الخميس، 8 مايو، 2014

زهره ضاميه 22

الجزء الثاني والعشرون 

اصعب احساس ان تكون ثقيل 
وغير مرغوب بوجودك

من زمان وام خالد تلسن علي
وتسمعني تصريح والا تلميح
انها تكره وجودي حولها او معاها 

بس اخر مرره صعبت علي نفسي
وكرهت حاجتي لهم.
ولوجودي في بيت التجئ له 
من ابو ناصر وشكه فيني 
ومن هدى وكذبها وأذيتها
للاسف سمعت الكلام وبلعته 
وحلفت على ام ناصر
ما تعب نفسها بالرد على شريفه
انا عارفه اني مثقله عليهم 
بس مضطره اقعد
وام ناصر في المقابل حلفت علي
ما اطلع من عندها
الا لمن يتعدل حال ابو ناصر 
ويشوف له صرفه في هدى

--------
ام ناصر. مرسله لي السواق تبيني اروح لها

اكيد بتصالحني على زهره

هذا كلامي قبل لا اروح
بس رجعت للبيت وانا مقهور وزعلان
ام ناصر سمعتني كلام صعب
معاها حق 
بس وش يدريها بناري.
غصباً علي اخاف على زهره واغير عليها.
هي صغيره و حلوه
انا شايب عاجز مالقت مني الا الشك والغيره

قالت لي ام ناصر انها ممكن تسامح.
عن كل شي الا اني اشك في زهره 
انت كذا تشكك فيني انا يا ام ناصر لاني انا اللي مربيتها 

وبعدين قالت انا ما ابي اظلم احد.
والله يستر على الجميع
بس انتبه من هدى تراها حطت مافيها 
بزهره وانت صدقتها

احس انها لطمتني على وجههي

وش تقول هالعجوز

معقول.!!
هدى ام عيال !!!!
ومستحيل تطلع منها العيبه!!! 

دخلت البيت 
وانا. مقرر اشوف هدى بنظره ثانيه

ومااعجبتني نظرتي لها

انسانه انانيه. لايمكن تفكر في غير نفسها
وصخه ماتشيل اللي تحتها
كل مره ادخل عليها الغرفه القاها وصخه
اخر شي عجزت اسكت
قلت لها: قومي نظفي هالقرف
ناظرتتني وهي مو مصدقه اني امرها
قالت خالي. وش فيك. شاب ضو
قلت ؛ ما فيني شي بس ليه البيت كذا
من طلعت زهره ما تنظف البيت
كانت زهره تكنس البيت وتشطفه 
ولا مره قد جيت والا وهي.
مبخرته ومعطرته وانتي. عكسها
ترى النظافه بكل شي مو بس اهتمام بالشكل 
من شعر ولبس 
تأففت وقامت على مضض 
ما تحب شغل البيت
تكررررره الكنس والمسح 
والطبخ واكثر شي الطبخ
سبت زهره في قلبها ليش تطلع 
وتخليها تحوس في بيتها
كان زعلت وهي هنا احسن لي 
دعت من قلبها ؛ الله ياخذتس يازهره


------------------


ياعمتي ريحتو تقرف
ام امجد :استحملي لك شويتين حرام عليكي
موهجه : هو بكيفي يا عمتي لما اشوفو اشم ريحتو بعدها سيده ركظ عل الحمام استفرغ
والله تعبت يا عمتي
ام امجد برحمه : 
ربنا بهون عليكي يا بنتي
وحامك صعب والاستفراغ عدم لك عافيتك
مهجه تحط الملح على الليمون
وتتلذذ بالليمون وعصيره المالح

ام امجد بضحكه.: والله فكرتيني
لما حملت بولدي امجد
كدا كان وحامو صعب 
وشردت عمك من الحاره كلها
مو بس من البيت
ههههه
موهجه غيرت الموضوع لشي اهم
عمتي انتي ملاحظه على امجد حاجه

ام امجد عقدت حواجبها : زي ايش يا بتي

موهجه : طلعاتو الكتيره.
ويطلع مرتب ويرجع مبهدل
وكمان يرجع يدور السرير
ولما اطلب منو حاجه يقولي 
ما معايا دحين اصبري
مع انو دوبو استلم الراتب من يومين
ام امجد. : وي يا ندامه لا يكون رجع للسم الهاري اللي كان بياخدو
موهجه : ما اعرف يا عمتي بس حالو مأزمني
ولما اسألو فين كنت يقولي مالك صلاح 
بالله ياعمتي تسأ ليه
ام امجد : حاضر يا حبيبتي انتي
اذا شفتيه خارج نبهيني. حتى اسألو

موهجه : لا ياعمتي.
احسن تشوفيه وهو راجع
حتى تشوفي. حالو المبهدل

ام امجد : على خيرة الله 

------------ 



اقولك. اليوم شفت لي شيً اخذ عقلي
وش شفت
شفت لي غزال.
:
ياخذ هالفره وين شفت هالغزال

ضحك باستمتاع وهو يتذكر الغزال 
اللي واقف على باب بيت ابو ناصر الشيبه

:ههههههه مالك دخل وقم.
جب لي شي اشربه


حك راسه بغباء انت هالمره تدفع لي
والا ماعندي

حذف عليه المفاتيح بقوة : اقول قم بس
ولا تنسى الثلج

يالتافه انا دايم اشربك على حسابي 
ولا عمري طلبت منك ريال

قام وغاب دقايق بالمطبخ الوسخ
اللي يتوسط حوش كله تراب
وفي غرف قديمه سقفها من الخشب
رجع بكاسين معدن ومعاه قارورة خمر
جلس وصب له كاس
:يالتعبان وين الثلج
:ما في الثلاجه خربانه
:وانت كل شي خربان عندك
ضحك باستهزاء. تكفى ياللي
عندك ثلاجه اصلا
رفع الكاس. وشرب دفعه وحده
اقول. ابو ناصر. عنده بنات.
تمد بكسل: ابو ناصر الشيبه.
..... لا. ماعنده بنات بس متزوج. قبل فتره

تمدد بجنب. صديقه وسرح فكره بالحلا اللي
. شافه قبل شوي
"
كانت هدى تترصد فيصل.
واول ما شافت سيارته
فتحت الباب وطلعت كيس الزباله
وطبعا كانت مهيئه نفسها انها تبهر فيصل

لكن من شافت اللي نزل من السياره 
وعرفت انه مو فيصل.
دخلت بسرعه وقفلت الباب بقوه

كان بنفس طول فيصل
بس على انحف واسمر
ولابس نظاره شمسيه وكاااااااااشخ عل الاخر


---------



حذف كوبه المعدن على رفيقه 
وقال.:خذ كاسك بقووم اودي 
مفتاح فيصل له.
سيارتي عطلت علي وتسلفت سيارة فيصل.

قام يتلفت بالغرفه: يا معفن ما عندك عطر??
ناظر فيه وضحك : كان تبي فليت فيه
بالله انا وجهي وجه عطورات
:
لا انت. وجهك. وجه قريمزان ( كريم قديم ريحته شييييينه ) والا نفتالين
وضحكو الاثنين وطلع وخلى صديقه يكمل شرب بعز النهار 


------------



حاط يدي على عيوني اتظاهر 

بس من وين يجي النوم

مقهووور. 
وللاسف ابوي قهرني
يعني لها الدرجه امي ما تشكل له اهميه
جواب ابوي قهرني
سألته ليش تزوجت؟
وكيف عرفت فريزا ؟
وليش هي بالذات؟؟؟

قالي :تذكر قبل ثلاث سنوات جيناك هنا
قلت له : أي اذكر 

قالي :اتذكر كنت امشي في البارك
اللي قريبه من بيتك اول
وامك كانت في السوق 
مع اختك العنود وجدتك
كنت ماشي في حالي 
واناظر في بديع خلق الله
وقفت على البحيره اللي في نص البارك 
اتأمل البط اللي فيها
فجأ ه قربت مني وحده. وتنادي علي
:دكتور خالد
هي بنتك تعبتني كتير

لفيت لها ولما شافت وجهي.
اعتذرت وشالت البنت الصغيره 
وابتعدت عني
واستغربت منها لثواني
بعدها ضرب جرس الانذار براسي
قالت دكتور خالد!!!

وانا وانت تقريبا نفس الزول
. وممكن اللي يجي من ورانا يلخبط بيننا
لحقتها عل السريع
لو سمحتي. استني شوي
تجاهلتني واستمرت ماشيه
اسرعت بخطواتي وراها
ووقفت جنب رجال كان جالس على كرسي
مقابل البحيره. ونادته خالد
والي ما كان غير اخوها محمود
فتراجعت

وبعدها بفتره كنت جاي مع امي
للمستشفى عشان فحوصاتها
وقابلتها للمره الثانيه
وبعد جت وقالت لي
دكتور خالد بدك تجي تاخود شيري اليوم
التفت لها
وانصدمتفريزا بحرج : سوري.
لخبطت بينك وبين ....
كملت عنها جملتها: وبين خالد ابني
شهقت مصدومه. : حضرتك والد الدكتور خالد
باغتها بسؤال قبل لا تهرب ؛ انتي وش علاقتك بخالد؟
ومنهي شيري؟
قالت وهي تتلفت بارتباك:
استاذ ممكن نحكي بس مش. هلأ
قلت لها :اوكي
وتواعدنا نتلاقى في بيتهم
وفعلا رحت وعرفت موضوعك 
مع شروق الله يرحمها
واعجبتني شخصية محمود واخته فريزا
وكنت منتظر انك تفاتحني وتعلمني باللي صار معاك
بس انت ما تحركت
ورجعت للسعوديه 
كل فتره اتصل عليهم واخذ اخبار شيري
اللي سلبت عقلي
ولا تلومني اول حفيده لي 

ومع استمرار التواصل بيني وبين فريزا
حسيت اني ارتاح لها واحب اكلمها
ووصلت اني اشتاق اكلمها
وعرضت عليها الزواج ووافقت
خالد بعصبيه مكتومه : وامي وش مكانتها بقلبك
ابو خالد : ام خالد ااااه ياولدي لا تقلب علي
المواجع 
امك ما احد يعلم بغلاتها الا الله 
بس هي الله يسامحها 
اللي صدت لين صديت انا بعد 
امك كانت تضغط علي 
وتغلت ليت تخلت 



------------
يماااه
واللي يعافي قلبتس
شوفي لي صرفه مع النشبه
كرهتني اجيكم
كل ما جيت وهي مرتزه عند الباب 
والا تجعر بصوتها على بالها بالتفت لها

ام فيصل. : لا حول ولا قوة الا بالله

منيره بغيض: وش ترجون منها 
وهي ينطيق عليها ان لم تستحي.
فاصنع ما شئت
فيصل : يماه والله ما يسوى على ابو ناصر

اخر عمره ذي تجي تمرغ سمعته بالتراب
والا اخوهاضعيف مسافر
وتاركها على باله بتكون
امينه على نفسها وسمعتها
ام فيصل : يا ولدي احقرها يمكن
لا شافتك سا فهها توقف عن هاللي تسويه

فيصل. بحره وقهر : يمه بلاتس ما تدرين
تذكرين صياح
ام فيصل عقدت حواجبها : اي صياح؟؟
لا يكون صياح الصايع الداشر
فيصل : اي هو. قبل كم يوم رجع لي سيارتي وسألني عنبنت ابو ناصر
وقالي انه لمحها بالغلط
هاوشته وامرته يغض بصره 
عن محارم جيرانه
منيره تمد فنجال القهوة لعمتها 
: تدري في هالامور لابد من الصراحه 
لازم احد يعلم ابو ناصر 
ولو تلمحون له 
ام فيصل : حسبي الله عليتس يا هدى 
والا ابو ناصر اللي سيرته مثل المسك تلعبين بسمعته 
منيره : ما ألوم زهره ابد يوم هجت 
ذي ما تنقرب 

فيصل : يمه علمي ابوي يمكن 
يقدر يقول لابو ناصر 
ام فيصل : اشوف بعلمه واشوف وش يقول 

ــــــــــــــــــــــــــــ
الساعه عشر ليلا 

ام امجد :استنى يا ولدي 
وقف امجد قدام امه في الحوش 
وسلم على راسها 
:كنت حتشطف واجيلك في غرفتك 
ام امجد تتأمل شكل امجد : ايش بك يا ولدي مبهدل في حالك 
ارتبك امجد وناظر ملابسه الوسخه : 
ههه بنشر كفر سيارة صاحبي 
وساعدته في تركيب واحد جديد 
واتمليت تراب 
ام امجد : الله يديك العافيه 
طيب فينك يا ولدي 
كنت تقعد معاي العصر يه ونهرج ونحكي 
امجد : مشغول يا امي حبتين 
اقبلت موهجه ووقفت بعيد عن امجد 
: جبت الاغراض اللي قلتلك جيبها 
امجد : بعدين دحين ما معايا فلوس اصبري شويه 
ناظرت موهجه في عمتها "وكأنها تقول ما قلتلك 
قالت ام امجد بحزم : فين فلوسك يا امجد دوبك مستلم الراتب من اسبوع 
زفر امجد بقوه : اللهم طولك ياروح 
هو تحقيق والا ايش 
ام امجد : لا تحقيق ولا شي بس حابه اعرف 
مقصر في حق بيتك واولادك ليه 
ناظر في موهجه : عجبك يا ستي 
ارتحتي 
نقلتي شكوكك وسوستك لأمي 
هيا ماني قايلكم ولا شي 
ووحدخل انخمد ورايا دوام وهدة بدن 
ودخل غرفته وضرب الباب بقووه
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
منيره وهي داخل سيارة فيصل 
اف وش هالريحه وع 
وفتحت شباك السياره 
فيصل : ههههه الله يصلحه صياح اخذ السياره 
وعفن فيها بريحة صنانه
سبحان الله تشوفينه تقولين وش هالرزه 
ولا قربتي منه تدوخين من ريحته 
منيره بقرف حقيقي : تكفى خلاص ريحته صكتني براسي 
اخذت علبة المناديل 
وصارت تهف على نفسها 
تبي تجدد هواء السياره 
الملوث بريحة صياح 

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
صكيت منه وانا في قمة غضبي 
طلقها !!!!
ومتصل يتعذر انها هي الي طلبت 

قلت له : العيال لا تحرمهم من امهم 
قالي : اختك لا فكرت بعيال ولا غيره اختك با عتنا 
وهي اللي استغنت 

الله يهديتس يا هدى الله يهديتس ويصلح حالتس 

بس قريب برجع واشوف لتس صرفه قريب

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
دخلت البيت وانا زعلان الحين نشبت لي 
هدى 
من بعد ما طلقها عبد الهادي 
وجاب لي ورقتها 

دخلت عليها وعلمتها 
اذهلتني هالحرمه 
توقعتها تزعل تنكد اقلها 
بس هي استانست 
وقالت لي : على هالخبر الحلو ياخال 
بسوي احلى دلة قهوة واتقهوى انا وياك 
قلت لها : ما زعلتي 
قالت: يا خال فرقاااه العيد عندي 
قلت لها : لا تسوين قهوه بدخل اريح شوي وصحيني على صلاة العصر 

ـــــــــــــــــــــــــــــ 
واقف براس الشارع وعينه على باب ابو ناصر 

يمكن يلمح غزالته 

له ثلاث ايام وهو مسنتر في هالمكان 
لمن جاه ولده يركظ : يبه يبه 
ألحق امي وخالتي يتهاوشن 

ضحك من قلبه وقال : وش الجديد 
خلهن يتذابحن يمكن وحده تفكني من الثانيه 

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق