السبت، 3 مايو، 2014

آلا ليت الزمان يعود 6

6



في مركز الشرطه القديم ذا البوابات الزرقاء الباهته
والبناء المتواضع 
في غرفة الضابط المسؤول 
ياسر وابو عليان يتحاورون مع الظابط 
ياسر : هذا اخر كلام عندي طال عمرك
يطلق ولا ندفع له ولا شي 
انت تدري انه دافع مهر ٥ الاف !!
ومسكنها طول هالسنين بخرابه 
غير سوء المعامله 
بعد فوق شينه يبي ثمن طلاقه لها!!!
يهبى والله ات يطلق وهو مل يشوف الدرب 
تدخل ابو عليان : ان كانه بيطلع باسرع وقت ومايبي قضيته توصل للمحكمه يطلق بهدوء 
والا القاضي بيحكم بطلاقها وهو الخسران في الحالتين ان كانه يبينا
نسحب البلاغ ضده يطلق وهذا اخر كلام
الظابط : انا ببلغه واكيد انه بيشتري سمعته 
لانه هو اللي دخلني واسطه بينكم 
ياسر اهم شي ما ابي اشوف وجهه 
الضابط يصير خير واتجه لمكان ابو ساري 

بعد ساعه من المفاوضات اللي كا ن ياسر فيها هو المتحكم 
طلق خلف قمرا 

ياسر مستغرب : هالرجال كل يوم اكتشف اني ما ظلمته 
وانه اسوء مما تخيلت 

******* 







اليوم ابوي مسوي عشا بسلامة خالتي قمرا 
اخيرا السلامه سلامتين تطلقت من خلف
وطلعتها من المستشفى 
العشا خاص بعايلتنا 
خالتي طالعه من امس وهي مرابطه عند امي 
وطبعا الشيخ ياسر دائما متواجد 
نزلت بعد صلاة الصبح ابي اشوف امي وادويتها 
لقيت خالتي صاحيه وجالسه جنب امي تسولف عليها 
امي مبسوطه بوجود خالتي احس وجهها مرتاح 
وبعيونها الفرح
:صباح الخير خالتي 
خالتي قمرا تلف شرشف الصلاه زين عليها 
وبصوت ناعس وإبتسامه من القلب 
: هلا صبحس الله بالرضا والسرور
عطيت امي علاجها وقلت لها :يمه دقايق والفطور جاهز 
قالت خالتي بنبره كلها فرح و راحه 
:لا تعبين نفسس يا قلبي بس سوي فطور امس 
ياسر حبيبي قلت له مشتهيه فول وعدس وتميس بالسمن 
لي سنين مشتاقه لكل شي حلو 
تبسمت لخالتي ورحمتها بصراحه 
:هههه يا كثر ما بتعوضين اللي فاتس 
احس انس كنتي مدفونه 
قمرا ضحكت من قلبها : ههه أي بالله مدفونه 
وحبيبي ياسر اطلعني الله يخليه لي ويجمعكم على الخير
اصفر وجهي وانطفت بسمتي وانسحبت من الغرفه وطلعت للمطبخ 
ورجعت لامي بفطورها 
وجبت القهوه والشاهي والحليب لخالتي 
وفطرت امي وخالتي تقهوت واستأذن ابوي علينا 
وجلست اقهويهم 
وخالتي تدعي لابوي وياسر اللي انهو موضوعها 
جا عليان وسلم علينا وتوجه لامي واخذ جرعته الصباحيه 
همست له : وين الريم 
رد علي: نايمه تعبانه بالله تفقديها 
عليا : وش فيها سلامتها 
عليان : ابد الظاهر تعب حريم 
عليا قلب وجهها اشارة مرور من الاحراج 
تركت عليان يقهوي ابوي وخالتي 
ورحت لريم ولقيتها نايمه استحيت وطلعت 
بس قبل لا اطلع نادتني الريم 
: عليا انا صاحيه بس مافيني اتحرك ممغوصه 
طيب خليس مرتاحه بجيب لس حليب بالقرفه 
اشربيه ونامي
ريم : مشكوره ما تقصرين 
نزلت للمطبخ وشرشفي علي 
خفت ياسر ماخذ راحته بالبيت 
بسرعه سويت الحليب وطلعته للريم
ورجعت تحت لقيت عليان وياسر بالمطبخ يحوسوون 
ناديت عليان بعد ما دقيت الباب 
طلع لي عند باب المطبخ وبهمس قلت له
: ممكن تطلع انت واياه انا وسوليسترا نحط الفطور
عليان بحماس : لا وبنظره لسوليسترا طلعي هذي وجه البومه 
وانا وولد الخاله بنفطركم اليوم حتى مواعين
الفطور ياسر متبرع يغسلها 
ياسر بضحكه من القلب : افى انت اللي متبرع لحالك 
بس ولا يهمك انا بسولف عليك وانت تغسل المواعين 
راحت عليا وسفهته بنص كلامه ودخل عليان للمطبخ 
كتم ياسر وعليان قال بيغير الموضوع
ناظر عليان بسوليسترا : اطلعي برى خلاص حنا بنحط الفطور 
طلعت برى وهي تتبسم 
قال عليان بمزاج رايق 
: يا انا علي شاهي ماصار ثقيل ودبس من كثر حلاه 
ياسر : تكفى فكنا من شاهيك كبدي وابيها 
طلع ابريق اصفر ومساكته سودا وغطاه اسود 
هذا الابريق للي يحبون الشاهي ويشربونه بمزاااااج 
بس انتبه لا تذوب مساكته ثم تلطع اصابعك تكره حياتك 
ضحكو وكملو تجهيز الفطور
رصو صحون الفطور في صينيه خشب كبيره 
وسخن عليان السمنه في ركوة قهوه صغيره 
وشال الصينيه متجهين لغرفة ام عليان 
وافطرو سويه ام ياسر متغطيه بشرشف الصلاه 
وتاكل معاهم 
حنت كثييير للجمعات الحلوه 
ابو عليان نادى بصوت عالي 
: يا عليا ياااعليا تعالي 
جت عليا ووقفت عند الباب : هلا ابوي 
ابو عليان تعالي يا عيني افطري معانا 
عليا ردت بإحترام : معليش يا ابوي اليووم صايمه 
وطلعت وخلتهم يكملون فطورهم 
*********** 
تفضل يا عمي 
ابو فايزه يقلب الظرف بين يديه 
: وش هذا يا سند 
سند : هذا يا عمي مهر فايزه 
وهذا هديه عمتي ومد ظرف ثاني فيه 20 الف ريال 
ومد مفتاح سياره وهذا مفتاح ددسن هايلكس 
جديد ياعمي هديتك
ابوفايزه ما عرف يعبر : ليه يا ولدي ليه الكلفه 
سند : فايزه تستاهل وماهي اقل من بنات الجماعه 
ابو فايزه يمسح دموعه : الله يرحم من عقبك يا ولدي 
سند : يناسبكم يا عمي نملك بكره دام مافيه حفلة زواج ونروح لبيتنا 
ابو فايزه : ايه يا ولدي يناسب 
دخلت ام فايزه ومعاها بنت سند الصغيره منال ثلاث سنوات 
وسلم عليها سند واخذ منها منال الصغيره 
وانشغل بلعب منال وابوفايزه بلغ امها بالموعد 
ام فايزه تهدج صوتها : الله يبارك لكم ياولدي ويجمع بينكم على الخير 

فايزه لمن عرفت سكتت ما علقت 
امها: وش فيس ليه ساكته 
فايزه بهدوء غريب : وش تبيني اقول يمه عادي مايفرق اليوم بكره بعد بكره كله واحد
امها : تراه عطا ابوس مهرس 80 الف ريال 
فايزه : ماله داعي كلف على نفسه
قامت فايزه بقوم ارتب ملابس العيال وشناطهم 
امها : لا خليهم جهزي بس اغراضس انتي العيال بيقعدون معنا اسبوع بعد
فايزه تحاول تتحكم بصوتها : يمه لو سمحتي 
عيال فوزه قبلي ان ما راحو معي بكره 
لا يمكن ارو ح انا وهذا اخر كلام عندي
اصلا كل هالزواج عشانهم 
ام فايزه : طيب طيب ياستر ما تنقربين لا عصبتي 
*********** 
ياااه وحشتوني أد الدنيا 
ازيك يا نسرين وازي قدتك وقدك وخالتك الأمر عليا 
نسرين بابتسامه : الحمد لله نورتي البيت يا سوسو
والله انتي اللي اشتقنا لس
سعديه : وخالك عليان اتجوز وازاي فرحو كان حلوو؟
نسرين : ايوه تزوج الحمد لله والحين ساكن مع جداني ببيتهم 
دخل عليهم عبد الله وسلم على زوجة ابوه سعديه : 
ازيك ياعبادي وازي امتحاناتك 
عبد الله : الحمد لله بخير 
فتحت شنطتها ووزعت هدايا على نسرين وعبد الله وفتحت كيس 
وطلعت منه حلاوه ديه عسليه دوقوها وادعولي
ودي بسبوسه كمان من اللي بيحبها ألبك ( قلبك) 
وناظرت في بندر :اما انت يا سيدي هديتك لما نبقى 
وحدينا
نسرين وعبد الله بإبتسامه 
تبادلو نظره وضحكه يحاولون يسيطرون عليها 
ماقدرو يسيطرون فكوها ضحك 
هههههههههه 
نسرين : لا مافيش لوحدينا مثل ما عطيتينا هدايانا 
قدام ابوي تعطينه هديته قدامنا 
سعديه بخجل وغمزه لنسرين : يا بت ما ينفعش
هو لو ينفع عملتها قدامكو بس دي هديه للمتجوزين 
بندر بإبتسامه : بس بلا لقافه يا نسرين 
وناظر بسعديه :يالله فوق وريني هديتي 
ضحكت سعديه : ههههه حاضر يا حبيبي دلوقتي 
شالت شنطتها واتجهت لغرفتها مع زوجها 
******** 
بعد العشا وفي نهاية اليوم ابوي جاني في غرفتي الصغيره 
دق الباب ودخل : هلا ابوي آمرني حبيبي
ابو عليان : ابد يا عيني بس جيت اتطمن عليس 
ما اعجبني مزاجس اليوم 
تبسمت عليا : يا بعد قلبي ما فيني الا العافيه 
بس مرهقه يمكن والا المزاج الحمد لله
دام انت وامي بخير فانا بالف نعمه من الله 
الله يديمكم لي 
قام ابو عليا : طيب يا حبيبتي نامي ورانا بكره جمعه 
قبل لا يطلع ابو عليان تجرأت عليا وقالت :
ابوي طلبتك
ابو عليان : عطيتس وانا ابو عليان 
عليا : كفو ابو عليان واخذت يد ابوها وحبتها 
وقالت بتصميم 
ابي اتطلق من ياسر 
ابو عليان احتدت نظرته وسكت 
: انا عطيتس واحسب الموضوع عندي 
بس ذا الموضوع بيد ياسر 
قربت عليا وبرجا : يا بوي تكفى ما ابيه 
ابو عليان حضنها وعليا انهارت باكيه
: تكفى واللي يرحم والديك 
ما اطيقه فكني منه الله يفكك من نار جهنم 
ابو عليان : طيب عطيني سبب ليه 
عليا : اهم سبب ما وافقت عليه ماهو اختياري 
ابو عليان : بس اختياري انا لس 
حتى هو حنا اخترناس له وهو مااعترض 
سكتت عليا 
ابو عليان عموما: هو ما قال شي للحين وان تكلم بقوله عن رغبتس
رفع وجهها له : ها عسى رضيتي علي 
عليا بإمتنان لابوها : انا اللي اطلب الرضا يا بوي 
وما قصرت 
ابوعليان : نامي هالحين وخلي امور بكره لبكره 
وطلع وخلاها 
تنفست عليا براحه اخيرا علمت ابوي برغبتي 
********** 
عليان العصر ودا الريم لبيت امها ودخل ينام بعد العشا 
وكان تعبان مرهق قراء اذكاره وانسدح بينام 
حضن مخدة الريم وشمها بعمق 
انفتح الباب واصدر صرير خفيف 

و تفاجأ بسوليسترا تدخل عليه 
انتفض مثل المصعووق 
بس كانت تمتم بشي ماعرف وشهو 
وكانت ماسكه شي تنغز فيه دبابيس 
ومستمره بالتمتمه 

وقف على حيله وقال بسم الله الذي 
لا يضر مع اسمه شي في الارض ولا في السماء
اعوذ بكلمات الله التامات من شر ماخلق 
قل اعوذ برب الفلق قل اعوذ برب الفلق 
وصار يقرا المعوذات بصوت عالي واية الكرسي 
وسوليسترا صارت مثل المجنونه تنتفض
تصرخ بصوت عالي 
لا لا ااااااااا وحذفت اللي في يدها 
وهربت برى الغرفه 
طبعا سمعوها الجميع ابو عليان وعليا وخالتهم قمرا 
طلع عليان من الغرفه وهو يتنافض 
من رهبة الموقف عيون الجميع تتسائل عن اللي صاير 
عليان بخوف :ساحره الخدامه ساااحره 
داخله علي بتسحرني 
شهقه من عليا وتعوذ من ابو عليان 
ابو عليان : الخاسيه اللي يكفينا شرها 
قمرا : اعوذ بالله اعوذ بالله منها ومن سحرها 
الجميع ردد بيقين اية الكرسي حصن حصين من الله 
عليان :ادخلن الغرف يالله عليا خالتي واقفلو عليكم الباب 
دخلن ونفذن الامر 
دخل ابو عليان وعليان غرفه الشغاله 
وهم متسلحين بالاذكار 
غرفه صغيره بسريرها المعدني ودولابها الخشبي 
كانت واقفه سوليسترا بمنظر مخزي 
وبعيون تستشيط غضب وبهمهما وبصراخ 
تردد كلمات وكأنه تهدد 
قرب منها عليان ولطمها 
وسحبها بقوه ولا اهتم لها تزبد وترغي 
وسحبها لين باب الحوش
تصار تتلوى وابو عليان يردد الايات والاذكار حمايه له ولاهل بيته 
وركبوها السياره وسط صراخها وقلة حياها صار تمزق بملابسها وتشد شعرها 
واتجهو لمركز الشرطه وقدمو بلاغ فيها ساحره 
عليا بعد ما شافتهم طلعو بر ى البيت 
فتحت المسجل فيه رقيه بسورة البقره 
ولازالت فيها رهبة الموقف 
نزلت تحت لامها وخالتها 
ضمتها خالتها وصارت تسمي على عليا 
اللي ما كانت تتصور ابدا انها في حياتها 
بتشوف ساحره وبتمر بموقف مثل كذا 
في هالاثناء ياسر 
سامع الاصوات طلع من بيته لقي سيارة عليان ماهي فيه 
وباب البيت مشرع دخل وهو تفكيره عند امه 
خاف تعبت والا صار لخالته شي
دخل وتجه لباب الصاله ودق الباب
:ياولد يا هل البيت 
ولا انتظر دخل ودق باب غرفة خالته 
طلعت له امه وصكت الباب وراها
ياسر : يمه وشفيه صاير عليكم شي 
قمرا: الحمد لله بفضل ربي حمانا 
شغالتهم طلعت ساحره 
وقالت لياسر كل اللي صار 
ياسر وكيف خالتي 
قمرا : يا حبيبتي ما درت بشي الحمد لله 
وسكت وده يسأل عن عليا حست امه به 
:وعليا طيبه صحيح انها مفزوعه بس الحمد لله 
هذي هي عند امها 
انحرج ياسر حس انه مكشوف عند امه 
طيب يمه انا بجلس بالمجلس انتظر عمي وعليان 
وطلع
***************
اصبح الصبح وكان عليان وابوه توهم يدخلون البيت 
تلقاهم ياسر 
ها عسى افتكيتو منها 
عليان مافيه يتكلم للحين عظامه تتنافض
سجد سجود شكر على ارض الحوش البارده 
: الحمد لله الحمد لله 
ابو عليان : بنت الحرام ذبحت نفسها بغرفة الحجز 
ياسر انصعق : انتحرت 
هز ابو عليان راسه بتعب 
ياسر : موتت الكلب الاجرب الحمد لله اللي حفظكم
طلع ابو عليان بيلحق ينام قبل صلاة الجمعه 
وعليان مافيه يتكلم اشر لياسر بالسلام ودخل عند امه 
فرش تحت سريرها ونام 
وقمرا وعليا ولا كلمنه طلعت عليا لغرفتها ووخالتها معها 
انسدحت عليا وبجنبها خالتها 
جافاها النوم ماهي قادره 
وقمرا حاسه فيها 
:عليا 
: هلا خالتي 
قمرا: انا عندي كلام كثيير بس بختصر لس يا بنتي
ياسر وانتي تكفين . . . . 
بدت تتغير ملامح عليا اعتراض
قمرا كملت : تكفين لا ترديني يا بنتي تكفين 
انا عارفه انس عايفته ويمكن تكرهينه 
بس يا بنتي انتي تكرهين ياسر اللي زمان 
تكرهين اللي كان يضربس وينكافس 
عليا امتلت عيونها دموع 
: يا خالتي ماهو اختياري ماهو بموافقتي
وانتي المفروض اول وحده ترفضين هذا الارتباط
انتي جربتي الغصب وجربتي نتيجته 
قمرا سكتت ثواني 
: انا يا بنتي رافضه فكرة زواجي كلها
ما كان اعتراضي على ابو ساري 
انا اعتراضي على الزواج نفسه 
اما انتي ا ن شا الله بتتزوجين 
واعتراضس على ياسر زمان 
والله انه تغير ماهو ياسر الاول 
حتى انتي يا عليا تغيرتي تقدرين تنكرين؟
سكتت عليا وما يجاوب عنها الا دموعها 
قمرا: عليا حبيبتي عطي نفسس فرصه 
وعطي ولدي فرصه 
تخيليه واحد غريب وتوه متقدم 
وانتي بتفكرين وتستخيرين 
اوعديني يا قلبي 
عليا : طيب ياخالتي هو كلمس وطلبس تكلميني
قمرا تفاجأت من سؤال عليا : بصراحه لا 
عليا : طيب يمكن بعد هو مايبيني ليه تجبرونا على بعض
صدقيني ياخالتي الكره شعور متبادل بيننا 
قمرا :حنا وش اتفقنا يا عليا انتي بتعطين نفسس فرصه 
وتعيدين التفكير في الموضوع 
وانا بكلم ياسر وهو ما يرد لي طلب 
عليا بصرخه خفيفه : لاااا لا تكفين ياخالتي 
حلفتس بالله ما تنبهينه ولا تسالينه 
وانا اوعدس اني افكر واستخير
تبسمت قمرا : طيب ابشري حبيبتي 
ما بكلمه وما تدرين يمكن هو يجي يكلمني قريب
والحين خلينا ننام 
عليا : المهم انتي ما تكلمينه ابد 

********* 



وقعت فايزه على عقد النكاح 
وانهارت تبكي 
حاولت امها تهديها : بالمبارك والله يجمع بينكم على خير ويرزقكم الذريه الصالحه 
ويجزاس خير الجزا يوم كفلتي عيال اختس الله يرحمها 
ركظت فايزه لغرفتها 
من اعلنت عن موافقتها وهي تحاول تكون متماسكه 
ضغطت كثيير على اعصابها والان وقت الانهيار

شهقات متواصله مرااره جفاف 
حاسه انها مو قادره تسحب انفاسها 
دخلو عليها عيال اختها الثلاثه 
لابسين ومترتبين ولدين وبنت منال وماجد وفراس 
عشر سنوات و8سنوات 
ماجد يضخم صوته : خالتي ابوي يقول اذا جاهزه اطلعي 
فراس نظراته وتعابيره نظرات التايه محتار : خالتي انتي بتجين معنا للبيت 
فايزه حاولت تكون طبيعيه 
مسحت دموعها ومسحت على راسه 
: أي ياحبيبي بكون معاكم في البيت 
ابتسم بتردد : ابوي يقول انكم تزوجتم 
فايزه بغصه ك أي يا حبيبي
لبست عباتها واخذت شنطة يدها وطلعت مع اولاد اختها 
وسلمت على امها وابوها 
اخذها ابوها من يدها ووصلها لعند
سند الواقف في حوش البيت
نزلت راسها فايزه كارهه نفسها وكارهه سند 
وكارهه موقفها هالحين 
غرقت دموعها غطا وجهها 
ابو فايزه برجا لسند : فايزه امانه بين ايدينك عطيتك الغاليه 
حطها بين عيونك 
سند موقفه بعد صعب اجبر نفسه على هالزواجه 
يبي عياله معاه ويبي زوجه ما تضر عياله
ومافي افضل من خالتهم 
بجمود : بنتك يا عمي على راسي وفي الحفظ والصون 
ماجد شايل منال وفارس واقفين ويتابعون الحوار بين جدهم وابوهم 
اخذ سند منال من ماجد : يالله يا عمي اسمح لنا بنروح لبيتنا 
ابو فايزه لازال ماسك يد فايزه : حا فظكم ربي 
ومشى معاها لين وصلها لباب السياره 
جت بتركب في الخلف بس ابوها فتح لها الباب الاول 
بجنب سند 
ركبت مع عيال اختها وزوج اختها 
منال تفلتت من حضن ابوها تبي حضن خالتها فايزه 
مسكها سند وفايزه تلقفتها وتلامست ايدينهم بعفويه 
واخذت منال وكشت ولصقت في باب السياره 
وسند حرك السياره متوجهين لبيتهم 
************ 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق