشوره مني انا 
بس ماكان دايم على هواي 
ام ناصر ما قدرت الغي وجودها 
لانها بشخصيه قويه 
حولت على زهره من هي طفله ما حبيتها 
كانت تذكرني بنفسي يتيمه وضعيفه
بس فرقي عنها انا عشت
مع اخوي القاسي وهي عاشت معانا 
وام ناصر كانت تحبها كنها بنتها 
وانا محد حبني كأني بنته والا اخته 
دورت المحبه فيكم ياعيالي انتي وخالد
زاد غروري وجفافي مع اللي حولي 


لمن تكبرت عليه 
وجفيته ونسيت انه اكييد بيدور 
غيري وحب غيري 



ــــــــــــــــــــــــــــــ


وش اللي صار
وش فيه خالي تعبان 
وليه ما علمتوني
وكمل بعصبيه :
له اسبوعين تعبان 
ولا احد علمني ليه ليييييه؟؟
هيا:يا ابن الحلال هي بشرى نبشر فيها
وانت برى وش بتسوي الله يعين بس
احمد :طيب متى الزياره ؟
هيا بهدوء :الزياره ممنوعه كل ما زرناه تعب
احمد :طيب هو وعى عليكم تكلم ؟؟؟؟
هيا: لايا قلبي علييه بس شكله يحس فينا
احمد :طيب انا بروح له هالحين واشوف وش حالته هيا: اصبر بجي معاك
احمد بعجله : لا بروح لحالي 
هيا بتردد: احمد زوجته ما تدري عن تعبه 

احمد. : ايش وليش ما تدري ؟!؟!؟
هيا هزت كتوفها : الظاهر انها على خلاف معاه وهي الحين عند ام ناصر 
احمد باستهجان:
على خلاف وهم بها العمر !!! 
الا قولي رايحه توسع
خاطرها مع العجيز الثانيه
خلاص انا امر بيت ابو خالد 
وابلغها 


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ام ناصر:زهره يمه ألبسي عباتتس
زهره كانت حاسه بملل فضيع
:ليه يا عمه
ام ناصر :مدري بس ابو خالد يقول
ان احمد بالمجلس يبي يكلمتس
لبست عبا تي وانا اقول الله يستر 
وش ممكن يجيبه معقول 
ابو ناصر مرسله يبيه يقنعني ارجع

بلا سخافه وش دخله هو ووجهه
وقفت عند باب المجلس وسلمت
رد ابو خالد وقال:هذا احمد ال....
جاي يبي يكلمتس
سلم احمد وقال شلونتس يا خاله
رديت بنرفزه: بخير
قال احمد.:يا خاله خالي ابو ناصر تعب علينا
وهو الحين بالمستشفى
شهقت بفزع : وشو بالمستشفى وش فيه؟؟
احمد :يعني ما عندتس خبر
""هذا وش يخربط 
ابو ناصر بالمستشفى طايح
وانا اعرف وما اكون جنبه وش يقصد؟؟
رد ابو خالد :والله ما عندنا خبر
ليه هو من متى تعب؟
احمد: له اسبوعين
زهره مغتاضه وبصوت باكي :له اسبوعين ولا تعلموني حرام عليكم
احمد بجمود : انا رايح كان بتروحين معي يالله
زهره بعصبيه :شكرا بروح مع سوا ق عمتي أم ناصر
احمد بقلبه " عمتي ام ناصر وانتي كبرها الحمد لله والشكر

رد بحده لها ماله داعي: انا هالحين ماشي
استناتس بالسياره
واستأذن من ابو خالد وطلع
وانا رحت اركظ لأ م ناصر وعلمتها 
واخذت شنطنتي وطلعت له وركبت ورى.
وهو على طول مشى
طول الطريق وانا قلبي يرقع 
من الخوف على ابو ناصر

لقيت نفسي اسأل هالبارد
:ليه توكم تعلموني 
حرام عليكم لا يكون تعبان مره 

قال هو بمنتهى الجلافه
: انتي اللي ليه ما سألتي عنه
اسبوعين معقول ما شكيتي
انه تعبان فيه شي
ما فقدتيه ؟؟؟
رديت عليه بعصبيه :مهما كان.
لابد انكم تعلموني
احمد " اخص يالعجيز لابد ومهما كان بعد.!!!!!
رديت عليها وانا زهقان منها
مالها عذر وتحط اللوم علينا 
:انا يا خاله اليوم جيت وعلمتني هيا
وهي اللي قالت انتس يمكن ما تعرفين
وجيت وهذاتس عرفتي

""وبقلبي قلت ليه هدى ما علمتكم عن اللي سوته فيني وكان سبب طلعتي من بيتي 
حسبي الله عليها حسبي الله عليها 

وصلنا للمستشفى
وتوجهنا للعنايه المركزه
وطبعا منعونا من الدخول
الدكتور :ممنوع لان المريض
يتأثر كل مره من زواره
قال احمد. معليش دكتور. 
هذي زوجته بتتطمن
عليه ومن دون كلام
زهره بصوت باكي : والله يا دكتور
ولا حرف بس اشوفه بس
قال الدكتور: طيب خمس دقايق بس
دخلت وان اتراجف وجت عيني 
على السريرالابيض
هبط قلبي من منظره 
يالله هذا ابو ناصر 
وين ابو ناصر !!!
السرير كأنه فاضي
ما فيه. شخص نايم جيت يمه 
حاولت اتماسك 
ومسكت يده وضميتها بقوه لصدري 
وهمست : ابو ناصر 
وانتظرت منه يرد علي 
بإلحاح: ابوناصر تكفى لا تخليني 
من لي بعدك 

وإصرار ودموووع :ابو ناصر ردعلي 
شفني جيتك وجنبك تكفى رد علي 


حسيت باحد وراي 
ما اهتميت : ابو ناصر الله يخليك رد 
رد لا تتركني بها الدنيا لحالي 
وانهرت اصيح 
سمعت احمد يقولي : ياخاله ماهو كذا 
سمعتي الدكتور وش 
قال اطلعي خلاص 
قلت له برجاء باكي : لاا تكفى خلني هنا 
الله يرحم والدينك 
والله ولا حرف ولا كلمه 
وحطيت يدي على فمي
اكتم انفاسي 
احمد : لا حول ولا قوة الا بالله 
شوي بس بعدها تطلعين 
والا الدكتور بيطلعتس 
وقرب من خاله وحب راسه وطلع
حطيت يدي على راس ابو ناصر 
وبصوت مهتز حزين قريت عليه 
وقبل لا اطلع مسكت يده ورفعته لشفايفي وبستها 
وهوو شد على يدي بوهن 
ـــــــــــــــــــــــــ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق