الخميس، 23 أكتوبر، 2014

رواية حظ ونصيب ٤-٥ بقلم شبيهة امي

-4-
جدت والدتي ببحثها عن بنت الحلال ووقع الاختيار 
تربط امي وامها صداقه قديمه  
وشرطت موافقتي بالرؤيه الشرعيه

ذهبت واستقبلني والدها بمنتهى الحفاوة والترحاب 
وبعد المجاملات والضيافه ادخلها والدها  
كنت اتصبب عرقاً احاول ان ارفع نظري  
نظرت لها نظرة ثم انزلت نظري ولم تكفيني تلك النظره ورفعت نظري مررة اخرى
بعد ذلك فرت هاربه من امامي 

كانت طويله سمرااء نحيله ذات شعرا اسود

خرجت من بيتهم وامي معي في السيارة:
بشر شفت لميا 
قلت لها:اي 
قالت امي:ايييي وش رايك؟؟؟
قلت بحييره:مدري يمه مدري 

في تلك الليله اتصلت والدتي محرجه بوالدة لميا واخبرتها بعدم وجود النصيب بيننا
تكررت محاولات امي بالخطبة لي وشرطي مازال قائماً النظرة الشرعيه ولكني في كل مرره ارفض لعدم راحتي بعد الاستخارة 
الى ان قالت امي لن اتدخل في زواجك
احضر لي انت العروس وسأوافق عليها لن اتدخل واعرض نفسي للاحراج اكثر 










-5-

بعد مدة من الزمن مايقارب السنه 
اجتمعت انا وفايز ابن عمي 
قال لي : الاسبوع الجاي ملكتي في الرياض ضروري تحضر 

قلت باستغراب:ماشاء الله مبارك 
بس ليش بالرياض وبيت عمي ابو العنود هنا
قال فايز:وش دخلهم اناخطبت اخت صديقي اللي في الرياض 
قلت له وخفت ان تفضحني دقات قلبي:اجل ماكنت خاطب العنود؟؟
قال :اي صحيح بس العنود شارطه تكمل دراستها قبل الزواج وانا ابي اتزوج وفسخنا الخطبه

تفارقنا على وعد مني ان احضر ملكته

تراقصت خفقات قلبي لم تعد مخطوبه 

لم تعد مخطوبه
لم تعد مخطوبه
تردد ت هذه العباره في عقلي وغمرتني بالفرح









صبرا ياقلب انتظرت والدتي حتى تعود من سفرتها هي ووالدي 
مضت ثلاثة اسابيع وكل يوم امني نفسي 
بتحقق امنيتي 

وما ان حضر والدي ذهبنا سويةً لعمي وخطبنا العنود 

ولكن صدمت مرة اخرى بأنها قد خطبت للمره الثانيه ): 











اخيرا اقول فرحتوني والله بتفاعلكم الجميل عساني ما خلامنكم 


وبكذا يكون نزلت اخر جزء كتبته في الانستقرام  

وقراءه ممتعه لكم وردود حلوه لي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق