الخميس، 8 مايو، 2014

زهره ضاميه 32


الجزء الثاني والثلاثين

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


هذي هدى للحين ما عرفتني زين
لايمكن تضحك علي
بهالهراديس اللي لابستها
وهالاحمر اللي لاطختن فيه زقمها
تبي تلعب بي الغبيه
ماهو انا اللي تفر راسي مره
قلت : ايي تبين تروحين لاخوتس
وتراكيت وانا امد رجولي
كملت : والله حسب رضاي عليتس
ان شفت منتس المعامله الزينه
والاخلاق الحسنه والذرابه ابشري
بمن يوديس على ظهره
بس ان استمريتي على ما كنتي عليه
لا و ألف لا
هدى بتمسكن :صياح انت عارف وشلون
تزوجتني بالغصب وعشان كذا
ما جيتك بالساهل و الا انت عارف
لو كانت الظروف احسن كان جيت
وخطبتني وانا اوافق عليك من طيب خاطر
وعيشتك فوق السحاب
بس الا الغصب ما ترضاه نفسي
والحين وش قلت توديني لاخوي
صياح وباصرار اكبر : وريني اللي يسرني
وانا اوريتس اللي يسرتس
زفرت هدى من كل قلبها. :اووووف
لازم ارووح افك اخوي من عجوز ابليس
اللي تزوجها
ضحك صياح ببلاده :منهي عجوز النار لا يكون زهره
اجل انتي وش !!!
انا سامعن انها صغيره
وحلو ة وزاد وغطى وورثت كل حلال خالتس
يقولوون خالتس كان مدكن وعنده
من الملايين و الاملاك
يا كبر حظه اخوتس يومه اخذها

هدى بحقد وغل وشوية مسكنه
: حسبي الله عليها لعبت على خالي
والكلبه شكلها كانت ترسم على اخوي
عاد احمد جمال وشباب ورجوله
وفوق هذا كله وظيفه محترمه
صيااح حس ان مودها تغير
وانها بترجع تنكد عليه
:انا بنام همزي رجولي
وهمزي زين عشان افكر زين حتى انا
هدى كارهه قامت تهمز وحاسه بالقهر منه
وودها تذبحه بس لها حاجه وتبي توصل لها
صارت تهمز رجول صياح بكل قوتها
وهي تتخيل انها تفغص زهره وتعورها
صيااح رفسها برجله وجع يوجعتس
وش ذا تهميز والا تقطيع اذلفي لا بركتن فيتس

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


رجعنا للبيت وانا اغلي من القهر
اثره داري ويبي يتسلى فيني

وقفت السياره واناظر
الا حنا واقفين عند صيدليه
نزل وغاب دقايق ورجع معاه كيس صغير
وشغل السياره وتوجهنا للبيت
نزلت وهو لحقني فتح الباب
وانا بسرعه توجهت لغرفتي فووق
وقفلت الباب على نفسي
كنت متوقعه انه ييجي
بيدق الباب بيكلمني لكن ولا شي صار
اذن المغرب

واذن العشا


وهو ماله حس

بعد ما صليت العشا نزلت تحت
وانا خايفه البيت مظلم مافيه نور
نزلت وقعدت ادور منين افتح الاضاءه
وكنت اتلمس الجدران
ولما فتحت الانوار انفجعت لقيته قدامي
وبسرعه غطيت وجهي
بس الحمد لله كان نايم
بملابسه وشماغه على عيونه
شكله تعبااان
لقيت جنبه العلاج وكاسة مي
خليته نايم ودخلت المطبخ
سويتلي ابريق شاهي
وسندويشه صغيره
وجلست في المطبخ اشرب شاي
وافكر كيف اتعامل معاه
وقررت اني استمر على وضعي
واشوف هو وش بيسوي
لا يمكن انا اللي اقوله تراني
دريت انك دريت اني اصغر منك
ناظرت الساعه لقيتها الساعه عشر
والله ما حسيت بالوقت كل ذا راح وانا افكر
نظفت حوسة المطبخ وطلعت
مريت من الصاله ابي اطلع فوق
الا هو جالس وماسك راسه بيدينه الثنتين
ولما حس علي رفع عيونه لي
وقال: كم الساعه
قلت له :عشر وربع
احمد : اعوذ بالله كل هالوقت نمت
ليه ما صحيتيني اقوم للصلاه

سكت بعدين قلت : انت ما قلت لي
قام وتوجه للحمام يتوضأ
:ما عليس امر سوي لي قهوه
زي حقت الصبح راسي بينفجر
ويمكن مع القهوة يتعد ل
قلت : بسوي لك نسكافه احسن لك
وخذ معاها حبة بندول
نزل اكمامه وتوجه للقبله
وقال : طيب اصلي وبعدين جيبيها
رحت للمطبخ وسويت له نسكافه
وحطيتها على طاوله في الصاله وطلعت لغرفتي
وقفلت الباب رميت الشرشف بطول يدي
وتنفست بعمق
وه وش هالخنقه
انسدحت ابي انام
بس النوم جافاني
لو في كتاب اقراه
واتذكر ان في الصاله ارفف فيها كتب
والبس شرشفي واطلع من الغرفه
واروووح للصاله مسرعه اخاف يجي وانا برى
واررروح للرف واكشف وجهي واتأمل الكتب
عناوييين محدده وكلها تاريخيه ودينيه
والقى كتاب من زمان اسمع عنه
وكان ودي اقراه

واخذه وركظ على الغرفه كني سارقته
ومن سرعتي ما اشووف
وانا متغمغمه بالشرشف واصدم
باللي كنت خايفه منه
وطااح الكتاب على الأرض وانا صرت محجوزه بين ايدينه


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من الظهر وانا مصدع وصداعي
زاد من بعد الغدا
مريت الصيدليه واخذت مسكن.
ابي ارتاح وانام عشان امخ مخ لزهره
واشووف لمتى هالتمثليه السامجه
وصلنا وهي راحت لغرفتها وانا نمت في الصاله بعد ما اخذت المسكن
كانت نومتي شينه الكنب. كسر ظهري
و شماغي كان خانقني وراسي ينبض بالوجع
سمعت حركه بالمطبخ وبعد دقايق
شفتها طالعه رايحه فوق
سألتها عن الوقت وتضايقت
فاتني المغرب والعشا
طلبت منها قهوه
وهي بكل اهتمام عرضت تسوي نسكافه
وانا قمت اصلي بعد الصلاه لقيت النسكافه
جنبي وهي مالها اثر
بديت اصح صح والليل توه بأوله وانا زهقان
دق تلفون البيت
ورفعت السماعه كان واحد من زملائي
يقول لازم اداو م السبت
وفي شغله لازم اسلمها لهم
قلت له: خير جاي ان شاء الله
وطلعت فووق ابي اخذ اغراض من مكتبي
وفجأه شفت الصاروخ البشري مقبل علي
صدمت فيني بقوه ولميتها بيديني
قلت بضحكه : عسى ماشر
وانا لازلت حاضنها
انتفضت ودفتني بقوووه : بعد عني
توجهت لغرفتها ركظ وصكت الباب بقوه
وانا كني في حلم جميل
لميتها على صدري ثواني
وريحتها احسسسها علقت في مخي

كملت مشي للمكتب تعثر ت بالكتاب
شلته وناظرت على باب غرفتها وتبسمت
تحبين القراءه
حلووو يعني منتي تافهه
واتجهت للغرفه ودقيت الباب
ردت والباب مسكر وبحده : نعم وش تبي
قلت لها: افتحي الباب لحظه
قالت بحده اكبر : ليييه ان شاء الله
قلت لها وانا ابتسامتي ملي وجهي
:خذي مني اللي طاح منتس
ردت قالت: شكرا ما ابيه خله لك
تبسمت على ردة فعلها
وقلت لها : شوفيه عند الباب
متى مافتحتي الباب بتلقينه
نزلت الكتاب وتوجهت لمكتبي
واخذت الغرض ونزلت

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

:شو مابدك تروحي اليوم كماان
:لا اخده اجازه لمدة اسبوعين
كترانه اجازاتك شو ياللي صاير لك
"دمعت عيني وحسيت بالحنين. ألو
لكن هو اكييد ولا يمكن بدو يحن الي
"محموود شبنا فريزا ما خلصنا
انتي ياللي طلبتي الطلاق
وكان عندك فرصه تتراجعي
فريزا :اي كان عندي وما بدي ارجع لو
لو شو ماصار
خلاص بليز محمود بلييز
لا تفتح معي هادي السيره بنوب
وازا سمحت بدي
نااام اتركني هلاآ
طلع محمود من الغرفه وخرج لعمله
ومررت لحظات الذكرى على فريزا
:ناصر حبيبي ما تزعل مني
ما بقدر ارجع معك انا حياتي
وشغلي كلو هوون
صعب اترك شغلي اللي بحبو وارجع معك
وكمان اقعد بالبيت
ناصر: وانا صعب اترك زوجتي هنا
وارجع السعوديه واخليك وراي
انا ما اقدر اجي
دايم ابيكي جنبي وحوالي
ابي لا اشتقت لك اركب سيارتي واوصلك
ابي اعرفك على اهلي
ابي تعيشين معي في ديرتي.

فريزا :وازا قلت لك ما بقدر
ناصر بعصبيه :كيف ما تقدرين
فريزا بهدووء شديد: انا مستحيل روح معك
انا هلاء بديت بعلاج الي
بدي. احمل ناظرها ناصر
:تتعالجين من دون شوري
ولا مره جبتي هذي السيره
وبعدين انا ما ابي اطفال
انا ابيتس انتي
وخلي هالامور على ربنا اذا أراد بيرزقنا دون علاج وخرابيط
: لا يا ناصر انا بدي اولاد وبدي كمل علاجي
هون
ناصر بعصبيه :وانا قلت لا
فريزا : مو على كيفك يا ظالم انت عندك ولاد
وانا انا بدي حس بالامومه
بدي حدن يشيليني في كبرتي
ناصر يحاول يهديها : اولادي اولادك
فريزا :هه ولادك خالد مثلا اللي ما بيطيقني
والا العنود اللي اكييد بتكون في صف خالد وصف امها
انا بدي. اولاد وما بدي اترك وظيفتي ومن هون ما بمشي
ناصر بجمود: هذا اخر كلام عندك
فريزا :اي وما عندي غيرو
ناصر: عندك خيارين انا وتجين معاي
او تقعدين هنا بدو ني للابد
شهقت فريزا وحطت يدها على فمها وقالت
:هيك بكل سهوله انت هيك كأنك تخيرني
بين الحياة والموت
وانا هونيك بموت معك
انا بدي عيش هووون
ناصر بصدمه : خلاص عيشي
هووون بس لوحدك انا ماشي

وقبل لا يطلع ناظرها نظره اخيره وقال
انتي طالق

بكيييت بعدك يا ناصر لكن لايمكن
ارجع لك حياتي هووون ولكن مش معك مش معك


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يمه ابي اروح العصر بيت عمي
واقعد هناك كم يوم
البارح كلمت خالد وكأنه تضايق
اني ما مريت بيت اهله

ام فيصل بشرهه على سلمى : انا قايلتن لتس روحي اجبري
بخاطرهم يومين وارجعي عندنا
سلمى :يمه لا تلوميني والله ما شبعت منكم
ام فيصل بضحكه : ولا راح تشبعين وحنا بعد ما نشبع منتس بس خلاص انتي الحين ملزومه بحموله لازم تضبطين امورتس معاهم
سلمى: تدرين يمه والله اني خايفه
موت من ام خالد
احسها ما تحبني ودايم رسميه معي
ام فيصل: وانتي بعد صيري رسميه معاها
وقدريها بس لا تقللين من احترامتس
لها هي للحين ما عرفت منهي سلمى
وريها طيب معدنتس وزين تربيتتس

سلمى : ابشري يمه

:يمه خالد يقول دقي على امي
واطلبي السو اق
ام فيصل : لا لا تدقين ابوتس يوديتس
والا فيصل مانبي لحد كلمة علينا
انتي اجهزي واشوف فيصل يوديتس العصر

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قمت ومزاجي متعكر
لي يومين في غرفتي اطلع بس للضروره
واحمد عجز وهو يحاول فيني يبي
اطلع واجلس معاه والا اتكلم
وانا كل مره اصده ما يفهم او مايبي يفهم
من بعد ما صدمت فيه ذيك الليله
وانا اتجنب اكون معاه في مكان واحد
احس مالي وجه والله اعلم
وش فكر فيني ذيك اللحظه
جاني البا رح ودق الباب
وطنشته اخر شي قال وهو معصب بكره
عندي دوام وما را ح اجي الا العصر
انتظر مني ارد لكني سفهته
صحيت الساعه سبعه وانا متملله
اتصلت على هيا
هيا :تكفييين تعالي طفشاانه بتطق روحي
هيا : سلامتس ابشري بس ماهو هالحيين
بعد ساعتين خلاص
قفلت منها وجلست افكر
وش اسوي على ما تجي فكرت
اخذ حمام مرتب

تروشت وماقصرت بعمري حمام مكلف

ولبست قميص وردي وعليه رسمه طفوليه
كت ولنص الساق اهدتني اياه موهجه
لفيت شعري بالمنشفه
واخذت شرشفي ونزلت
وتاكدت ان أحمد ماهو فيه

فرصه استكشف البيت اول شي غرفته
خفت يكون ما راح وجالس بغرفته
بس لقيتها فاضيه
غرفه متوسطه الحجم عاديه جدا
ما فيها الا سرير و دولاب صغير
و مفروشه موكيت بني كئيب

طلعت للمطبخ وجهزت قهوتي وجهزت بخور
و بخرت وعطرت شعري عشان تثبت ربحة العطر والبخور
و خذت المبخره ولفيت البيت وبخرته
فكرت اجلس انا وهيا
بالحوش الجو هذي الايام حلو
وطلعت للحوش وتوني انتبه له حوش مرتب
وفيه داير ما يدور احواض زرع وورد
وصبار وانواع ثانيه ما عرفتها
جلست جنب حو ض الورد وفكيت شعري
وخليت الهوا يلعب فيه
كانت نسمات الصباح منعشه
تذكرت حوش بيتي وجلساتي الصباح
مع ابو ناصر الله يرحمه
والنخله اكييد فاقدتني وانا بعد فاقدتها مرره
وفاقده ابو ناصر اكثر فاقده حنانه وامانه
قطع علي تفكيري الباب
توجهت بسرعه وفتحت لهيا
لمن فتحت كانت اكبر صدمه لي
دخلت وهي شرها يتطاير من عيونها
وفحت مثل الحيه : اخذتيه وضحكتي عليه يالساحره
لفيتي عليه !!
وعطتني كف فاجأتني فيه
انا كنت مصعوقه
هذ ي هدى ر جعت تبث سمها في حياتي
وقفت لها بقوه وقلت: برى بيتي يتعذرس أ طلعي برى

هدى ترغي وتزبد : انا تطرديني يالكلبه
ياام الرجال انا قايله وش تبي اخذت الشايب اثرس راسمتن
على ولد اخته
الله ينتقم منتس
دفيتها عني : هدى والله ما صدقتي
خالتس ما يسواه احد عندي
واخوتس هو اللي ركظ وراي واخذني
انقهرت هدى وزادت شراسه
ومسكت زهره وظربتها ظرب متوحش
ومسكتها مع شعرها وصارت مسيطره على زهره الرقيقه اللي ما تقدر
تجاري حقد هدى وغلها
قطعت شعر زهره
وزهره تصرخ وتبكي وتحاول ترد عن نفسها
فكيني يا زفته فكيني ياللي ما تخافين الله
مخشتها هدي في يدينها
وووجهها وقطعت شعرها وزهره
مستمره ومستميته تبي تدافع
ماهي قادره على غضب هدى
وفجأه حست زهره بنفسها تطيير
وكان شعرها مغطي وجهها وايدينها
. وقميصها مقطوع كتفها ونص صدرها
ما يغطيهم غير شعرها
حست باحد يضمها بيده واليد الثانيه
دف فيها هدى عنه
:انتي انجنيتي
وش اللي جايبتس هنا
هدى بنفس مقطوع : جايه اكشف هالوصخه قدامك
احمد يجز على اسنانه : اقطعي واخسي
ما اسمح لتس
هدى طارت عيونها ما توقعت رده بيكون كذا
:احمد اسمعني بنت الكلب اللي تحامي لها
محد يعرفها مثلي تراها !!!! ساحره
شهقت زهره وقالت بصوت مذبوح حررام
:عليتس خافي ربتس
الله لايوفقس
هدى بقواة عين وبجاحه : الهع لا يوفقس أنتي سحاره
يا خطافة الرجال يالحراميه
سكتت هدى بكف قوي من احمد: انا قلت اص اسكتي فضحتينا الله ياخذس
و ما اسمح لتس تغلطين على حرمتي
بنص كلمه
وبعدين وش اللي جابتس هنا
و أنا قايل لتس لا اشوفتس ولا اعرفتس
انسي ان لتس اخو وبيتي يتعذرتس
هدي بصراخ :وليييه وليييه كل هذا
عشان هاللي معاك
انا قلت ساحرتك وما عليك ملام فرت راسك جعلها للموت

بس والله ما اخليها تتهنى
وان ادعي عليها ليل ونهار
احمد ترك زهره ودفها :اطلعي برى ولا عااد اشوفتس
وان شفتتس لاحش رجولتس حش برى

فتح الباب ولقى هيا في وجهه
هيا : بفزع وش فيه علامكم اصواتكم
للشارع واصله
هدى ببكى وهوالة : اخونا عزوتنا يطردني من بيته
هيا دخلت وصكت الباب هدى الله يهداتس وش اللي جابتس
هدى جيت اوعيه وافكه من بنت ابليس
هيا وش هالكلام يا هدى
احمد هيا ما عليتس منها وقلت يالله برى برى
والتفت لهيا : هيا الله يعافيتس
روحي شوفي زهره استاثمت فيها
هاللي ما تخاف الله
هدى بغل: هيين والله ما شافت مني
شي للحين وانت ياحمد ان ماخليتك تندم
وطلعت وصفقت الباب وراها
احمد مسح وجهه بتعب وقهر
وتذكر يد زهره وهو ماسكها يدها كلها مشوخ وجروح وشعرها منكووش
وثووبها مقطوع
حسبي الله عليتس يا هدى كان ما منتس راحه

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تكفين يازهره افتحي الباب
تكفيين خليني اشوف وش سوت بتس
الله يهديها الله يهديها
زهره حبيبتي الله يرضى عليتس افتحي
فتحت زهره ويالله
كانت عيونها مثل الدم ودموعها تسيل على خدها المجروح
اول ما شافتني صارت تصيح بصوت عالي
ورمت نفسها بحضني وانا امسح على راسها واقرا عليها
" مدري وش اقول والا بايش اتعذر اختي هدى حقودة وطلع حقدها على هالضعيفه

قلت لها : امسحيها بوجهي
والله مالها حق الله يسامحها
زهره ببكى : هيا انا مدري وش
ذنبي مع اختتس من اول يوم دخلت
بيت خالتس الله يرحمه
وهي ماتدانيني ولا تقبل مني كلمه
وفوق هذا كله ضرتني وخربت علي
حياتي مع ابو ناصر الله يرحمه
وكله كوم وانها تسبني وتقذفني في عرضي كوم
اليوم بعد تقول اني سحاره واني
سعيت لخوتس وانا بذمة ابوناصر
انا !!
انا يا هيا انا ينقال لي هالكلام
هيا ما عليتس منها
انا وانتي واحمد عارفين الحقيقه

واهم شي احمد
صدقيني احمد من اللي صار بحياة خالي
وهو زعلان منها وحالف انها ما تعتب له بيت
بس هي عاد جت وحنا ما نقدر
عليها الله يصلحها
خلينا منها هالحين وريني وش سوت
ورفعت شعرها عن وجهها وومسحت عليه ويا قلبي صار يطلع بيديني خصل منه
زهرة تتوجع :اه لا تلمسين هالجهه تعورني مره
هيا برحمه : اصبري بروح اجيب لتس
كماده ثلج يمكن يخف

طلعت من الغرفه ولقيت احمد واقف
عند الباب وشكله سمع كل اللي انقال
سألني بلهفه : ها وش الاخبار
تبسمت بحزن الاخبار سمعتها
لاحمد : عسى ماتعورت من اختتس المفترسه
هيا : الله يسامحها مقطعه شعرها ومخشتن حتى وجهها
مالي وجه مفتشله والله زهره ما تستاهل
احمد مقهوور من هدى : اسمعي ياهيا ابيتس توصلين لها هالكلام
انا احمد ماني خالي ابو ناصر
ان فكرت بس تفكير تضر زهره
والله ان اعيفها حياتها ترى ما لقت
احد يربيها وانا اللي بربيها من جديد

هيا : طيب بس انت هدي اعصابك
والحين بروح اجيب الكماده
تاخرت على زهره


نزلت هيا ومن دون تفكير وبقرار غير مدروس
دخلت على زهره الغرفه 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق