الخميس، 1 مايو، 2014

ايامنا الحلوة 14

الجزء الرابع عشر

.
.
.
بعد صلاة العصر ابو مساعد وبادي وطفله توجهو راجعين لبيت بادي
طول الطريق كانت السوالف بين بادي وابو مساعد عن ايام زمان وذكرياتهم القليله المشتركه
طفله كانت مستمعه ومستمتعه بالجو الحلو بين هالاثنين

متلهفه لكلامهم بس متلهفه اكثر لابوها الحقيقي
تبي تعرفه اكثر
شكله طيب وسوالفه تجنن بس ليش استغنى عني
ايش هي اسبابه
نظراتها توجهت لأبوها بادي تحس قلبها يعورها
عليه
شكله كبر فجأة وباين عليه الهم
انا مستحيل اخليك يابوي مستحيل



بنااات بناااات بناااااااااااااااااات
منيره : خير وش فيتس تصارخين مبسوطه
شيهانه : قبل شوي سمعت ابوي
يقول لأمي يوم الخميس بنطلع للبر
مع بيت ابو عبد الله واخته ام نايف
اشواق : ايه دريت ابوي عازم ابو نايف
ومسوي غداهم بالبر
وضحى : يارب تجي طفله وتلحق الطلعه
اشواق : اي والله لها وحشه وبصوت واطي
نفسي اعرف وش سوت مع اهلها
وضحى : وانت الصادقه
شوي دخلت عليهم ام محمد وهي ياله تمشي
من الحمل وثقله
وضحى بلله انت وخواتس
اطلعن للمخزن وجهزن اغراض البر
ولا تنسن القدر الكبير والملاس والصحون الكبيره
اول شي تجهزنه
ابوكن عازم ابو نايف يوم الخميس
وضحى : ابشري يمه انتي ارتاحي وحنا بنسوي كل شي
اشواق : من بيطبخ انتي يمه والا ابوي ؟؟؟
ام محمد : لا انا هذا غدا ظيوف ولازم نبيض الوجه
اشواق : ابشري يمه باللي يبيض وجهتس انتي وابوي

وقامن البنات لتجهيز طلعة البر
***************************************
صالح : ترى يوم الخميس غدانا عند ابو محمد بالبر
سارة: الله يجزاه بالخير عز الله انه نعم الجار
صالح : حلف علي واستحيت ارده
ساره : اي خلنا نطلع نشم هوا ربي من زمان
عن الجمعات
وقامت تجيب الشاهي
صالح يتأمل زولها بحب
وبقلبه يدعي ياربي تخليها لي
جت وهي شايله صينية الشاهي
وشافته يتأملها
استحت وغزاها الخجل كنها عروس
قالت له :علامك تناظرني كذا
صالح : ابد ولهت عليتس
وتناول منها الصينيه وجرها تجلس جنبه
وضم كتوفها وقربها منه
ساره :ضحكت بحيا صالح الحين احد يدخل علينا
صالح : ههههههههه خلهم يدخلون مال لاحد شي
رجال وحرمته ويضمها اكثر ويبوس خدها
ساره بسرعه قامت وجلست بعيد عنه
: لا لاااا انت تبي تفضحني باخوي وعيالنا
صالح : هههههههههه وين ابعدتي قربي هنيا
تعالي اشربي الشاهي معي
ساره : هههههه لاااا انت ما تنأمن انت
وحركاتك خلني بعيده احسن
صالح : ترى ان ما قربتي انا اجي
واقعد بحضنتس
ساره طاارت عيونها : صالح علامك
ترى والله استحي لا صرنا بغرفتنا لك اللي تبي
صالح يتظاهر بالزعل : خلاص خلتس بمكانتس
ماعاد ابيتس تقربين
ساره ما يهون عليها زعله ولو ثانيه قامت
وجلست جنبه ومسكت يده : خلاص حياتي لا تزعل
هذاني جنبك وحبت كتفه وخده
:ماشاء الله ماشاء الله عصافير الحب هنا
كان هذا نايف دخل عليهم المجلس
وهو مبسوط بشوفة ابوه وامه اخيرا مع بعض
ساره انحرجت وصار وجهها احمر
من الاحرااج
وناظرت بصالح توعده بنظراتها
صالح ضحك على احراجها : هههههههه الله يهديك يا نايف احرجت امك وخربت علينا جونا
نايف :افى لااا كله ولا يخرب جوكم
ساااره ماتت من الاحراااج
وقامت وطلعت عن زوجها وولدهاوهي تقول
: الشرهه على اللي يقعد معكم


في بيت ابو مساعد الاجواء كئيبه من بعد ما سافروا بادي وطفله
هند مسويه مناحه بس تبكي
: ليه ماقلتو لها وخلصتونا
ام ماجد: يابنتي مايصير يا حبيبتي
حطي نفستس مكانها بترضين
مساعد : والله مدري وشهي الطريقه اللي ممكن
نقولها فيها من غير ماتضايق ويتكدر خاطرها
ام ماجد : ابوك ماهو هاين عليه بادي
والا من زمان قايل لها


فهد جالس معهم بس بجسمه عقله
بعيد مع اللي سافرت وسرقت قلبه
صورتها وهي طالعه من الحمام
وشعرها مفكوك وجسمها الصغير
وصوتهاااا : يااااازفت
احلى سبه انسبيتها في حياااتي وربي

هند شافت خالها مسرح قالت اتسلى فيه
هندبصوت عالي وقريب من اذن فهد : خااااااالي
فهد انفجع : وجع فجرتي اذني وش تبين
هند: ههههههههههههههه لا بالله
ماانت بموجووود كلش من اليوم مساعد يناديك
وانت مانت معبره
رفع عيونه ما شاف احد بالصاله
فهد : وين الناس
هند: لا ااااا حالتك صعبه بالله ماحسيت فيهم يوم قااامو
مساعد راح للمسجد وناداك وهو طالع
يوم شافك سافهه راح وخلااك
قام فهد ونسف شماغه على متنه : ولو يا النمله
لاعاااد تصرخين بأذني ثاني مره
هند: فهووود ممكن اسأل سؤال بس تجاوبني عليه
فهد وعيونه تدور دليل انه يالله مستحملها : اسألي
انت كنت مسرح وييين ؟؟
او بالأصح بمييين ؟؟ غمزت له
وهجت تركض على غرفتها !!!!!
فهد سمع السؤال وعرف انها كاشفته
مسك شماغه وصااار يبررررم فيه
وطيره بالهوا يبغى يلسعها فيه
بس هي هربت منه والا كان
عطاها لسعه محترمه
هههههههه هالبنت يلوموني بغلاها
ما احد حاس فيني غيرها
اختها سلبت عقلي وقلبي





وصلوا بنص الليل وكانت الدنيا مطر و الجو باااارد
نزل بادي وفتح باب الحوش الكبير
نزلت طفله وتقدمتهم فكرت ياارب
وين بينام الحين وش احط له فراااش
وش هالاحراج
بادي : تفضل يا بو مساعد
ابومساعد دقايق بخلي السياره شوي لين تهدى
واطفيها اسبقني انت
بادي : طيب
بودي اغراض طفله وارجعللك
ابومساعد خلى السياره حجه له
هو كان مصدوم من بيت بادي
شلون ساكنين هناا
ناظر بجدار الحوش اللي لايتعدى مترين
ناظر الباب اللي من دفه خفيفه يتفكك
حس بحرقه بقلبه وندم كبيير
انا عايش متهني وهم هذي حالتهم
لا والله مالهم قعده هنا ابد ........
................
طفى السياره وسكرها وجى بيدخل
:اوووه ابو مساعد مسه بالخير
كان هذا ابو محمد الي توه واصل
كان مودي بنته الصغيره هيفا للمستشفى وتوهم راجعين
نزل وسلم على ابو مساعد
وكان السلام حاررر بعكس برودة الجو
ابو مساعد بعتب : الحين يوم بادي ساكن مقابلك
وراك ماعلمتني عن حاله
وهو يأشر على بيت بادي
ابو محمد : والله ان حاله ما ينسكت عنه
وكلمته قبل قالي انه مرتاح هنيا بعدها ما كلمته
وعرفت انه مايبي احد يعرف انه ساكن بها الحوش
ابو مساعد سكت
والمراره واحساسه بالذنب طغى
وباان على وجهه الضيق
ابو محمد : حياااك ياابو مساعد تراك بتمرح عندنا
بادي طلع وسمع ابو محمد : لااا يا ابو محمد
ابو مساعد بيمرح عندنا
ابو مساعد : سبقك فيها ابو محمد وحلف علي
ابو محمد عشان يأكد كلام ابو مساعد
: اي والله ما يمرح الا عندي


دخل ابو محمد وابو مساعد البيت
وجلسوا شوي بالمجلس
ابو محمد: انا بقوم اجيبلك فراش واخليك تريح
راااح ورجع بعد دقايق وجلس معه
ابو مساعد : دبرني يابو محمد البنت
وجت عندنا وارتاحت مع اختها وخالتها
وكان ودي انها ما تطلع من عندنا الا وهي داريه
ا محمد تبسم بهدوء : طيب الحمد لله
انها ارتاحت معكم وصدقني
الحين الدور على بادي بس يقوي قلبه ويعلمها
ابو مساعد : ايه ياخوي بادي هو اللي معور قلبي
متعلق بها حيل واخاف عليه يفقدها
وطلبته اليوم الصبح انه يرجع يعيش
قريب مننا بس هو عيا

ابو محمد : تلومه يا خوي بنته
وما يرجي من الدنيا غيرها
ابو مساعد: قبل شوي يوم شفت بيته زعلت وتضايقت
وشلو ن يعيش بهالخرابه شلون يحط بنتي هنا
بعدين لمت نفسي انا الوحيد الغلطان
انا اللي فرطت انا اللي فرطت
تغير صوته ودمعت عيونه
ابو محمد : يا رجال عين خير
هانت و ربك من عنه بيحلها

بعدها بدقايق ابو محمد ترى الخميس
عندنا كشته تخاوينا انت واهللك ترى ما اقبل عذر
دق على ولدك مساعد وخله يجيب الاهل
وخلهم يجتمعون وينبسطون

ابو مساعد تبسم يحب البر ولا يصبر عنه : تم من باكر الصباح ادق عليهم اخليهم يجون
***************************

رجع بادي داخل البيت وطفله واقفه بعباتها : وين عمي ابو مساعد
بادي : بيمرح عند ابو محمد
طفله : اووووه قالتها براااحه كنت شايله هم وين بينام وش بفرش له
بادي تغير لونه
طفله حست انها جرحت احساس ابوها وكرامته
مسكت يد ابوها بسرعه وحبتها
: سامحني يبه والله ما قصدي سامحني
انا قصدي شلون بنام بغرفه وحده
بادي بصوت ثقيل بثقل الهم اللي حاسس فيه
حط يده على راسها : لا تشيلين هم انا مازعلتت منتس
ولا كنت مهتم وين ينام لان ابو مساعد ابوتس ياطفله
!!!!!!!!!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق