السبت، 3 مايو، 2014

رواية آلا ليت الزمان يعود 9


السلام عليكم يا حبايب 
ادري تأخرت عليكم 
بس والله مامر علي جزء بصعوبته اتمنى ان يعجبكم 
بس اول ابيكم تقرون مشاعر بندر 
ترجمت احاسيسه 
الرائعه اراده ابدعتي ماشاء الله تبارك الرحمن 




ذاك المساء
 
لم يكن كأي مساء
وتلك الذكرى بقيت تطاردني
هل قُدِّر لي أن أُحرَم رؤية طيفها ولو حلماً
لأراها متجسدة أمامي على هيئة بشر

بحثت عنك طويلاً
في وجوه الخلق مجتمعه
لكنني لم أجدك حينما رحلوا
أطيافك رحلت
قبل أن تودعني
كأنني لم أعشْ يوماً
كما فعلوا
فقدتك فجأةً
عليك وا لهفي
هل ما يقولون حقٌّ
أم أنا وجلُ
لكم تمنيت حلماً
منك يحملني
على جناحيه
كي يحيا بي الأمل

رأيتك لحظةً لم تكوني أنتِ
فكيف خُيل لي أنه أنت
تلك الصغيرة كبرت
رأيتها لمحة دون قصد مني
فتعلق قلبي بها
هل كان ذاك عقاباً
أم أملاً عشت أبحث عنه طويلاً ولم أصل إليه
الأكيد أنها ليست أنت ولن تكون
فكيف سأتخلص من هذا التعلق
رحماك ربي
كيف وصل بي الأمر هكذا!!!!!!!!




9

نفسيتي تعبانه امي حبيبتي ما تناظر فيني لها كم يوم ما تبي تناظرني ولا تتقبل حتى مساعدتي لها من ذاك اليوم اللي دخلت عليها وابوي يتكلم معها : والله يا وضحى اني تعبت من هالموضوع بنتس عنيده تبيني اطلقها من ياسر تشجعت ودخلت عليهم وحبيت راس ابوي وراس امي ابوي قام و طلع من الغرفه وماعبرني ولا بكلمهوامي عرفت من نظرتها عدم رضاها علي وبقلبي : اه يا يمه لو تدرين ان رفضي كله عشانس ما ابي اتركس تتلتهين عقبي اخاف كلن يلهى بحياته والا يغفلون عنس 
جلست جنبها بعطيها غداها رفضت تفتح فمها بكيت : يمه تكفين لا تكونين بعد ضدي وانهرت اصيح وحضنت امي بقوه ابيها تحس فيني دخلت الريم : يووه ووش فيس عليا رفعت نفسي عن امي وقلت للريم: تكفين غدي امي انا تعبانه " ما قلت لها ان امي رافضه تاكل من يدي ولا ان امي ما تناظرني وهربت برى الغرفه ابكي من زعل امي علي
******** 
يمه انا ا ن شاء الله جايكم بعد اسبوع وبقعد بس 3 ايام وابي تجهزون لعليا قمرا بذهول : بس البنت رفضتك وشلون تبينا نجهزها ياسر : يمه خليها ترفض من هنا لمية سنه قدام انا طلاق ماني مطلق جت معي بالرضا الله يحيها والا الغصب يمدحونه قمرا بإستهجان : لا يمه الامور ما تصير غصيبه ياسر يقطع كلام امه : يمه لا تخافين ماهو غصب بس انتي عارفه عليا كل شي تسويه عناد معي قمرا بدعوه صادقه : الله يصلح حالكم انا اخاف بس تزعل عمك ابو عليان 
ياسر : من ناحية عمي ابو عليان تطمني هو معي قمرا : اجل الله يوفقكم 
يالله حبيبي مع السلامه اذن العشا بقوم اصلي ياسر : لحظه يمه قمرا : هلا ياسر ياسر :انتي بعد يمه جهزي حالس بتجين معي لجده تكدر خاطر قمرا وقالت بكدر : أي يصير خير ******** 
عليان جالس مع عليا :سمعت انتس طالبه الطلاق تدرين عاد يا عليا اني عتبان عليس وبالحيل بعدقالت عليا وهي عارفه وش بيقول : ليه يا عليان عتبان عليعليان : رفضتي تتممين الموضوعولا حتى سألتيني او شاورتيني عليا: تكفى عليان اللي فيني مكفيني كافيني اللي فيني محد حاس فيني من حقي ارفضه ومن حقي اعافه هو عافني 18سنه عليان : هدي وانا اخوس صح كلامس من حقس ترفضينه لو منتم مملكين لس حق ترفضين لو ماكل الناس عارفه انكم متزوجين وهم الان متوقعين نعزمهم على زواجكم مو نعلن عن طلاقكمالحين اسمحي لي بهذي الكلمهاكيد بيقولون عافها ولد عمها اكيد ان فيها بلا 
عليا دمعت عيونها بقهر : ماعلي من احد ابدا سمعتو وطلعت من المقلط اللي جمعها بعليان 
*********** 
صباح مدرسي بارد تتخله غيوم داكنه تبشر بأمطار الخير رياح خفيفه تحمل معها ريحة الحيا فايزه صاحيه من صلاة الفجر واشرفت على تجهيز الفطور لسند والصغار ماجد وفارس اما منوله الصغيره فكانت نايمه مشطت لماجد شعره : ها حبيبي يالله نراجع النشيد ماجد : خالتي اخاف اني اغلط فايزه :لا ياحبيبي يالله انت امس حفظتها تمام بدا ماجد يسمع باسته على راسه : ماشا الله عليك هذاك حافظفارس جالس معاهم بس نايم على الكرسي طلع سند من غرفته لابس ومستعد للدوام :صباح الخير ردت بهمس وماجد راح وحضن ابوه وجلس يفطر بصمت قالت بخجل بعد محاولات : احم اقول ابو ماجد ممكن توديني للمدرسه سند من دون ما يرفع نظره : ابشري اذا جاهزه مشينا باغتها بعدها مباشره : افطرتي ؟هزت راسها بلا قال وهو يناظرها : ها افطرتي قالت : لا شربت بس شاهي قال سند : لا تعالي على الاقل شابوره قالت فايزه وهي تغطي فمها : لا مشكورما اقدر احط أي اكل بفمي الصباح تقلب معدتي علي طول اليوموراحت تلبس عبايتها وتوصي الخادمهاللي لها كم يوم واصله 
******** 
في غرفة المعلمات امنه وفايزه وعليا بعتب من امنه : ليه يا خبله رفضتي على ماسمعت عنه انه فيه خير وانه بوظيفه زينه عليا بزهق من الموضوع : ومع هالشي ما ابيه 

فايزه عارفه ليش رافضه عليا : لا تتعبين نفسس امنههي ماتبي تتزوج ياسر ولا غيره هي تبي تجلس عند امهاامنه : صدق عليا؟!؟!امتس في من يراعيها ابوتس اول واحد بيراعيها واختس منيره وعليان وزوجتهاجل مسويه امتس حجه بلا دلع بس والله لااقول لمنيره واشيشها عليس راح عمرتس ألحقي عليه ياغبيه وجيبي لتس عيال لا تسوين سوات ابلا مزنهشوفيها لا ولد ولاتلد والرجال هج يدور العيال






كثر اللوم علي وكثر العتاب من الكل وانا زهقت من هالسالفه 


ابو عليان في نقاش مع عليا :تقدرين تعيبين ياسر في دينه او خلقه هزت راسها عليا بصمت بلا قال :اجل ما لتس حجه ترفضينهانا ادرى بمصلحتس 





منيره بعد حوار مطول مع امنه بالتلفون 
توجهت لعليا في بيت اهلها 
وبدت معاها بهجوم :قسم بالله انس مدلعه شوفي ان تطلقتي منهمالس عن بندر شهقت عليا من كل قلبها :وع وع الله لا يقولهردت منيره بكره لبندر : شوفيه مثل الكلب يتصيدسوانتي عارفه عقليات ربعنا ماللمطلقه جلسه الا يزوجونها وشفتي مأساة خالتي قمرا مع ابو ساري تنهدت عليا " طفشت طفشت من هالسيره والله ملييييتمنيره سكتت عارفه الحين لايمكن تسمع منها طلعت وخلتها *********** 
ليل الخميس وصل ياسر في وقت متأخر من بعد صلاة العشا راح لبيته نزل اغراضه طلع مع باب بيتهم بيتوجه لبيت عمه وشاف منظر فجر الدم براسه 


قبلها بدقايق ام احمد كانت سهرانه مع قمرا عند ام عليان وخلاص بتروح لبيتها وهي طالعه مع باب الصاله ظربترجلها بالباب وتعورت جدالدرجة اصبعها انجرح وانكشط الجلد ركظت لها عليا :بسم الله عليس يا خاله ونزلت تشوف الجرحجلست ام احمد المسكينه و بعدها ضمدت لها اصبعها قالت قمرا: خليس هنا يا ام احمدشوفي منتي قادره تمشين قالت ام احمد وهي تتألم :لا يا وخيتي بروح بيتي ما اقدر اخاف يرجع احمد ويفقدني قالت قمرا لعليا: امرنا لله خلاص وصليها ياعليا 
لبست عليا عبايتها وطرحتها وبطرف الطرحه الخفيف غطت وجهها بما انه ليل وماحد بين البيتين المتلاصقين وصلت ام احمد وفتحت لها البيتالبسيط اللي هو عباره عن حوش اسمنتي داير مايدور احواض زرع وعلب وتنك مزروع ووبيت بسيط عباره عن اربع غرفبمدخل كبير باب ألمونيوم فضي بطرف زجاجي يفتح على الصاله 
دخلتها لغرفتها وجابت لها مويه وتطمنت عليها :تبين شي يا خاله ام احمد : الله يرضى عليس ويوفقس يا بنيتيتبسمت عليا على الدعوه الحلوه وطلعت



كان احمد توه واصل وسكران طينه يوم دخل مع الباب وشاف عليا وبلسان ثقيل :اووووه وين وين ياحلو 
كانت عليا للآن ماغطت وجهها بما انها في حوش ام احمد تفاجأت فيه انرعبت من طلعته فجأه بوجهها 
كان مرره قريب غطت وجهها بطرف العباه وقالت بصوت يرجف : وخر قال وهو مبتسم ويهز راسه : وإن ما وخرت وش بتسوين 
ما توقعت رده ابدا وعرفت انه اكيد ماهو بوعيه 
فاجأها مسك يدها وجرها له هي شهقت ودفته بقوه : يا حيوان بدى يفقد احمد اعصابه : من الحيوانوعطاها كف فاجأها فيه صرخت عليابسرعه فكرت تهرب منه ما تضمن ردة فعله الجايه 
وبسرعه فتحت الباب خطت خطوه برى للشارع سحبها من يدها بقوه بيرجعها للبيت وهو متمسك فيها بقوه وحشيهصرخت فكيني يا كلب فكني رفعت عينهاوطاحت بعين ياسراللي هجم على احمد بقوووه يا خسيس ياحقير ووجه له ظربه رمته في الارض وعليا معاه عليا من خوفها قامت بسرعه 
سحبها ياسر بقووه ناحيته 
ودفها على البيت انقلعي للبيت ياللهوركز انتباهه لأحمدبشراسه بدون رحمه مسكه من ياقة ثوبه وسحبه لداخل حوشه وصك الباب بقوه ورصه على الجدار بعنف : شلون تحط يدك عليها ياحقيروعطاه بوقس على فمه ادماه : كيف تسمح لنفسك تتعدى على محارم جييرانك يا رمه قال احمد بلسان ثقيل : هي اللي جتني وهي اللي رمت حالها بين ايدي 

لكمه بقوه افقده وعيه و تر كه مرمي في حوشهم تفو عليك يا رمه تفوو على اشكالك وبهيجان راح لبيت عمه .....عليا مسكينه بعد ما وصلت لبيتهم وانهارتبالصاله ماتقدر تمشي خلاصوعبايتها مغبره ووجهها وارم من كف احمد 
ودموعها تحرق خدودها مسوده من غبار الشارع 

شافتها خالتها 
:ياويلي وش فيس بسم الله عليس عليا بدت تبكي بصوت عالي مرعوبه من اللحظات اللي مرت فيها قبل شوي ما تخيلت في اسوأ كوابيسهاانها ممكن تتعرض لموقف مثل هذا وزاد عليها ان ياسر هو اللي انقذها من هالمصيبه 
: اااااه ياخالتي. تكفين ألحقي على ياسر يتضارب مع احمد 
قمرا انفجعت وشو ؟؟يا ويلي ولدي وطلعت من دون عباه بس طرحتها عليها الا ياسر في وجهها وضمها بقووه هي تتلمسه :وش صار وش فيك 
تنفس بقوهووجه احمروعروقه نافره : ابي اعرف هالحين وش اللي موديها لبيت هالسكران في هالحزه قالت قمرا :راحت توصل ام احمدتعورت عندنا وانا قلت لها توصلها
يبي يهدا مو قادر منظرها وهي احمد يجرها لبيته يزيد بعصبيته وغيضه اعوذ بالله من الشيطان الرجيم وراح للمغسله وتوضأ عشان يهدا 
قمرا راحت تجيب له مويه تبيه يهدا 


جا ابو عليان ياسر متى جيت رد ياسر وهو يتنفس بهدوء يحاول يهدي نفسه 
:من شوي ياعم ي واقبل على عمه وحب راسهنزل عليان وشافهم وتوجهو للمقلط 
قمرا دخلت داخل وطمنت عليا وانتبهت لخد عليا الوارم :وش صار يا حبيبتيعلمتها عليا وهي ترجف لازالت تعيش الموقف قالت لها قمرا اطلعي تروشي وانا اجيب لس كمادة بارده عندي خبره بالكفوف ما يبرد حرها الا الثلج 




جالسين بالمقلط وابو عليان ملاحظ على ياسر انه متوتر وعلى باله عشان موضوع عليا ما درى عن الموقف اللي صار وياسر سكت ماله داعي يحرق دم عمه ابو عليان: ياسر انا والله معاك وابيك زوج لبنتيوقادر على اني اغصبها بس ابي لا بدت حياتكم ما تبدى بالغصب وكسرة النفس
سكت ياسر شوي وقال :ولا انا ارضى اني اخذها مغصوبه انا بس ودي اتكلم معها واعرف اسبابها يمكن اني اقدر اطمنها او اقنعها 

ابو عليان ناظر بعليان وقاله :رح ناد اختك قلها ابوي يبيتس


********* 
:بندر عاوزه اكلمك بندر منهمك يقرأ الجريده وكاسة الشاي بجنبه : هممم سعديه : هممم ايه؟؟بؤلك(اقولك ) عايزه اكلمك عندي موضوع مهم 
بندر رفع راسه وتبسم : قولي يالله وش عندسسعديه جلست بجنبه ومسكت يده وشبكتها بأصابعها : بندورتي اقولك ولا تزعلشبندر : قولي ماراح ازعل كان رايق جدا 

سعديه : عايزه اروح اتعالج بندر تغيرت ملامحه : رحتي لكم دكتور يا سعديه؟؟وكلهم قالو ما عندس مشكله 
سعديه برجاء: بس انا عايزه اروح عند الست اللي بتعالج ام فالح بندر بصرامه : لا حريم لا وطب شعبي لا سعديه دمعت عيونها : طب ليه ؟؟حس بيا ربنا يخليك عايزه اكون ام بندر بغضب : وانا قلت لس لا تكونين ام !!!!
الخرافات هذي ما صدقها ضررها اكبر من نفعها سعديه بدموع وصراخ : طيب سيبني اجرب هو احنا خسرانين ايه
بندر قام بيطلع من الغرفه بس قال : الموضوع هذا منتهي ولا عاد تفتحينه مره ثانيه 
وطلع وصفق الباب وراه وسعديه انهارت على السرير تبكي : عاوزه اكون ام يانااس ده ابسط حقوقي 


********** 


نزلت عليا وتوجهت للمقلط وبالها كله عند ابوها اللي اكيد عرف بتهجم احمد عليها ما توقعت ولو لثانيه ان ياسر موجود مع ابوها نزلت بجلابية البيت البسيطه متماوجة الالوان بتطريزه خفيفه عند الصدر والاكمام ماسكه من الصدر والخصروواسعه من تحت بقصة نص كلوش والشعر مفتوح ومبلول بعد الترويشه 

ومنشفتها فوق راسها تحاول تخفي خدها عن ابوها 
دخلت للمقلط وهي تقول : سم يابوي بغيتني وتفاجأت بوجود ياسر اللي جالسويناظرها وما على وجهه تعابير ارتدت راجعه بس ابوها نادها : تعالي يا عليا وقفت برى وهي تتمنى تنشق الارض وتبلعها جاها ابوها وسحبها من يدها ودخلها وجلسها بجنبه مقابل ياسر 
تمسكت بمنشفتها اكثر وكأنها حجاب قال ابوها : الحين ابيكم تجلسون مع بعض وتتفاهمون وناظر بعليا وبهمس حنون :عطي نفسس فرصه وامس خليها خارج حساباتس 
طلع وخلاهم مع بعض 
نزلت راسها اكثر ما تبي تشوفه ومنحرجه منه 
ياسر بهدوء : شلونس عليا عليا بإحراج :الحمد لله ياسر : انا اقصد بعد اللي صار قبل شوي 
عليا دمعت عيونها تحس رجفة عظامها اللي تشاغلت عنها بطلب ابوها رجعت لها 
وقالت : من فضل ربي انك جيتبالوقت المناسب الله يجزاك بالخير ياسر : الحمدلله ربي ارسلني بهاللحظه والا دخلتي في مشكله كبيره 
سكتت عليا ما عندها شي تقوله قال ياسر : اظن انتي عارفه وش ابي منس هزت عليا راسها بلا قال ياسر :ابي اعرف اسباب رفضس ليقالت بوضوح : انا وانت ما ننفع لبعض انا اكرهك من سنين وانت نفس الشي ومن زمان وانا اوعد نفسياني لازم اقولها لك كرهتني حياتي وحنا صغار وعيفتني الدنيا وحنا كبارما ابيك واظن هالسبب يكفيك 
""لامت نفسها بداخلها كيف قالت هالكلامقالتها بنبره قويه بس رجعت تعزز لنفسها دام هدفها امها ورعايتهاخلتها تكمل:ما اظن انك ترضى تاخذ وحده ماتبيك ياسر تبسم ابتسامه صفرا وقال : انتي على ايش شايفه نفسس ان كنتي بتحاسبيني على زمان انتي اول من يتحاسب وان كنتي بتحاسبيني على زواجنا وحنا صغارماهو انا اللي تحاسبيني حاسبي عمي اللي رضى 
اما الحين مالس خيار بنت عمي وطلاقس عيب بحقي عقب هالسنينقبل ما يكون عيب بحقس سامعتني و انا ما اشوف اسبابس كافيه دلع بنات ومع الايام بتنسينه 
ماتت غيض منه ومن ثقته بنفسه بس فاجأها يوم فتح باب المقلط نادى : يا عمي جا ابو عليان ونظراته كلها استفساريبي يعرف وش صار ووش تقرر بس ياسر قال :بعد اذنك ياعم وغمز بخفيه لعمه :ابي اشوف خالتي ابي اسلم عليها قال ابو عليان وكل علامات الترقب على وجهه : حياك ياولدي روحي يا عليا شوفي امس صاحيه والا لا 
وطلعت عليا بسرعه لغرفة امها وهي تغلي من الغيض ما تعرف وش يدبر ووش قصده من اللي قالهواللي بيسويه بس احساسها يقول انه ماهو ناوي خيررر
دخلت غرفة امها لقت قمرا عندها تسمع اذاعة القران وكانت امها صاحيه بس من شافتها صدت بعيونها عن عليا قالت بمراره وعذاب : يمه ياسر بيدخل عندستغطت قمرا بشرشفها ودخل ابو عليان وياسر نزل ياسر لخالته وسلم عليها بود وإبتسامته الحلوه وجلس على طرف السرير وجهه لخالته وظهره لعليا وعمه وامه وقال : باركي لنا يا خالتي بعد يومين دخلتي انا وعليا 



قراءه ممتعه لكم وردود حلوه لي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق