الخميس، 8 مايو، 2014

زهره ضاميه15

الجزء الخامس عشر 
.
.
.



في كم يوم انقلب حالنا طول الوقت ساكتين والا زعلانين 


ابوناصر متغير علي 

يعصب بسرعه ويهاوشني 
من دون سبب 

وتقريبا حابسني بالبيت 


هدى جت زارتنا كم مره
ودايم ما تطلع الا وهي غاثتني 
بكلامها وهي السبب بزعل 
ابو ناصر علي 

الله لايسامحها 

اخر مره جتنا رمت سمها وطلعت
و ابو ناصر تعب من كثر ما صرخ علي ذاك اليوم 

جتنا هدى من بعد العصر وابو ناصر ماكان فيه 
وانا فتحت وكنت ورى الباب 
وكان زوجها واقف برى 
اول ما دخلت هدى مشى بسيارته 

لمن جت بتروح قالت قدام ابو ناصر 
زهره ابعدي عن الباب مومثل اليوم 
العصرلمن فتحتي الباب واقفه
ترززين قدام الرايح والجاي 
وابتسمت بخباثه وطلعت 


وخلتني مع ابوناصر اللي 
ولع من الغيره وانتفض 
وماخلى بقلبه من الزعل شي 
اخرتها صار يتراجف 
وانا اصيح واقوله 
والله انها تكذب والله انها ماصدقت 
ابو ناصر بصوت عالي
وهو ماسكني بقوة 
ولييه تكذب 
وش بينتس وبينها 
رديت وانا انفض يدي منه 
: اسألها بنت اختك ذي ماحبتني 
ولا في يوم بتحبني 
ودخلت الحمام وقفلت على نفسي 

وجلست اصيح من الظلم والقهر 

حسبي الله عليتس يا هدى حسبي الله عليتس 
طلعت بعد فتره لقيت ابو ناصر 
جالس عند باب الحمام يستناني اطلع 
يوم شافني يالله قام على حيله 
: وقالي سامحيني يازهره سامحيني 
والله الشيطان لعب براسي وهدى الكلبه 
دواها عندي
شفت بعيونه اثار دموع 
ما اقدر ابدا على دموعه ارحمه كثييير 
قلت له بملامح جامده 
: ابو ناصر خلاص تكفى
انت شايفني وعارفني 
معقول تفكر فيني مثل هالتفكير 
قالي : غصبا عني يازهره غصب 
لتس وعد مني ما افكر بالشينه
واطلبي رضاوه اللي تبين امريني بس 

" لي فتره وانا افكر اني ارجع اكمل دراستي 
وهذي فرصتي عشان اطلبه 

قلت له وانا عارفه انه بيرفض 
بس ليش ما احاول 
: طلبي بسيط ابي اكمل دراستي 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ




واقفه ارتب دولابي وجت عيني 
على علبه زرقاء فخمه 

تبسمت وبنفس الوقت ضقت 

تذكرت يوم جتنا عمتي شريفه ام خالد 

بعد الشوفه الخاطفه ذيك الليله 
نمت وانا زعلانه قمت صباح اليوم الثاني 
على صلاة الفجر صليت 
وبعدها صليت استخاره 
كنت بعد كل فرض كنت 
ادعي بدعاء الاستخاره 
فكرت بوضعي ابوي متحمس
لخالد ومرتاح له
وانا كنت موافقه ومرتاحه 
خليني اعيد الاستخاره 
عطيت نفسي مهله قبل لارد على ابوي 
واعلمه بقراري 
مع ان ابوي بلغهم بموافقتي سلفا 
اخذت العلبه وفتحتها 
كانت ساعة يد غاليه مع اسواره خفيفه 
جابتها عمتي شريفه 

قبل مده اتصلت على امي 
وقالت انها بتجي 
تتعرف علينا واكيييد انها جايه 
تشوف عروسة ولدها 

جت معاها عمتي ام ناصر او جدتي 
مثل ما قالت لي اناديها والعنود

استقبلتهم امي بكل حفاوة وترحيب 

واكيييييد حبيبة الشعب ام حسين كانت موجودة 

انا بصراحه مستحيه موت 
وخايفه من مقابلة ام خالد

جتني جنان ميته من الضحك 

سألتها : وش فيه
جنان مو قادره تسيطر على ضحكها 
وقالت بصوت متقطع من كثر الضحك
ام حسين هههههه
حطيت يدي على قلبي : أي وش سوت 
جنان تمسح دموعها وتكمل : تمدح فيتس
ههههههه
طارت عيوني برى ماني مصدقه : ايييششش 
جنان : والله العظيم 
الظاهر ان امي علمتها انتس انخطبتي 
ومن يوم دخلت وهي تقول قصايد مدح بتس 
سلمى : لا لا لا لا تقولين لازم اسمعها بنفسي 
وام ناصر تأيدها وتقول لها 
صادقه وياماشاء الله ياذكر الله
وعنوده متبسمه وعمتس 
ساكته ورافعة خشمها كنها 
شامه ريحه مخيسه 
سلمى بخوف :بالله كذا شكلها 
جنان :والله يالله تكلم وما شفنا ابتسامتها 
ولا يوم سلمت عليها 
وصافحتها يالله مست طرف كفي 
كنها قرفانه 
سلمى : الله يبشرتس بالخير 

جنان تذكرت : اووووه امي تقولتس 
تعالي سلمي 
وقفت وانا مرتبكه 
وناظرت نفسي بالمرايه 
:بالله جنان شكلي حلو 
جنان بمزح وهي تهز يدها : يعني 
سالتها بجديه : جنان تكفين حلووو
جنان : ماشاء الله عليتس تهبلين 
كامله والكامل وجه ربي 
واخذت نظره اخيره على شكلي 
كنت لابسه تايير تايغر 
ثلاث قطع تنوره طويله وصديري 
مع قميص بيج 
وشعري مسويته ظفيره فرنسيه مرخيه 
وتركت غرتي على وجهي 
وبيدي المرتبكه سحبتها ورى اذني 
زدت من روجي البرونزي الفاتح 
ونزلت وانا 
اد عي اني ما اتلخبط قدام العمه
ـــــــــــــــــــــــــ
دخلت المجلس وانا مستحيه وحاسه اني ما اشوووف 
يا حبي لها امي ياناس 
يوم شافتني قامت لي ومسكتني 
واخذتني عند ام ناصر وسلمت عليها 
وهي ضمتني بحنان وباركت لي ودعت لي 
بعدها امي قالت لأم خالد 
وهذي هي عروستنا الحلوة 
ودفتني امي بخفه عشان اسلم عليها
سلمت وحبيت راسها 
صراحه تفاجأت بشكلها 
كنها اخت العنود
مهتمه بنفسها ولبسها
انتبهت انها تكلمني 
كيفك يا عروسه
حسيتها وهي تنطقها كأنها غير مقتنعه 
رديت عليها: بخير الحمد لله
وسكتت وانا سكت شوي الا اسمع صوت مألوووف 
ام حسين مبتسمه ومتكشخه وحاطه روووج على وسط الشفايف ""اول مرره تحط رووووج 
مبروك مبروك يا بنتي 
انا تفاجأت شوي واحط يدي على راس ام حسين 
كنت بشوف هي مسخنه والا ايش 
سلمت عليها وانا اتبسم 
وبعدها سلمت على العنود
وقالت لي : ايش هالحلاوة ذي ماشاء الله 
احلى من اخر مرره جيناكم 
اثر الخطبه تحلي كذا
احرجتني 


جلست شوي معها وبعدها حسيت في نظرات حارقه تجيني من طرف عمتي شريفه
ما قدرت اجلس تحت المراقبه استئذنت وطلعت 
..
..
امي جابت لي هدية ام خالد بعد ما طلعو 
و حبيت اعرف انطباع امي عنها
ام فيصل : والله يا بنتي الحرمه كانت ساكته وماشفت منها أي شي 
يخليني اكش منها 
هي صحيح كنها شايفه نفسها شوي بس الحمد لله والشكر واثقين من انفسنا ولا علينا من الناس 

ـــــــــــــــــــــــــــــــ
وراك انت كل شوي وانت هاجن من بيتك
عبد الهادي : يمه زهقت من البيت واللي في البيت
ام عبد الهادي : هوو ورااك احد يطفش من مرته وعياله
عبد الهادي : عيالي مساكين مجبورين يتحملون امهم اما انا طقت كبدي منها سبحان الله ماقدر اجلس معها مثل اول 
هدى سبحان الله ربي عطاها الجمال 
بس قبيحه من جوى نفسها شينه وانانيه 

ام عبد الهادي : وراك ما تعرس عليها غديها تتأدب 
عبد الهادي : يمه انا لي فتره افكر بهذا الموضوع 
وابيتس تساعديني 
ام عبد الهادي : ابشر بعزك يا ولدي 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ


باقي على رمضان اسبوع 
ام حسين : يالله تبلغنا اياه يارب 
ام فيصل : امام المسجد عطى ابو فيصل مفاتيح مصلى النسا 
وان شاء الله بكره بنجتمع كلنا هناك ونسوي سواتنا فيه كل عام 

ام حسين أي الله يكتب لنا الاجر
ام فيصل : امييين انا بتصل في زهره ومهجه وباقي الجارات ابلغهم عشان اللي بيشارك بالاجر يجي بكره 

عصر اليوم الثاني تجمعن نساء الحاره لتنظيف مصلى النساء
وتجهيزه لـ ليالي رمضان 
تجهيزه من نظافه وشطف ودعك للارض والجدران وتبخيره في النهايه

كانت امسيه جميله في رحاب المصلى 



قبل رمضان بيومين حضر خالد وابوه 
وجابو الشيخ 
وملك لنا الشيخ

اخوي فيصل جاب لي الدفتر اوقع 

وهو مبتسم
وقعت وبارك لي ودعى لي بالتوفيق 
طبعا ما عندنا شوفه الا يوم الزواج ولا حفلة ملكه هو عشا للرجال وبكذا تنتهي مراسم عقد القرآن 
كنت جالسه بغرفة امي 
ومطفيه اللمبات ومطرفه الستاره 
وقاعده احاول اشوف خالد 
واخيرا شفته من بعد ذيك الشوفه السريعه
واقف جنب اخوي فيصل 
بصراحه اخوي احلى
بس هو وسيم ماشاء الله 
اميز شي فيه عيونه 
كنها عيون صقر فيها حده 

من اخبار جنان وكالة الانباء 
تحديد موعد زواجنا في عيد الفطر 
ثالث يوم من العيد


وعرفت من امي ان خالد بيسافر
ليلة 29 شعبان 

خساره كنت امني نفسي بشوفته 
من الشباك لا جى مره ثانيه 

ــــــــــــــــــــــ
اجواء رمضانيه 
من قبل لايعلن عنه 

طلعنا السطح مع ابوي اللي لابد كل سنه يتحرى هلاله

وجلسنا معاه وشاهينا وفصفصنا معنا 

وحناجالسين في هدووء 
نسمع خليط من اصوات عده السيارات الجيران الهواء يحرك الاشجار كان تناغم روعه بينهم كلهمم 
سمعنا ضحك فتو مع ابوها 
صوت موهجه تنادي عمتها 

صوت كحة ابو ناصر 
صوت اولاد الحاره وهم يلعبون لوقت متأخر 

قال ابوي :
الله العالم ان بكره اول رمضان

دقايق جتنا امي وهي تلهث من طلوع درج السطح
:اعلنو بالتلفزيون ان بكرره رمضان
وفرحنا بجيتة خير الشهور 
شهر تتنزل فيه الرحمات وتقال العثرات وتستر العورات 
شهر اوله رحمه واوسطه مغفره واخره عتق من النار


اللهم بلغنا رمضان واعنا على صيامه وقيامه واجعلنا من المقبولين فيه يا ارحم الراحمين 

كملنا جلستنا وتبرعت اني انا اسوي السحور 

ونزلت تحت وتركت الباقي جالسين في السطح 

بديت اسوي السحور 

وجى في بالي خالد
اكيد سافر 

كان نفسي اسأل العنود عن بنته وزوجته الاولى 
بس للان العلاقه رسميه 
رن تلفون البيت ورحت رفعته 
المتصل : السلام عليكم 
سلمى : وعليكم السلام ورحمة الله 
المتصل : هذا بيت ابو فيصل 
سلمى : أي نعم بيته 
المتصل : معكم خالد بن ناصر من معي ؟
سلمى بلمت شوي وردت بتردد : اااا معك سلمى 
خالد: حيالله سلمى شلونك

سلمى تلون وجهها وحست الصاله مكتومه وحر مع ان المكيف مفتوح 
بصوت مخنوق حيا : الحمد لله 
خالد تبسم : كل عام وانتي بخير وتقبل الله طاعتك مقدما
سلمى ماسكه علبة المناديل 
تهف فيها على نفسها من كثر الاحراج 
: وانت بخير 
خالد: ممكن اكلم عمي ابو فيصل 
سلمى بسرعه : أي لحظه 
حطيت السماعه وطرت للسطح ابلغ ابوي 
ــــــــــــــــــــــــــــــ




وصلت وانا تعبان منتهي نمت كم ساعه 
ورحت لبيت محمود جبت شيري اللي تعلقت فيني 
وما خلت سالفه ماقالتها 
خالو محمود جاب معو بسينه (بسه صغيره) 
وشربتا الحليبات 
خالتو فريزا اشترت لي فستان احمر 
ومعو كندرا حمرا و اجرابات حمر 
فجأه قالت لي 
:بابا وين رحت وخليتني 
اشتقت الك كتييير 
مسكتها وحضنتهااا بقووه 
وانا اشتقت لك يا روح بابا 
تدرين جده وماما شريفه ارسلو معي لك هدايا كثيير 
حتى خالتو سلمى 
شيري بتساؤل : من هي سلمى ؟
صححت لها : خالتو سلمى 
هذي بتجي تقعد معانا انا وانتي 
وممكن تناديها ماما سلمى 
سكتت ما علقت وقامت تلعب بالعابها الجديده 


بعد ماسمعت اعلان شهر رمضان حبيت اهني اهلي واتصلت وكلمت ابوي وجدتي وامي واتصلت بالعنود وهنيتها هي وزوجها 
وجت في بالي سلمى قلت يالله خليني اتصل على عمي ابو فيصل اهنيه 
وياسبحان الله من حسن حظي 
ردت سلمى اا 
يوم ردت علي شكيت انها هي فقلت اعرفها بنفسي عشان اقدر اهنيها قلت لها : معكم خالد بن ناصر من معي
وانتظرت جوابها حسيت بصوت نفسها 
وعرفت انها هي قبل لا تنطق 
وبعد ثواني نطقت بتردد انا سلمى 
سألتها عن حالها وباركت لها بالشهر الفضيل 
وهي يالله اسمع صوتها خجلانه واضح 
بعد انا ما حبيت ا ثقل عليها طلبت اسلم على عمي 
وهي استجابت بسرررعه
دقيقه وعمي كلمني سلمت عليه وهنيته بالشهر وانهيت المكالمه وانا 
مبسوط اني سمعت صوتها 


ــــــــــــــــــــــ 




اكثر وقت احس اني حزين فيه هو ليلة اعلان رمضان 
رمضان يعني جمعه
يعني لمه 
يعني صله 
يعني اسره وبيت وعيال 
من سنين وانا افطر لحالي واتسحر لحالي 
حتى يوم تزوجت كنت فاقد لمة رمضان وجمعاته الحلوه 
خواتي من بعد ما تزوجن يلحن علي افطر عندهن بس انا كنت اجي يومين عند هيا ويوم عند هدى وبعدها ارفض 
رفعت سماعة التلفون واتصلت في خواتي وهنيتهم برمضان واتصلت في خالي على بيته 
ردت علي مرت خالي زهره 
:السلام عليكم 
زهره :وعليكم السلام
احمد : شلونك يا خاله 
زهره بنبره قويه تخللخت حنوكك من انت؟
احمد كتمت ضحكتي : انا احمد 
زهره . . . . . 
احمد : الوو شلونك يا خاله عساكم طيبين 
زهره : الحمد لله بخير 
احمد : شلون خالي موجود اكلمه 
زهره : لا طلع بعد شوي بيجي 
احمد ك طيب يا خاله سلميني عليه وانا ان شاء الله بارجع اكلمه 
وكل عام وانتي بخير يا خاله 

زهره وانت بخير 
قفلت التلفون 
وانا افكر بنبرة صوتها وش فيها كنها بتذبحني وماهي طايقتني 
تكلمني بقوه وودها تنهي المكالمه 
غريب امرها هالعجيز 
ـــــــــــــــــــــــــــ



قفلت السماعه بقووه 
وانا اغلي من الغيض 
سبحان الله هالاحمد ياطى على كبدي 
ما حبيته 
ومصر الا يقولي ياخاله 
هالشايب 
وقمت اشوف شغلي اللي عطلني عنه ا لغثيث

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

:كيفك يا البي اشتأت لك 
:وانا بعد والله مشتاق 
:مابدك تيجي تصوم معنا وافطرك بأيدي 
:اعذريني والله مشغول وانتي عارفه ظروفي 
: بس انا كتير مشتاقه الك كتير كتير 
: تنهد من قلب لا تحريني بكلامك العسل وتخليني اجي وانا ما اشوف الدرب 
: ههههه حبيبي يالله تعى لعندي لك تأبر عظامي 
: يا علني ما اعدم هالضحكه 
قريب ان شاء الله ما تدرين الا وانا عندكم 

بفرحه : والله حياتي عن جد عم تحكي ايمتى ايمتى 
قول 
: خلاص يا نظر عيني قريب و بس 
ويالله سلمي على اخوكي ولاتنسين 
اللي وصيتك فيه 
: اوكي يا روحي ما تحمل هم 

:مع السلامه يا نظر عيني 
:مع الف سلامه ياروحي 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق