الجمعة، 30 ديسمبر، 2016

رواية وجه البوم 6

بسم الله

-٦-
أبي منه الخبر ويقـول لـلاه
لِفا المرسول وماعيَّـن محلَّـه

وقلبي تايهٍ مِـن عـام الاوَّل
ألا يالله يسَّـر مـن يدلَّـه

خذاه الَّلي على خدَّه علامه
سوادة غيم في شمسٍ مطلَّـه

سرقني مادريت إنَّه سرقنـي
سلبني و أحسب إنَّي فاطنٍ له

أنا يوم أرسل عيونه لقلبـي
عطيته مُهجتي والمعطـي الله

نصف زين الخلايق في عيونه
وباقي الزَّين في باقيـه كِلَّـه









الزمن : قبل اسبوعين

المكان : بيت الجد

الجادل  مشغوله    بالمطبخ  تجهز الغدا اليوم
 ابو فراس  بيجي من الرياض  
 اتصل عليها وقال: جهزي الغدا  بتغدا معكم

واقفه بالمطبخ وتتسمع  اذاعة القران
بالها خالي من اي تفكير  دام  جدها  وابوفراس
وفاطمه وفراس بخير


على  صلاة الظهر
دخل  عليها  ابو فراس
وسلمت عليه  بحراره
: ماكأنك  تأخرت قلت يومين  بس
والحين لك خمس ايام
ضحك  ابو فراس  وقال :كنت  مشغول  بس اراكض
ابي اخلص اشغالي
وسحب  يدها  :  تعالي  تعالي
واخذها  لحوش الحريم
وتفاجأت  بالسياره اللي  بوسط الحوش
سيارة  GMC  غماره اخر موديل  بلون فضي
ضغط  ابو فراس بيده الريموت
واشتغلت السياره
قالت الجادل : ماشاء الله وش هالزين
  بارك الله تتهنى يا اخوي
قرب منها  وفتح  يدها   وحط الريموت بيدها :
مبروكه  عليتس  يختي  الله يعطيتس من خيرها
ويكفيتس شرها
طارت عيونها  من المفاجأه    وتلعثمت
: لي    انااا
تناظر بالسياره وترجع  تناظر اخوها
قال ابو فراس  :  هذي  هديه  بسيطه  لتس
ولا هو بقدرتس عندي
قالت  وعيونها تغورقت بدموعها   امتنان  :
بس مرره كلفت  على عمرك
وبعدين  توك  مهديني الشهر اللي فات
طقم ذهب وبذيك الحسبه
ضحك  وقال: هذاك الطقم  شراكة بيني وبين فاطمة
شفتها  بتشتريه لتس  قلت  بالنص بيني وبينتس
شفت هالسيارة وقلت هذي اللي تليق  باختي  
 اماسيارتس القديمة
 خلاص  تصير للعامل

وحاوط كتوفها وقادها  للسياره
تعالي  خليني  اعلمتس عليها
وجلسها بمقعد السواق  وهو جلس  جنبها
واخذ يشرح لها   كل شي  عنها



ضحكت الجادل     وهي فرحانه بالسياره
: الحين  وين  بسوقها مافيه الا هالبران
قال  ابو فراس     :اي  عادي  سوقيها بهالبران
يا أغلى  من ساق سياره
الله لايخليني منتس ياخلف امي وابوي




.
.
.
بعدها بأسبوعين..
.
.

اليوم الجو  صحو   غيوم  متفرقه
ودرجة الحراره   منخفضة
بس  دام الشمس  ساطعه   يصير البرد محتمل
بعد  اسبوع  ممطر
ربعت الفياض  وازهرت
والعشب  بكل مكان  هو  نفل هو شيح
 والا خزامى والاحميض
والا رمث وقيصوم   من كل شكل ولون
الربيع اغراني  اروح أعشب و ركبت  سيارتي
واتجهت للفياض القريبه من  مزرعتنا
وقفت بروضة    وانا اتأمل  هالجمال
سبحان الله   اللي  احياها عقب ماكانت صحاري جرد
اخذت المحش   والاكياس اللي  اجمع بها
مشغله رادو السيارة على  اذاعة القران   تسليني
واخذه راحتي يالله لك الحمد امن وامان
ومنهمكة  احش من  هالاعشاب
واذكر الله على هالربيع

فجأه

رفعت راسي  واخذت  نظره على المكان اللي انا فيه
الا  ذاك البعير اللي  يركض ناحيتي مقبل علي
ووراه  سياره  جيب  طااااايره  ومعلق على البوري
مدري وش  جاني  رجولي  حسيتها تخشبت
تصنمت ماقدرت اهج واهرب  عن البعير
اللي  يرغي ويزبد
لا ارادي  نزلت برقعي على وجهي
وقلبي  بينشلع من الرعب والخوف
قرب  مررره    البعير  ماعاد الا  يدعسني
وغمضت  عيوني  بقوووه  ومن الخووف

ماعدت  اسمع  ولا اشوف ولا  اتنفس
وبقلبي  اتشهد
اشهد ان لا اله الا الله  واشهد ان محمد رسول الله

وصم  اذني  صوت الرصاص
وراا  بعض    وصراخ  رجال  علي
فتحت عيوني  بذهول
انتي  صمخا    عميا

ماتسمعين ماتشوفيين  انتي

امتلت عيوني  بالدموع
وعيوني  على البعير اللي  طايح
ودمه  ملى الارض حوله
وبنبرة خوف على ذهول
لييه كذا
وش  صار


وبعدين  ليش  تصارخ علي  ومن تكون
قهرني  وهو  ينافخ علي


فجأة هب الهواء  وارتفع  برقعي  وانكشف  وجهي


شهقت

يافضحي  فضحاه

ابي الارض  تنشق وتبلعني

ابي  اهرب
وتجي  عيني  بعينه

واقف بثوبه البني
ورشاشه بيده
وعيونه   مانزلت  عني
صرخت به : اكسر عينك عمت عينك
 

ركضت   للسياره   بسرعه ابي اهرب واختفي

وهو وراي  يبربر  مدري وش يقول

ايديني تتراجف  يالله ماسكة الدركسون
ونبضات قلبي  صمت أذاني

وصلت  البيت  ودخلت  السياره بالحوش  وسكرت البوابه
ودخلت  للبيت  ألهث




ياربي



رحت للمطبخ واشرب مويه  ولا رويت


دخلت غرفتي  فيني  رجفه
توضيت  وفرشت  سجادتي ابي اهدأ
صليت ركعتين
والحمد لله   كأني احسن
اخذت  لي حول  ساعه  جالسه على سجادتي

:الجادل
ألتفت  وراي الا هذا  جدي
وقلبي  قام يرقع
جدي  وش جايبه هالحزه
ماهو بوقته
لايكون  درى  عن اللي صار


ابي اقووم  اشوف وش يبي
تعقلت رجولي

جا  هو  وقعد جنبي   :   بسم الله عليتس
علامه  لونتس مخطوف؟
قلت  بسرعه
:لا مافيني  شي
انت قلي  وش  فيه
غريبه  ماهي  بحزة  جيتك

قالي
:جانا  ضيف    ابي القهوة
وان  طاوعني  يمكن  يتعشى  عندنا


فزيت  على حيلي     :   ابشر    هالحين اجهز القهوة



رحت للمطبخ وجدي  راح  لضيفه
جهزت القهوة والقدوع  والاقط
اخذت الصينية ونزلتها عند الباب  دقيت الباب
وانتظرت الى ان اخذها جدي   ورجعت اشوف  شغلي

طلعت  برى البيت   احط الخبز الناشف
عشان ياخذه الراعي
واشوف ذيك الشوفه اللي ماتسر

شفت  جيب   اللي  ذبح البعير
واقف عند حوش الرجال

واحط الخبز  بسرعه  وارجع  للبيت  واصك الباب بيدين تتراجف
معقوله  لحقني؟
معقوله عرف من انا؟


جلست  بغرفتي  ابي  اهدا  اخاف يجي  جدي
ويشوفني بها الحاله

دقايق  واتذكر  اني وانا راجعه  عيوني على المرايه
اشوف احد لحقني او لا
وغير كذا  سيارتي داخل الحوش  والباب مقفل

قلت لنفسي  ابي اطمنها
ارتااحي  محد لحقتس ولاعرفتس
اصلا ليش بيلحقني
الحمد لله والشكر
*****


بعد صلاة المغرب
جلسة  رايقه  تجمع الجده وفلوة و ولدها وبنات فياض
في المزرعه
فرح تلعب مع الارنب الابيض الصغير
مرررره مبسوطه فيه
واليوم  اشترت له  شريطة حمرا
والان  تحاول   تربطها له  فيونكة على رقبتة
ناظرت  بالدحمي
: تكفى تعال  ساعدني
ترك كوب االنسكافة
وقرب من فرح واخذ الارنب من  يد فرح
:  هذاني مسكته  لك  يالله
واخذت الشريطه  وربطتها
قالت  الجدة : يابنتي  لا تزنطينه فكي الشريطه
قالت فلوة : يمه  ما راح تزنطه
بتحطها وماراح تشده على رقبته  صح ماما

تقاربن  تركية ولميا من بعض وحطن روسهن على بعض
قالت تركية بهمس ونظرة رضا
: لميا  ملاحظة
ردت  لميا  وعيونها على فرح: اي والله تطور
ماكنت اظن انها  بتسكت  وتلهى بشي ثاني
بعد ما  خربتي الشاحن الجديد
تركيه: الله يجزاها خير الجادل اللي اهدتها هالارنب

اثناء الجلسه
وصل  فياض
ووجه  ما يتفسر
فزت ام فياض  على حيلها
: بسم الله عليك
وش فيك
وعيونها  على  ثوب فياض  اللي مرشوق  بالدم
واقبلت عليه بتحضنه
رفع ايدينه  مايبيها تلمسه
وحاوطنه البنات والدحمي ونظرات القلق   تملاهم
قال عبد الرحمن
:خير ياخالي  عسى ماتعورت
رد  بجمود  : انا  بخير
واشر على ثوبه
اليوم هاج الفحل وهرب  واضطريت اذبحه
ورفع رشاشه  اطلقت عليه
شهقت فلوة : عسى ما ذبح  احد
قال فياض ومشهد الحرمة يتمثل قدامه
الله ستر وسلم
قربت منه فرح وضمته من وسطه  بدون كلام
بس  عرف  وشتبي تقول  وايش هو احساسها

قال: فروحتي انا طيب يا ماما
بس  قرفان من نفسي
خلوني  اتروش واغير
وابي ارتاح
من الظهر وانا اطارده
سحب كل طاقتي وحيلي

وتركهم وتوجه لغرفته
وبلحظات  كان  متروش ومغير ومنسدح على سريره
يحاول  انه يرتاح

غمض  عيونه
ونط هالسؤال لذهنه  وين  ممكن تكون اختفت؟
.
.
.


بعد  ما  راحت  واتبعتها  بنظراتي
لقيت  نفسي  اركب  سيارتي  وأحاول ألحق اثار سيارتها

مشيت  الى ان  وصلت  لمزرعة
جد ابو فراس
طلع  لي    ولزم علي  بالقهوة  ولحقته  بسيارتي
وعيوني  تدور  سيارتها الفضيه
دخلنا بيتهم المتواضع  اللي مايبعد عن المزرعه كثيير

لي جالس مع الرجال نص ساعه وعقلي ماهو معي
سألته  من حولكم  جيرانكم
قال ابو فارس :  اخر مزرعه   مزرعتنا  وقبلنا      
مزرعة ال الناجي
تبعد عنا  ثلاثة كيلو
وبعدنا ماتلقى الا النفود
قلت  : كيف الربيع هالسنه  ياعم
قال وهو يقرب لي القدوع
: الحمد لله    خير هالسنه    احسن من العام
جلست شوي معه  و  تشكرت منه انهيت الزيارة
ركبت سيارتي
وكل فكري
وين اختفت  ومن تكون ؟؟


تقلب  على سريره وكأنه على شوك

اشغلتيني يا بنت الاجواد
******

بعده بكم يوم

فاطمة  شايلة فراس   وواقفه عند الجادل بالمطبخ
:تعالي هنا  قولي لي  وين عقلتس
اكلمتس  وما انتي معي  ابد

قالت الجادل    وهي  تشيل القهوة وتتوجه برى المطبخ
: تعالي  للحوش  نتقهوى
واعلمتس
جلسن بالحوش
قالت الجادل وهي  متردده تقول لفاطمة او لا
: قبل  كم يوم  صار لي موقف
ومن ذاك  اليوم وانا قلبي منخرش
كل ما سمعت صوت سيارة هبط قلبي

قالت فاطمة : خيرر قولي اشوف
تلفتت الجادل وهي واثقه ان مافي احد حولهم  بس  زيادة تأكيد
:مو قلت لتس  قبل كم يوم بروح اعشب
قالت فاطمة :ايه
ردت الجادل : رحت  وحكت لفاطمة كل اللي صار

حتى وصلت  لهبت الهوا ورفعت البرقع
صارت عيون فاطمة قلووب     وضحكت  وصفقت بيدينها
:اييييييه وبعدين
قالت الجادل  وهي معصبه
:وش بلاتس استانستي

قالت فاطمة   :خليني     وكملي   الحين  وش صار  بعدها
قالت الجادل  :هربت    وهو بعدها لقيته   وراي   جاي لجدي
قالت فاطمة  بفررحه :
الله اكبر

لحقتس الفارس المغوار
ردت  الجادل  : مدري هو لحقني والا  صدفه
ما سألت جدي   عنه ولا ادري منهو
قالت فاطمة : اوصفيه لي   وانا اقولتس منهو

ردت الجادل  وحمر وجهها
:وش اوصف  فيه  رجال  بلحيه  و شعره  طويل 
 فوق اكتافه
هذا اللي اذكره
قالت فاطمة وهي تضحك
:طيب دب نحيف ابيض اسمر طويل قصير
ردت الجادل  بنرفزه :
والله مدري عنه ما اذكر الا  لحيته وشعره
لاني ماقد شفت شعر  رجال  طويل وناعم كذا
قالت فاطمة :الله الله


ردت الجادل  وعيونها تقدح  شرر  على فاطمة
:خلاص  بس   انسي اللي قلته لتس
بس  انا اعلمتس يوم تقولين  وش اللي مشغلني
والحين علميني  متى  تمايم  فراس  ان شاء الله
قالت فاطمة :  بعد بكرة ان شاء الله الخميس
الحريم  عندنا بالبيت
والرياجيل  بالقاعة اللي قدام قصر الامارة
قالت الجادل :على خير ان شاء الله
ردت فاطمة  :من بدري  تعالي
وكملن كلامهن عن تجهيزات تمايم  فراس


******
يوم الاربعاء

جدي

توصلني  لبيت ابو فراس
فاطمة تبيني اقعد عندهم الى بكرة
قال جدها
:خلاص نروح العصر   عشان اروح للديره اقضي للمزرعه
والمزارع يلحقني بسيارتي   نحملها



و  على صلاة العصر
وصل الجد الجادل   بسيارتها لبيت اخوها  نزلها
واخذ السياره  عشان يتلاقى هو والمزارع  بسوق الديرة


وهناك بالسوق وقف سيارته   وراح يقضي اشغاله
وحمل  سيارة المزارع  باللي يحتاجونه
ولمن  رجع  لسيارة الجادل
لقى  فيه سيارة جيب  مقفله عليه  مايقدر  يطلعها

دقايق  وجا  صاحب السيارة
فياض الفياض
وهو  يتعذر  من الجد
******

صليت العصر وتوجهت لسوق الديرة   اقضي  للمزرعة
وتوني  داخل السوق
واشوف سيارتها الجمس الغمارة الفضي واقف
وقفت  ورا السيارة بالتمام
ابي  اشوفها   وابي اعرف  منهي ومن تكون
نزلت من سيارتي
واخذت لي مكان  اشرف منه على السيارة
عشان اول ما  تركب  سيارتها  اكون  قريب
مرت  خمس دقايق
عشرة
ربع ساعه
نص ساعه
وانا  واقف
جاني  اتصال   رديت كان  طلال
ابو عبد الرحمن
حاولت  اصرفه  ما ابي  افقد اثرها
لدقايق  ألتهيت بالمكالمة وانهيتها
وارجع اناظر على السيارة  لقيتها  شغالة
رحت بسرعه  ووقفت عند شباك السايق
وانكسحت  يوم شفت  لحية جد ابو فراس  الحمرا
ما تصورت ان بتكون نفس موديل السيارة
 عند احد ثاني
تعذرت منه  وركبت سيارتي وحركتها
وقفت بموقف  ثاني
  ورحت  اكمل  مقضاتي اللي ما بديت فيها
وانا  ألوم نفسي وتفكيري الي  مسيطره عليه
ام  برقع  يهفهف

********

عصر الخميس
في  مزرعة فياض

ام فياض وفلوة  جالسات يتقهون
قالت  ام  فياض   متى  تبونا  نروح  للتمايم
قالت فلوة  انا من الحين جاهزه جلابيتي  علي
بس  اخط الكحل واحط الروج وامشي
قالت ام فياض     لاتحطين  شي
يقعدن هالحريم يتمقلن بك
ضحكت  فلوة  : يمه وش علي منهن
انتي بس شوفي  لميا وش بتلبس هي اللي  نبهيها
لا تتهور وتنسى اننا في قرية
دخلت لميا  وهي تتثاوب :  والله لو ماهو خاطر ابلا فاطمة والجادل كان  نمت جايتكم    من الجامعه للمزرعه طيران

وناظرت بجدتها  :لا تخافين ياجدة  ماني منزلتن عباتي
وان نزلتها  بكون لابسه  فستان  طويل وواسع
قالت  ام فياض :عفية على بنيتي المزيونه
روحي تمددي شوي يابنتي
وعلى صلاة المغرب  اجهزي  لان العشا نصلي ونمشي


على صلاة العشا   راحوا كلهم  لتمايم فراس  ام فياض وفلوة والبنات
وفياض وعبد الرحمن


عند بيت ابو فراس
قال  فياض  لامه   قبل تنزل: يمه انا بعد العشا برجع للمزرعه
وانتو متى ما خلصتوا كلموا عبد الرحمن يجيكم
قالت ام فياض:  ان شاء الله
ريوس عشان يرجع بطريقه
 وشاف  السيارة الفضيه واقفه
قدام البيت   تنهد   فياض  من  كل قلبه
وحرك سيارته متوجه لعشا الرجال

******
تزين البيت بالانوار
مثل ما  زين  فراس بيت امه وابوه
اليوم تمايم  فراس بعد  صبر عشر سنوات
ربي عوض عليهم  بولد
وكل الدعوات بأن يكون  صالح بار  بوالديه

دخلت الجادل على فاطمه بالمبخرة   تبخري وانا  اختس
ولاتنسين تقرين  على نفستس وعلى  فراس

قالت  فاطمه وعيونها تغورقت  بدموعها وهي تناظر بفراس : اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلالك وعظيم سلطانك الحمد لله اللي   تم علي هالنعمه ورزقني بفراس
تأثرت الجادل بدموع فاطمه:   ياقلبي الحمد لله اللي عوض صبركم خير
باست فراس واخذ المبخره

يالله  ياقلبي الناس على وصول عشان تستقبلينهم
وبدأوالضيوف  بالوصول  وامتلى المجلس بالمحبين  والمهنئين
ابلا فاطمه حبايبها كثيير والكل   حاب  يهنيها
بعد ما تعشوا الضيوف  
 و   انتهت المناسبه ودارت الجادل  ببخور العود  
 ومابعد العود قعود
 بدأوالضيوف  يتناقصون    
 دقت  فلوه على الدحمي    عشان يجي  ياخذهم
لبسوا عباياتهم      بيطلعون  
مسكتهم  فاطمه والجادل
:   وين  ماشين  ماشفناكم ولا شبعنا منكم
قالت ام فياض    تشوفكم العافية
    وربي  يصلح لتس ماعطاتس
قالت الجادل  :  خاله ام  فياض  اقعدوا شوي
   والله ما جلست معكم
قالت لميا  :جده  شوي  بس
قالت  فلوة  تتعذر: والله عبد الرحمن  برى ينتظر
قالت  جادل  :  انا  اوصلكم
لمعت  عيون لميا  وتركيه  وناسه
وقالت  تركيه : جده حنا بنقعد  شوي  مع الجادل وفاطمة
قالت ام فياض  بتعتذر    :والله  يابنتي  كلفه عليتس
قالت الجادل: ابد  ماعليتس ياخاله
   اصلا  انا  ابي ونس للطريق
  ابي ارجع  للمزرعه وبيتكم بالنص
 خلي البنات  يونسني
قالت ام فياض  :خلاص  توكلنا على الله
انا وفلوة وفرح بنروح مع عبد الرحمن    
 وانتن تجن مع الجادل
عبرت  لميا  عن فرحتها:  هييييي عاشت جدتي
بنفلها الليله مع الجادل
ضحكت الجادل  :   ابد   تولمي  يا قلبي

. .
بعد ساعه

فتحت الجادل السياره  بالريموت
قالت  تركيه
: عجييييب ماشاء الله
 والله ماتمزحين يالجادل اخر موديل  سيارتك
قالت الجادل : الله يسلمتس هذي  هدية اخوي  لي
لميا   طبعا مبهوره  بالسياره
  وان  الجادل بتسوق بهم
قالت  بعد ماركبن السياره  
وحركت الجادل في  طريقها
جادل : تكفين  علميني  اسوق
قالت الجادل : ابشري
قالت  لميا  :  اخ ليتهم يسمحون لنا  نسوق
ردت الجادل   :  لا والله  خلنا كذا احسن
  انا ما سوق الا بالبر  لاني لحالي ماحولي  احد
 بس  لابغيت مشوار للديره  
 ما استغني عن جدي او اخوي   ابد
  يودوني
   قالت تركيه : وانا  بعد اشوف انه رحمه من الله
إنا مانسوق  والله يصير اعتماد الرجل
على المرأة كلي
ويرفع يده  من  مسؤولية البيت
  بحجة انه انتي تسوقين وتكفين وتوفين
قالت لميا :انا عني  اتمنى اني اتعلم السواقه
وترى مافي  فكه مني يالجادل
بتعلميني  ان شاء الله
قالت الجادل :من عيوني شوفي  متى  تبين   وانا حاضره
فجأه صرخت تركيه  وهي  تأشر على الطريق الترابي
:جربووع
قالت  لميا  :وينه
    رفعت  الجادل النور العالي  الا  جرابيع  تتقامز  قدامهن
ضحكت  الجادل
:زين ماقلتي فار  هههههههه
قالت تركيه زمان  كنا  نطلع للبر  مع  ابوي
 وكنا  نشوفها


وصلت  الجادل  لمزرعة الفياض  
 وكانت البوابه  مفتوحة  والانوار  مضاءه
قالت    :  تركية   ادخلي  مع البوابه
ودخلت الجادل بسيارتها
ووقفت قدام باب الفلة  ونزلن البنات
قالت لميا  وهي واقفه  عند شباك الجادل:
بكرة  ان شاء الله  اجيكِ
 عشان نبدأ دروس السواقه
قالت الجادل:  الله يحييتس
قالت  تركية      :بالله  انزلي  خلينا  نكمل السهره
قالت الجادل    :تنزل عندكم العافيه
 لازم امشي  مره  تأخرت    
وراي  فطور جدي الصبح لازم اقوم بدري
يالله يا بنيات  تصبحن على خير
  وحركت  سيارتها   ودارت  بالمزرعه
 عشان  تطلع مع البوابه
وكانت   هناك  عيون  تراقب    وهي  منذهله  من اللي تشوفه

راعية البرقع  بسيارتها  وقدام عيونه

******

قراءه ممتعه لكم وردود حلوه لي