الثلاثاء، 6 مايو، 2014

شيهانة في رحلة قنص

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




جيتكم بقصه قصيره عسى تعجبكم =)



اهديها للغاليه الهاله 
لانها هي سبب كتابتها











شيهانه في رحلة قنص







(1)



سماء ملبده بالغيوم الثقال

وبرق يلوح بالافق 
ودرجة الحراره دون الصفر
الساعه الواحده ظهرا 
في باص المدرسه 
جالسه في اخر مقعد
ومسنده راسها للزجاج بعيون كالشيهانه 
تراقب الطريق 
اف متى اوصل للبيت جوعااانه 
يا سلام على كبسة امي وكاسة لبن 
وبعدها اطقها نوومه بفروة ابوي 
: شيهانه قومي بالله
انتي موقفس الجاي 
وانا اخر من يوصله الباص 
"قمت وانا اشيل شنطتي وملفي 
واضبط عباتي على راسي 
وسعت لي فوزيه 
وطلعت من حيز الكرسي 
وجلست هي مكاني 
قلت لها : فوزيه شايفه الجو كيف يجنن 
فوزيه بتأفف: أي شايفه اكييد ان اهلي
الحين بالبر وانا ما ابي اطلع 
قلت لها : يا دبى صدق مقروده احد يصح له 
طلعة بر بهذا الجو ويقول لا 
صدق بطرانه

فوزيه بضحكه استخفاف
: البر بيطلع من عيوني كل يوم عااد 
صيف و شتاء حر و الا برد 
مليت

وقف الباص بقوه لدرجة اني فقدت 
السيطره على توازني 
بس ربي رحمني اني متمسكه بالمقعد
وفوزيه بعد شدتني من شنطتي 
: اوووف سواق هالباص 
بيجلطني ما يعرف يوقف بشويش
الا يدحدرنا دحدره 
فوزيه : انزلي بسرعه قبل لا يمشي 
والله ما يوقف الا بالموقف اللي بعده 
اشرت لها بسلام ونزلت ركظ 
خفت يحرك وانا ما نزلت

مشيت لبيتنا على مهل 
مستمتعه بالاجواء 
مع انه برررد بس حلووووو
دقيت الباب وفتحت لي امي و هي لابسه عباتها 
:السلام عليكم 
امي : وعليكم السلام يالله بسرعه غيري
وتدفي زين كلنا جاهزين وننتظرس 
ضحكت فرحانه : وين يمه بنروح؟؟ 
امي : للبر بسرعه اجهزي 
حبيت امي بقووه وركظت لغرفتنا انا وخواتي 
وغيرت واخذت جاكيتي الثقيل 
والكاميرا وطيران على تحت من سرعتي
بغيت اصدم في ابوي 
تلقاني بيدينه وقال لي: يا المطيورة انتبهي 
تبسمت بإحراج وضميييته 
:حبيبي ابوي تكفى نبي نروح 
لمكان قنصك انت و اخوياك 
ضحك ابوي وقال : يا قلبي مكاني اللي
اقنص فيه انا واخوياي بعيد ومقطوع 
وما ينفع اروح فيه ومعي بناتي 
صعب 
مطيت شفتي زعلانه 
:ما ابي مالي دخل ابي اقنص معاك
تكفى الله يخليك 
ابوي: ياقلب ابوتس صعب والله يا بنتي صعب 
استسلمت وقلت : الله اذا كاتب لي اروح للقنص بروح 
ضحك ابوي : أي الله كريم 
وهو بقلبه يقول مستحيل 
رحنا للبر وكانت احلى طلعة بر استمتعنا فيها 
.
.
.


بعدها بفتره كانت الامتحانات 
وجت عطلة الربيع 
ونوت العائله تسافر الى جده عند اخوي 
بس انا ما حبيت اروح واخلي ابوي لحاله

سافرت امي وخواتي 
وجلست انا مع ابوي 
اول يوم كان البيت هادي ابوي ينام بدري 
واجلس بعده طفشانه 
واحط حيلي بالنوم 
وثاني يوم نفس الشي
ثالث يوم زهقانه
وابوي جالس يتفرج على المصارعه 
جت في بالي فكره مجنونه 
:ابوي حبيبي عندي لك عرض 
ابوي عين عندي وعن على المصارعه 
: قولي 
قلت بتردد: امممممم وش رايك نطلع 
نقنص انا وانت 
ابوي ضحك من كل قلبه 
وقال : قنص قنص هههههههههه 
والله ما تمزحين يا بنت 
قلت وانا الحماس للان ما أنطفى عندي
: يابوي تكفى فرصه الحين انا وانت 
وانت تخبر اني اعرف اصيب الشاره دايما 
يعني لا تخاف معك وحده قناصه 
تبسم ابوي وحك راسه : اممم صعبه
يا بنتي اخذس وانتي بنت
والله نصير مطمعه وذاتا 
اماكن القنص بعيده 
قلت بدون تفكير :ألبس ثوبك وشماغك 
واتلثم ومن يشوفنا يحسبنا رجالين 
ابوي يهز راسه رافض الفكره 
نطيت عنده وحبيت راسه
: تكفى يابوي تكفى 
دمعت عيوني يوم شفت الرفض بعيونه 
ناظرني برحمه ودموعي غيرت قراره 
وقال : على شرط يوم وليله 
ونرجع بسرعه 
صرخت من الفرحه :يا قلبي يا بوووي
الله يخليك لي
وقعدت ابوس فيه لمن طفشته

قال بضحكه : باااس فكيني 
وروحي جهزي عزبة البر 
وانا بقوم اجهز السياره والبنادق 
اشرت على انفي وقلت : على هالخشم 
وكلي حماس وفرحه 
رحت اجهز اغراض مقناصي انا وابوي


: الشيهانه جاهزه 
ضخمت صوتي زي الرجال 
وبحركه تمثيليه مسكت شاربي 
: الصقر جاهز 
تأملني ابوي وبسمته تحولت لضحكه 
: ماشا الله يا الصقر وسيم ومزيون 
قلت بصوت ضخم : ما عليك زود يا محمد 
ابوي : يالله مشينا 
وركبنا سيارة ابوي الجيب وانطلقنا في طريقنا 
نحو مغامره غير محسوبه




(2)




طلع ضوء النهار وسيارتنا تطوي الارض طي 
وابوي مركز على الطريق 
انكتمت من الشماغ وحبيت افك اللثام 
ناظرني ابوي وقال : لا تنزلينه 
قلت : لا بس كنت بعدله 
ورجعت لفيته مره ثانيه 


وقف ابوي عند محطه 
وعبينا بنزين واخذ احتياطي جالون بنزين
لو انقطعنا واخذنا كم غرض 
كنا بنمشي بس فيه جيب 
واقف معترض سيارتنا 
ناظرني ابوي وقالي : لا تحطين عينتس 
بعين أي احد 
هزيت راسي وقلت :طيب 
ابوي توتر من السياره اللي واقفه 
وساده علينا الطريق 
دق بوري محد جى ولا احد عبره 
قالي : سكري السياره من بعدي 
ونزل وأتجه لدكان المحطه 
وانا قلبي بغى يوقف من الخوف 
سكرت ابواب السياره 
وعيني على باب الدكان انتظر ابوي يطلع 
بعدها بدقيقه طلع ابوي وهو مبتسم 
وطلع بعده رجال متلثم بشماغه
ولابس نظاره شمسيه 
ركب ابوي السياره 
وانتظر الرجال صاحب الجيب يحرك سيارته 
حرك سيارته بهدوء 
شكله يخوف ما باين من ملامحه شي
وسيارته جيب مغبر 
شكله من المهربين 
مدري ليش خفت منه 
مشى ابوي بالسياره 
وقبل لا نطلع على الطريق 
وقف وفتح شباكه 
لان صاحب السياره كان يكلمه 
قال بصوت جهور : وين رايحين 
رد عليه ابوي : ماسكين خط الشمال 
قال الرجال : الله يستر عليكم 
بس انتبه يقولون فيه امطار 
الليله توني سامعه في اذاعة الرياض 
رد ابوي : المغرب وحنا راجعين 
الرجال : بحفظ الله مع السلامه 
وقفل ابوي شباكه ومشى 
بعد فتره حسيت ا ني شاده اعصابي 
خوف وتوتر تعوذت من الشيطان 
ورفعت القهوه اصب لابوي فنجال 
وابوي استانس وصار يسولف 
علي عن ايام زمان وحياته من اول 
وكيف كانت الحياه صعبه 
سألت ابوي :من علمك الرمايه 
قال: يا بنتي العسكريه تعلم 
والصيد والمقناص يزيد مهارة الرجال 
قلت :احلى شي يا بوي لا حطيت لنا الشاره وخليتنا نتنافس من اللي يصيبها 
والله احلى لحظه يوم اصيبها 
ابوي بفخر : أي انا احب انكن تعلمن
ولا سمح الله احتجتي الا انتس
ما تهابين السلاح وتعرفين تستخدمينه 
صبي لي شاهي 
صبيت له وبعدها ابوي صار يقصد 
وانا مستمتعه بمزاج ابوي 
اربع ساعات وحنا ماشين 
وبعدها ناظرني ابوي وقال :مستعده هالحين 
بننزل من الطريق وبندخل للبر 
وبنمشي حول خمسين كيلو بر 
قلت له بحماااس كبير : مستعده اكييد
توكل على الله 

ومشى ابوي وبدت احلى مناظر لعيني 
سهوول ممتده 
واحيانا طعووس والاجبال بعيده
والعشب مغطي الارض 
ووريحة الربيع في الهواء منعشه 
تمنيت ارمي الشماغ وافك شعري 
واخلي الهوا يلعب بشعري 
بس ما كل ما نتمناه يتحقق
مرينا واادي كبيير وكان فيه مويه بسيطه
نزل ابوي بالسياره على مهل 
الى ان قطعنا الوادي 
وبعده مشينا لمدة نص ساعه
وصلنا لمنطقه حلوه العشب فيها مغطي الارض وطرفها غدير ماء وشجرة طلح يتيمه 
وقف ابوي السياره يمين الشجره ونزل 
وتمغط وقال :يالله نزلنا 
نزلت بفرحه : وااااااي يا زين المكان هنا تجون تقنصون 
رد ابوي : لا مكاننا ابعد 
بس هالمكان جيته زمان وحبيت ارجع اشوفه
هالشجره زي ما هي ما كن مرت عليها السنين 
قلت لابوي :اقدر افك لثامي 
قالي ابوي : فكيه ما حولنا احد 
فكيته واخذت راحتي نزلت الاغراض 
وبديت اجهز الغدا 
وابوي يساعدني بعدها جلسنا 
وابوي يتفحص سلاحه 
وانا الدربيل بيدي واناظر فيه شفت 
طير مدري وش اسمه بس شكله حلو تابعته 
اخذنا الوقت ملتهين بالجو الحلو 
والمكان الاحلى 
تغدينا وبعدها قالي ابوي :يالله يا شيهانه 
افرحي بتقنصين جهزي سلاحس
بنصيد ارانب 
كشرت وقلت : لا حرام ارانب لييش !!!
عقد ابوي حواجبه : حرام !!! ليش ؟؟ 
اجل وش تبين تصيدين 
قلت له: ابي اصيد حبارى والا شيهانه 
ضحك علي ابوي من كل قلبه 
وقال : الحبارى ما تقنص هنا 
وما جى موسم الصيد 
اما الشيهانه صعبه يا بنتي ويبي لها 
من يعرف لها 
قلت وانا مستغربه 
: انت دايم تروح للقنص وش تصيد
ابوي مستغرب من جهلي : اصيد ارانب جرابيع قماري 
قلت متفاجأه : بس !!!
قال : بس و الغزلان منقرضه 
والا كان صدت لي غزال 
وابتسم وكمل :بس انا صدت لي غزالٍ زمان 
بحماس : احلف 
وبنبره حلوه : والله غزال ذبحني غلاه 
امتس يا حي هاك الزول والله 
ضحكت على الغزل وقلت : يا سلام الله يرزقنا 
ضحك ابوي وقال : آميين 
انتبهت وش قلت وطاح وجهي متفشله 
من اللي قلته 
قمت وسحبت البندق وانتثر شعري من رباطه 
:يووه انفك شعري 
ابوي قال : لمي شعرتس 
وخلاص تلثمي بندور لنا صيده 
ومأضمن ما يمرنا احد
لميت شعري وتلثمت 
وبدينا رحلة البحث عن الطريده 
وبعد بحث استمر الى مابعد صلاة العصر 
اخيرا لمحت ارنب 
شفته قعدت اصارخ : شف شف الارنب 
ابوي بعتاب : اششششش بصوت هادي 
والا اشري بيهج
اخذ ابوي البندق وصوب 
بس انا مسكت يده : لااااا تقتله 
دف ابوي يدي ونشن عليه
واطلق بس ما صابه وهرب الارنب 
بعد ماسمع صوت الرصاصه 

صرخ ابوي بوجهي : لا عاد تمدين يدس 
والسلاح معي 
انخرست ما توقعت ابوي يعصب 
قلت بزعل : اسفه بس رحمت الارنب صغير 
ويمكن امه تستناه 
ما ضحك ابوي مثل ما توقعت 
ناظر في السما وقال : يالله بسرعه 
خلينا نمشي شكلها بتمطر بأي لحظه 
خلينا نقطع الوادي قبل السيل





(3) 







ركبت السياره وانطلق ابوي راجع مشينا 
لحظات واكفهر الجو وتغير 
بررررق قوي 
كانت صواعق تظرب الارض قدامنا 
وكان منظرا مرعب وصوت الرعد يصم الاذان 
ابووي كان يردد بصوت مرتفع 
:سبحان من سبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته 
كنت جالسه ومرعوبه 
مع كل صوت تنشد اعصابي اكثر


ابوي حبيبي كان صامت 
وانا من خوفي مدري وش جاني انفلت بالكلام 
: ابوي يمدينا نوصل الوادي قبل لا تمطر ؟ 
:ابوي تعتقد بتمطر علينا؟؟ 
: ابوي اسرع خلينا نوصل السكه قبل لا تمطر؟؟؟؟
بس ما ينفع معاي الصمت 
نطق ابوي حرفين سكتتني 
: صه خليني اعرف اسوق

صنمت في مقعدي وابتدت دموعي تنزل 
خايفه بدت الدنيا تظلم
وقرب اذان المغرب
و الامطار تصب مطر غزير غزيييييييييير 
كانت مساحات السياره تجاهد
حتى تصفي الرؤيه قدام ابوي 
فجأه صار اللي ماكان على البال 
غرزت السياره حاول ابوي بخبرته 
ومهارته انه يطلع بالسياره 

وبكل صعوبه طلعت 
ومشينا متجهين للوادي الي ممكن يكون 
سال وامتلى وبيكون صعب نقطعه 
وصلنا للوادي ولقينا سياره واقفه 
قالي ابوي بسرعه اتستري والبسي الفروه 
بسرعه تلثمت ولبست الفروه 
وقفنا بعيد 
شوي صاحب السياره اشر بانواره 
فتح ابوي الشباك 
سمع الرجال يناديه اتجهنا 
بالسياره ووقفنا بجنبه 

فتح الشباك 
قال :يا عم لاتقطع الشعيب 
انا تعلقت عيوني باللي يتكلم
هذا اللي اليوم كان في المحطه 
عرفته من سيارته 
رد ابوي بصوت عالي
: معي جيب ما علي خوف ان شاء الله 
الشخص الغريب : ولو ياعم 
شفه يجرف جرف والدنيا اعتمت
لو هو بالنهار كان خاويتك 
ابوي : يا ولدي الغلط ان نقعد هنا بننقطع 
من النا س واخاف اهلنا يدورونا 
قال الغريب :اجل وش رايك يا عم
تاخذوني معاكم وابخلي سيارتي هنا
تردد ابوي و اكيييد كان يفكر فيني 
بعدها قال: توكل على الله 
الغريب: اجل بودي سيارتي هناك 
برفعها عن الوادي واجيب اغراضي 
مشى لجهة التله وابوي وراه 
و المطر يهطل بغزاره والهوا ء يشتته بكل جهه
قلت با بوي شلون بتاخذه معنا ؟؟؟!!
قال ابوي : ماعليتس يابنتي
خله يجسرنا ويساعدنا انا خابر 
لا امطرت كثر الغراز واختبص المكان 
وتلثمي زين واضفي الفروه عليس
وارجعي ورى خليه هو يجي قدام 
قلت : طيب وانا قلبي يضرب طبول من الخوف 
ليل ومطر وهواء شديد ورفقة غريب 
وقف ابوي وانتظرناه يجي 
فتح سيارته ونزل طيرين معاه وشنطه صغيره 
ابوي يوم شاف طيوره انذهل 
طيرين حرار مبرقعات من اجمل ما خلق ربي 
قال ابوي : روحي ورا 
قلت بخوف : وين بيحط طيوره 
قال ابوي : مدري يمكن جنبس 
صرخت بخوف وكتمت فمي بيدي خفت يسمعنا 
قلت: لا تكفي يابوي اخاف 
خله هو يجلس ور اء بطيوره 
احسن كذا لي وله 
وافق ابوي وانفتح باب السياره الخلفي 
:السلام عليكم 
وركب السياره وطيوره معاه وهز السياره 
من كبر زوله
سلم وصك الباب بقووه 
و طيوره ترفرف بجنحانها المبلله من المطر
قال ابوي : مشينا 
قال الغريب ؛ توكلنا على الله 
ابوي بكل تركيز : بسم الله مجريها ومرساها 
وتقدم ببطء شديد بالسياره 
والسياره بدت مهمتها الصعبه 
في عبور الوادي بدت تتهادى 
و الماء يظرب بجوانب السياره 
كان من ناحيتي مجرى الماء
ويظرب في بابي وشباكي 
كنت خايفه ومرعوبه 
عبرنا نص الوادي و هو يزيد من عنفه وقوته 
فجأه كفر السياره نزل في حفره 
ومالت السياره من ناحيتي 

التفت بسرعه لابوي شفت عرقه على جبينه 
وكله تركيز وتصميم انه يعبر الوادي 
مسكت كمه وكنت بقول وش صار تذكرت
اللي راكب معنا ومركز فيني وفي يدي اللي على كم ابوي 
انتبهت للخاتم اللي في اصبعي 
خاتم ذهبي عباره عن ورده 
وخرت يدي بحرج ودخلتها في كم الفروه 
ودعيت الله انه ما يكون انتبه للخاتم 
الغريب بجديه : حط الدبل وادعس بنزين 
فعلا سوى ابوي اللي قاله 
وتحركت السياره شوي ثم علقت 
الغريب : ارجع وراء ارجع ثم حط الدبل وادعس 
طبق ابوي تعليماته ونقزت السياره 
على قدام ومشت وقطعنا باقي الوادي 
والحمد لله 
ضحك الغريب : الحمد لله على السلامه 
رد ابوي بعد ما تنفس الصعداء
: أي والله احمده واشكره 
اللي اطلعنا من هالشعيب 
سكتنا وابوي ماشي في ظلام الليل والممطر 
فجأه ابوي هدأ سرعته 
الله العالم اني ضيعت 




من قال ابوي انه ضيع الدرب 

وانا جتني الرجفه تخيلو الوضع معي 
ظلام وخوف ومعكم رجال غريب ماتعرفونه 
وامطار شديده وهواء اشد 
وضايعيين وفوق كل هذا 
ممنوع اعبر عن خوفي 
او اني اتأكد من اللي سمعته
من خوفي اني اطلع صوت عاضه على لساني 
لمن حسيت بطعم الدم 
كله مني كله مني انا اللي حطيت ابوي بهذا الموقف 
والا كنا الحين في بيتنا 
انتبهت على صوت الغريب يقول 
:لا ماضعت يا عم انت في طريقك 
رد ابوي وحسيت بصوته بعض الراحه 
:انا حسيت اني انجمت وخفت اني اكون ضيعت الطريق 
قال الغريب: وشرايك ياعم بعد شوي بيجينا جبل 
وانت خابر الصخره اللي فيه 
انا اقول ننزل هناك ونمرح ومن اصبح افلح 
وش قلت ياعم ؟؟
قال ابوي بعد ما ناظرني 
ورجع ناظر بالمرايه يشوف الغريب 
:ما اقدر ولدي عبد العزيز ماهو متعود 
على نومة البر 
"انا تبسمت للحظه على اسم عبد العزيز
ابوي كان يتمنى يجيه ولد ثاني 
ويسميه عبد العزيز
رد الغريب : ليه ؟؟
وهو يناظر بقفى عبد العزيز 
:ماشا الله ذا ولدك 
خله ياعم يتعود على المراجل 
وش قلت با عبد العزيز 
انا اختبصت وقلت عز الله انكشفنا

الا ابوي قال للغر يب 
:ولدي اطرم ما يتكلم واصقه مايسمع 
تنفست بعد كلامه براحه 
قال الغريب : ما يشوف شر

وسكت بس طيوره مدري وش جاها قامت 
تصافق بريشها 
وتتحرك خفت وانكمشت بمكاني 
حسيت حركة الطيور هدت وهو كان يتحرك
بالسياره 
قال الغريب :طيوري جوعانه ولازم أأكلها 
قال ابوي :طيب بنوقف تحت الصخره

حسيت ابوي ورطان موقفه صعب 
بس مافي حل الا ان نتوقف ونريح 
والامطار خلت الطريق صعب 
توجهنا للصخره اللي بانت لنا 
وكانت مخيفه صخره كبيييره نازله بالعرض
وكأنها سقف لغرفه 
وقف ابوي سيارته مقابل الصخره 
ونزل الغريب واخذ طيوره 
وطلع شي من شنطته 
انا وابوي عيوننا عنده 
ابوي بإعجاب واضح : يقطع لطيوره لحم 
حط قطع اللحم في الارض ونزل لها براقعها 
وبدت تاكل طيوره 
قاام ورفع عيونه لنا وشافنا نراقبه 
قال:عسانا نلقى حطب 
الليله بارده 
نزل ابوي وقال :الحمد لله
اللي حطبت قبل ما امشي 
معي كم حطبه 
فتح ابوي باب السياره الخلفي 
ونزل عزبتنا وحطبنا 
وانا ماني عارفه وش اسوي
صعب انزل اخاف انكشف 
دخل ابوي للسياره ونزل الكشاف 
وقال : اقعدي هنا ولا تنزلين ابد وسكري الباب بعدي 


قلت وانا موافقه :طيب 

جالسه بالسياره بردانه 
والمطر حاجب عني شوفتهم زين 
شايفه انهم شبو نارهم 
بس الصوره مهزوزه عندي من المطر
بعد فتره نعست 


ونزلت المقعد على وضع الاستلقاء
سمعت صوت 
فزيت شفت ابوي حبيبي واقف ودق القزاز بيده 
فتحت القزاز مد لي كوب حليب 
ومعه من قرص الجمري الحار 
قلت ودموعي تهدد بالنزول 
ممتنه للحليب والخبزه 
لاني جوعااانه وزعلانه من نفسي 
اللي ابوي يخدمني وانا حاطته بموقف صعب 
قلت له بهمس 
الله يخليك لي يا اغلى اب 
ووعد ووعد ماعاد اطلبك القنص 
تبسم ابوي وقال : ماعليس يا بنتي 
قدر الله وماشاء فعل 
انا بسولف مع صقر شوي وبنام جنب النار
قلت بغباء:منهو صقر ؟؟ 
رد ابوي :الرجال اسمه صقر 
والحين انتي بعد نامي وشوفي 
في تحت المقعد مسدسي الربع خليه قريب 
هزيت راسي موافقه 
وقفلت الشباك بعد ماراح ابوي عند الغريب 
اللي اسمه صقر 






(4)

اصبح الصباح واشرقت شمس خجوله 
من بين الغيوم

قمت عرقانه ومكسره 
ما وعيت على مكاني الا بعد ثواني 
جلست وناظرت مكانهم 
لقيت ابوي جالس عند النار

والغريب ماهو فيه 
فتحت الشباك واشرت لابوي 
وانتبه لي ابوي وجى عندي 
قلت له بهمس :صباح الخير 
ابوي بإبتسامه هاديه : صباح النور 
شلونتس عسى ما بردتي 
هزيت راسي وقلت :لا بالعكس قمت عرقانه

سكت ثواني وقلت لابوي بخحل 
: ابوي ابي الحمام 
وابي اتوضأ واصلي من البارح من اللخبطه 
نسيت ما صليت المغرب والعشاء
قال ابوي : يالله هالحين فرصه صقر راح 
يطير صقوره وقال يمكن يصيد فيها 
قلت بحمااس : بالله ياحظه حظاه نفسي 
امسك الصقر و اوقفه على كفي 
ضحك ابوي علي وقال : ههههه
يالله بسرعه قبل لا يجي

نزلت من السياره وبسرعه شديده 
توضيت وصليت وانا اتنافض من البرد 
قالي ابوي بعد ما خلصت صلاه 
:تعالي اجلسي شوي جنب النار شكله مطول 
ما كذبت خبر وطيران جلست جنب النار 
ومديت يدي ادفيها 
قلت لابوي : ودي افك شماغي 
وادلك فروة راسي واجدل شعري 
من امس ما مشطته ومضايقني 
تأفف ابوي وقال: بسررعه 
فكيت الشماغ وسويت مساج خفيف سريع لراسي وظفرت شعري ولفيت شماغي 
جلست انا وابوي ساعتين كاملات من دون الغريب

ناظر ابوي بالساعه : قال انه بيغيب ثلاث ساعات 
والحين له اربع ساعات الله يستر 
قلت يمكنه : ضاع 
قال ابوي :ما اظن الرجال ماشاء الله عليه 
راعي بر عرفته من كلامه وتصرفاته 
سكت ومسكت عود رفيع من الخشب
وقعدت اقلب الجمر 
وابوي وقف على حيله واخذ الدربيل 
حاول يشوفه وفعلا شافه مقبل علينا 
قالي ابوي : اياني واياس تحطين عينس بعينه 
اكيد لا شاف عيونس بيعرف انتس بنت 
قلت له: ابي اروح الساره 
قالي ابوي: انطقي هنا بيشك فينا 
بيتساءل وش هالولد بس قاعدن بالسياره 
وجلست وانا اتنافض من الخوف 
خفت انه يكتشف اني بنت 
قرب منا وبصوت عالي : السلام عليكم 
رد ابوي : وعليكم السلام ورحمة الله 
ماشاء الله ماشاء الله 
وانا اقول وين اختفى الرجال 
ضحك صقر : هههه الحمد لله ضمنا الغدا 
وابشرو بكبسة ارانب 
رفعت عيوني لهم واقفين قدامي 
ومعاه ثلالث ارانب مذبوحه 
اشمأزيت منه 
وااااع ارانب يا قلبي هي فيها لحم 
ناشفه مدري وش بياكلون 
نسيت وصاة ابوي وتحذيره لي 
وما انتبهت الا عيوني بعيونه 
بسرعه نزلت راسي وانا اسب بنفسي 
ياويلي اكييد عرف اكييد
وللمره الثانيه 
انتبه ليدي والخاتم الغبي اللي بينكبني 
نزلته من اصبعي بغضب 
وحفرت جنبي حفره ودفنته فيها 
خفت اسهى للمره الثالثه

سمعت صوت خطوات قريبه مني 
شفت رجوله واقف قدامي 
وسمعته يقول 
:سلام عليكم يا ولد 
ويأشر بيده باشارة السلام 
ما رفعت عيوني وحاولت 
ما اتحرك كأني ما اسمع 
بعدها قال :كيف اصبحت بعد ما نمت ليله بالبر 
وهو يتكلم ويأشر بيده 
الا ابوي وقف جنبه وقاله 
: ولدي مايسمع وما درى عنك 
ولا راح يفهمك
قال صقر : طيب كيف تفاهم معاه مسكين والله 
قال ابوي انا ابوه واعرف له

خله ترى ما يحب يختلط بالناس
وسحب صقر معاه 
وقاله :وين غداك نبي نمشي راجعين 
ما نبي يأذن العصر الا وحنا ببيوتنا 
قال صقر: ابشر ياعم هالحين

وبدى يسوي غداه 
وانا تيبست عظامي من الجلسه على وضع واحد

بعد ساعه ونص من الانتظار الممل
والصوت النشاز لصقر 
لانه كان يقصد ومندمج جدا في طبخته 
جاب ابوي لي صحن وهو يقول لصقر 
:ولد ي ذا غريب الطبع ما ياكل لحم ابد 
من هو صغير ومدري هالحين بياكل 
من طبختك والا لا

حط الصحن قبالي وهمس لي 
: كولي منه ولو شوي ودبري نفسس بالاكل
المهم بسرعه انا بشاغله وانتي اعجلي 
ناظرت الصحن بقرف 
الحمد لله على النعمه آكل كل شي
الا اني اكل كبسة ارانب

شاغل ابوي صقر
وانا كبيت الصحن بالارض 
ودفنته بالتراب وكأني اكلته كله
يارب لا تأخذني بس حشرات الارض اولى 
خلها تاكل وتشبع

قمت بسرعه وركبت السياره
لاني شفت ابوي يلم اغراضنا 
وصقر يساعده ودي اساعد بس ابوي اكيد عاذرني

دقايق والسياره تمشي في طريق زلق طيني 
وكانت الشمس الخجوله لازالت محتجبه يالسحاب 
قال صقر لابوي وفجأه من دون مقدمات 
:يا أنا شفتي لي شيهانةً
طيرت النوم من عيني
قال ابوي بعد ما لف له بحده 
: وشهوو ؟؟
قال صقر : اقولك يا عم من فتره ر حت اقنص 
انا واخوي ولقينا لنا شيهانة نادرة حره

"انا قمت ابلع ريقي يوم نطق اسمي 
هذا وش فيه خبصني انا وابوي 
الحمد لله يقصد طير من الطيور 
والله احسبه يتكلم عني
صار ابوي ياخذ ويعطي معاه 
وانا اكيد مجرد مستمعه 
كانو يتكلمون في كل شي 
ومره انتبه لكلامهم ومره اسرح واسلى عنهم 
لمن سمعت صقر يقول احب الشعر الطويل 
ويكون دايم بجديله 
قل يارب ياعم ان الله يرزقني بنتً 
شعرها طويل 
ضحك ابوي : وقال يارب ترزقه ما يتمنى واكثر

جاني هاجس انه شاف شعري 
حسيت انه يتكلم عني
يا ويلي لا يكون شعري طالع حاولت امد يدي 
بخفه عشان ما ينتبه ابوي ولا صقر 
وحاولت اشوف في شي من شعري طالع 
وياللمصيبه 
كانت جديلتي منعكفه وطالعه 
من تحت الشماغ وفوق الفروه من ناحية كتفي اليمين وابوي لا يمكن يشوفها بس اللي وراي بيشوفها واااااضحه 
دخلتها وانا مقهوره وزعلانه وخايفه 
اكييد 100%عرف اني بنت 
توبه اورط ابوي تووبه

بعد توتر كم ساعه واخييرا وصلنا ودخلنا البلد 
قال صقر : وقفني يا عم عند اول محطه 
قاله ابوي : وين بيتك وانا ا وصلك 
صقر بابتسامة امتنان : تسلم يا عم ماله داعي 
قاله ابوي : اقول ووين بيتك 
وصف له صقر البيت 
وتوجه له ابوي ونزلناه وحاول فينا يقهوينا 
بس ابوي اعتذر 
وبعدها توجهنا لبيتنا 
وانا الدنيا ماوسعتني من فرحتي
اول ما دخلناه وصرت احب البيبان والجدران

اشتقت لك يا بيتنا 
وتوووبه توبه اقترح مثل هالاقتراحات 
سلمت على راس ابوي وقلت له 
ان عاد جبت طاري القنص والا البر بكبره 
اتفل في وجهي 
ضحك ابوي وقال : الحمد لله اللي انقضت على خير 
وخري عني هالحيين ما اشوف بريح شوي وانتي 
بعد روحي ارتاحي

نمت على فراشي وانا اردد توبه توبه توبه والله ما اعودها

بعد فتره من الزمن 
جاني ابوي يشاورني في عريس متقدم لي

وقالي : تر ى تعرفينه 
قلت : منهو 
قال :رفيقنا صقر يالشيهانه





تمــــت بحمد الله 
بقلمي شبيهة امي 


الجزء الثاني 

الصقر والشيهانه

  




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق