الأحد، 27 نوفمبر، 2016

رواية وجه البوم ٤

4
الصلاة خير من النوم
فزيت بسرعة
من اول وأنا اتكاسل شدني دفى اللحاف وظلام الغرفة
قمت اتوضأ اليوم برررد
اتراجف من بعد الوضوء لبست اثقل جلابيه عندي ادور الدفى
صليت وبديت اجهز الفطور والقهوة لجدي

مديت يديني اتدفى بنار الغاز
تحت ابريق القهووة
الله يستر احس البرد بعظامي


شديت شالي الصوف علي اكثر ابي ادفى خلصت فطور جدي وحطيته بسلة القهوة
بسرعه ابي ألحق جدي قبل لايروح للمزرعه مافيني اوديه
شافني جدي :صبحتس بالخير
:كنت متلثمه بشالي نزلته عن فمي صبحك بالنور جدي
هذا قهوتك وفطورك
اليوم ما اقدر اروح للمزرعه احس اني تعبانه

اخذ مني السله ونزلها وتحسس جبيني : الله يحفظتس يابنتي روحي انسدحي وخذي مره
ان شاء الله تقومين احسن
طيب ياجدي :
اول ما طلع جدي رحت بسرعه اندسيت بفراشي وبطانيتي ادور الدفى
ذبحني البرد


*********
بسم الله توكلنا على الله
ولا حول ولا قوة الا بالله
سبحان الذي سخر لنا هذا وماكنا له
مقرنين وإنا الى ربنا لمنقلبون


يارب تهون علينا سفرنا وتطوي عنا بعده



اليوم الجو بارد مع هوا شديد
والسحب رمادية اتفقت مع ابوي انه هو اللي بيوديني لدوامي اليوم
ابوي هالاسبوع جالس معنا خليني استغل وجوده
عشان يسنعني ويروح يشرف على سكني هناك
من قبل صلاة الفجر وانا وابوي بالسيارة مسكنا الطريق

الطريق مره شين طريق رايح جاي وقديم من عادتي ما انام بالسياره
اخاف انام واقوم على كابوس
اي حركة بالسيارة تخلني اشد اعصابي واثبت نفسي بالكرسي غصب عني
عيني دايم على ابوي اخاف انه ينعس او يسرح ويتشتت انتباهه


اليوم صادني وانا مركزه فيه

مد يده وطبطب على يدي بحنيه
: امي انتي اهدي واسترخي بإذن الله ما يصيبنا الا ماكتب الله لنا
اهتز صوتي فيني رهبه وخوف : غصب عني الله يخليك لي والله احاول استرخي بس بلحظه يرجع لي كل شي واتذكر الحادث
تنهد ابوي وضغط على يدي اكثر : انا ما اطلب انك تنسين بالعكس شي طبيعي انك ماتنسين حدث صعب مريتي فيه
سكت لحظة كأنه يرتب كلامة اللي بيقوله
:تركية حبيبتي لازم وضروري تحاولين خصوصا انك بتداومين وكل اسبوع بتمشين على هالطريق
قلت: الله يعيين عشان كذا اصريت ألقى سكن يخفف علي المشوار
فياض: بس نوصل ان شاء الله بدور واشوف الديره اذا فيها بيوت للايجار


********

دق جوال فلوة برقم غريب
فتحت الخط
السلام عليكم
ام عبد الرحمن
: اي نعم
:انا طلال
اففف وش يبي ذا داق علي من صبح العالمين
:نعم يا ابو عبد الرحمن خير متصل هالوقت
سكت شوي وجبر نفسه يتكلم
: انا مع عبد الرحمن بالمستشفى
شهقت من خوفي على ولدي: وش فيه ليه بالمستشفى
قال بنبره هادية : طيب طيب الحمد لله
بس سوى حادث وانكسرت رجله
بصوت باكي ترجيت : بالله عليك يا طلال وش فيه

:والله انه طيب وخذي كلميه انا بس قلت اكلمك اول اعرفك تخافين عليه خذيه
:يمه
بصوت باكي: دحمي حبيبي ابوي انت وانهرت ابكي
دحمي : يمه والله اني طيب حتى الكسر بسيط الحمد لله
هذا جزاة اللي مايسمع كلام الفلوة
رديت بعصبيه وخوف ورحمه كل المشاعر تضاربت عندي: كنت راكب الدباب !؟!
قلي قلي وشلون تعورت
؟
ضحك الدحمي : زي ماقلتي
قلت بسرعه ولهفة : وينك بأي مستشفى
رد الدحمي بسرعه: تو طلعنا من المستشفى وهذانا بالطريق ابوي جايبني للبيت بيني وبينكم ربع ساعة

قلت بعصبيه ولهفه : طيب طيب بتلقاني عند الباب
قال الدحمي : لا يمه مايحتاج وماقدر يكمل كنت قفلت الجوال وركض لغرفتي ألبس عباتي


وبسرعه نزلت تحت انتظر الدحمي

وبعد الانتظار الطويل وصلت سيارة طلال وفتح له الحارس
ودخل لين وصل قدام باب ڤيلا امي

وانفتح الباب اللي جنب السواق وشفت الدحمي حبيبي
طيب هاا !!
واتحسس وجهه
جنبه اليمين كله خدوش وكدمه وش كبرها ويده ملفوفة ورجلة اليمين مجبره
قعدت ابكي وهو لامني بيده اليسار : يمه حبيبتي والله اني طيب
بصوت مكتوم : حرام عليك والله ما اتحمل يصيبك شي خاف الله فيني
قال طلال: اذكري الله يا فلوة الرجال طيب الحمد لله جته سلامة من الله

تنبهت لوقفة طلال بجنبي وخرت واضفيت عباتي على يديني ونزلت نقابي اكثر ابعدت شوي عنهم
وبقلبي اقول : الحمد لله اللي حفظه لي

مد الدحمي يده لابوه يساعده بالوقفه وتسند على عكازه ومشى مع ابوه لداخل البيت
وانا اسبقهم قال طلال :ها يا بطل وين اوديك تبي غرفتك
قال الدحمي: لا خلني هنا بالصاله بعدين اروح غرفتي
وناظر فيني يبي يطمني : يمه والله اني طيب
سكت تجمعت العبرة بحلقي
ان تكلمت انهرت وبكيت اكثر
مدري انا ابكي على فجعتي بولدي وسلامته والا ابكي على شوفة طلال عقب هالسنين كلها

ناظر طلال فيني
: ماعندكم قهوة
قلت ابشر دقايق وتجيك

ورحت للمطبخ وكلمت الخدامة تجهز القهوة وطلعت لامي لقيتها منسدحه تسبح على سجادتها

: يمة طلال تحت تكفين انزلي له


***********

في داخل مدرسة القرية
المتواضع
اجتمعت ابلا فاطمة بالمعلمات الستة والسابعة كانت تركية اللي وصلت الساعه ٧ الصباح وانتظرت الى ان انتهت الحصة الثالثة ودق جرس الفسحة
مجتمعات المعلمات على سفرة الفطور البسيطه مع الشاهي والقهوة
قالت ابلا فاطمة :
اعرفكم على زميلتنا الجديدة تركية الفياض
اليوم اول دوام لها
اليوم بنعرفها على مدرستنا وعلى نظامنا
ومن بكره بنكرفها
تبسمت تركيه واستقبلت ترحيبات زميلاتها لها كان الجو العام لطيف وفيه محبه بين المديره ومعلماتها
**************

على الساعة عشر انشغل جد الجادل عليها من النادر انها تمرض او يطيح حيلها دايم وهي شعلة نشاط ترك شغله ورجع لها للبيت
ودخل عليها غرفتها لقاها نايمة ومتلحفة ومتكوره على نفسها وتنافض من السخونه
نزل عند راسها وتحسسس جبينها لقاه زي النار حار
حست الجادل بيد جدها : جدي برررد زيدني ببطانيه من الدولاب
قال جدها : لا انتي مسخنه وماينفع تلحفين
وشد بطانيتها عنها
تمسكت فيها بيدين واهنه
وكحت بوهن : لا جدي برررد غطني

وصارت سنونها تتكتك وتصك ببعض من البرد اخذتها الرجفه بعظامها
قام الجد وراح للمطبخ واخذ من الثلاجة بنادول وعبى بغضارة مويه ومنشفة ورجع للجادل
:قومي يمه قومي خذي هالحبه يمكن تنزل حرارتس
وبجهد قدر يسندها وجلسها
شدت البطانيه عليها
واخذت الحبه من جدها وياله بلعتها

رجعت انسدحت
وصار يقرأ عليها وينفث
مرت ساعه وهي تتنافض من السخونه
الى ان دق جوال الجادل
رفع الجد الجوال ورد على ام فراس
هلا فطيم:
هلا جدي :
وين الجادل عن جوالها
الجد يتنهد: بنيتي تعبانه
من السخونه تراعد تحت اللحف
قالت فاطمة : بسم الله عليها
جدي هالحين اقول لابو فراس يجي يشيلها للمستوصف قبل مايقفلون الظهر
قال الجد: زين يالله انا انتظره اخاف تتعب اكثر


******* *
ماشاء الله الديره باين عليها واعده
واهلها ان شاء الله ناس اجواد
ركب سيارته عقب ما طلع من مكتب مدير مدرسة الاولاد ابو فراس اللي دخلها يسأل عن الاوضاع في هالديره وما طلع من عند ابو فراس الا وهم متواعدين على الغدا بشرط ان ابو فراس مايتكلف والوعد بعد صلاة الظهر

وكعادة القرى واهلها
كان فياض وسيارته الجيب محط انظار القرية واهلها
ايش تسوي سيارة جيب اخر موديل وبلوحة مميزه في مثل هالمكان المتواضع


اغلب الناس على قد حالهم بيوت متواضعه
وسياراتهم اكثر تواضع كلهم يعرفون بعض دايم الغريب مكشوف

مشى فياض يستكشف المكان و منه يقضي وقت الى ان تطلع تركيه من دوامها
ومنه يشوف البر والفياض القريبه
وكل تفكيره انا ويني عن هالمكان من زمان



تجول بالمكان وبعدها رجع ثاني للقرية
ولفت نظره مزرعه مهجوره
وقف سيارته ونزل يشوف
المكان

ارض محوطه بعقوم من التراب ومسوره باشجارالاثل
وبواقي جذوع النخل
وبيت من الطين المهدم اجزاء كثيره
منه بفعل الامطار والزمن
فتح كاميرا الجوال وصور البيت والبير والمزرعه من الخارج
وكتب بالملاحظات مزرعة الفياض الجديده بإذن الله
وحرك سيارته متجه للقريه بيسأل عن هالمكان وش قصته
ومنهو راعيه

******
سبحان الله من البارح الجادل في بالي
ابي اكلمها االصبح ما فضيت
بس على الساعه 10 ونص
ماقدرت اصبر اتصلت عليها
ورد علي جدي وعلمني انها تعبانه الحين انا واياها بالمستوصف
فكت الممرضه الهندية المغذي من يد الجادل اناظر الساعه
الا 12
الان المفروض يدق الجرس انصراف الطالبات وكلت المهمة لوحدة من المعلمات وطلعت للجادل
تسندت علي الجادل بوهن
قلت :يالله ياقلبي الغدا عندنا
جدي ينتظرنا بالبيت
بس دقايق بمر المدرسه اخذ اغراضي وملفاتي
ابوفراس كلمني الصباح يقول ان عندنا ضيف
فياض الفياض ابو تركيه حلف عليه بالغدا
والحمد لله ابو فراس كفاني شر الطبخ
بيطبخه عند المطبخ
كانت الجادل واهنه مافيهاحيل حتى ترد على كلامي

تغطينا وطلعنا من المستوصف
والجادل معي خطوة بخطوة
يدي بيدها اخاف تدوخ وتطيح
فجأه وقفت الجادل بنص الطريق بين المستوصف وبيتي
وضحكت بوهن
: المفروض انا اساندتس واساعدتس بالمشي انتي وكرشتس
قلت مستغربه منها وانا اضحك :هههههه امشي الصخونه لاعبه فيتس يالله تعالي وسحبتها معي لداخل مبنى المدرسه
لقيت تركية واقفه وماسكة عباتها ومعها المستخدمه بتقفل المدرسه ما بقي الا هن
قالت تركية : ابلا فاطمة ابوي كلمني قالي انتظرك واروح معك للبيت
قلت لتركية : يالله ثواني بدخل مكتبي اجيب اغراضي ونروح جميع لبيتي


دخلت وانا اسمع المستخدمة تقول
وهي تناظر الجادل بتفحص
: من انتي؟
رفعت الجادل الغطاء عن عيونها وعرفتها المستخدمة : الجادل
وسلمت عليها
قالت تركية متفاجأه :خالة الجادل
واقبلت تسلم عليها بفرح
بان على الجادل الوهن صوتها مبحوح والتعرق من اثر المغذي
حست تركيه فيها
:سلامات سلامات وش فيك يا خالة
قالت الجادل : الله يسلمتس
وتسندت على الكرسي اللي وراها وجلست
: شوي تعبانه وتوني راجعه من المستوصف

رجعت فاطمة وقومت الجادل وتركيه وطلعوا لبيت فاطمة

قبل البيت بخطوات
وقف جيب ذهبي يجيب العافيه
قدام باب بيتي

ونزل منه ذاك اللي بارك الله ماوودكم العين القشرا تشوفه
بثوبة الابيض وغترته البيضا
امير امير
حسيت على نفسي وغضيت البصر
قلت : تركية هذا الوالد ؟
قالت تركية بفخر : اي هذا ابوي
قالت فاطمة : ماشاء الله الله يخليه لكم
اتجهنا لباب الحريم اناوالجادل وتركيه
وفتحت الباب ودخلنا وانا ارحب واهلي : ياهلا الله يحييكم تفضلو ا ياهلا والله

بسرعه نزلت عباتي
ابي احضر مع الخادمه للغدا
كان جاهز بس ينتظر نقلط عليه الرجال
الحمد لله خدامتي متعوده على العزايم وتعرف وش تسوي

**************
:في مجلس الرجال
يبه هذا فياض الفياض صاحب مزارع الفياض
سلم فياض على الجد واقبل عليه بكل احترام
الله يحييك ويبيقك :
ناظر الجد نظره متفحصه لفياض
: شلونك وشلون شيبانك
رد الفياض : بخير الله يجعلك بخير

ودار ابو فراس بالقهوة
والقدوع اللي دايم موجودة بمجلسه ومشبه

قال ابو فراس : يبه هذا فياض ولد العرب اللي جونا قبل كم يوم
اسفهل الشايب
:ياهلا يالله تحييك شلونك وشلون امك
والولد وش اسمه مع نظره لابو فراس
رد فياض : عبد الرحمن

:
طيبيبن الله يرضى عليك
:
دارت السوالف والاخبار
لين وصلت السوالف الى عشق فياض وغرامه الابل عطايا الله

قال الجد : ماشاء الله عندك نياق
رد فياض بعد ماعدل جلسته وفك ازرار ياقته
الله الله :
واليوم اخذت نظره على منطقتكم
وجازت لي
وشفت لي مزرعه مهجورة مدري راعيها يبيعها او لا؟؟
ووصف طريقها ومكانها
قال الجد :هذي المزرعه لولدي الله يغفر له وصارت ورث لبنته
وماأظن انها تبيعها




قطع الحوار ابو فراس وهو يقول : الله يحييكم على الغداء
تفضل يا فياض الله يحيك والله ماهو بحقك ولاقدرك بس السموحه
وقلطوا على الغدا اللي كان ذبيحة محمره على رز عربي مع السلطات والفواكهة واللبن


***************
اول ما دخلت بيت اخوي
توجهت للمغاسل ابي اتوضاء
نزلت عباتي وعلقتها و
فكيت برقعي و طرحتي وبديت اتوضأ

حسيت نفسي انتعشت بعد الوضوء
اشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له وان محمد عبدة ورسوله

اخذت طرحتي بألبسها الا هذي تركية جايه مقبلة علي بتتوضأ
صديت عنها بشكل لا ارادي واخذت برقعي بسرعه ولبسته

وقفت جنبي متبسمة بحرج
بتوضأ:
اذا بتصلين انتظرييني
نصلي جماعة
قلت وانا انزل كمام ثوبي على ذرعاني : زين انا انتظرتس
تركتها
ودخلت عند فاطمة بالمطبخ
:
بالله عليتس ارتاحي مانبي شي
قالت فاطمة : اصلا خلصت حطيت الشوربه على النار
دقايق وهي جاهزه انتي لازم تشربينها مع ليمون وفلفل اسود
قربت مني فاطمة وهمست
:
:بنت جادل شفتي المزيون ابو تركية
وغمزت لي
ناظرت فيها بإستغراب : لا وين ومتى شفتيه؟
ردت بهمس وعيونها على باب المطبخ
:قبل شوي وحنا راجعين ماشفتيه؟؟؟
موتن حمر وحطت اصبعها تحت عينها
(تعبير عن الزين والجمال)
هزيت راسي بالنفي
ظربتني على راسي بخفة : الله يخلف عليتس فاتس شكل الصخونة لعبت براستس ما قمتي تشوفين

قلت لها وانا اطلع من المطبخ
: وين ابو فراس يسمع ويشوف
لحقتني وهي تضحك
:يختي ماقلت شي ياربي
ماقلت الا الحقيقه
ورجعت تسوي نفس الحركة اصبعها تحت عينها : موووتن حمر الله يخليه لراعيته
ناظرت فيها وحبيت يدي وجه وقفا وقلت الحمد لله والشكر استخفت مرة اخوي
امشي امشي خلينا نصلي الظهر لايروح وقتها ماصلينا


قراءة ممتعه لكم وردود حلوة لي


الأحد، 13 نوفمبر، 2016

رواية وجه البوم ٣

بسم الله


3
وش اجمل من يوم ينتهي بصحبه جميله

صحبه ما تبي منك إلا الدعاء

صحبه تقول بعد ما يروحون ليتهم ما راحوا



اذن الظهر

وضيوفي ام فياض وبناتها عندي
والأحلى ان اخوي وزوجته الحبيبه جونا تغدوا عندنا بعد ما اتصل جدي على ابو فراس وخلاهم يجون

دخلت ام فراس وهي راسمه نفسها ومعطيه وضعية المديره
بس ما تقدر تستمر
طيبه قلبها تخليها تطلع بشخصيتها الحقيقيه الحنونة المعطاءة
ابلا فاطمة

جلستنا كانت عفويه ما فيها تكلف
حسيت ان ام فياض دخلت قلبي
ما ودي انها تسكت من زين كلامها
كنت اروح للمطبخ اركض اخلص شغلي بسرعة
عشان ارجع اجلس معهم
من زمان ما حسيت بلهفتي على الجلسة مع احد مثلهم
تركيه واضح انها رزينه وكلامها محسوب

فرح منعكفة على جوالها ما كأنها معنا بالغرفة

اما لميا تهبل خفيفة دم
اخذت قلبي استأذنتي تصور في مجلسنا
: يازينك يا خالة جادل ويازين جلستك
ماشاء الله عايشين في متحف عادي اصوره
قلت :خذي راحتس ومديت يدي اتحسس الزوليه
ها لمجلس مجلس جدتي الله يرحمها
وانا ما غيرت فيه شي
ام فياضوهي منحرجه
:السموحه منتس يا بنتي
فشلتنا هالخبله تمشي وتصور
وقرصت لميا زين استأذنت منتس
تأوهت لميا وهي تفرك مكان القرصة وقالت بإمتعاض
: آي عورتيني

تبسمت لها وقلت : عادي والله خليها
قالت لميا وهي تضحك وترفع حواجبها لجدتها :
ههههههه جده روحوا وخلوني عند خاله الجادل

قالت ام فراس بيني وبينها وهي تضحك : يازينها تستأذن ماشافت بعض الناس اللي يجون هنا دايم
ويصورون من دون استئذان
قلت بهمس :بالله لاتقلبين مزاجي
قالت تركيه مقاطعه كلامنا
:ابلا فاطمه متى ابدأ الدوام
قالت فاطمه : عادي يا قلبي الاحد ان شاءالله

هنا ناداني ابو فراس
قمت له يستعجلني بالغدا

تغدوا ضيوفنا و بسرعة مر الوقت
مثله مثل كل الاوقات الحلوة
والله ما كان ودي يمشون

ام فياض دخلت قلبي هي وبناتها



.
.



طلعنا بعد ما توادعنا مع اطيب انسانه مرت علي
جدتي مررررره انبسطت معها
حسيت كأنها لقت احد من اهلها
قبل ما نطلع عطتنا الجادل
اكياس شي مضير وشي زبده وشي سمن وتمر
قالت : هذا طعمه يا ام فياض كلها من مزرعة جدي
ام فياض جعل خيرس كثيير يا بنتي
طلعنا وحنا نتشكر منها


الله يسعد الجادل ماقصرت

.
.
.
اختي فرح بس قلنا يالله بنمشي فزت تركض فرحانه برجعتنا راحت معنا بعد ما اصريت اني اخذها بالغصب
بس ماكان لها اي صوت
او تفاعل كل تركيزها كان على جوالها
عايشه معنا جسم بس
عقلها وقلبها في جوالها

لو ما تغصبها جدتي على الاكل وتسحبها بالكلام
كان ما شفناها ولا سمعنا لها صوت
ايييهه اختي ذي لازم اشوف لها حل
مع وضعها ذا ضروري



نادتني جدتي :تركيه
رديت :سمي يا جده
: عسى اخذتي رقم الجادل
قربت من جدتي بمقعدها الامامي بالسياره : طبعا
اخذته
قالت جدتي للدحمي: عساك ما طفشت
رد الدحمي : الا والله بس استحيت من الشايب وولده

والشايب بس يسأل شلونك وشلون عربانك

حسسني اني بمسلسل بدوي
تقدمت لميا بين الكراسي

: لا تقول ما صورته ؟!؟!

رد الدحمي : لاااا استحيت وجهي ماهو مغسول بمرق مثلك
قالت جدتي : عفيه عليك حبيبي
اللهم يا كافي اختك فشلتنا



مع الحرمه
ردالدحمي وهو يضحك : ههههههه تعلميني فيها ذي مجنونة تصوير حتى النمل ما يسلم منها

ردت لميا :عداال ياللي ما يصور ابد اصلا منين تعلمت انا الا منك هوسك بالتصوير انتقل لي






في هالوقت كنا نمشي وراء سيارة ابو فراس عشان يدلنا
على المدرسه


ولما وصلنا للقريه اصر ابو فراس الا يقهوينا

بس جدتي تعذرت منه
وطلبنا منه يشوف لنا بيت
عشان بنسكن هنا فترة تدريسي هنا

ووعدنا خير وبعدها توادعنا
وهو راح لبيته وحنا بنمشي خلاص راجعين للبيت

رن الجوال وحنا واقفين ننتظر الدحمي
يعبي بنزين عشان نمسك خط الرجعه
كان ابوي هو المتصل

:جده هذا ابوي خذي انتي كلميه


فتحت الخط لها:هلا والله
رد عليها: هلا والله بالغاليه
وينكم فيه دخلت لقيت البيت فاضي
ردت جدتي : رحت مع الدحمي نشوف مدرسة تركيه
انا مكلمتك قبل كم يوم وراك نسيت
رد فياض : معليش يمه والله نسيت من كثر الشغل
وعسى لقيتوها وخلصتوا شغلكم
ام فياض: اي الحمد لله خلصنا وراجعين
انت لا تروح لين اشوفك
فياض :طيب انا موجود قاعد انتظركم
بجلس معكم هالاسبوع ان شاء الله

....
على صلاة المغرب وصلنا
للمجمع السكني اللي نسكنه مع اعمامي
اللي بناه جدي الله يرحمه له ولحريمه وعيالهم

جدتي ام فياض هي اول حريمه وماعندها الا فياض وعمتي فلوة
اما مرت جدي الثانيه ام محمد فعندها 4 اولاد محمد وسلطان وعبدالله وبندر وكلهم متزوجين وكل واحد ساكن في فيلته الخاصه مع زوجته واطفاله
بنفس المجمع
عمتي فلوه ساكنه معنا مع ولدها الدحمي اللي رضع من امي الله يرحمها
وصار اخونا بالرضاعه ومحرمنا الدائم
اول ما نزلنا من السياره جت خدامة جدتي ام محمد تقول : ماما يقول قهوة جاهز في الحوش
وماما فلوه هناك

قالت ام فياض : طيب قولي لها بس نغير ونجي ان شاء الله ونصلي المغرب
قالت لميا :انا جايه معك
فرح بدون كلام توجهت لغرفتها
وتركيه مع جدتها تسندها وتشيل عنها عباتها
الدحمي اتصل على امه
:سلام وينك
فلوه :قريبه حبيبي هالحين جايتك
ووصلت عند ولدها الدحمي
نزل من السياره وسلم على يدها وراسها

:هلا وغلا بالفلوه ليتك رحتي معنا هالمشوار
حضنت ولدها بشوق : ليته بس تخبر عندي شغلي ما اقدر اخليه واغيب
تمغط شوي وقال: مكسسسر والله بس مواعد الشباب بطلع ساعه وارجع ان شاءالله
تبين شي اجيب لك شي
رددت امه :لا يا قلبي مشكور بس انتبه على نفسك
توجه لبيت الشعر وهو يقول : بصلي المغرب وامشي
ناظرت فيه امه بحب : استودعتك الله الذي لا تضيع ودائعه



في مكان ثاني بنفس البيت

دخل فياض على امه لقاها تصلي
وانتظر لين سلمت ونزل يسلم على رجلها ويدها وراسها
: الحمد لله على السلامه يمه
:الله يسلمك ويعافيك فكت شرشف الصلاه وبان ثوبها الروز الاخضر والازرق مطعم بشوية شالكي اصفر

تأمل امه بإعجاب : يه يه ماشاء الله وش هالزين
يمه غطيتي على كل البنات

استحت ام فياض وضحكت : أي وش على بالك هذا
ابسط شي عندي
ضحك فياض وهو ياخذ بيدها ويجلسها على القعده الصغيرة اللي بغرفتها
: بشري يمه عسى ما اتعبتس هالمشوار
ردت : الاوالله الله يعين هالمدرسات على الطريق

بس اللي هون علي الطريق
المكان اللي رحنا له يازينه
فياض:أي عاد انت تحبين أي شي يذكرس بجداني الله يغفر لهم
ام فياض :اليوم زي ما تقول كان مغامره
ضعنا الا شوي بس ربي ساقنا لبيت اجواد
ماقصروا معنا
والحمد لله طلعت مديرة تركيه زوجة ولدهم
وساعدتنا

: زين الحمد لله

دق تلفون السنترال
رفع السماعه : هلا يا يمه تبسم وقال :
أي انا ماسكها عنكم دقايق واجي انا واياها نتقهوى معكم
يالله فأمان الله

وقام وقامت امه معه وتوجهوا لحوش
ا م محمد خالته مرة ابوه

على القهوة والسوالف الحلوة كانت لمتهم

تتوسط جلستهم ام محمد وام فياض
واللي تقهويهم لميا
فياض عن يمين امه واخوانه محمد وعبد الله
وبندر وسلطان وفلوة
كلهم جالسين ويسمعون سوالف ام فياض
عن رحلتهم اليوم وماشافوه فيها
جت تركيه شايله صينيه
فيها المضير والسمن والتمر المكنوز والزبده
ونزلتها بين الجالسين
قال فياض : وش هالكلام الكببير تمر ومضير
وبدوا لشباب يتلذذون بالتمر والمضير
مدت ام محمد يدها واخذت من الاقط
وذاقتها وش هالزين يا ام فياض
شارينه من الديره اللي رحتوا لها ؟
قالت ام فياض :لا والله هذا هديه
من اللي كنا عندهم اليوم
سواة يدينها باجعل ربي يسلم يدها





قال فياض : بالله وش يحرمنا من هالشي الطيب غنم وعندنا وبعارين وعندنا ومزارع وعندنا
ورى ما تسوون سواة هالاجوديه
ضحكت فلوة وقالت :خلاص حنا تحضرنا وتطورنا والله ماعاد ندبر شي
وليش نتعب انفسنا ونلقاه بالسوق
قالت ام فياض : والله صحيح ذبحتنا البيوت المكيفه
واعتمدنا على الخدم ونسينا سنع امهاتنا وجداتنا

نطت لميا وقعدت قدام عمتها فلوة :
الله ياعمه لو تشوفين بيتهم يهبل
كل شي تراثي والا خاله الجادل
ما كأنها في زمنا هذا
والا طبخها اممم لين الحين طعم الغدا بفمي
من كثر ما هو لذيذ
وفتحت الكاميرا توري عمتها
: شوفي شوفي
هذا بيتهم من برى
وهذا الحوش وهذي الغرفه اللي جلسنا فيها
شوفي بالله
فلووة شدتها الصور :ماشاء الله صحيح
قديم بس باين النظافة والاهتمام
ودارت الكاميرا بينهم يشوفون الصور
والتعليقات على جمال تصوير لميا واللقطات
انتهت الجلسه وكلن قام لبيته


........

صلى الوتر وقام يتفقد بناته
أتجه اول شي لغرفة فرح
لقى الغرفه باارده والنورمفتوح
وفرح نايمه والجوال بيدها

اخذ الجوال وقفله وحطه على المكتب

وقرأ ايةالكرسي والمعوذات ونفث عليها

شعور بالذنب سيطر عليه
وهو يتأمل بنته الصغيره ام 13سنه
عز المراهقه والحساسيه والنفسيه المتذبذبه
وهو دايم بعيد او مشغول
ومع هالشي يتيمة ام
صحيح امه ماتقصر ولاخته
بس مافي مثل الام
تحتوي بنتها وتراعيها

مع بنته فرح شعور الفقد يتعاظم عنده
واحتياجه لزوجته يتزايد
تنهد بحسرة
الله يغفر لك يا عفاف

قفل نور الغرفة وطلع راح لتركية
لقاها نايمة
وبعدها راح لغرفة لميا

لقاها سهرانه
تحمل الصور على اللاب
تبي تعدل فيها وتضيف الحقوق
عشان تشارك فيها بمسابقه تصوير


مانمتي :
اشغلتس هالصور
ردت وهي تقفل اللاب :خلاص خلصت
ياحيالله فياض
شلونك يا ابو البنات :
لوني اسمر :

انسدح على سرير لميا : انتم شلونكم وانا بعيد عنكم 
هالمره طولت عليكم 

لفت كرسيها عشان تقابل ابوها
:والله كانت الايام ممله
جامعه بيت بيت جامعه
بس صار معنا احداث واكشن اليوم غير الروتين شوي
ابتسم ابتسامه هاديه : احمدي ربك يا لموش هالايام المملة اللي تقولين عنها غيرك يتمناها
امن وامان ودراسه مجانيه ومكافأه
حنا غرقانين بالنعم عسى ربي يرزقنا شكرها
خجلت من نفسها لميا وقالت :استغفر الله واتوب إليه والله انك صادق يبه اللهم لك الحمد



اسمع يبه شهر وبيكون الجو برد
وتكون اجازة الربيع على الابواب
حضر نفسك تكون معنا ما تقولي مااقدر اترك شغلي ونياقي
ضحك : هههه والله وانا صادق ما اقدر ابعد عن نياقي
بس بحاول ان مارحت معكم الدحمي او واحد من عمانك ينوبون عني
بس وين تبون تقضون اجازتكم


قالت لميا وهي تتبسم لاشعوريا من طاري الاجازه:امممم خليني افكر واشاور خواتي وجدتي
وبعدين نبلغك عشان تحجز لنا
اوكي

قام من السرير وهو يتمغط بكسل :خلاص تم يا بنت فياض




:::::::


فكيت شعري من ضفيرته ابي انسدح وانام
وتبسمت يوم تذكرت محاولات ام فراس اني انزل برقعي اليوم

واقفين بالمطبخ نجهز الغدا
قالت بنرفزه :ياشيخه فكي برقعتس وخذي راحتس
تراهم ماهم ربعنا تندسين عنهم
قلت : لا خليني كذا ما اقدر
ماتعودت احد يشوف وجهي
فاطمة وهي توزع الايدام بصحون
: انتي بس مكبره الموضوع
ترا بس اول مره بتحسين الموضوع صعب وبعد كذا بتعودين

رديت برفض : لا مره ما اقدر وقطعت الكلام يوم شلت الصحن رايحه فيه عند ضيوفي

ما عندي الجرأه ابدا ان احد يشوف وجهي

يكفيني ماجاني من كلام ونظرات

لبسته وانا صغيرةوتعلقت فيه يوم لقيت الراحة معه
ماانتهت مشكلتي معه بس خفت كثيير

الوحيد اللي ممكن ارفع برقعي عنده هو جدي

هواكثر انسان أمنه على نفسي ومشاعري
عساني ما خلى منك با جدي



قراءه ممتعة لكم وردود حلوة لي



ولا تنسوني من التقييم اذا كانت تستحق