الخميس، 8 مايو، 2014

زهره ضاميه 33


الجزء الثالث والثلاثين 


في لحظة تهور ومن دون تفكير
دخلت على زهره غرفتها 
كانت نايمه على السرير 
ومغطيه عيونها بذراعها 
ذراعها المخش اللي كله شروخ 
من فعايل هدى 
قربت اكثر ووقفت جنب السرير 
وبانت لي جروحها اكثر حتى نحرها 
ما سلم من افتراس هدى 
تنحنحت احم 
رفعت يدها ولثواني جت عيني في عينها 
دمعت عينها ورفعت لحافها وغطت وجهها بسرعه
وقالت بصوت مخنوق : لو سمحت اطلع وخلني 
قلت: انا اسف والله ما تمستس مرةً ثانيه 
اوعدتس ان ما تأذين وانتي معي وعندي 
زاد بكاها وانا عجزت اتحمل 
طلعت والا اقول هجيت 
والله ان بكاها عورني في قلبي 

طلعت من البيت وركبت السياره وابعدت

ابي انسى شكلها وهي تضرب
وعلى يد من!!
للاسف على يد هدى الله يهديها 
نفسي ما تطاوعني ادعي عليها 
لكن الله يهديها ويكف شرها عنا 
وعن زهره المسكينه 

حمدت لله اني رجعت بدري و فكيتها 
من يدين هدى 

اذن الظهر ونزلت في مسجد قريب من بيتنا 
دخلت المواضي وانا اتوضأ 
انتبهت لخصله من الشعر عالقه في ازار ثوبي
كم شعره قلبت حالي
تلفت يمين ويسار ابي اشوف احد لمحها 
نزلت طاقيتي ولفيتها فيها ودخلتها جيبي 
ودخلت المسجد ألحق الصلاه 



ــــــــــــــــــــــ

هيا الله يسعدتس
مابي اسبب لتس مشاكل روحي لبيتس 
خلاص الحين بصلي الظهر وانام
هيا محرجه : والله يازهره مدري وين اودي وجهي
منتس 
ضميتها بحب : هيا انتي مالتس دخل 
بهدى وفعايلها معي
وانتي يشهد الله انتس اختي اللي
ما جابتها امي 
حبيتها من كتفها : والحين روحي لبيتس 
وانا ان شاء الله لا صحيت 
العصر دقيت عليتس اطمنس 
لا تخافين تراني لصقه مامن فكه 
هيا تلبس عباتها : قبل لا انسى 

بالله هذا الظرف سلميه لاحمد 
زوجي عطاني اياه 
ومن اللي صار نسيت 

اخذته منها وقلت :ابشري 
وتوادعنا هي نزلت 
وانا صليت وحاولت انام 
بس كل ما غمضت عيني 
هاجمتني لحظات هجوم هدى علي 
ولحظات وانا بجماية احمد 
ولحظة ما عطى هدى كف 
الله عليه تسلم يمينه 
ودي اني انا بعد عطيتها كف
حسبي الله عليها

فزيت من السرير ووقفت قدام المرايه 
ابي اشوف وش شاف احمد يوم دخل علي 

شهقت وحطيت يدي على وجهي ابكي 
الله ينتقم منتس يا هدى
جرح في خدي واحد فوق شفتي 
واخطرهن اللي في رقبتي ويمتد على نحر ي
رميت نفسي على السرير ابكي 
مقهوره ومغبونه منها الله ينتقم منها 


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

رجعت البيت بعد الظهر 

وكان هادي عرفت ان ما في احد 
هيا راحت لبيتها 


حبيت اروح اتطمن على زهره 
طلعت لها فوق ودقيت بابها
لكن ماكان في استجابه
بهدووء شديد فتحت الباب 
ودخلت كانت نايمه 
وضوء النهار هو اللي منور الغرفه 
حاولت اشوف ملامحها 
لكن ما قدرت شعرها الناعم غطي ملامحها 
تمنيت امسك شعرها وامسح عليه 
مديت يدي بس كفيتها 
خجلت تقوم وتلقاني وش بتقول عني 








ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مر يومين وانا شفقاان 
على انها بس تكلمني 
ابيها هي تبدا بالكلام 
والله لو هو سلام بس والا تمسي 
وانا اكمل الباقي ما ابي اضيق عليها 
ولا ابي ابان قدامها مطفوق 
من ذيك الليله ما دخلت غرفتها 
ولا شفت وجهها 
اليوم العصر كانت بالمطبخ
ولمن دخلت غطت وجهها وراحت غرفتها
جلست طفشان في الصاله
وحذفت شماغي وفككت ازارار الياقه 
تمددت بزهق وافكر اني اطلع من البيت 


:احم احمد 
فزيت جالس احسبني في حلم 
ناظرت الا هي قدامي واقفه
ومدت لي ظرف 
زهره : تفضل هذا من هيا 
وعطتنياه من يومين ونسيته عندي 
قمت على حيلي ووقفت قبالها 
اخذته منها و طبعت بوسه على الظرف

:اشكر هالظرف اللي خلاتس تكلميني 
دنقت ولفت بتطلع شكلها استحت مني 
بس انا مسكت يدها قبل لا تطلع 
:زهره خلتس معي وين رايحه 
زهره بتردد : اااا ابي اطلع عندي شغل وترتيب 
احمد بلهفه : اجليه تكفين 
وقربت اكثر وتجرأت ورفعت الشرشف عن وجهها 
حسيتها تخشبت وجمدت 
قلت ابرر : زهره انتي زوجتي وماله داعي
تغطين عني 
للحظه رفعت عيونها وحمر وجهها حيا 
" اموت بالحيا واللي يحمرون منه 

سحبتها وجلستها جنبي 

عجزت اصد عنها عجزت 
وما علي ملامه 

شعرها سبجان الخلاق اسود سواد الليل 
هدب عينهاملفوف طبيعي
بشرتها 
مامر علي مثل لونها 
والا مبسمها يعجز حرفي عن وصف حسنه
جمالها عربي انثى 
بكل ما تحمل من معني ومواصفات 

حسيت بعمري مصختها وانا اتأملها 
حاطه يدينها في حجرها وقطعتها من الحيا ء 
ماشفت مثل حياتس يا زهره 
قلت بعد ما غصبت نفسي على الكلام 

:زهره وش رايتس نسافر لنا يومين 
زهره بحيا شديد : احم ماله داعي 
احمد بحماس شديد: الا له داعي 
خلينا نغير جو ونحاول نتعرف على بعض اكثر 
انا اقول نروح عمره 
وبعدها نروح جده والا الطايف 
ناظرتني و بعيونها فرحه : اللي تشوفه 
ان كان للعمره خاويتك 
ضحكت سعيد بحماسها الخجول 
:وان كانت لغير العمر ه ما بتخاويني 

تبسمت واااه ليتها ما بتسمت
بغى يغمى علي 
:مكه وبس 
قلت بابتسامه وش كبرها :
اجل بكره الصبح ان شاء الله 
رايحين بالسياره 
لا تعلمين احد حتى هيا 
نبي ناخذ راحتنا سويا 
قامت وهي تحاول تلم شرشفها عليها 
وقفت بسرعه مقابلها وسحبته منها وقلت بجديه مع بسمه خفيفه 
هالشرشف ان شفته عليتس لغير الصلاه شقيته 

ـــــــــــــــــــــــــــ

دخلت غرفتي وانا اهف على نفسي 
خدودي مشتعله من كثر ما انا خجلانه 
اووووه قعدت اتنفس ابي اهدي قلبي 
قعدت ألوم نفسي 
انا خبله كان حطيت له الظرف
باي مكان ولا انحرجت هالاحراج
وكله كووم ولمن شال شرشفي 
عن وجهي كووم ثاني 
بغى قلبي يوقف 
وانا انخرست ولا مانعت 
وش بيقول ماصدقت اعطيها وجه 
وألقي لها بال 
وقفت قدام المرايه وانصعق من شكلي 

الله يخزيك يا شيطان 
و يا عسى يدس للكسر يا هدى 
جلدة راسي للان تعورني وادهنها بزيت دافي 
يمكن يخفف علي الالم
وقبل لا انزله دهنت شعري 
هههههه
ههههههههههه 
ههههه
لا بالله انهبلت 

سكت من موجة الضحك اللي هاجمتني
على نفسي 
وتذكرت عرضه وطلبه اننا نسافر 
ونروح عمره 
يالله يارب لك الحمد ما اكرمك 
وياسبحان الله مبدل الاحوال 
من ساعه ضايق خاطري وكل هم فوق راسي 
والحين اضحك ومبسوطه 
جدا مبسوطه بروح لمكه واعتمر 
ياني مشتاقه والشوق ذبحني للحرم 
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
نمت بعمق واحلى نومه نمتها 
رفعته وشميته سبب نومتي الهنيه
شرشف زهره الاحمر 
من بعد ما خذته منها
توقعتها تاخذه مني 
بس هي هربت من قدامي 
لغرفتها وانا اخذت غنيمتي
تنشقته بعمق
اوووه يازين هالريحه زيناه 
مدري هو عطر والا هو مسك
والابخور كل ريحه زينه شميتها فيه 
طويته ولفيت مخدتي فيه وحطيت
راسي ونمت وراي مشوار الفجر 
بسوي تشييك على السياره واخذ لي يومين اجازه 


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يالله توكلنا على الله 

انطلقنا في رحلتنا الساعه 10 الصباح 
متوجهين لمكه 
جالسه معاه في سيارته الجيب 
كان واضح تركيزه في الطريق 
المسافه بعيده والطريق الحمد لله 
شبه فاضي 

من بعد ممشى 4 ساعات نزل شماغه 
وخلل شعره بيده 
صديت عنه بسرعه 
كان شكله كذا احلى 
عضيت عى شفتي وقرصت نفسي 
وش هالتفكيير 
قطع تفكيري فيه يوم قال:
: عندتس فنجال قهو ة
رديت عليه: ابشر 
وصبيت له فنجال وتناوله مني وشرب 
قال: الله الله وش هالقهوة المضبوطه 
في تمر ؟؟
قلت له : أي معاي 
وفتحت له المطبقيه 
ناظر فيني وقال 
:يدي مشغوله اكليني 
تمنعت بالاول وذبت خجل 
بعدين شفت انه فعلا يده
مشغوله تناولت تمره وقربتها من فمه 
هو قرب اكثر وبغى ياكل اصابعي 
سحبت يدي 
وترني هالرجال جريء وانا والله استحي
هو الحين يحسبني اتغلى مايدرى اني
ما جربت هالحركات واللمسات مع ابو ناصر 



قالي وكسر الصمت بيننا 
زهره سولفي علي 
قلت : وش تبي اقول
قال: اول شي شيلي غطاتس
خليني اشوفتس 

فكيت غطاي وطبقته 
ناظرني ورجع يناظر الطريق
:ماشاء الله تبارك الله 
حلوه يازهره ما شفت بحلاتس
خجلت بزياده : قلت شكرا على المجامله 
"هالمره واثقه من نفسي
كنت حاطه روج وردي ومكحله عيوني 
بس ما اتذكر احد قالي انتي حلوه
والا حتى مقبوله 
وهو يقول ماشاف بحلاي 
احمد : والله انا ابيتس تعرفين عني 
شي مهم انا انسان صريح 
وما احب المجامله واذا قلت كلمه اعنيها 
فهمتي يا قمر 14 وصاحبها بغمزه 

نزلت راسي أداري لخبطتي مع حيياي 
وشب وجهي حمآآر
ضحك علي وقال : تراني انتظر السوالف 
قلت له :ما اعرف وش اقول 
انت اسأل وانا اجاوب 
ومن هنا بدت السوالف 
سالني في كل شي وعن كل شي 
في الحياه 
حسيت ان الوقت مر بسرعه معاه 
هو بعد كان يعرف شلون يسحب مني الكلام 
وقفنا عند الميقات واحرمنا 
وكملنا طريقنا لمكه 

من اقبلنا على مكه وان دموعي ما وقفت 
قال احمد الحين بناخذ غرفه ونحط اغراضنا فيها ونطلع بعدها للحرم
وقفنا امام فندق مجاور للحرم ومن افخم الفنادق
نزلنا وسوينا اجراءات الحجز 
وطلعنا للغرفه حطينا الاغراض
ونزلنا نعتمر
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في مصعد الفندق تزاحمو الناس فيه
قربتها مني ولميتها من كتوفها 
حسيت بنفضتها تحت يدي
وش اسوي المصعد مليان رجال 
وقف المصعد مسكت يدها وطلعنا 

حاولت تملص يدها مني بس انا ما صدقت امسك يدها القطنيه في يديني 


كانت اخف عمره سويتها في حياتي 
طفنا وسعنا وشربنا زمزم 

ورجعنا وطول الوقت يدها في يدي 

اول ما دخلنا الغرفه 
رميت نفسي على السرير 

تعباااان ومهدود حيلي 

اما زهره فكانت واقفه بعباتها 

يووه ما نفكينا حنا من هالخجل 
وقفت وطاح احرامي وبقي الوزار 

قربت منها وقلت: تو ما نور هالفندق 
يوم دخلتيه 
ساكته وماترد فجأه انتبهت انها تبكي
قربت منها اكثر افى تبكيين ليه 
حضنتها بقووه ماقدرت على دموعها 
وسحبت غطاها 
لييه تبكيين
قالت :غصبن عني عجزت املك دموعي ممنونه لك وشاكره 
ورفعت وجهها لي 
وتأملت رمشها وعينها الدامعه 
وملامح وجهها ومبسمها المزموم 

ما تمالكت نفسي وتهورت 

ــــــــــــــــــــــــ
بالقوه تخلصت منه وهربت للحمام 
مسحت فمي بكمي 
وجلست بالارض اصيح 
كرهت هاللحظات ما ابي ابكي
ولا ابي اتضايق 
اللي يسويه احمد طبيعي 
رجال وبيكون مع زوجته
بس والله ما قدر استحي استحي 
مايدري ان خاله حتى بوسه على الخد ما عطاني 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق