الجمعة، 24 أكتوبر، 2014

روايةحظ ونصيب ٩بقلم شبيهة امي

بسم الله





-9-

منعطف جديد في حياتي اعتقد اني اخذت القرار السلييم

مع محاولة اعمامي ان يثنوني عن قراري بفسخ الخطب

الا ان اصراري كان اكبر  

لا أعلم من انهى الموضوع ومتى

ولكنني انهيته بعقلي وقلبي



انهيته لحظة خروجي من المجلس بعد ابلاغ اعمامي



&&&&&&

مضى اسبوع



على اخر زيارة لي لبيت عمي بعد ان اوصلت اختي 

فقد اصبحت شبه مقيمه لديهم

لتسلية العنود ووالدتها بعد وفاة عمي رحمه االله

ذهبت للعمره وكانت نيتي ان اغيب يومان فقط

لكن العمرة امتدت لاسبوع بصحبة اصدقائي



رجعت من السفر وتوجهت للبيت 

ووجدت امي وابي يهمان بالخروج من المنزل 

: على وين ماخذ المزيونه ؟؟

رد ابي وهو يبتسم : اهليين عبد الاله الحمدلله على السلامه

الله جابك 

خذ المزيونه ووصلها لبيت عمك ابو العنود

خفق قلبي وقلت : ابشر وتبشر المزيونه

واقبلت على امي اقبل كتفها ورأسها واخذت مابيدها من اكياس





ضمتني امي بقووه وقالت: اشتقت لك حبيبي

غمرتني بحنانها 

:والله يا امي انا اللي مشتاق  

ركبنا السياره وجلست امي وشعرت ان لديها ماتقوله

قلت: هاتي يام عبادي وش عندس

ضحكت امي: ياربي انت مثل ابوك كاشفني

ضحكت : يمه مايحتاج اكشفس انتي لاصار عندس شي بتقولينه ماتقعدين هاديه ترتبين ذا وتمسحين ذاك  

هههههه قولي يا عمري وش بخاطرس



قالت: ابخطب لك ولا تقول لا

خفقه ثانيه زادت بسرعة قلبي

خطبه وزواج بغير العنوود اصعب فكرة



قلت : يمه تكفين غيري الموضوع الحييييين ابد ماهو بتفكيري



قالت امي : طيب اعرف من هي العروس وبعدها 



قلت : يمه انا اخاف بس تنتهي هالمحادثه بزعلس علي



سكتتني امي وهي تبتسم

: اسمع وش رايك بالعنودبنت عمك



سكت قليلا متفاجأ من كلام امي:

يمه الله يسامحس تلعبين علي العنود مخطوبه

ضحكت امي :ياحبيلك عبادي اخبارك قديمه

العنود تركت خطيبها وابوك قبل كم يوم كلم ابو الولد وتعذر منه وانهى الموضوع



حاولت اسيطر على دقات قلبي واتحكم بملامحي

اخاااف افرح وينتكس حالي 

يا ترى لما انهت الخطبه ؟؟



انتزعتني امي من افكاري و اجابتني على سؤالي

بعد وفاة عمك في الحادث  

الكل جا وعزا واللي ماقدر يجي اتصل  

الا اهل بدر لا اتصلو ولا جو والعنود تكابرتها منهم  

تقول اللي مايوقفون معنا بمثل هالظروف مالنا بهم حاجه





:صحيح يمه انا ما شفتهم واستغربت بس قلت اكيد اتصلو اولهم حجه



قالت امي : خانا من هالسالفه وقلي الحين موافق والا لا ؟؟

وصلنا بيتهم ابي اكلم امها هالحين قبل ما يسبقك احد



شعور غريب بين الاقدام والاحجام اقبلت مرتين من قبل وكانت الخيبه من نصيبي



قطعت امي افكاري وهي تنزل من السيارة: ما علي منك بكلم امها الحين يالله نزل الاغرااض انا داخله اخذ لك طريق





ضحكت بسعاده حسمتي الامر يا ام عبادي  





&&&&&&&&&&&&&&&



جالسه مع امي والجوهره بنت عمي

وفجأه دخلت علينا  

جارتنا ام سلطان وسلمت علي بحفاوه وترحيب زايد 

جلسنا قليلا معها وبعدها تركت المجلس انا والجوهرة بعد تقديم الضيافه وخرجنا للحوش

دقائق معدودة و وصلت عمتي ام عبدالاله واستاذنت لعبد الاله ان يدخل الاغراض

اوصلتها لجلسة امي وجارتنا ام سلطان ووورجعت لمدخل البيت لعلمي ان عبد الاله لا يدخل ابدا  



سمعت الجوهرة تضحك بفرح وعبد الاله يقول  

:والله يالجوهرة امي فاجأتني 

الجوهرة : اخيرا با عبادي بتكون من نصيبك 

رد عبادي وقال : اخيرا ياارب تكون من نصيبي



&&&&&&&&&&&&&&







في نفس الليله جلست وامي على سريرها 





احتضنت امي بقوة عندما رايتها تمسك بشماغ ابي

وتشمه بعمق

هذا اخر ما لمس ابي رحمه الله

هوالشيئ الوحيد الذي وصلنا من اغراض ابي الشخصيه من بعد الحادث



ضمتني امي لها اكثر وقالت : العنود اليوم مميز لي

وضحكت واكملت :اليوم انخطبتي مرتين



عقدت حواجبي متفاجأه وصرخت: وشوووو

وجلست مقابله لامي : شلوووون؟؟ وبعدين انا ما ابي اتزوج خلاص 





قالت امي : ما علي بزوجس وارتاح منس



اول خطبه كانت ام سلطان خطبتس لسلطان ولدها اللي يدرس بامريكا



امتعضت من الفكرة ولم يعجبني 

اكملت امي : والخطبه الثانيه ونظرة لي وابتسمت ام عبد الاله خطبتس لعبادي

&&&&&&&&&&&&&&&&

قراءه ممتعه لكم وردود حلوة لي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق