الخميس، 1 مايو، 2014

ايامنا الحلوة 17

الجزء السابع عشر





عصريه دافيه بدفى قلوب من تجمعوا فيها

غيوم متفرقه
نسمة عليله

قصص وحكايا
بريئه ببرائة
الاطفال

هيفا :
انا ابوي اقوى واحد بالعالم
نوره بتأييد لهيفا :
صح ابوي اقوى من ابوتس بسمه
بسمه بحمييه وغضب :
لا ابوكن اصلن غشاش

نورة:
لااا ماهو غشاش
يا دبه
هيفا هجمت على بسمه تشد شعر ها
:يا ويلتس تكلمين على ابوي
بسمه ترد لها
شد الشعر
وظربه منا وظربه من هناك

ونوره تحاول
تفكهن بس البقاء للاقوى
مخشه على الوجه عظه على اليد
رفسه على الساق
دبجه على الظهر
والصوت يعلى ويعلى والدموع
تسيل من الثنتين وتختلط بالتراب
لمحتهن
اشواق

: هيييييي وش فيكن
هههههه قسم بالله كأنكن ديكه في حلبة مصارعه
بسمه اهئ اهئ وهي تمسح دموعها :هيفا هي اللي بدت
هيفا تناشق وتمسح خشمها ودموعها : انتي اللي بديتي
ومدت يدها
ما ترضى على ابوها ابد دلوعة ابوها
اشواق بصوت عالي : باااااس انتي وياها
عيب عليكن انتن خوات
يله تسامحن من بعض
رفعت بسمه كتوفها رفض: هئ
هيفا وبنفس الحركه : هئ
نوره: يله هيوف هذي بسوم صديقتنا
يله صحيب

ومدت بسمه اصبعها الخنصر : صحيب
ومدت هيفا خنصرها بعد تمنع : صحيب
وتشابكت الاصابع دليل على الصلح والسماح
حركات بريئه من قلوووب نقيه



****************

على المغرب جهز ابو محمد معاميله
واستعد لتجهيز العشى اللي توهق فيه
عجن عجينته وجهز جمره
وسوى لهم قرص جمري
ولمن استوى طعمه بالسمن البري
وكان مجهز الشاي والحليب بالزنجبيل
فكاان عشى ولا الذ
كانت السهره حلوة
وكانو ناوييين يكملون طلعتهم لين الصباح
بس نغص عليهم البرد والهوا اللي اشتد
فقررو انهم يرجعون لبيوتهم بعد ما قضو
يوم من اجمل الايام


******************

اول من مشى كان ابو عبد الله وبو نايف
بعده ابو مساعد اخذ بادي وطفله وام ماجد وماجد وهند
بالسياره اللي جى فيها مساعد لانهم كانو تعبانين
وابو محمد و ام محمد مرهقه مع
البنات الصغار نايميين
اضطر انه يخلي محمد ووضحى
يجلسون اخر شي عشان يلمون العفش
واغراض الطلعه
ومساعد اخذ سيارة ابوه وحمل فيها
بعض الاغراض مساعده منه لمحمد
وضحى كانت زعلانه ومتنرفزه
عشان ابوها قالها ساعدي محمد وارجعي معه
واللي غايظها اكثر ان مساعد ماراح مع اللي راحو
جالس على قلبها
متلفلفه بعباتها وتشيل وتحط بالعزبه
ومحمد رابط ثوبه على خصره ويرفع الاغراض
جى مساعد : عندكم اغراض اشيلها معي
محمد : تسلم خلاص رفعنا كل شي
امش انت وانا بلحقك
مساعد : اجل توكلنا على الله
شف انا ماراح اطلع الخط
لمن توصل بوقف جنب السكه
محمد : طيب انا وراك
مشى مساعد والهواء بدا يشتد ويبررد
وضحى اسنانها بدت تتكتك من البرد
وذاتا ان لبسها خفيف لانهم كانوو بأخر الشتا





وركب محمد وااانيته ومشى
وكان الطريق مظلم الا من نور السياره
ومحمد حب يختصر الطريق
فطلع عن الطريق الترابي
وشوي دخل بغرااز
ارض رمليه ناعمه
حب انه يطلع نفسه منها زاد السرعه
لف الكفر بمكانه ودخل داخل الرمل

محمد يدعس بنزين اكثر والسياره تغوص اكثر
محمد خبط على الدركسون بيده
وضحى : وش فيك يله امش
محمد : تستهبلين حضرتتس
وشلون امشي والسياره عالقه
وضحى بخوف تمسك كمه
: شلون عالقه
محمد : يعني غرزنا
وضحى بخوف: يماااه طيب وش السواة
طلعها شف لك صرفه
فتح الباب محمد
وانفك الباب بقوة من شدة الهوا
رفع صوته : بشوف يمكن لا حفرت
للكفر طلعنا
وصك الباب بصعوبه
وضحى جالسه بالسياره والخوف مالي
قلبها ظلاااام وهوااشديد وبرررد
ووحده بمكاان مافييييه احد
خمس دقايق وفتح محمد الباب ودخل
ويالله صك الباب
وضحى: هااه وش صار قدرت تحفر للكفر
محمد وهو متلثم ويفرك ايدينه بعض : لا والله ما قدرت
وضحى بصوت مهزوز : طيب وش بيصير علينا انا بصراحه خايفه
محمد: يالخبله تخافين من ايش حنا بالسياره
ومقفلين على انفسنا ومعي سلاح
وش تخا فين منه
وضحى : مدري بس ظلاام وصوت الهوا
مرررره يخوف
محمد : لا تخافين مساعد اذا شاف انا تأخرنا بيرجع لنا

وضحى سكتت
وفعلا خمس دقايق الا وسيارة مساعد
تعطي اشاره بالنور ورد محمد الاشاره
وفهم مساعد انه ورطانين
وجى واول ما وقفت السياره
نزل محمد ونزل مساعد : سلامات سلامات
محمد: ابد غرزنا مثل منت شايف
مساعد دار حوالين السياره
وكان لابس جاكيت جلد اسود ومتلثم بشماغه

شاف السياره وقال لمحمد : لازم نرفعها
على حصى و ننسم الكفراات

محمد: طيب هالحين برووح ادور
حجاره عشان نحطها تحتها
مساعد : انا بنسم الكفرات شوي

وراح محمد وفتح الباب على وضحى
ووضحى تسأله هاه يعرف يطلعها
محمد وهويفتح درج السياره
وياخذ الكشاف :ايه ان شاء الله
وضحى وين رايح
محمد: برووح ادور حصى وحجاره
نحطها تحت الكفرات
وضحى بخوف: تروح ووتخليني
محمد: ماني رايح بعيد هنا حوالين السياره
وضحى بروح معك
محمد: اقول استريحي
وضحى : ما علي منك والله ما تخليني لحالي
محمد طنشها وصك الباب بقوه وراح
صارت عيونها مفتوحه على كبرها
وقلبها يدق بسرعه من الخوف
وانتبهت على حركه حول السياره
شافت مساعد ينتقل من كفر لكفر
وهي تتابع حركاته بمراقبه شديده
ما كان باين شي بالظلام زوله بس


محمد رجع وشايل كذا حجر بيده
ورماها قدام السياره
جى مساعد وتعاونو انهم يحطونها تحت الكفرات
مساعد: قل للي معك تنزل انا بحرك السياره
راح محمد وفتح بابه وتكلم بصوت عالي
: وضحى انزلي

وضحى : ليه
محمد : مساعد هو اللي بيحرك السياره
وضحى نزلت وهي كارهه
لان السياره كانت دافيه
وبرى كان برررد وهواااا
يصفق فيها ويشد عباتها عليها
مساعد عرف انها وضحى !!!
في داخله كان مبسوووط
دخل السياره وشغلها وتحركت شوي
بس رجعت علقت بالرمل من ثاني
حاول فيها مساعد بس ما حب يزيد
عشان ما تعلق اكثر

نزل يبي يكلم محمد ووضحى كانت
واقفه جنب اخوها وباين عليها
تتنافض من البرد مساعد : محمد معكم فرشه
محمد : ايه معنا
مساعد: هاتها الله لا يهينك بنحطها
قدام السياره عشان تمشي عليها الكفرات
رااح محمد وجاب الفرشه
وحطها قدام السياره
مساعد :شف انا بدعس بنزين وانتع السياره
انت دفها من ورى يمكن تطلع
راح محمد ورى السياره ودفها ومساعد يحاول بالسياره




محمد بصوت عالي : وضحى تعالي دفي معي
وضحى تبي السياره تطلع بسرعه
جت ودفت مع محمد
ومساعد يحاول بالسياره وتحركت شوي
والكفرات تدور بسرعه بس بمكانها
وترفع رمل ويطير على محمد ووضحى
ويغطيهم
وضحى ماهي قادرة تشوف
بس حست ان السياره تتحرك
وثواني الا السياره تحركت من مكانها للامان







ناظرت اخوها محمد لقته طايح على الارض
ركظت له
وضحى بخوف : محمد محمد مسكت شماغه
وفكته لقت جبهته مجروووحه وتنزف دم
مساعد نزل وشافها بالأرض
ومحمد متمدد وفاقد الوعي
ركظ عندهم وصرخ :وش فيه
وجلس جنب محمد
وضحى وهي تصرخ : مدري يوم مشت السياره
ناظرت جنبي لقيته طايح
مساعد يشيل محمد ويركظ فيه لسيارته
ووضحى معه
كانت خايفه على اخوها محمد
وعينها على مساعد حط محمد في المرتبه الثانيه
وقال لها بأمر :اقعدي ورى وحطي شماغه
على الجرح عشان يوقف النزيف
وضحى ركبت ورى وحطت راس محمد بحظنها
وحطت الشماغ على راس اخوها
مساعد طاار بالسياره وهو يفكر
وش اللي صار ياربي اكيد طار حجر
من تحت الكفر اكيد والا شلون تعور الله يستر
وضحى تناظر محمد الظربه على راسه كبيره
والجرح يصب دم حست بخوف كبير
على اخوها الوحيد
يارب تخليه لنا يارب لا تفجعنا فيه ياااارب
كانت تدعي بصوت مسموع
مساعد حزن عليها وحب يطمنها : لا تخافين اختي ان شاء الله بسيطه
لا تخافين وادعي الله انه يخليه لكم
وضحى : يارب يارب
وبعد وقت وضحى حسته وقت طويل
وصلو للمستشفى وجى مساعد وشال محمد
وركظ فيه على الطوارئ
و استقبلوه الممرضات وحطوة على السرير
ووضحى كانت ملازمه لمساعد
وراة وهو شايل اخوها

وقفت عند السرير والدكتور
يسأل مساعد : ايش اللي حصل
مساعد قال للدكتور اللي صار
الدكتور : لا تخافون بسيطه ان شاء الله بس
لو سمحتو خليكم برى عشان نشوف شغلنا
وضحى ببكا : ماني طالعه
مساعد : معليش تعالي برى شوي
وضحى : بعناد : لا ما ابغى ابي اقعد مع اخوي
مساعد بحزم :اطلعي برى خليهم
يسنعون الولد يله بلا دلع
وضحى: انت بتطلع انقلع الله لا يردك
انا هنا مع اخوي وصدت عنه
مساعد مقدر وضعها جى قرب منها
وقالها وهو صاك على اسنانه
: بتطلعين والا اجرتس معي

وضحى طنشته
الممرضه بهدوء : يله روحي من هنا انتي زاحمه لنا المكان
وضحى طلعت غصب عنها وجلست عند باب الغرفه
وجى مساعد ووقف فوق راسها
: كم رقم بيتكم
ناظرته وضحى توها تستوعب انها لحالها في المستشفى
واخوها مايندرى ايش وضعه ووهذا يجي يكلمها
صارت تتراجف خوف و برررد
مساعد حس فيها بس طنش : كم رقم بيتكم ابوتس لازم يجي

وضحى بصوت يتراجف عطته الرقم

مساعد قبل لا يروووح نزل جاكيته الجلد وعطاها اياه خذي البسيه
وحطه بيدها ورااح
وضحى تكلم نفسها : شلون يتجرأ ويحطه بيدي قليل ادب
ورمته بالارض
شوي حست ماهي قادره توقف
جت بتجلس ناظرت الجاكيت قرببته وفرشته بالارض وجلست عليه
ربع ساعه وكان ابو محمد وابو مساعد جاييين
يمشون بسرعه ومساعد معهم
وضحى اول ما شافت ابوها ركظت له
وحضنته وقامت تصيح
ابو محمد : بسيطه يمه تعوذي من الشيطان
وضحى يبه للحين ما قام ورافضين ادخل عنده
ابو محمد : ووجهه مخطوف وشماغه منسوف بغير ترتيب

خلاص: يمي خليني اروح واشوف
تركها وراح وابو مساعد ومساعد ورااه
رجعت وضحى لمكانها


دخل ابو محمد على الدكتور في غرفة الطوارئ
وسأل عن محمد
الدكتور : الحمد لله جرح كبير شوي بس سوينا له خياطه وهو الحين نايم
ابو محمد بلهفه : وعى و كلمكم
الدكتور : ايوه تكلم وقال ان حجر طار
من تحت كفر السياره وظرب راسه
بس كان يحس بصداع عشان كذا
عطيناه مسكن وهو نايم وبعد شوي
بنطلعه غرفة التنويم
ابو محمد تنفس براحه
طيب يادكتور متى بيطلع
الدكتور : يمكن بكره او بعده بالكثير
بس نتطمن عليه ونطلعه على طول
ابو محمد : شكرا يادكتور
برى الغرفه وضحى واقفه متكتفه لامه نفسها

مساعد وابوه واقفين ينتظرون ابو محمد
ابو مساعد يوجه كلامه لوضحى : لا تخافين يابنتي
طيب ان شاء الله
مساعد يدور بعيونه على المكان ويرجع يناظرها
مايبيها تنتبه عليه انه يناظرها
بس ماهو قادر عينه كل شوي تتجه صوبها
مقهوررر منها الحين اعطيها الجاكيت ترميه بالارض


طلع ابو محمد : ووجهه مرتاح : وضحى : ها يبه بشرني
ابو محمد : لا طيب الحمد لله الحين هو نايم وخيطو له الجرح
ابو مساعدو مساعد : الحمد لله على سلامته
ابو محمد : الحين بس يطلعونه غرفته نرجع وبكره نجيه


*************
اليوم الثاني
عرف الكل ان طفله بنت ابو مساعد و ان بادي خالها اللي رباها


طفله رافضه تقابل ابوها ابو مساعد

محمد تحسن وطلع من المستشفى

اهل ابو مساعد باتو في بيت ابو محمد

ابو محمد سوى عشى على سلامة محمد
وتجمعو الجيران مع بعض

طفله في بيت ابو محمد وجالسه بغرفة البنات وعندها هند
باقي البنات تحت مع امهم يساعدونها
هند تبكي وتترجى طفله: تكفين ابوي متشفق على شوفتتس
طفله :تمسح دموعها هند معليش اعذريني والله ما اقدر
هند : حتى مساعد منتي طالعه له
ماتتخيلين شكثر هالثنين يبون يشوفونتس
طفله بصراخ : ما اقدر مااقدر
ونزلت راسها على ركبها والله ما اقدر
شوي دخلت اشواق ومعها ام ماجد
ام ماجد: معليش يا بنات ابي طفله بكلمة راس
هند طلعت هي واشواق
طفله راسها على ركبها
ام ماجدجلست جنب طفله : طفله يمه اسمعيني
تصدقيني لو قلت اني اعتبرتس مثل بنتي هند
طفله رفعت راسها ومسحت دموعها
: اكيد يا خالتي
ام ماجد : طيب ترديني لو طلبتس
هزت طفله راسها بلا
ام ماجد: طيب يمه طلبتس
ابوتس يبي يشوفتس
هو مساعد تكفين يمه لا ترديني
طفله وافقت مجبره : بس معليش خالتي ابي ابوي بادي معي
ام ماجد ابتسمت : طيب انا بنزل اعلم ابوتس وانتي انزلي وراي خلاص
طفله باستسلام اي خلاص شوي ونازله

بعدها بدقايق ابومساعد وبادي ومساعد جالسين في المقلط ينتظرون طفله

طفله نزلت وهي متردده وخايفه كانت لابسه عبايتها ومنديلها
وتقدم رجل وتأخر رجل لمن جتها وضحى
وضحى بتنبيه وصوت هامس : استني لا تدخلين
طفله متعجبه من وضحى : خيييير وش فيتس
وضحى باستهبال : ماشاء الله كاشخه بعباتتس
طفله تخصرت : الحين موقفتني ولا تدخلين واخر شي تمسخرين علي
اقول انقلعي عني انا يالله واقفه ولااا ودي اهج من بيتكم
وضحى تضحك : بالله بتدخلين بعباتس
طفله : ايه عندتس مانع
وضحى : بصراحه لا بس شكلتس سخيف
طفله عصبت زياده
: انتي السخيفه وروحي من وجهي لا اذبحتس هالحين
وضحى تبيها تتجرأ وتدخل من دون تردد
: يعني الحين انتي مصدقه عمرتس وبتدخلين عادي تسلمين عليهم
منتي خايفه ولا خجلانه
طفله بتحدي : لااا ماني خايفه ولا خجلانه
ووضحى: اتحداتس ماتقدرين
طفله بابتسامه وتحدي : من ايش لأيش لو دخلت من دون تردد
وضحى باستعباط : لا يا ختي ما اراهن حراام
بس لو دخلتي من دون تردد اعلمتس على سررر خطييير
طفله : طييييب وهه
وفتحتت الباب ودخلت المقلط ووضحى تبسمت لانها ضحكت على طفله
وشالت منها الرهبه بدخولها على ابوها اول مررره
****************



قراءه ممتعه 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق