السبت، 3 مايو، 2014

رواية آلا ليت الزمان يعود2




2
مضى الزمن ولابد ترجعه الذكرى

شباب مثل الورد فيهم
رجوله وصلاح و خوف من الله
بندر وبدر وولد عمهم ياسر
بندر وبدر موظفين بندر بالجيش وبدر بالحرس
اما ياسر فهو توه تخرج من الثانوي وحلم حياته يدرس الجامعه 

في جمعه عائليه يوميه اجتمعو الاعمام
وتكلم ابو بندر :يا خوي ان شاء الله الخميس الجاي بنتمم اتفاقنا و نملك لعيالي بندر وبدر على بناتك حصه ومنيره
تهللت اسارير ابو عليان : هذي الساعه المباركه ومتى تبي العرس ياخوي
ابو بندر : بعده باسبوعين
واستمرو في كلامهم ولا كأنهم قررو مصير عيالهم
من دون مايشاورونهم او ياخذون رايهم
بندر تقبل الموضوع عادي وابتسم برضا
اما بدر ما حب اسلوب ابووه بفرض رايه بهذي الطريقه على الاقل ما يفاجأهم فرضاً انا ماعندي نيه اتزوج الحين 
وسكت على مضض وتمم كلام ابوه

اللي كان جالس ويتأملهم ياسر
بعد ماقامو الكبار وانفض المجلس فكها ضحك 
ههههههه ياحليلكم بتعرسون ههههههههههههه 
اكيييد انت يا بندر الدب بتاخذ حصه لانها الكبيره 
وانت يالساكت بتاخذ منيره
ههههه صراحه ما اشوفكم
ابد لايقين لبعض فرق شاسع

انت بتاكلك منيره بلسانها 
وانت بتاكل حصه بلسانك 
بدر فز واقف واخذ شماغه ونسفه فوق متنه
وطلع بعد ما عطى ياسر ظربه على راسه

اما بندر ناظر بياسر : وقال ضحكت انت اليوم علينا تذكر انا بنضحك عليك ياا يسوور
ويالله قم رح لامك بقفل المجلس واروح انام


توجه ياسر لبيت عمه ابو عليان
وبنفس الوقت بيت خالته شيخه
اكييد امه عند جدته
سحب السلك وفتح الباب ودخل داخل البيت 
للصاله لقى حصه تدهن رجول جدته بالفازلين
سلم على جدته 
وسأل عن امه : وين امي؟
ردت ألقف خلق الله عنده 
عليا : راحت تنام وانت هنا مزعجنا
فز بسرعه بيظربها
بس هي اسرع دخلت غرفة امها
وصكت الباب بقوه بوجهه
سدت جدته اذنها وقالت : ياربي سترك
انت وهالبنت كبريت وقاز اهبوو عليكم
ما تهجدون لا بليل ولا بنهار
قال :بغيض جده انتي شفتيها
ما قلت شي وهي اللي بس مناشبتني 
ضحكت حصه : هههههه
بصراحه منظركم يفطس ضحك 
قام ياسر وتمسخر
بضحكة حصه .:ههههه مايضحك 
يالله جده انا بروح لأمي


طلعت راسها عليا : ذلف 
الجده : عليا عويذ الله من شرس
وش لس وللولد ما تستحين بس مقاشرته
ردت وعلى فمها ابتسامة رضا
: جده هو اللي مناشبني وكل
ماشفاني ظربني والا اذاني
فقلت آأذيه قبل ما يأذيني


*********
بعده بيوم بلغ ابو عليان ام عليان
تتجهز وتبلغ بناتها بالخطبه
وبدت ام عليان التحضيرات 
حصه قعدت تبكي لما بلغتها امها
: يماه ابي اكمل دراستي
ام عليان بإبتسامه : نشرط عليه تكملينها
وانتي في بيته لا تخافين 
عمرها ١٨سنه وتدرس في معهد المعلمات
باقي لها سنه
اما منيره كانت وضع ثاني
عمرها ١٦كانت ما تحب المدرسه وتحب الزين
وتهتم لشكلها كثير 
وتميل كثير لبدر وكانت تتمنى تتزوجه
وربي حقق لها امنيتها
لما بلغتها امها بغت تحب راس امها
على البشاره الحلوه
بس اضطرت تمثل الثقل والتمنع مثل حصه 
بس ما قدرت تحس نفسها مفضوحه 
فلتت منها ضحكه
وقرصتها امها برجلها : يا مهنى جاك ماتمنى 
وضحكت ام عليان على ردة فعل بنتها
تفاجأت منيره ان امها كاشفتها
ام عليان : انتبهي لا يوقف قلبس من الفرحه
فزت منيره هاربه من احراج امها لها
.

.
.
دخل عليان 
يماه جدتي وينها 
شيخه :اكييد عند خالتك قمرا
عليان ابوي يقول ناديها
ولد خالتها جاي ويبي يقابلها
:طيب اصبر
وتوجهت لشباك بالصاله يفتح على صالة
ام ياسر
:ياقمرا
ردت بسرعه : هلا شيخه
شيخه : امي وينها 
قمرا : هذي هنا تسمعس
شيخه : ولد خالتس جا عند ابو عليان وطالبس بيسلم عليس
الجده : وقامت وهي مستغربه زيارته في هذا الوقت

*****
دخلت المجلس واستقبلوها عيال اختها واحفادها
وسلمو على راسها
وسلمت على ولد خالتها خلف ابو ساري
دارت السلامات المعتاده 
وبعدها تكلم ابو ساري 
انه بيخطب قمرا وانه مايجوز تقعد
بعد ابو ياسر الله يرحمه من غير رجال
يستر عليها وانه اولى بها من الغريب
وهو مطلق زوجته 
ويبي من تراعيه وعياله
سكتت الجده وسكتو من بالمجلس
بس نطق ياسر وبكل عصبيه :تخسى 
ما تاخذ امي و انا حي
مسكه عمه ابو بندر
: بس يا ولد قدر الرجاجيل واحترم المجلس
نفض اكتافه من يدين عمه 
ووقف عند باب المجلس :والله ما ياخذها
ولا يحلم بها

وطلع ولحقه بدر
ابو ياسر : انا عارف ومقدر مشاعره
والله ما تقولون له شي
وهو بقلبه " والله ان اخذ امك وانت تشوف يالبزر

تكلمت الجده : يصير خيرر وقامت وهي مضفيه غطاها وعصاها بيدها اليمين 
: لاصار عندنا رد كلموك العيال 
وطلعت عنهم

*************
راح ركظ لبيته ولقى عليا بوجهه لقى من يفرغ فيه غضبه
وصفقها كف وشد شعرها بقوه 
: انقلعي عن وجهي لاعاد اشوفس بالشارع 

طبعا عليا صاحت بعالي الصوت
وماخلت من السبات والشتايم ما سبته فيها
شافت بدر واشتكت ياسر وهي تصيح
:شف ياسر ظربني وقطع شعري
بدر حنون جدا ماقدر على دموعها 
: معليش علوي امسحيها بوجهي
وناظر فيها : ليه حافيه و ين نعولس
انحرجت عليا ونزلت راسها وصارت تلعب بالتراب برجلها : اخر مره المره الجايه ألبس نعول
.
.
.
.

دخل مثل الثور الهايج يمااه يماااااه
ردت قمرا : هلا ابوي هلا حبيبي
: يماه ابيس هالحين توعديني 
قمرا : بأيش 
:ما تزوجين عقب ابوي
تبسمت قمرا : وقالت بــــس ابشر اوعدك 
ما اخذ عقب ابوك الله يرحمه 
اصلا ما يحتاج انا اوعدك لاني
ما عندي اية نيه للزواج بعد ابوك الله يرحمه
وفتحت ذرعانها تبي تضمه وهو اقبل يضمها
: تكفين يمه لا تقهريني 
قمرا وهي تشد عليه اكثر
: ماعشت ولا كنت ان قهرتك
يا قلبي
***********


:يماه ابي اروح معس
ام عليان : لا اجلسي خلي منيره تروشس 
شوفيها تستناس وتجهزي 
بنروح للعشا في بيت عمس
عليا على وشك البكاء : لا بروح معس
الله يخليس يمه
تطلع حصه وعباتها طايره وراها
:اقعدي شلون بتروحين والحنا على شعرس
عليا بحده وطولة لسان : مالس دخل انتي
انا اكلم امي 
وتمسك عباةامها وتترجى اكثر
: تكفيين يمه الله يخليس برووح وبدت تبكي 
دخل ياسر وشاف البغيضه عليا
وهي تترجى خالته تبي تروح معاهم
قال : خاله اذا هذي تبي تروح
دورو احد غيري يوديكم للسوق
قالت ام عليان : لا مهي رايحه 
ويالله ادخلي داخل
وطلعت ولحقتها حصه من باب البيت
وكانت بتلحقهم عليا
بس وقف لها ياسر بجسمه على الباب
: انقلعي داخل
هجمت عليه وهي تصيح 
وشاتته بقووه على ساقه 
: وخر ياكلب ابي اروح مع امي
تعوور بس كابر ومابين ألمه
ومسكها مع شعرها وغاصت يده
بالحنا 
قرف منها ودفها بقووه وهو متقرف قلت ادخلي داخل
وده يكفخها شوفتها ترفع ضغطه
راح للمغسله بطرف الحوش
وغسل يده وطلع يوديهم للسوق



********** 

بعد صلاة العشا 
تجمعو في بيت ابو بندر 
وكان عشا عادي كل اربعا يسويه يجمع فيه العايله
بس الليله ما كانت ابدا عاديه
الليله كانت ملكة العيال

بالاتفاق بين ابو بندر وابو عليان
وكالعاده ما بلغو احد



الشيخ جالس وطلب هوية بندر وبدر وتمم لهم الملكه 
وسط تفاجأهم وابتسامة الشيبان
واكييد ياسر بعد كان مبتسم
نغز بدر وقاله مبروك عليك منيره
بدر بنفسيه : قسم بالله لو ماتنكتم لا وريك شغلك
سكت ياسر وهو كاتم ضحكته من شكل بدر
فجأه تكلم ابو بندر :اقوول يا ابو عليان
ما تعطينا بعد عليا
رد عليه ابو عليان : تأمر يا بو بندر
لمن؟؟؟؟؟
قال ابو بندر : لياسر خله يفرح مع عيال عمه

وبعدها وجه الكلام للشيخ
: يا شيخ املك له واشر على ياسر
على اختهن الصغيره

طلب الشيخ من ياسر اثباته
ومثل المنوم مغناطيسي نفذ وعطاه وتمم الشيخ له الملكه
صحى على صوت عمه 


يقول : بالمبارك يا ابو عليان الليله ماشا الله
زوجت بناتك كلهن
عقبال ما تفرح بعليان
باركو له من بالمجلس
وقلطهم ابو بندر على العشا 

وياسر مصدووم ومومصدق ماصار
حاس انه بكابوس 
""وش ملكته وش زواجه هالحين
وبهذا الوقت بالذات ارفض
ارفض ولا عندي اية استعداد
وذاتا علياا
وطبعاً استلمووه عيال عمه تريقه وضحك بس هو سكتهم بنرفزه وطلع وخلاهم
************ 



ابتدت التحضيرات الفعليه للزواج
وياسر لازال مصدوم وبدر مكتم ومجبور وبندر مشاعره مشاعر عريس ممللك ينتظر ليلة الزواج



************
الجده صافنه وتفكر بعمق في عرض ابو ساري
فعلا بنتها صغيره توها 
ومحتاجه لرجال ولازم تجيب لها
عيال وبنات غير ياسر
بكره ياسر يتزوج ويلهى في حياته
وهي تقعد بعده
لازم أقنعها بخطبة ابو ساري

وقامت رايحه لبيت بنتها وهي طالعه
تعلقت فيها عليا :جده ابي اجي معس
الجده تعالي يابنيتي 


دخلت الجده على بنتها قمرا
وقالت لها ضبطي لنا براد شاهي
ابي اشرب معس فنجال
قمرا سوت الشاهي وجلست
عند امها وطبعا عليا بينهن
قالت الجده تصرف عليا : قومي يا عليا العبي هناك

وهناك عند عليا يعني بغرفة ياسر !!!!


بعد جلسه ماستمرت دقايق 
طلعت الجده من بيت بنتها قمرا
وتركت وراها قمرا منهاره من البكا 
وعليا بغرفة ياسر
دخلت قمرا غرفتها منهاره
بعد حلف امها عليها انها 
توافق على ابو ساري
وشرطت رضاها بموافقتها
ولا عطت قمرا فرصه تتكلم 
فرضت رأيها فرض

دخل البيت ولقى امه بغرفتها نايمه
وراح ينام وراه شغل الصباح
دخل الغرفه لقاها منكوشه فوق تحت
ومافيها شي في مكانه
وطبعا مستحيل يكون احد ثاني غير

عليا 
والله لأربيس يا عليا
رتب السرير ونام وهو يخطط كيف يعاقبها
******

اصبح الصبح على قمرا
وهي ما غمض لها جفن 
لبست عباتها وراحت لامها 
ولقتها تفطر بالصاله ومشغله الراديو
الجده : ياساتر وش بلاتس يا قمرا
ميتن لتس ميت !!!!
نزلت لرجول امها وحبت عليها
: يمااه يرحم والدينس اعفيني
من السالفه كلها تكفين يا يمه
الجده :ياخبله والله اني ابي صالحس 
وانا خلاص بلغت ابو عليان يبلغ الرجال 
انتس موافقه
انهارت قمرا تبكي : يمه انا ما وافقت 
حرام عليس تغصبيني
الجده : بكره لا صار عندس عيال وبنات
بتدعين لي 
قمرا : يمه ياسر مابيرضى
الجده عصبت :رضه ا ن شا الله 
انتي امه وانتي اللي تمشينه ماهو هو اللي يمشي رايه عليس وخلصنا 
شيخه واقفه عند باب المطبخ وتسمع الحوار
بس عارفه امها لا يمكن تلين
اذا صممت على شي
وهي اليوم مصممه
*************
ياسر راح يقضي اشغاله وشاف ابو ساري
بطريقه وتميلح يسلم على ياسر ويستظرف سحب عليه ومشى تاركه بعد ما صرفه
انسدت نفسه ورجع للبيت متعكر المزاج
بس وصل لبيتهم تذكر غرفته
وراح لبيت خالته
يدور شينة الحلايا
بس مالقاها رايحه مع خواتها عند الخياطه

سلم على جدته وفاتحته بموضوع زواج امه 
قال بغيض مكتوم : جده الله يرضى عليس
انا قلت رأي قبل كذا ماني موافق 
مااااااني موافق 
وطلع وصفق باب الحوش وهو طالع


********




العصر طلع مخنووق امه ما طلعت من غرفتها 
ودخل عليها لقاها رابطه راسها
ومطفيه النور واشرت له اطلع ما اقدر
اتكلم مصدعه
وقف قدام باب البيت 
ويتابع السيارات
سمع صوت عليا بالحووش 
راح لبيت خالته ودخل عليها
:تعالي هنا يا حيوانه
وقفت بكل ثقه ومتخصره : انت الحيوان
مسكها مع شعرها
:ليه يوم تخربين غرفتي ليييه
وصفقها كف
طبعا عشانها مذنبه ما بكت 
ظربها مرره ثانيه
وهي ياجبل ما يهزك ريح
تنرفز يبي يبكيها
كفخها لين بكاها 
وتركها بعد ما خلى خدودها حمرررر

عليا شافت ابوها داخل : وركظت له ابويا
شف ياسر ظربني كفوف
ناظر ابو عليان نظرة عتاب : افى يا ياسر
ليه كذا يا ولدي
انحرج ياسر : يا عمي امس داخله غرفتي
وقالبتها فوق تحت متعمده تخرب
ابو عليان : ولو يا ولدي اجل لصارت في بيتك
وش بتسوي فيها
ماتحملها والحين هي بزر
الله يصلحكم 
الله يصلحكم 


ياسر طلع وزااد كررهه لها اكثر الي حطته بموقف المذنب. قدام عمه ابو عليان






قبل ليلة الزواج 
بلغت الجده قمرا ان زواجها بكره وانها بتروح لبيت ابو ساري 
سألت امها : وياسر ؟؟
الجده بكره يدري ومصيره يرضى

قمرا : يماه والله ان يجن الولد ويهج
الجده: لا بيزعله يومين وبعدها بينسى 
.
.
.
.
.
ليلة الزواج كانت مختلفه باختلاف مشاعر العرسان والعرايس
الزواج كان في بيت ابو بندر في حوشهم الواسع وفي ساحة المسجد بنو بيت شعر كبيير للرجال واضااءو ماحوله بعقود اللمبات
وتجمعو الحبايب من اقارب وجماعه واصدقاء وجيران 
كانت ليله صيفيه جميله و مزينه بعقود الانوار والمكان ممتلي بالحريم الكبار والشابات والصغار الكل. يجي. ويجيب. عياله 
واللي مايجيب. عياله. ينزعل منه وينشره عليه 




وكان المسجل بعالي الصوت
ونوره مبارك تغني


انا البارحه مامسيت والمسلمين رقود
حسبي على من كان هذا من اسبابه 


الوحيده اللي كانت بحالتها الطبيعيه 
عليا بفستانها السكري المنفوش 
مع حلقها اللولي على شكل دمعه 
وشعرها اللولبي الطويل 
وعيونهاالمختفيه من الكحل اللي اصرت على امها انها تحطه مع انه شوه ملامحها 
الا انها تحس انها اجمل من الاميرات
اتعس انسانه كانت قمرا 
تحس انها منقاده للموت 
تمت الملكه العصر وبدون علم ياسر 
وامها حلفت عليهاما تعلمه 
الى ان تكون في بيت ابو ساري 
جدته بتعلمه 
وكان هذا القرار هو سبب بعد ياسر عن امه ١٨ سنه 


قراءه ممتعه لكم وردود حلوه لي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق