الخميس، 23 أكتوبر، 2014

رواية حظ ونصيب ٣ بقلم شبيهة امي

-3-
جلس خلف والدته وهي تصلي
ينتظرها ان تنتهي من صلاتها وتسبيحها 
وما أن انتهت حتى ألتفتت إليه مبتسمه. 
:عرفت انه انت ياعبادي محديجلس وراي
كذا الا انت 
اقبل الى امه يقبل يديها ورأسها
ووضع رأسه في حجرها :يمه زوجيني 
ادخلت يدها في شعره الناعم تحركه بحنان. :ابشر ياحبيبي. 
قال: اليوم قبل بكرره 
ضحكت امه بسعاده :واخيراً عبادي  
خجل من امه وقال :اخييراً
سألته بإهتمام :واكيد محدد العروس من هي؟؟!!
تبسم وقال:اي يمه العنود بنت عمي 

قالت امه:ونعم يازينها العنود حبيتي هي 
قال. :يمه اكلم ابوي والا انتي تكلمينه 
قالت:انا وانت نكلمه 
في تلك اللحظه دخل ابو عبد الاله  
وباشرت ام عبد الاله الكلام حالاً : ابشرك يا ابو عبد الاله اخيراً عبادي طلب نخطب له
تبسم ابوه وقال من هي
قالت :العنود بنت اخوك
عقد حاجبيه. وقال :العنود ؟؟
وسكت للحظات ثم قال:توني جاي من عندهم وكان اخوي ابو فايز
هناك وخطبو العنود لفايز 
وتمت الموافقه ):
____________

خرج من غرفة والديه يجر اذيال الخيبه
وحطام الاماني  
فما بناه وخطط له من احلاماً ورديه
ُهدم بمجرد سماعه لكلام والده 
العنود ماهي من نصيبك والله يرزقك بأحسن منها 
حاول ان لا يبدي مشاعرالخيبه لوالديه
لكن ليس بيده حيله فقد تبدت حالته بوضوح
لأمه قرأت ما بداخله
وحاولت ان تخفف عنه 
قالت:من بكرره ان شالله ادور لك احلى عروس. 
وضمته لصدرها علها تخفف عنه 


ما ان وصل لغرفته امسك بورقتها الصغييره
ومزقها دون ندم دون وداع دون ان يلقي عليها نظرةً واحده العنود رحلت لنصيبها
وفقها الله واسعدها مع فايز

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق