الخميس، 8 مايو، 2014

زهره ضاميه 18


الجزء الثامن عشر:
.
.
.
.
.


.
السلام عليكم
دخل ابو فيصل وهو ماسك يدابوخالد
وقفت سلمى وهي تتنافض من الخجل والخوف
ودخل بعدهم فيصل وهويقول :
تفضل يا عريس لا تستحي
دخل خالد وسلمى نزلت راسها اكثر
وبدت تعرق يدها وضربات قلبها
غطت على اصوات ابوها وعمها
وهم يسلمون ويباركون
عينها في الارض
وماسكه طرف طرحتها الرقيقه بكل قوتها
شافت طرف البشت الاسودوهو يوقف جنبها
خالد بأبتسامه عريضه :مساء الخير
وعينه عليها من دخل الغرفه
وهي مستمره بحياها وراسها
اللي بيطبق على صدرها من كثر ما دنقت


قربت منهم شيري وتعلقت في يد ابوها
تبسم لها خالد : اهليييييين انتي هنا !!!تعالي
وشالها ردت له البسمه شيري
: بابا عروستك حلوة كتييير
ابو خالد : انا اشهد يا بنتي

ضحكو عليها وعلى جدها
الموجودين وخلت الجو اقل توتر

بارك ابو خالد لها وطلع وابوها طلع معاه بعد ما دعا لهم بالتوفيق
وبقي فيصل اخوها
: يله سلمى ارفعي راستس
بطقطق لكم كم صوره
سلمى ولا كأنها تسمع
خالد ب همس : ا رفعي راستس بس شوي
ماهو عشاني
عشان فيصل بيصورنا
فيصل بمزح وباصرار : سليم
اغتاضت من اخوها يوم نادها سليم
ورفعت له نظرة غضب على احرااااااج :
فيصل ضحك ولقط الصوره :هههه ايوه عارف ما ينفع معاتس الا ا اسلوب ام حسين
عضت على شفتها من الاحراج
خالد تنح وفهى من شافها رفعت راسها
" ماشاء الله تبارك الرحمن
تنحنح فيصل : يالحبيب
عشر دقايق وتطلعون لي عشان اوصلكم
وقبل لا يطلع شال شيري : ماشاء الله
انتي يالحلوه بنت خالد ؟هزت شيري راسها موافقه
تعالي معي شوفي ولدي عبد الرحمن
وطلع وخلاهم لوحدهم
خالد لف بكل جسمه ناحيتها :مبروك والله يجمع ما بيننا بخير
ومد يده و مسك يدها سلمى صارت تنفض وترتعش
خالد يستظرف: بسم الله عليتس
لا تخافين تراني حليل وطيب
شوفي تراني ما اخوف

رفعت سلمى عيونها له
خالد ابتسم : أي كذا ناظريني
يدتس بارده وصار يضغط عليها بحنيه
:اهدي
ورفع يدها وتأملها
:يدتس مره صغيره شوفي يدي وشكبرها
وحط كفها على كفه وتأملتها بحيا
شبك اصابعهم سوا
ورفعها لشفايفه وباسها بخفه
سلمى ذابت حيا وتمنت تختفي من الاحرررراااااج
دخلت عليهم الجده تسندها العنود وام خالد
سحبت سلمى يدها وحمدت الله انهم انقذوها من جرائته

ام ناصر : مبروك يا ولدي بارك الله لكما وعليكما وجمع بينكما في خير
ضمها خالد وحب راسها
: الله يبارك بك ياجده
وسلمت عليها سلمى وام ناصر ضمت سلمى بحنيه مبروك يابنتي
و الله يافرحتي اليوم مامرت علي حتى يوم زواج ابوك

بعدها جت ام خالد ضمت ولدها وباركت له
من كل قلبها ودعت له
مهما كان ولدها و قدامها عريس واحلى عريس
ودمعت عينها من فرحتها بولدها
سلم على يدها :عساني ما خلى منتس يمه
وباركت لسلمى
العنود : يللللله كلكم جنب بعض يله صوره جماعيه
وقفت ام ناصر جنب سلمى
وام خالد جنب ولدها
خالد ضم امه عليه اكثر
بعدها صورتهم العنود اكثر من مره لوحدهم وكل مره تقول لسلمى ارفعي راستس ناظريني
وفي اخر صوره رفع راسها خالد ورفعت نظرتها له
العنوود: الله احلى صوره
تحمس خالد و لصق بسلمى
وحط يده على خصرها وقربها اكثر
وعنوده شغالة تصوير
سلمى حمر وجهها من الاحراج
ام ناصر رفعت عصاها على العنود : بس يا قليلة الحيا وش تصورين
خلاص يالله مشينا وسحبت العنود بيدها وطلعو
العنود تحلطم : جده الله يهديتس يوم حلى التصوير سحبتيني

دخلت ام فيصل ومعاها هناء
وسلم على ام فيصل دعت لهم وباركت
وصته : الله الله في سلمى يا ولدي
خالد تبسم : سلمى بعيوني يا عمه
وصيها علي يا عمه

ضحكت ام فيصل : لا تخاف يا ولدي وصيتها
خالد : اجل عطونا عباة سلمى بنمشي
لبستها هناء العباة وتعلقت باختها ودموعها على وشك تفيض
همست لهناء : ياويلي ياهناء جررررئ مررره
هناء بهمسه: عادي يابنت الحلال اجل تبينه مثلتس ميت حيا


اقبلت عليهم ام خالد ناولت خالد علبه
فخمه : نسيت تلبس عروستك الهديه
اخذها خالد من امه وسلم على راسها
: خلاص هاتيها البسها اياها بالفندق
الحين فيصل ينتظرنا برى
تناول يدها وطلع ونظرات ام فيصل وام خالد تتبعهم وشتان
مابين الي داخل قلوبهن
ام تتمنى التوفيق لهم وام خايفه من فقدان مكانتها


ــــــــــــــــــــــــــــــ

واقفه عند مدخل صالة الافراح
وقدام المرايه الكبيره
ومعي جارتنا مهجه
عدلت روجي وزدت من عطري
ومهجه تناظرني وتتبسم
رديت لها الابتسامه قالت لي: زهره انتي مبسوطه مع جوزك ابو ناصر
رديت عليها : الحمد لله
وجهت نظرها لبطني بنظرة تفحص
: ها بنت عساكي مخبيه لينا نونو جميل زيك
تبسمت لها بفتور: لا للان الله ما كتب

مهجه بابتسامه عريضه : اقولك على حاجه
انا حامل وانتي اول وحده اقولها
حتى امجد جوزي ما قولتلو
مسكت يد زهره
وبكل حنيه :عقبالك وقريب يارب
زهره: بفرحه حقيقيه : مبررروك يا قلبي مبرووك
شكلتس تستنين هالحمل من زمان
مهجه : من 7 سنوات
الله يرزق كل محروم يارب
قلت آمييين
سكتنا شوي
و تذكرت كلام ابو ناصر اللي قاله لي صباح اليوم
وموافقته على دراستي

وتبسمت من كل قلبي
سألت مهجه :ابي اسالتس وين اقرب مدرسه ثانويه هنا
مهجه : قريبه في الشارع اللي ورانا
وتعرفي من مديرتها
منيرة زوجة فيصل
زهره : بالله ماشاء الله حلوو
مهجه : ناوي تدرسي ؟
زهره :أي ان شاء الله على بداية السنه الجديده
مهجه بدعوة صادقه : الله يوفقك واي مساعده انا جاهزه


"واقبلت علينا شينة الحلايا هدى

وقالت لي مهجه : اسيبك دحينا انا وقريبتكم هادي ما بنتفق
ضحكت لها وقلت بهمس: ما احد يتفق معاها ولا حتى نفسها

جت هدى ووقفت قدام المرايه دفتني بقلة ذوقك:
اشوف وخري
ولوت فمها : ابي اعرف وشو له واقفه قدام المرايه
من زين وجهتس تناظرينه يالعجوز

ناظرتها من فوق لتحت وسفهتها ورجعت مكاني
جنب ام امجد ومهجه

دقايق ورجعت جلست جنبي هدى
:اقولتس متى بنمشي خالي ما نادى للحين
ناظرتها وانا فعلا متعجبه من هالانسانه قليلة ذوق وجلفه وانانيه
ما ينلام زوجها بصراحه
رديت عليها : ابو ناصر قالي الساعه 11ونص نطلع له بيكون واقف برى
قالت بتأفف : وش هالعرس اللي يفشل
معازيمهم نايمين ما في احد يرقص مثل العالم والناس
ردت ام امجد اللي مندبله كبدها من هدى
:قومي ارقصي ورينا رقصك
ناظرتها هدى : مااظن اني كلمتس
وبعدين ما سمعتي من رقص نقص
تأملتها ام امجد من فوق لتحت : ما تقولي لنفسك والا انتي غير عن الناس يمكن هما مايحبو يرقصو و ينقصو زيك
صدت عنها هدى وهي تتأفف موع اجبها الكلام
"
اعتذرت للخاله ام امجد عن ثقالة دم هدى
قالت ام امجد: لا تعتذري يابنتي
هادي هدى انتظري عليها شويتين
حتلطش فيها الدنيا وقولي خالتك ام امجد ماقالت

جلسنا وكملنا وناستنا وفرحتنا مع ام فيصل وام ناصر
اللي نادتني اجلس معاها
ولقيتها فرصه ابعد عن هدى الغثيثه

باركت لام ناصر يمكن للمره الرابعه بزواج خالد
ام ناصر : عقبال ما افرح بعيالتس يا بنتي
قلت لها : آمييين ياعمه

شوي رفعت ام ناصر عصاها كأنها ترقص
لام حسين الي رقصت لاول مره من فرحتها بزواج سلمى
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

دخلت العرس متأخر بس وش اسوي صار تأخير بالرحله وهذي جيتي من المطار
لقيت ابو خالد في وجهي هو وابو فيصل وكلن شايل بشته على ذراعه
قلت له : شكلي جيت متأخر زفيتو خالد
ابو خالد : هلا احمد وراك جيت متأخر
وسلم علي
:والله العذر والسموحه تأخر ت الرحله والا المفروض اني واصل من العصر
وهذي جيتي من المطار
ابو خالد :خلاص بكره غداك معانا تشوف العريس
خليها مفاجأه
احمد : ان شاء الله على خير
سألت عن خالي وشفته جالس
وتوجهت له ووقفت قباله وهو ولا انتبه لي
موجود بين الناس لكن باله مشغول وعيونه مسهمه
جلست جنبه وتنحنحت وقلت : اللي ياخذ عقلك يتهنى به
فرحته فيني بانت من عيونه
سلم علي بحراره
تبادلنا السلام والاخبار الى ان قال
شفت وش سوى نسيبك
احمد :عبد الهادي
ابو ناصر : أي
تزوج على اختك وجاب زوجته الثانيه
بنفس بيت هدى
احمد : والله ياخال مالنا على الرجال طريق
حقه يتزوج بس توني ادري انه مسكنها مع هدى
ابو ناصر : احمد شكلك مادريت منهي زوجته
احمد بنظره مستفسره : لا منهي
ابو ناصر : زوجتك الاولى فوزيه
"تضايقت من تصرف عبد الهادي ما لقى الا فوزيه !! وللاسف كنها هدى
ما ابعد لا عن الشكل ولا الخلاق
رديت على خالي: قصدك طليقتي
واذا كانت فوزيه . كله واحد
وبالنسبه لبيت هدى بكلمها كانها مرتاحه وموافقه ماراح اتدخل
لكن ان كانت تبيني اتدخل تبشر اكلم لها عبد الهادي

ابو ناصر بوجه مهموم وملامح ضايقه:
اختك هدى تركت بيتها لها كم يوم
وتركت عيالها عند ابوهم
وحالفه ما تطب لعبد الهادي بيت

"تنرفزت وتضايقت من كلام خالي وحال هدى
: وينها الحين
ابو ناصر :عندي في بيتي
وحاطتن نقرها من مرتي
والحمد لله مرتي عاقله وتعدي لها احيانا
والا كان ما نمنا من هواشهن



قلت لخالي : خلاص الليله باخذها معي واتفاهم معاها
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
دخلنا الجناح وانا قلبي احسه طير ينتفض
متوتره وخايفه
ماسك يدي وقفنا بالوسط مدري وش اسوي
خالد والبسمه ما فارقت وجهه :خذي راحتس
ونزلي عباتس

نزل بشته وعلقها
وانا بعد نزلت عباتي
وحطيت يدي على شعري ارتبه
وارتب فستاني
رفعت نظري لقيته واقف يتأملني
زاد ارتباكي ونزلت عيني
قرب مني وقال بصوت رخيم
: ماشاء الله تبارك الله
اخاف احسدتس
وقرررب اكثر وانا غمضت
حسيت فيه حط يده على مقدمة راسي ويدعي
بعد ما خلص باسني على جبيني بوسه سريعه
انتفضت وابعدت عنه
قال :بعد نص ساعه بيجبون العشا

كان تبين تغيرين هذي غرفة النوم والحمام داخلها
همست : طيب وتوجهت للغرفه
وقفني وهو يقول
:استني سلمى
وقرب اكثر : نسيتي تقولين لي شي ؟
ناظرته بسرعه وبحيا
وش نسيت همستها بصوت مبحوح
ضحك :نسيتي تباركين لي
قلت له بريق ناشف : مبروك
وانسحبت بسرعه دخلت الغرفه وقفلت الباب
غيرت الفستان ولبست جلابيه ناعمه وتركت شعري ومكياجي مثل ما هو

تعطرت ولميت فستاني داخل دولاب الغرفه

بطني مغصني وتذكرت اليوم اول الشهر
امممم الله يستر من هالمغص
وانا بعز التفكير دق خالد الباب وفتحت له
: يا بنت كل مره اشوفتس القى شكل جديد
كل مره تبهريني

تعالي وسحبني معاه للصاله
نصلي اول وبعدها نتعشى اوكي يا قلبي
هزيت راسي موافقه
وصلينا ودعينا وعسى ربي يتقبل
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

طلعت مع هدى على الساعه 11ونص
ولقينا ابوناصر ينتظرنا
ولمن جيت اركب بمكاني
سبقتني هدى على المقعد الامامي
بس وقفها صوت اخوها احمد
:هـــــــــــدى!!
التفت انا وهدى على احمد وكان مررره قريب
سحب هدى بشويش
هدى لمن شافت اخوها : صاحت : احمــــــــــــد

شفت النذل وش سوى فيني
احمد : اي دريت تعالي معي وعلميني وش اللي صار
هدى : اللي صار انه نذل وواخذ له وحده انذل منه
اخذ فوزيه !! فوزيه صديقتي وزوجتك
احمد تنرفز بس ضاغط على اعصابه
:يابنت الحلال فضحتينا تعالي معي
للبيت وقولي كل اللي بخاطرس
هدى : لا انا جالسه في بيت خالي
تعال هناك واقولك كل شي


" واقفه انا وابو ناصر واسمع كلامهم لبعض
وزاد غلي من هدى تعزم الرجال على بيتي
هو انا ناقصه احد يحكرني ويضايقني
ركبت السياره وصكيت الباب بكل قوتي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق