السبت، 3 مايو، 2014

آلا ليت الزمان يعود 4



4





بعد زواج امي بفتره 
كنت زعلان وشرهان على امي كثيير 
بس مسكتني خالتي 
:اسمع يا ياسر انا عارفه انك زعلان وعارفه انك مقهور 
بس ترا امك انجبرت بذا الزواج 
امي الله يسامحها خيرتها بين رضاها اذا وافقت وغضبها اذا رفضت 

سكت ما عرفت وش اقول زاد قهري من جدتي 
خالتي: ياسر حبيبي كان لي قدر عندك ومعزه 
هالحين تروح لأمك اكيييد ولهانه عليك 
حبيت راس خالتي وقلت لها : مدري اشوف 
وطلعت منها 

رحت ل سلطان زميلي في الثانويه 
ومتفقين ندرس سويه 
ومقدمين اوراقنا على جامعة الملك عبد العزيز 
سلطان : ياسر ان شاء الله الاربعاء بمشي على جده 
تخاويني والا بتلحقني بعدين 
ياسر : انا بمشي معاك 
سلطان : طيب احجز انا حجزت اليوم الصبح 
ياسر : طيب 
بعدها 
رحت لامي في بيت الخسيس 
ودقيت الباب وردت امي من ورى الباب بلهفه 
: ياسر ياحبيبي ابو ساري مقفل الباب
ما اقدر افتح لك رح للبيت انا العصر اجي لبيتنا 
حطيت راسي على الباب وانا مقهور ودي بشوفة امي 
: يمه 
تنهدت قمرا بقهر: يا قلبي رح وانا اليوم اجيك بالبيت 
قلت: يمه تكفين انا انتظرس العصر لا تاخرين علي
مر العصر وجا الليل وامي ماجت 
نمت من الضيقه تخيل تنتظر وتتأمل 
وفي الاخير ما يصير شي وراح وقتك وطار املك 
من بكره رحت لها مره ثانيه ووعدتني تجي اليوم 
وانا من لهفتي على امي صدقت 
ورحت وتكرر موقف البارح 
وصلت حد الانفجار 

كل ما مر الوقت زاد حقدي على خلف 
كله من جدتي الله يسامحها 
رحت عند ها يمكن تلقى لي حل 
زعلت علي وقالت وهي تهز عصاها : لا تروح لها 
والا ذنبك على جنبك هي بتجيك سامع 
عصبت وتنرفزت من كلام جدتي: متى ياجده لها الحين كم
وهي ماجتنا 
الجده : ياولدي ما اقدر اجبر الرجال هو حر بزوجته
بغيت اشق هدومي من كلام جدتي :جده كل هذا بسبتس 
خربتي حياتنا انا وامي
الجده بعصبيه: اقطع واخس يا قليل الادب وتقلع عن وجهي لا اشوفك
:ما انتي بشايفتني بس هذا خلف انا اللي بربيه والله لا طلع كل ذا من عيونه 
وطلعت من عندها معصب 
سيطر الشيطان على في ذيك اللحظه 
ورحت لبيته وكان للحين ما وصل سيارته ماهي فيه 
انتظرته وانتظرته وانتظرته 
وابليس ينفخ في نار قهري وكرهي له 
وصل بعد مده وقبل لا ينزل من السياره هجمت 
وكسرت قزاز سيارته وكسرت مرايتها وهوو يشوف 
فتح الباب بيمسكني
وبكل ما عطاني ربي من قوه 
هويت على راسه بالحديده اللي معي 
من شفت دمه سال وعيونه جحظت 
والناس التمت علي وامسكوني 
تسارعت الاحداث 
ولقيت نفسي بالشرطه 
وعمي ابو بندر وجهه اسود وابو عليان يهدي فيه 
ويكلم الشرطي : يا ابن الحلال مشكله عائليه 
والرجال مسامحه مثل ولده 
وهذا تنازله ومد ورقه على الشرطي
الشرطي ناظرني بقوه وقال : احمد ربك ان الرجال تنازل 
عنك والا كان بتقعد عندنا 

بصراحه ما صدقت انه تنازل 
*******
رجعنا بسيارة عمي ابو عليان 
وطول الطريق وانا اسمع هواش عمي ابو بندر لي
بس وقفنا عند البيت نزلت بسرعه و تركتهم 
ما احد حاس بناري 
امي تزوجت بدون رضاي وغصب عنها 
وزوجها النذل حابسها و مقفل عليها لا شفناها ولا شافتنا 
لا احد يلوومني ولو يستمر على ذا الوضع لأضربه مره ثانيه 
ويمكن اذبحه بعد
نمت على هذي الفكره 
وما صحيت الا على صوت امي تصحيني 
: ياسر 

فتحت عيوني ما صدق ان امي واقفه عند سريري 
قمت حضنتها : يمه وقعدت اصيح 
وهي مثلي متنكده بكا عيونها وارمه 
كانت بعباتها سحبت نفسها من حضني وقالت : ياسر قم معي 
قلت : وين يمه 
وانتبهت لعمي ابو بندر وابو عليان موجودين 

قالت بتردد : تعتذر لعمك ابو ساري 

قمت من سريري وانتفضت عروقي قهر : نعم !!!!!
اعتذر له والله لو ايش ما اعتذرت
عمي ابو بندر بحده : بتعتذر 
وانت الغلطان والرجال ماقصر سامحك
ومن حقه عليك تعتذر له 
بنرفزه ووقاحة مراهق : يبلط البحر اول والله ما اعتذرله 
قمرا: اول مررره تصرخ فيه مسكته بقووه من ذراعه
: بتعتذر له غصبا عليك 
"ما اصدق : يمه لييييه ؟؟؟
هذا الانسان لا يمكن اعتذر له 
كنت محتد ورافع صوتي 
صفقتني كف : بتعتذر له والحيين 
ودفتني بقووه : يالله قدامي هالحين ان ما اعتذرت بيشتكي عليك 
عمانك اجبرووه يسامحك وهو شرط انك تعتذر 
وانا كفلتك عنده 
" انصعقت انا امي تضربني!! 
صرخت بقهر وانا ماسك جيب ثوبي ابشقه : لييييييييه يماااااه لييييييه 
ودمعت عيوني مقهوور طلعت من البيت 
انا امي تضربني !!!!
وعشان من !!!!
ومن وقتها وانا حاقد زعلان شرهان كثير مشاعر بقلبي 
*************** 

الليله لو وش تسوي امي لو تذبحني 
ما قدر الا اقولها تمونين و اشتقت لس 
وابي العفو يا يمه ابي الرضا
ردت امي : من ؟
ياسر : انا ياسر افتحي يمه 
قمرا بصوت باكي : من ؟ ياااسر 
اويلااه ولدي وصارت تهز الباب بقووه 
ياسر حبيبي
ياسر بلهفه كبيره : يمه افتحي الباب 
ردت وهي تهز الباب بقهر : مقفل الباب قفله وذلف 
رجفت الباب وركلته برجولي : ولدي ياناس ولدي يااسر ياياسر 
افتح لامك افتح لهاا
ياسر انهبل من بكا امه ورجفها للباب 
حاول يدف الباب بقوه يمكن يفتح معاه بس الباب متين 
قمرا مستمره ببكاها ومحاولة فتحها للباب
ياسر حاول يفتح الباب بس ما قدر 
اخر شي قرب سيارته وطلع فوقها ونط للجدار العالي 
ونزل لامه اللي كانت بحاله هستيريه 

: يماه يمااه انا هنا خلاص 
قمرا من شافته ضمته قووه 
وببكا مرير : ولدي ولدي حيبيبي 
اااه ياسر لا تخليني يا حبيبي
لا تخليني 
ياسر : يمه انا جيت والله ما اتخلى عنس 
يا يمه حبيبتي وضمها اكثر

دخل ابو ساري وهو محتضن امه 
ابو ساري بصوت حاد : ماشاء الله هاجم على بيتي 
مثلك مثل الحرامي
كنت ابرد عليه واعرفه قدره له عين يتكلم 
بس امي تمسكت فيني بقووه: يمه ياسسر يماه لا لالالا
واغمى عليها بين ايديني 
طار عقلي : يمااه ردي علي حاول يفوقها 
ما فاقت 
ابو ساري واقف يتفرج ولا كأن اللي اغمى عليها زوجته او تهمه 
شالها ياسر بين يديه وصرخ با بو ساري: اذلف من وجهي وركظ للسياره وابو ساري يشووف

اخذت امي للمستشفى وطول الطريق اتتحسس وجهها 
واصرخ اناديها 
يماه تكفين 

وصلت للطوارئ واستلموها مني 
وانا معاهم سألوني ايش الحاله قلت مدري اغمى عليها 
اركظ معاهم لغرفة الطوارئ 
الممرضه تتفحصها نبضها وضغطها والدكتور يتابع 
: ما تخاف ما تخاف
ضغطا منخفض كتيير 
تأملت وجه امي من سنيين ما شفتس يا حبيبه 
لفت نظري كدمه على خدها نزولا لشفتها 
والدكتور بعد لاحظها 
وتفحصها اكثر لقي كدمه ثانيه 
برقبتها 
وبظرة اتهام ونبره : شو هاد هي مضروبه 
تنحت ثواني 
:/ قلت بإستنكار مدري 
انا ولدها واليوم جيت ومن شافتني صار اللي صار 
بس توني انتبه 
الدكتور : واضح اثار الاصابع على الوجه 

طبعا انا كنت اغلي كيف خلف الكلب يمد يده على امي 
الدكتور :معافايه هلأ بدها تنام وترتاح للصبح 
وانت فيك تجي الصبح تتطمن عليها 

طلعت من المستشفى وبدوون تفكيير توجهت لبيت عمي ابو عليان 
********* 

وصلت من زواج عليان وطيران عند امي ولقيتها واعيه 
سلمت عليها : مبروك يا يمه عليان مثل القمر ربي يبارك له 
وعروسته بعد تهبل 
:يمه حبيبتي اليووم جت خالتي قمرا وجت فلانه وجابت فلانه 
وقضت الوقت وهي تسولف لامها عن العرس 
وكأنها بتعوض امها عدم حضورها 

نامت امي على سوالف عرس عليان 
وانا قمت جوعانه 
دق باب البيت وابوي قام يشوف من 
من بيجي هالوقت 
اكيد العيال جايبين الاغراض من صالة الافراح 
تركت ابوي رد على العيال وتوجهت للمطبخ 
حسيت بقرصة الجوع جلست بالمطبخ ساندويشة جبن وعلبة بيبسي 

على مهلي اكل واتذكر تفاصيل العرس
مدري كم جلست بس حسيت اني ضايقه من فستاني البنفسجي

سحبت ذيل فستاني وطفيت لمبة المطبخ وتوجهت للدرج بطلع لغرفتي
بس شفت لمبات المجلس مفتوحه من الشباك المطل على الحوش
رحت اطفيها ابوي يزعل لا قام الفجر ولقى الاضاءه مفتوحه 
تمخترت بمشيتي وفستاني يتباهى علي 
تعرفون كيف الواحد يعجب بنفسه
ويخاف يحسدها من كثر ما الفستان مضبوط
هالخياط بدع بالفستان 
بستاهل كل ريال وكل هوشه جته مني 


دخلت المجلس ومديت يدي وطفيت اللمبات 
بس تنحت ثواني
في واحد جالس بصدر المجلس 
هربت اركظ يا فشيلتي ياااااااويلي من هذا ؟؟؟؟؟؟؟؟
واصقع في ابوي عند مدخل الصاله 
قالي : وش فيس
قلت هاااه مافي شي
قال وهو مبتسم : رحتي للمجلس 
نزلت راسي وامتلت عيوني من الاحراج
قال ابوي : ههه الحمد لله ما احد غريب وراح وخلاني 
وانا انتافض من احراجي من ابوي 
ركظت لغرفتي ووغيرت واندسيت بسريري
وش يقصد ابوي ما احد غريب من يكون ؟؟؟
********** 

جالس بمجلس عمي ابو عليان استئذن مني دقايق 
بعد ما علمته عن امي واللي صار معاها 
قلت له ياعمي امي مالها رجعه لخلف 
وابيك تدخل بالموضوع انا اخاف ابتلي فيه 

قال عمي : يصير خير الحين نام ومن اصبح افلح 
قلت له انا ماخذ غرفه في فندق باخر الديره 
حلف علي ماروح والا انام عنده ما قدرت ارفض بصراحه منتهي وطافي من التعب 
غاب عمي دقايق
بعدها جالس والا تدخل علي حوريه 
جميلة الجميلات 
زولها وطولها ياويلي على عنقها 
ولابسه بنفسجي بعد مظهر بياضها بشكل مغري
وطفت اضاءة المجلس وقفت بالظلام ثواني 
وبعدها هربت 
وانا صنمت ما تحركت الا بدخلة عمي ابو عليان 
وفتح اللمبه : وقال يا كافي علامك ؟
كان في وجهه ابتسامه 
جلس جنبي ومد علي مفتاح 
تنحنحت وحاولت اكون طبيعي: وش هالمفتح يا عمي
ابو عليان : مفتاح بيتك 
انا جددت فيه امك كانت تبيك لارجعت تلقاه جاهز لك 

"تشتت فكري 
معقوله اللي دخلت علي عليا ؟؟
قالي عمي : ياسر سمعتني 
قلت : هااه أي ياعم جزاك الله خير 

تثاوب عمي وقام قال هالحين بجيب لك فراش وتنام وبكره نشوف وش بنسوي 
رااح ورجع لي بمرتبه اسفنج ومخده ولحاف 
ووراح ينام وانا ابتدا عندي السهر
غمضت عيني والا ام فستان بنفسجي قدامي
عقلي رافض انها عليا معقووول 
هزيت راسي هذيك تصير مثل كذا 
لا لاالالالااااااا
***************** 


رجعت هلكانه للبيت بس حابه اجلس مع بدر جلسه حلووه 
احب يشوفني وذاتا انه طلع قبل لا يشوفني للعرس
دخلت غرفتنا لقيته نايم 
بصراحه زعلت وقلبي انكسر 
توقعته متلهف يشوفني الليله 
دايم اتذكر ليلة زواجنا واتحسر 
واحاول اعوضها اذا حضرت زواج 
كنت مقبله على احلى ايام عمري 
والدنيا بعيني لونها بمبي مثل مايقولون 
امنية حياتي تحققت 
واخذت حبيب القلب بدر
اذكر ان حصه الله يرحمها تنكدت يومها 
خايفه تصيح وامي وجدتي يهدن فيها 
اما انا احس اني طايره من الفرحه 
بس اتخيل ان بدر مثلي فرحان
وانه بس يتمنى الوقت يمضي بسرعه عشان يكون معي
بس صدمة حياتي كانت ذيك الليله 
زفوه عندي بالغرفه 
وكنت جدا مستحيه من ابوي وعمي ومرة عمي الله يرحمها 
وامي دخلت شوي عندي وطلعت بسرعه 
بعد ما طلعو 
وبدر مثل ما دخل منزل راسه كأنه يفكر وساكت 
كنت جالسه على السرير وقفت خجلانه مدري وش اسوي 
صمت مافي غير الصمت 
جلس هو على السرير ونزل بشته 
بعده فرش سجادته وصلى ركعتين 
ونزل ثوبه ولبس ثوب البيت
وانسدح على السريروغطى عيونه بذراعه 
ولا كأني موجوده 
واقفه على حالي انتظر منه أي كلمه 
انتظر منه يعبرني 
بس فعلا وقتها حسيت انه مو شايفني 
او حاس بوجودي
دموعي بدت تتجمع الصدمه كبيره على قلبي 
ماهو كذا ماهو بالصوره ذي تخيلت بتكون ليلتنا 
بكاي صار شهقات من اقصى قلبي المجروح 
ما قدرت الا اني اطلعع برى الغرفه وادخل الحمام 
وابكي وابكي انكسار قلبي 



وعيت على بوسه رقيقه 
:هلا توس جايه 
ناظرته بالمرايه وانا انزل الحلق : أي قبل شوي 
رجع على السرير : تعالي بحضني 
قلت دقيقه بس امسح مكياجي
قال بصوت ناعس : لا تعالي مثل ما انتي 
عرووووس انتي اليووم عروس 
لفي كذا اشووف دوووري خليني املي عيني من جمالس
ضحكت من كل قلبي خبيييث يا بدر
تعرف لي وتعرف كيف 
تراضيني 
******** 
تناظرني وبعدها تنزل عينها 
وانا ودي اقولها يرحم امس ترا بتهبلين فيني 
بس مسوي نفسي ثقيل
قلت لها : الريم مصدع احس راسي كبر بيتكم 
تبسمت وهمست : سلامة راسك 
معي بنادول اعطيك 
قلت لها : أي تكفين 
قامت تمشي مثل الغزال الريم اسم على مسمى 
فتحت شنطة يدها وناولتني علبة البنادول 
تناولت يدها وسحبتها جنبي 
وانتثر شعرها الليلي على متني 
قلت لها بهمس : شكرا يا الريم 
وحاوطتها بيديني 
************** 




الساعه 8 صباحا
واقفه بالمطبخ بعد ما ناولت ابوي الفطور مع القهوه والشاهي 
جاني ابوي صحاني الساعه 7 
ياربي تغفر لنا كلنا فاتتنا صلاة الفجر 
وعلمني ان ياسر جا البارح 
وانه موجود عنده بالمجلس 
وقف مخي عن التفكير بالاصح انا وقفت مخي 
ما يستاهل اني افكر فيه 
غير انه ما عندي وقت اضيعه عليه 
رحت لامي وفطرتها ومشطت شعرها القصير 
وجلست جنبها مافيني اتحرك مسترخيه على الاخير 
اسمع اذاعة القران بجنب امي 

فجأه صحيت ووعييت ان اللي دخلت عليه البارح هو ياسر 
وصفقت وجهي بكفيني 
يااااااااااااااافشيله يااااالله وش بيقول هالحين اف منه اف اف 


******** 
دخل ابوي علينا واحس وجهي قلب احمر متفشله من ابوي وانه عرف اني دخلت وشفته وشافني 

قالي ابوي :عليا يا عيني 
قمت وقلت : هلا يا بوي 
ابوي : خالتس قمرا بالمستشفى وبروح مع ياسر
نشوف وش صار معاها 
فزعت : يووه شفيها خالتي 
قال : تدلل شافت ولدها واغمى عليها 
قلت بصدق : طبيعي يابوي والله ما تنلام كم له 
وهو هاجرها ما يخاف ربي 
قال ابوي : يا بنتي ماهو وقت لووم وخلينا من هالكلام 

الغدا اليوم متكفل فيه بدر انتي ارتاحي 
وانا بروح مع ياسر 

لبس ابوي شماغه وطلع 

************ 
اتصلت على منيره ما ترد 
على نسرين 
رد علي بندر : السلام عليكم 
بندر: وعليكم السلااااام والرحمه والاكرااااام 
قلت : وين نسرين 
رد باسلوبه الكريه : نايمه 
وكمل :مبروك ما سويتو لعليان 
قلت بجديه : الله يبارك فيك 
قال : عقبال ما نفرح بس 
قلت : يالله مع السلامه اذا صحت نسرين خلها تجي بسرعه 
وقفلت السماعه وما عطيته مجال يرد ويستظرف


بندر انهبل من سنتين وهو ماهو طبيعي 
طول عمري اعد بندر اخوي الكبير واحترمه واقدره 
بس من شافني مره يوم زواج صديقتي امينه 
مريت نسرين وباخذها معي تحضر العرس 
ونزلت عباتي عشان سعديه تشوف فستاني ومكياجي 
سعديه : الله الله ايه الجمال ده كلو 
فيييينك يا عريسها تعال واخطفها وريحنا منها 
ضحكت على كلام سعديه العسل
: مش حيجي يا حبيبتي اصل هو هربان 
ومش عايز يرجع سيبنا من سيرتو المنيله 
ضحكت سعديه وقالت : ربنا يفتح عليكي د انتي بأيتي لب لب بتحكي مصري كويس اوي اوي


دخل علينا الصاله 
انا تخبيت ورا سعديه وهو تعذر وطلع

بس بعدها تغير معي صار وقح بنظراته ويحاول يستظرف اذا كلمت على نسرين 
صرت اتحاشا أي تواصل او احتكاك عشان ذا الوضع تعبني وازم نفسيتي 
**************** 

توجهنا للمستشفى ودخلت عند امي 
لقيتها نايمه نزلت احب يدينها وراسها 
سامحيني يمه
يدي تتلمس كدمتها اللي في وجهها 
فتحت عيونها بشويش وبصوت متقطع هامس
: ياسر ودمعت عيونها 
ياسر حبيبي انت هنا والا انا اتحلم 
ضميت يدها و ابوس خدها وراسها :
يمه حبيبتي انا هنا جنبس 
قمرا: ياربي لك الحمد احسبني اتحلم مثل دايم 
ياربي لك الحمد
دخل الدكتور امي بوهن رفعت الشرشف 
على وجهها ما تبي الدكتور يشوفها 
قال الدكتور : صباح الخير كيفك يا ست قمرا 
امي بوهن : الحمد لله 
الدكتور لازال لضغط منخفض كتير 
من شان هيك بدك تضلي عنا كام يوم لحد ما يتعدل 
وناظر ياسر 
ما تخافش الست الوالده بدها تشووف غلاها 
كتب في الملف تقريره الصباحي 
وطلع وسحب ياسر معاه
اخ ياسر : انا من مسؤليتي ابلغك انو لازم تتسجل 
حالة اعتدا بالضرب على الست الوالده 
ابو عليان وقف معهم : قال ياسر وهو حريص
على سيرة وسمعة امه : ما يحتاج حنا بنتصرف 
بدون تبليغ وارجو انك تتفهم انه حاجه عائليه 
تفهم الدكتور واستأذن وتركهم يكمل جولته الصباحيه 
ابو عليان برضا من موقف ياسر : خير ما سويت 
وابو ساري انا بتصدى له 
اول جدتك واقفتن لنا ما تبينا نتدخل وبعدها 
هو عزل امك عنا ولا سألنها عن حالها 
تحمدت ربها وسكتت 
ياسر :يا عم الحين اهم شي امي ما ترجع له مهما كان 
ابو عليان : يصير خير ياولدي انا الحين بروح وانت شف امك وحالها ووين بيحطونها وبعدها تجيب اغرضك وتجي للغدا 

********* 
: احلفي 
:ماني حالفه يعني اكذب عليس مثلا
منيره بضحكه : وكيف شكله الشين تغير كبر 
وش صار فيه 
عليا وهي تزيت شعرها عقب السبراي مثبت الشعر 
:تبين الصدق مناير ماكأنه هو
كش عليه واااحد ثاني تماما
كنه حجازي لابس غتره بيضا وعوارضه خفيفه 
منيييره طاحت ضحك على السرير 
: كل هذا شفتيه بلحظه ههههههه
عليا تفشلت : بلا بياخه هذا اللي شفته تبيني اكذب يعني 
اقووول روحي تحت على ما اتروش وانزل 
اكيييد عليان والريم على ووصول 

******

يمه بموت من خجلي 
ماسك يدي ودخلنا بيت اهله 
استقبلتنا اخته منيره بحفاوه وبنت اخته نسرين 
بعدها سحبني على غرفة عمتي ام عليان ترك يدي وتوجه لسرير امه 
يا قلبي عليهم والله اني حزنت على عليان وامه 
هو صار مثل الطفل يبوس بامه ويتودد لها 
ويضمها : يماااه اشتقت لس 
ومد يده لي وانا قربت وحبيت راسها شلونس يا عمه 
مسكينه والله
دخلت علينا نسرين بالقهوه وجلسنا في غرفة عمتي 
وجت عليا وزانت الجلسه اكثر 
بعدها تركني عليان رايح للرجل بعد ما همس بأذني : يا حلوس ذبحتيني 
انا صرت حمرا من كثر الخجل تفشلت من خواته وبنت اخته 

************ 
اتفقت انا ومناير نروح نزور خالتي قمرا 
بالمستشفى ونسرين تجلس مع امي 

اذن العصر اخذنا عبد الله وعادل 
الثنين يتكلمون عن ياسر وكيف انه كان ماخذ المجلس بسوالفه واسلوبه 
وانا اقول بقلبي : مالت الا مالت 
منيره تسألهم وتستفسر 
: ما قال وش بيسوي 
انا هنا مغصني بطني : " وش بيسوي بعد اللي لازم يسويه من زمان خله يطلقني ويذلف


وصلنا للمستشفى وتوجهنا لغرفة خالتي 
اللي فرحت فينا كثيير وخاصة انا 
بس تمسك يدي وتبوسها وانا ارد لها البوسه 
تفاجأت بوجهها انا ومنيره بس ما علقنا 
مسكينه فيها اللي مكفيها 
فتحت شنطتي وطلعت المشط ورتبت شعرها 
وربطته لها بجديله 
ونزلت نقابي وسحبت منديلي 
ولفيته على وجهها بترتيب وهي تتشكر وممتنه 
: أي والله ياعليا استريني يا بنتي الله يسترس 
الدكتور شبع من شوفة وجهي 
قالت منيره الليله يا خالتي ارسل لس غيارات مع عادل 
يالله عليا العيال اكيد نزلو للسياره 
انفتح الباب فجأه ودخل ياسر 
بسرعه تخبيت ورا منيره ورفعت نقابي اتغطى فيه
فلتت مني كلمة : عمى بعينك ما تعرف تدق الباب
قرصتني منييره بقوووه : وقالت هلا ياسر 
هو تفاجأ بالحريم عند امه ما توقع فيه احد لان وقت الزياره انتهي 
نزل نظره بعد مالمح عليا بشعرها المرفوع 
وبشرتها الصافيه من أي تجميل 
وسمعها تقول عمى بعينك ما تعرف تدق اباب 
قال : السموحه ما دريت ان احد عندس يمه 
منيره هلا ياسر / قال بتردد هلا بك 
قالت قمرا:هذي بنت خالتك منيره ام عادل
رحب بها وهي ما قصرت بالسلام والسؤال عن الحال 
قمرا قالت لياسر : سلم على عليا يا ياسر 

رفع نظره للي ورا منيره 
اهلين عليا شلونس 
عليا بجمود ورسميه : الحمد لله 
دفت منيره من ظهرها 
يالله بنمشي يا خالتي ونزلت حبت راس خالتها 
ومرت من قدام ياسر طالعه من الغرفه 
ولحقتها منيره 
ياسر : يمه دقيقه 
طلع معاهن ياسر : لحظه ام عادل
من جايبكم 
منيره : عادل وعبد الله 
طيب بوصلكم لتحت ومشى قبلهن 
ومنيره تنغز عليا وبهمس: ماشا الله تهنيين يا عليا شباب 
وطول وبسبابتها على خدها : ومزيووووون 
عليا بكره : وع الحمد لله والشكر وتكفين
ترا كبدي حايمه لاتزيدينها علي 
منيره بضحكه : اقول اص بس وامشي لا تحلطمين 
.

ماشي ومبتسم سامع همسهن وحشهن فيه 
وصلهن لتحت وتأكد انهن بالسياره وطلع لامه 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق