الخميس، 8 مايو، 2014

زهره ضاميه 20

الجزء العشرين 
.
.
.
.

اصعب شي انك تضطر تسافر وانت تارك امور معلقه
للاسف سافرت وهدى وعيالها في بيت خالي
احرجتني كثير مع خالي بيته صغير وماهي على اتفاق مع زوجته
وما عندها نيه ترجع لعبد الهادي
يالله متى اخلص من هالشقا وارجع لبلادي واقابل اهلي واكون بينهم
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


هدى الله يرضى عليتس قومي. تعالي معاي
هدى: لا. . قلت لس لا .
طلعه من بيت خالي ما انا بطالعه
وبعدين وش عليس مني روحي لبيتس وخليني

هيا :انتي شايفه شلون عيالتس مسببين ازعاج لخالي 
وما خلو شي ما خربوه يرضيس هالحوسه

هدى بضحكه نجاسه: عادي يختي بزران.
يعني اربطهم عشان ما يوسخون

بعدين زهره وش شغلتها.
خليها تنظف تحلل لقمتها
هيا بصوت خافت:هدى عيب استحي حنا في بيتها

هدى بإستنكار: وشو وشو بيتها!!!
منين لها بنت الفقر؟؟

وعادي خليها تسمع وانا صادقه 
خالي ليش متزوجها الا عشان تخدمه يعني خدااامه

هيا متفشله من كلام اختها :بس قصري حستس 
يا ويلي منتس لسانتس يلوط اذانتس
وبعدين كذا خليتي احمد يسافر وهو زعلان منتس
هدى ببرود : انا ما زعلت احد هو اللي مشتهي يزعل
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

:سكنها مع امك
عبد الهادي : هدى ما تحشم احد واخاف تغلط على امي
فوزيه بدلال : دودي هي اللي طلعت وبنفسها
انت شفت والا انا من البدايه ما عارضت وجودي معاها

عبد الهادي انبسط على دلال فوزيه : عيون دودي انتي 
انا رايح الليله اتفاهم معاها ومع خالها
ان رضت تجي وتسكن معانا خير على خير
والا تسكن عند امي
فوزيه بمسكنه :اي حبيبي شف اللي يريحك 
وانامعاك ايش ما سويت
عبد الهادي : الله يعيني على يباست راسها
فوزيه :طيب والعيال اذا عيت ترجع 
وش بتسوي فيهم
عبد الهادي : العيال عندي ما استغني عنهم 
بس انا ارسلتهم مع خالهم يمكن يلين راسها 
وياليت. ترجع عشان عيالها
فوزيه بدلع ماصخ : تبيها ترجع بس عشان عيالها !!!!
عبد الهادي. :صدقيني بس عشان العيال 
امهم وما ابي احرمهم منها
..................
هدى تعالي. يا بنتي. عبد الهادي جا ويبي يتفاهم معاتس
هدى بقرف : وله عين بعد يجي
وتوجهت هدى للحوش ووقفت قدامه وتخصرت :خير
عبد الهادي بهدوء :بالله هذا استقبال لزوجس حتى السلام ما سلمتي
هدى : والله ما بيننا سلام
ابو ناصر : اذكري الله يا هدى اسمعي الرجال
وانت يا عبد الهادي اجلس مع مرتك وحلو الموضوع ما بينكم
هدى تقلب عيونها بملل
عبد الهادي :اتمنى ترجعين معي لبيتس
هدى : بشهقة. وعساك تبيني ارجع وفوزيه فيه!!!!
طلقها وافكر ارجع لك
عبد الهادي: خافي الله يا هدى 
ترى اللي تطلبينه حراام وما يجووز
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا يحل لامرأة تسأل طلاق أختها لتستفرغ ما في صفحتها ، فإنما لها ما قدر لها " رواه البخاري وغيره .

هدى : طيب واللي يقولك انه عايفك ومن زمااان 
يا اخي ما ادانيك. ما احبك ابيك تعتقني وتطلقني
عبدالهادي تنرفز جدا من كلامها 
لكن تعوذ من الشيطان
ابو ناصر بحزم : هدى وش هالكلام يا بنتي
هدى :يا خال شف انا من زمان. وانا اضغط على عمري. واحاول. اتقبل هالانسان بس.
ما فيه فايد ه فوق ما انا متحملته 
ومتحمله كرهي له. يروح ويتزوج علي.
اصلا يحمد ربه اني استحملته 
وناظرت بعبد الهاديبقوة عين. 
: خل عندك شوية كرامه.
وطلقني لا ابهدلك واشرشحك بالمحكمه
عبد الهادي. بعد كلامها. ايقن انها فعلا. ما تبيه وانه عايفته من زمان
وقف وقال لابو ناصر. ابي. العيال يجون. معي هالحين
ردت هدى بقساوه :اي اسمع لا عاد ترسلهم ابد. ما ابيك ولا ابيهم

عبد الهادي بغضب شديد : احلمي تشوفينهم احلمي 

وراح سلم على راس ابو ناصر 
: السموحه يا خال
بس هي اللي عافت ومن عافانا عفناه لوكان غالي 
ورقتها تجيكم بأقرب وقت 
ابو ناصر واقف وهو يحوقل : لا حول ولا قوة الا بالله ويهز راسه بأسى شديد

هدى واقفه مثل الصنم ما تحركت 
مصدومه 
ما توقعت انه بيستغني عنها بس فكه منه احسن شي سواه 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ



تجمعت علي الاحاسيس وانا في الطياره 

حزينه على فراق اهلي وحضنهم 

خايفه من الحياه في الغربه 

متحمسه وفيني شوق كبير 
اشوف اشياء جديده كنت بس اشوفها
بالتلفزيون او اقرأ عنها

سعيده وبنفس الوقت خجوله 
من اهتمام خالد فيني ومداراته لي 


ــــــــــــــــــــــــــــ

احترام على تقدير واعجاب هذا احساسي تجاه سلمى 

ركبنا الطياره وجلسنا قلت لها : جبتي معاتس 
حجاب تغيرين فيه عباتس 
ناظرتني مستغربه وقالت: ليش 
رديت عليه: ماراح تغيرين وتنزلين عباتس 
استقامت في جلستها : لا وليش انزلها 
ما ارضى انا عباتي ما نزلها وين ما كان 
ربي موجود في كل مكان مو بس في السعوديه 
رديت عليها وانا معجبني منطقها :
ادري بس سألت لان امي والعنود من 
نطلع الطياره ينزلن عبيهن ويتحجبن
ناظرتني وقالت: خالد انا غير وامك واختك غير 
واتمنى ما تطالبني اكون مثلهن 
كل شخص وله قناعاته واتمنى تحترم قناعاتي 
مسكت يدها وبستها : سلمى احييتس بصراحه على ثباتس والله يزيدس من فضله 
تلون وجهها وكالعاده خجلت مني 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

يمه وش هالصوت 
ام فيصل : أي صوت 
فيصل باستنكار واستغراب: جنان في الحوش 
ام فيصل : لا يا ولدي جنان نايمه 
فيصل : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم 
منيره : يا عمه تعالي بالله وقفي هنا شوي
جت ام فيصل ووقفت عند الجدار الفاصل بين بيتهم وبيت ابو ناصر وسمعت 
ثواني وغطت وجهها من الفشيله 
واخذت ولدها وزوجته لداخل البيت 
فيصل : سمعتي يمه 
ام فيصل : الله يهديها يمديها ما تدري ان صوتها واصلن عندنا 
فيصل : يمه هالصوت من فتره وانا اسمعه 
منيره بزعل : وعساك كنت تتسمع 
فيصل :مايحتاج اتسمع واضح 
منيره تهمس لعمتها : تهقين زهره هي اللي تغني 
ام فيصل : لا والله ما اظن الصوت اقرب ماله صوت هدى 
يا عيييباه بس 
فيصل : يمه بالله ان تنبهين الجيران على الصوت ترى والله ما يجوز 
ام فيصل متفشله من ولدها : ابشر تعرف الواحد في بيته وبابه مسكر عليه يحسبنه خلاص لحاله ما احد يشوفه ولا يسمعه



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


صديت من شفتها 
البارح نكدت علي الله ينكد عليها 

ما ترتاح الا اذا رمت كلمه وعكرت علينا 


جى ابو ناصر من برى وسألني ليش مارديت على تلفون البيت 
ردت هدى بنبره ونظره لي : والله ياخال فصلته ازعجنا واحد ابن كلب 
كل شوي وهو متصل 
ابو ناصرشب من الغيره : اشبكي التلفون هالحين واذا دق لا ترفعنه انا اللي بربيه هالكلب 
"فضلت اني ما اتدخل بالحوار لان هدى لا تأتمن ممكن توسوس لأبو ناصر بشي ماصار مثل الازعاج على التلفون اللي اخترعته لان التلفون ما دق ابدا 


دخل ابو ناصر غرفتنا ولحقته 
: تبي احط العشا هالحين 
لف علي وقال وهو متضايق : لا ما ابي عشا 
خليني ابي انام 
طلعت من عنده وانا عارفه ان وساوس هدى بدت تعشعش في تفكيره 
واكيد بيسألني من اللي اتصل بس ماسك نفسه 

رحت لهدى وسألتها : متى دق التلفون ياهدى ؟
ناظرتني هدى وابتسمت ابتسامه صفرا 
: ليه طافتس الوعد والا نسيتيه 
رديت عليها بحده : أي موعد أي خرابيط خافي ربتس
قالت :اجل ليش تسألين ؟ 
رديت عليها : ابي افهم انتي وش تفكيرتس الوصخ الي يخليتس تسوين كذا ناويه على خالتس 
حرام عليتس
هدى : اقول انتي لا تسوين نفستس بريئه وتحطينها في 
انتي اللي ناويه تذبحينه بقلة ادبس 
تلفونات وترزز عند البيبان 
دمعت عيوني من القهر :خافي الله متى بالله متى شفتيني اسوي كل هالسوايا 
والله اعلم من اللي يترزز ويرفع صوته 
وذاتا لا دريتي عن بعض الناس !!!!
شهقت هدى وحمر وجهها عرفت اني كا شفتها وعطتني كف استدار منه وجهي

جيت برد لها الكف سحبني ابو ناصر بقوه 
وقال :بس خلاص ولا كلمه انتي وياها 
رديت عليه وانا دموعي متحجره من القهر ويدي على خدي 
: انت سامع وش تقول 
تتهمني بشرفي وتحط سوء اخلاقها فيني 
وفوق هذا تضربني ولا تبيني اخذ حقي 
ابو ناصر بغضب شديد ونبره عاليه : انا قلت اص 
هدى بمسكنه :ودموع مدري منين طلعت : شفت ياخال 
هي تهجمت علي ووقالت لي ليش اعلمك عن الازعاج في التلفون 
ووسبتني وضربتها انا ما غلطت يبي لها تأديب 
ابو ناصر سود وجهه وناظرني وقالي : روحي الغرفه 
قلت له : خذ حقي اول او انا بأخذه 
رد علي وهو مرررره معصب : روحي من وجهي روحي
قالت هدى بطيبه مزيفه : اهدى يا خالي اهدى 
رحت لغرفتي وانا اخبط رجولي بالارض في قهر وفيني غل عليها 
بس ما اقول الا الله يوريني فيتس يوم يا هدى حسبي الله ونعم الوكيل 


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مضى اسبوع مثل الحلم 

مبهوره بكل شي 

خالد اول شي انبهرت فيه حنون وتعامله معي من اروع ما يكون 

جلس يومين معي وبعدها بدأ دوام 

خفت اول يومين قفلت الباب بعد ماراح دوامه ورجعت اتفقده كم مره خفت اكون ما قفلته زين

وهو كا ن يتفقدني بالتلفون كم مره خلال دوامه 
اليوم وعدني بمشوار جديد علي على حسب ما قال 
تجهزت ولبست لبس مريح على ما طلب 
وعن الحجاب لبست بالطو رمادي وتلثمت 
دخل علي وانا البس نظارتي الشمسيه 
: امووت انا 
تبسمت وقلت له : وش رايك 
خالد : دار حولي ونظرته كلها اعجاب 
: اممم حلو يجنن يهبل 
قرب مني وفك اللثام وسحب النظاره الشمسيه 
لا ركبنا السياره تلثمي 
وعيونه ما نزلت من عيوني
:جاهزه 
سلمى : أي جاهزه 
خالد : اخذتي لي ملابس 
سلمى: أي هالشنطه فيها اغراضي واغراضك 
خالد: يله بوديتس مكان خورافي 
نزلنا من غرفة النوم الى الصاله تحت 
بيتنا عباره عن غرفتين نوم ودورة مياه فوق صاله ومطبخ ودورة مياه تحت
وحديقه صغيره 
واجهة البيت نصفها قزاز والبيت يعتبر كوخ خشبي بس حديث الطراز 
خالد اثث غرفة نوم جديده وجهز المطبخ بس تجهيز عزابيه 


طلعنا من بيتنا وتوجهنا لمنطقه اسمها 
BLUE FIELD


كان الجو خيالي اقرب الى البرودة 

غابات على مد النظر 
زهوور ممتده على جوانب الطريق 
شي ما شفته في حياتي 
بعد ثلاث ساعات في السياره وقفنا في مزرعة خيول 
ناظرت خالد وانا جد مبهورة 
وش هالمكان 
خالد : مزرعة خيول بنسوي جوله في الغابه على ظهور الخيل 
سلمى بخووف : خالد ما عرف اركب خيل ولا عمري شفته في حياتي الا بالصور 
خالد بابتسامه : عادي حبيبتي الموضوع هين بس اهم شي لا تخافين 
واختار لنا حصانين 
الخيل مررره مسالمه وسبحان من خلقها جميله بس ضخمه 
ركبت الحصان بمساعدة خالد وكان انواع الاحرااج 
بالويل جلست كنت متخشبه على ظهره 

ركب خالد حصانه و بحركه لطيفه حثيت الحصان يمشي 
تمشيت انا وخالد داخل الغابه 
تكلمنا عن كل شي وفي كل شي 
اخذت جولتنا حول الساعه بعدها رجعنا 
عاد جينا للاحراج انا يالله طلعت على ظهر الحصان
الحين كيف انزل 
نزل خالد واتجه لي يبي ينزلني 

خالد مد يدينه :يله ياقلبي 
ضحكت ضحكة فشيله على ألم :هههه 
حاولت اتحرك ما قدرت 
حسيت اني من كثر ما كنت متخشبه
تشنجت رجولي على سرج الحصان 
يالويل قدرت اتحرك وانزل 
نزلني خالد بالراحه وسألني: وش فيتس 
قلت له : تعبت واحس راسي دار 
خالد بخوف : حبيتي تعالي وتناول كفي وحاول يمشيني بس انا كنت مثل الخشب ما اقدر اتحرك وفي تشنج كل ماله يزيد في ساقي 
قلت بصوت باكي : خالد ما اقدر اتحرك 
خالد : ليه 
:سلمى :ساقي متشنجه وتألمني 
خالد بحنان كبير : خلاص انا اشيلتس وشالني وتوجه فيني للسياره وجلسني على المقعد الامامي وركب السياره 
وطلعنا من مزرعة الخيول 
الحمد لله التشنج بدى يزول قالي :
عسى انبسطتي 
في الجوله 
قلت له : تبي الصراحه ولا تزعل 
ضحك خالد: هههه لا قو لي 
سلمى : نص نص 
خالد: وانا على بالي بتشققين من الوناسه اني جايبتس مزرعة خيول 
ههههههه معليه سامحيني هالحين بوديتس لمطعم ونتغدا وبعدها اختاري المكان اللي تبينه 
تبسمت :اللي ابيه 
خالد : ووين ما كان 
سلمى: ابي اروح ملاهي ابي نلعب مع بعض 
خالد : ملاهي هههه
خلاص تم 
وفعلا وعدني ووفى بالوعد 
وكان يوم ولا اروع قضيناه سوا 

ـــــــــــــــــــــــــــــ

معتكفه في غرفتي وصايمه عن الكلام والاكل
وابو ناصر من ذاك اليوم ما يكلمني ولا اكلمه
وطبعا هدى ماخذه راحتها
ابو ناصر من يدخل الغرفه يسوي نفسه نايم ويتقلب طول الليل واول ما يأذن الفجر. يهج برى البيت ولا يرجع الا بعد العشا
واليوم. تأخر كثير الساعه ١١ وللحين مارجع
قلقت مررره عليه
زعلانه منه بس ما يمنع اني اخاف عليه واهتم لغيابه
طلعت للحوش وشفت هدى جالسه وتدندن باغنيه
اضطريت اني اكلمها واسألها يمكن يكون قالها شي
ابو ناصر قالتس انه بيتأخر
ناظرتني وردت : يعني. خايفه وقلقانه
زهره :عندس خبر قولي ما عندس انكتمي
هدى : انكتم حستس انتي اسمعيني زين
تأدبين لا كلمتيني
زهره: لا تأدبتي انتي اول تأدبت مع اني الحمد لله مؤدبه
"رجعت لغرفتي. وانا فكري يودي ويجيب بالافكار الشينه
رجعت للغرفه الثانيه واخذت التلفون ودقيت على بيت ام فيصل ابي اسألهم يمكن ابو فيصل شافه
ردت ام فيصل وسألتها قالت انه توه طلع من عندهم تأسفت منها على الازعاج وقفلت السماعه.
وانا انزل السماعه دخل ابو ناصر وشافني اكلم
سألني بنبره ما عجبتني: من تكلمين ؟؟
نطت هدى وقالت: شفت ياخال عشان يوم اقولك تصدقني
"بهتتني ما عرفت وش اقول لها الدرجه هالانسانه ما تخاف الله
قرب ابو ناصر وشدني مع شعري. وسحبني للغرفه
صرخت فيه والله كذابه والله تكذب عليك
صرررررخ فيني
من كنتي تكلمين من ؟؟
حلفت له بالله العظيم اني كلمت ام فيصل اسأل عنه 
وركظت برى الغرفه ومسكت التلفون.
واتصلت على ام فيصل وهو يشوف 
قلت بصوت باكي.
: ام. فيصل. خذي كلمي ابو ناصر. وعلميه من اتصل عليكم قبل شوي
رفض ياخذ السماعه
صرخت فيه
خذ اسمع برائتي خذ
حذفت التلفون. وركظت على الغرفه
وطحت على سريري اصيح قهر وظلم
دخل علي. وقف عندي. وطال وقوفه
--------------
وقفت ابي اعتذر
ابي منها تعذرني 
ابي اقول لها انا اسف
بس انربط لساني
بكاها قطع قلبي
وقفت وطالت وقفتي.
كل ما طال سكوتي صعب الاعتذار اكثر
ناديتها زهره
زاد بكاها 
قلت لها :سامحيني الشك لعب. براسي
والشيطان وسوس لي 

صرخت فيني :قل هدى اللي وسوست لك 
قلت عليها : ما صدقتها والله اني ما صدقتها 
صرخت فيني : لا تحلف هذي ماهي اول مره 
وكل مره تقول اخر مره انا تعبت تعبت 
,بعدها ذبحتني يوم قالت لي بصوت باكي 
: ابو ناصر ودني عند عمتي ام ناصر هالحين



قراءه ممتعه لكم وردود حلوه لي


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق