الخميس، 8 مايو، 2014

زهره ضاميه28





الجزء الثامن والعشرين
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


البارح سافرت عمتي عند خالد
بعد ما تعبت ودخلوها المستشفى 
وقررو يسفرونها امريكا عند خالد
وتتعالج عنده 
خلصت عدتي من اسبوع بالضبط 
والان استعد للاختبارات النهائيه 
مرت عمتي سلمت علي وبكتني 
ودعتني كأنها ماراح ترجع 
تعبها الحمد لله بسيط ومقدور عليه 
بس زياده في الاطمئنان
كانت جايبه معها اكبر صدمه لي 
جت معها شريفه 
كان فيها شي متغير ما اعرف وشهو بس كأنها راضيه علي ماطولو عندي 
وقبل ماتطلع شريفه قالت لي 
اعرف ماتوقعتي تشوفيني
واعرف انتس اكيد مستغربه جيتي 
انا جايه اتسامح منتس يازهره الله يعفو عني 
زمان كنت اتعمد اضايقتس
وادور عليتس الزله 
اتمنى تسامحيني وتنسين اذيتي لتس
واليوم حبيت اجي مع عمتي ام ناصر واتسامح منتس
وتراني فرحانه لتس يومتس كملتي دراستس واصلي والله يوفقتس

قلت لها بابتسامه صادقه بعد دقيقة استيعاب 
:مسامحه يا ام خالد جيتس بيتي اليوم مسحت كل اللي كان 
شريفه : الله يجزاتس خير يا زهره والله من طيبتس 
غطت وجهها وقالت لاتتأخرين علينا وخلينا نشوفتس
في امان الله
قلت لها في امان الله وحفظه
و طلعت مع عمتي 
وقفت اتعبر بحال شريفه 
سبحان من يغيير ولا يتغير 
ـــــــــــــــــــــــــــ

تعبت يا صياح فكني. من الازعاج. 
كل يوم تجي تصرخ علينا وحنا مابنسكت لها 
بس معادت هذي حياه رضيت على ام بدر وام بندر رضييت عليهن جعلهن الجنه عند الذيبه هدى 
صياح :يماه وش اسوي اكثر ظرب وماني مقصر هواش ماعاد يفيد
وحبس حبستها شوفيها من دخلت بيتي ما عتبت البيت
ام صياح : شفلك حل ماتنطاق مرتك الذيبه ما تنطاق 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

:سلووومتي جاهزه بنروح نجيب ابوي وجدتي من المطار 
سلمى : جاهزه 
وشيري بعد كملت شيري : جاهزه
استقبلنا ابوي وجدتي وابوي راح عند فريزا وجدتي معانا في بيتنا
وسوت جدتي فحوصاتها وننتظر النتايج 
جدتي مثلي ما تقبلت فريزا وكانت جدا رسميه معاها
وابوي كل يوم وهو ساحبها معاه فرض عين 
لازم نستقبلها ونحسن الاستقبال
وف يوم جاء ابوي لحاله 
وسألته جدتي : وين مرتك
رد ابوي بضيق : في البيت
جدتي : غريبه ما جبتها
ابوي بضيق واضح : تعبانه وتتعذر منتس يمه
جدتي : بسلامتها 
دخلت علينا سلمى بالقهوه والقدوع 
وجلسنا نتقهوى 
ناظرني ابوي وقال : ها متى تبشرونا بحمل سلمى
سلمى نزلت راسها وصنمت وانا تفاجأت بسؤال ابوي 
:يبه ان شاء الله لاصار حمل بشرناك للان ربي ما كتب شي
جدتي ناظرت سلمى وزادت من احراجها : عسى يا بنتي ما تبلعين من هالحبوب اللي يقولون تمنع الحمل
سلمى بصوت خافت ومخنوق من الحيا : لا ياجده ما اخذت حبوب 
ابو خالد : طيب ليه للحين ما حملتي
سلمى بصوت باكي : للان ما امر ربي يا عمي
خالد : يبه الله يهداك احرجتها 
فزت سلمى وطلعت تركظ انا عارف ان الموضوع مسبب لها قلق من فتره بس هي ساكته وانا ساكت ما ني مستعجل

جدتي : يبه خالد ودها لدكتورة خلها تشوف وش السالفه يمكن محتاجه علاج والا شي
خالد : جده تونا لنا 9شهور
واناماني مستعجل
ابوي : بس انا مستعجلابي اشوف عيالك 
خالد : طيب يبه ان شاء الله يصير خير 
وحاولت اقفل الموضوع
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



اقولك وارثه كل حلال زوجها
ضحك بسخريه : الله يا حلال زوجها 
وش عنده بالله ابو ناصر الا هالبيت الخرابه وسيارته القرمبع 
خلف : والله هذا اللي وصلني والناس ما تتكلم من فراغ اكيد السالفه لها اساس 
ولا يقولون صغيره بعد تخيل صغيره وغنيه وارمله يعني الخطاطيب ماراح تلحق عليهم عشان كذا بستنى كم يوم وبخطبها يمكن توافق علي واصير زوجها واتهنى بالمال والجمال 
صياااح : لا تحلم كثير على ايش بتوافق عليك انا اللي بخطبها ونشوف توافق والا لا 
خلف : يا الحقير انا اقولك عشان تاخذها مني!!!! 
صياح : انا ما قلت اني باخذها منك ان وافقت عليك والا بجرب حظي حتى انا
خلف يمسح بطنه بعد قرصة جوع : اقولك ما عندك عشا جوعان 
صياح:ايشر وش تبي بس 
خلف: ابي كبسه لحم 
صياح : هالحين اوصي لك عليها

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

: نايمه نااااااايمه ما تشوف ولا تحس 
انت عارف الساعه كم يومنك تطلب كبسه هالحزه 
صياح : قومي بلا كثر بربره قومي صلحي لنا كبسه وياويلتس تزيدين عن ساعه 
قمت وانا اتحلطم والنوم بعيوني 
احد يسوي هالوقت كبسات الا اللي ناوي يتسحر الساعه ثلاث الفجر ياجعله سم هاري ياصياح
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قمت وكلي حماس 
مذاكره وحافظه اليوم الاخير من الاختبارات النهائيه 
شربت كوب الحليب واخذت عباتي وتوجهت للمدرسه 
وانا ماشيه حاسه في احد يتبعني 
التفت الشارع فيه حركة سيارات وناس 
بس احساسي ان في احد يلحقني 
عجلت بالمشي 
والتفت واشوف واحد وراي بمسافه بسيطه 
شكله ما يطمن 
حاط يدينه في جيوبه وناسف شماغه بطريقة مبهدله. ويشحط بمشيته يسحب رجوله سحب 
خفت منه وحاولت ما اتلفت مره ثانيه وصلت للمدرسه 
معقوله ماكان يلحقني وانا من خوفي تهيأ لي 
حاولت اتناسى خوفي ودخلت الاختبار وكان سهل جدا

وبعد اربع ساعات طلعت من المدرسه رايحه بيتي 
كان الشارع فاضي ما فيه احد 
مشيت بسرعه قبل لا اوصل بيتي شفت الرجال المريب واقف على جدار البيت شافني عدل وقفته كملت مشي ولا كأني شايفته. 
بس قلبي كنه طبول من الخوف 
التفت لقيته ماشي وراي 
ياويلي وش هالبلوه 
وصلت بيت ام فيصل ودقيت الباب
بسرعه وخوف 
ام فيصل : ميين 
: انا زهره 
فتحت الباب دخلت بسرعه وصكيت الباب بنفسي 
ام فيصل علامتس يا بنتي
زهره بصوت متقطع من الخوف : في رجال يلحقني 
ام فيصل : بفزعه رجال اصبري 
لبست عباتها واخذت العجرا حقت ابو فيصل وطلعت تشوف الرجال اللي لاحق زهره
ناظرت ما شافت احد ودخلت
زهره بخوف : ا م فيصل لا تروحين له تكفين 
ام فيصل بقوة : والله لو اني شفته اني لا اضربه بالعجرا
زهره ابي اقعد عندتس لمن يأذن الظهر وبعدها بروح بيتي 
ام فيصل : والله ما تطلعين من عندي الا وانتي متغديه 
اجلسي خلينا نفطر سوى 
وخذي راحتس ابو فيصل في محله ما يجي الا بعد صلاة الظهر
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




الساعه 12 الظهر


وصلت هيا عند بيت خالي الله يرحمه 
وشفت واحد واقف عند البيت 
: لا تنزلين قلتها لهيا 
نزلت من السياره 
سلمت عليه 
:خير يا خوي فيه شي 
ناظرني وقال :لا ليش تسأل 
قلت له :وش عندك واقف هنا 
هذا بيت عايله لا عاد اشوفك واقف هنا لوسمحت

ناظرني وما تحرك :
قلت له بقوه : هذا بيت حرمه ارمله وانت بوقفتك تجيب لها الكلام. 
قال بكل قلة ادب :وانت وش دخلك. 
ظف وجهك وتقلع 
عصبت ومسكته من ثوبه وحذفته على الطريق : انت اللي تقلع 
وان شفتك مرررره ثانيه واقف هنا 
حشيت رجولك حش 
ودقيت الباب على بيت خالي 
ما احد رد

استمريت ادق الباب ومافي احد فتح 
قلت لهيا مرت خالي ماهي فيه 
يمديها مسيرتن على احد امشي ارجعتس لبيتس وانا ارجع لها عشان انزل الاغراض
هيا : اسمع انا بنزل عند ام فيصل 
وانت رح للصلاه وان مارجعت بعد الصلاه خلاص رجعني بيتي

اتفقنا ارجع لها بعد الصلاه وهيا نزلت لبيت ابو فيصل

ــــــــــــــــــــــــــــــ



سلم الامام وشفت احمد 
ناديته وسألته عن احواله 
وتوجهنا للبيت قالي ان اخته عندنا ينتظرون مرت الشايب الله يرحمه
: تفضل للقهوه عندي لك سالفه 
احمد: تم
جلسنا في المجلس وحنا ننتظر القهوة قلت له : قبل يومين جاني واحد من الجيران يبي يتقدم لمرة خالك الله يرحمه 
احمد عقد حواجبه : يتقدم لها يعني يتزوجها

ابو فيصل : الله الله 
احمد رفع حاجب وقال : طيب وانا وش دخلني خله يتقدم

ابو فيصل : قلت اعلمك وان كان جينا للصدق انا اشوف انك انت الاولى وذاتا ان بينكم شراكه على ما قالي ابو ناصر الله يرحمه 
احمد ضحك بغرابه : كانها تبي تزوج الله يسهل لها 
اما اناا مالي بالحريم وذاتا مرت خالي 
ونفظ راسه قرفان وهو يتخيل انه ماخذ العجوز 
ابو فيصل : اللي يريحك اجل بخلي ام فيصل تشاورها 
احمد قام وشال مفاتيحه : بالتوفيق يارب



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



:هيا يله امشي نروح بيتي 
وطلعنا مع بعض للبيت وفتحت الباب 
الا احمد طالع من بيت ابو فيصل 
وجاي علينا 
دخلت البيت وتركتهم برى 
سلم احمد وقال بنرفزه
: خذي لي طريق بدخل الاغراض

قالت لي هيا : وش سالفته هالي تهاوشت معاه 
وعلمتها ويني وش صار بيني وبينه
قالت : يا ويلي لا يكون اللي لاحقها اليوم من المدرسه 
قلت : ليه في احد لاحقها 
قالت هيا : ايه ويوم شافته لاصق في بيتها راحت لبيت ابو فيصل


حطيت الاغراض وقلت لهيا يله امشي اوصلتس لبيتس 
قالت ثواني اعلم زهره انا مشينا
غابت دقايق ورجعت ركبت السياره 
قلت لها : ما دريتي مرة خالتس انخطبت 
شهقت هيا وقالت : خساره 
قلت لها : ليه
قالت :كنت اتمنى انت اللي تاخذها 
قلت بقرف :عسى تبيني اخذها عشاننا شراكه وانا الاولى 
ضحكت هيا : ايه ما فيها شي 
قلت لها : انسي اصلا انخطبت واكيد بعد يومين بتزوج وتروح مع زوجها وننفك من همها ومسؤليتها




ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


اتصلت هيا بعد المغرب تبارك بالخطبه
قلت لها : ما ابي اتزوج عقب ابو ناصر 
هيا : ليه يا قلبي توتتس صغيره 
قالت: اخاف يجي واحدن طمعان ويبي المال والحلال واتبهدل معاه 
عقب ابو ناصر وحنيته علي ما اظن بالقى احد مثله
هيا : الله يكتب لتس الخير 
تراني قلت لاحمد عن اللي لحقتس 
ووالله اعلم انه هو اللي هاوشه احمد
زهره : يووه ليه تذكريني الحين وش بيخليني انام 
مرعوبه والله
هيا: سكري بابتس عليس وخلي التلفون جنبتس وما عليتس شر 
واي شي دقي لو انه نص الليل 
زهره بصدق : مشكوره ياهيا والله انتس اخت وغاليه عساني ما انحرم منتس 
هيا تضحك : ولا منتس يالله تصبحون على خير 




ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


هيا اتصلت على احمد 
قلت له :شف يا احمد الحين انت ما عندك مشكله ليه ما تزوج حالك حال أي رجال 
احمد منسدح وحاط يده تحت راسه 
ومسترخي عل الاخر
:الحمد لله ما عندي مشاكل بس وين ابلقى اللي تكون زوجه وفاهمه ايش هي الحياه وتعيني على ديني ودنياي
هيا : موجودة بس انت وافق 
احمد يتمسخر :من هالنادره 
هيا: زهره 
احمد اعتدل جالس وضحك قا لهيا :من جدتس والا زعلانه علي وتبيني اراضيتس
هيا وبكل صدق:شف على بلاطه مثل ما يقولون هي انخطبت واليوم جا ثاني لابو فيصل وخطبها وردتهم تقول ما تبي تزوج
احمد : بملل خلاص خليها لا تزو ج وتقعد على سجادتها احسن لها 
هيا :طيب شرايك دامك ما تبي العرس الا بشروطك الغريبه 
وهي كل يوم ترد خطابين
ليه ما تتزوجها تعقد عليها 
بكذا تقطع على الخطاب وانت تلقى لك مره تراعيك وتنتبه لك
ضحك احمد وبقوه وقالت هيا :مع السلامه بناام 
وانت فكر بكلامي زين



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 




بعد مده من الزمن
وصلت بيتي لقيت صياح واقف برى 
سلمت عليه بكل خياسة نفس
ما اطيقه وكل ما شفته اتذكر قهر خالي وقهري بس مظطر اتحمله 
قالي بعد السلام وبكل صفاقه 
مرت خالك لو اخطبها توافق
ناظرت في هالانسان العديم الاحساس
قلت له الحين انت متعني وجاي لي عشان تخطبها 
وش قالو لك ولي امرها انا 
وبعدين ما استحيت على وجهك متزوج اختي وتجي تدور عرس وخطبه عندي 
صياااااح والله ثم والله ان شفتك مره ثانيه حولي لا تلوم الا نفسك انقلع الله يقلعك 
ودخلت بيتي وصفقت الباب وراي 
ماشاء الله ما امداها تخلص العده الا والخطاب هلوو عليها 
اكييد ان الناس عرفت بالورث
والا وش اللي يرغبهم فيها غير ورثها




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



رفعت التلفون ومن دون شعور دقيت عليها 
رن التلفون وطول ما انرفع 
وبعدين جاني صوتها : الو
كانت نايمه 
اويلاه على صوت العجوز 
نفظت الفكره من راسي 
وقلت لها : شوفي يا مرة خالي ان خطبتس صياح ووافقتي لا تلومين الا نفستس 
سكتت شوي 
وقالت : وانت وش صفتك يومك تقول هالكلام 
لو سمحت لا تعدى حدودك 
صرخت عليها : جاتس العلم والله ان اخذتيه يا ويلتس انتي واياه 
سكتت فجأه وقالت :بسم الله الرحمن الرحيم 
وهي خايفه 
قلت لها :وش فيه 
قالت : في احد بالحوش 
اسمع مشيته بالحوش 
قلت لها بحميه : صكي الباب على نفستس يا خاله ولا تفتحين لو فيه موتس 
انا الحين جاي 
وقفلت التلفون وتوجهت لبيتها 




ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

امي موهجه تعبانه كتير 
انا دحينا حا خدها للمستشفى خذي بالك من فتو 
ام امجد بقلق : اجري قوام وديها وانا وفتو نتخالص 
بسرعه راح لغرفتهم وسند موهجه المتألمه 
وركبها السياره وتوجه فيها للمستشفى

موهجه : اآآآآه يا ربي حاولد يا امجد بسرعه بسرعه 
امجد مرتبك وبكل سرعه يحاول يلحق على موهجة عشان ما تولد بالسياره 
صرخت بقووووه وعضت يد امجد اللي كانت في يدها 
: امجد الواد جي 
وفعلا سمع صوت بكاء الطفل 
في نفس اللحظه اللي وقف امام الطوارئ 
ونزل يركظ واستقبلوه وقالهم ولاده 
وفتح الباب ونزل شماغه ولف الطفل فيه 
وكان يبكي وموهجه اغمي عليها من التعب 
ركظو فيها وكملو اجرائتها 
وجهزوها لدخول الغرفه 
بعد ساعه اتصل امجد في امه 
: ابشرك يا امي حمزه وصل 
ام امجد بفرحه وصوت متهدج بالفرح 
: مبروك يا حبيبي مبروك ويتربى في عزك وعز امه 
وكيفها موهجه 
ضحك امجد : موهجه ولدت في السياره يا اومي 
ام امجد : وي ايش بو مستعجل ولدك وكيفها موهجه

امجد : بخير يا حبيبتي دحينا استئذنك يا اومي حطمن عليهم 
ام امجد : في حفظ الله يا ولدي 
توجه امجد لموهجه وسلم على راسها بامتنان كبير
: كيفك يا حبيبتي 
موهجه بتعب : الحمد لله كيف الصغير ما شفتو
ألين دحينا 
امجد : ارتاحي يا حبيبتي ونامي وبكره ان شاء الله تشوفيه وتشبعي منه 
بعدين كدا تعملي فيا وفسيارتي 
خجلت موهجه : اسفه حبيبي 
امجد لا تتأسفي ياحبي السياره دوبها اللي تباركت ههههههه

يله اسيبك دحينا عشان ترتاحي 


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ

كنت نايمه وفي امان الله 
دق التلفون وطنشته بس اللي متصل مصر ورفعته 
طلع احمد الشيخ احمد الغثى كله 
قعد ينافخ علي ويتهدد وما استوعبت شيبي 
بعدين استوعبت وقهرني باي صفه يكلمني هو وجهه 
اصلا من قاله اني بتزوج من الاساس عقب ابو ناصر 
ما ابي احد ما ابي 
وانا اكلمه سمعت صوت احد طمر من فوق الجدار 
سميت ورحت اشوف من الشباك وكان الحوش في لمبه اضاءتها خفيفه 
شفت زول
سميت وانتبه لي احمد االي كان معي في المكالمه 
احمد قال : لا تفتحين الباب الحين بجي 
تأكدت اني مقفله الباب وطفيت النور وجلست وانا الخوف ياكلني اكل 
ياويلي منهو ذا 
سمعت الباب يفتح 
وسمعت ظرب وهواش مكتوم 
شفت زول اسود وقف عند غرفتي

تملكني الخوووف وحسيت قلبي بيوقف
الا اسمع صوت هيا : زهره افتحي انا هيا 
فتحت الباب بسرعه وبعدها ما اتذكر شي 
ــــــــــــــــــــــــــــ
دق علي احمدالساعه 2 ونص الليل 
قالي ألبسي عباتس دقيقه وانا عند الباب 
قلت له وانا على عيوني النوم 
: وش فيه 
قال :فيه حرامي في بيت خالي 
امشي خلينا نلحق على الحرمه 
وبسرعه استئذنت من زوجي ووصل احمد ورحت معاه 
وصلنا في وقت قياسي لبيت زهره ودخلنا بمفتاح مع احمد 
وكان فيه واحد في حوش زهره فعلا كان سكران 
ويدور بالبيت وهو مترنح
انا توجهت لغرفة زهره وناديتها خليتها تفتح لي الباب 
ومن خوفها المسكينه اول ما شافتني اغمي عليها 
فاقت بعد ها بوقت بسيط 
وهي تنتفض من الخوف

احمد كان تصرف مع السكران اللي طلع من جيرانهم (خلف)
جيت عنده قلت وش سويت فيه 
قال : حذفته عند الزباله الكلب 
هيا :عسى محد شافك وانت تطلعه من البيت 
زفر بسخط وقال : الا ابو فيصل حس على اصواتنا 
وطلع لي وعلمته انه هو اللي كان يلاحق زهره 
يالله اقعدي انتي عندها هالليله وبكره ربي بيدبرها

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قراءه ممتعه لكم وردود حلوه لي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق