الثلاثاء، 28 مارس، 2017

رواية وجه البوم الجزء ١٢

بسم الله 

١٢ 

.
.

 فياض

 
 فياض ......يبه فياض  
قم  الله يرضى عليك 
  كانت ام  فياض  تصحي  ولدها اللي  اخذ  قيلوله  قبل  الغدا  وكانت  نومته  عميقه  
 من  يوم قالت له امه انها  خطبت الجادل  ومن  وراه   وعقب  رد ابو فراس بالرفض 
 ماعاد  نام  ليله كله  هواجيس 
  وتفكير ......ردوني اول  مره   وبيردوني مره ثانيه 

       فتح  عيونه  بكسل  شديد    وشاف  وجهه  امه  متهلل    
:فياض  حبيبي  قم  صحصح معي 
      جلس  وهو  يمسح  وجهه  ويرجع  شعره  على ورى 
 وبصوت  كسلان  ومزاج  خربان  
:هلا يمه  
قالت ام  فياض  : ابشرك العرب  وافقوا  
 ويقولون  تجيب المملك  يوم الاثنين  وتملك 

غمض  عين  وركز بالثانيه يبي  يستوعب  وش  تقول  امه
  : وش  تقولين  يمه
 رجعت  تقول   امه  : اقولك ردت علينا ام فراس  وتقول  الله يحييكم الاثنين  عشان  تملك 
 تسارعت  دقات  قلبه   
 وتلخبطت  مشاعره 
اعتدل  بجلسته   وتوقظت  كل  احاسيسه 

:معليش  يمه  عيدي اللي قلتيه    بشويش  عشان افهم    

تبسمت  امه    وقالت  :  الجادل  ان قاله الله من نصيبك ...
  وافقوا  على الخطبه   والملكه الاثنين    
  
 غمض  عيونه  براحه     لثواني  

ام  فياض  ماعرفت كيف  تفسر  ردة فعله 
 :فياض  وش  فيك ؟
  تنهد  براحه  ماهو  قادر  يوصف  شعوره  ولاعرف  كيف  يترجم  وضعه  قدام  امه  
قالت ام فياض  برجاء
: هاا يا ولدي   الناس وافقوا 
   لا تخرب علي  فرحتي  برفضك انت  
    تناول  يد امه    وحبها 
 :   لا  يمه  انا بعد  موافق   شلون  ارفض من اخترتيها لي   

وحب  راسها  واحتضنها   
وهي بعد   لمت عليه  
   : الله يوفقك ياحبيبي   
والله ما  تندم انك طاوعتني  وخطبت الجادل  
 

رد  فياض :الله يخليتس  لي  يمه
    
قالت  ام فياض  الحين  لازم  تكلم  بناتك  
والا تبيني انا اكلمهن  
   مع اني  عارفه  مابيقولن  شي  لو  عرفن  ان الجادل هي عروسك
  
رد بهدوء :والله  مدري  يمه    نكلمهن  سوا  انا  وانتي   
بس  اول  شي  انا  عندي  شغله  ضروريه  لازم  اسويها  
 
     وقام  بشكل سريع  وتوجه  لغرفته  
 ولبس  وكشخ   وتعطر     
  وطلع     

  واجهته  لميا   وهو  طالع 
 :يبه    ابيي اتكلم  معك
 رد  عليها  وهو  يتفقد جواله ومفاتيحه      
: من عيوني   بس  عندي شغلة  ضروريه  بسويها  وارجع  على  صلاة العشا  
 
وطلع  وترك لميا  واقفه          
  
 ركب  سيارته  واتصل  على اخوانه   وطلب  منهم  يحضرون يوم  الاثنين  من بدري  
 ورجع كلم  طلال   وطلب منه نفس الطلب  
 واتصل على  عمه   كبير عايلتهم  وبلغه وطلب منه الحضور  يوم الاثنين 
  اخر اتصال كان  بابو  فراس 
  اللي  رحب  وهلى  بفياض 
 :هلا  والله بالنسيب 
     رد فياض  بإبتسامة عريضه : تحيا وتدوم 
   يعني انا  اخطب  تردوني   وامي تخطبي لي  تعطونها ؟!؟  
هههههه  
قال ابو فراس بود      
:ههه ههههههه يوم الله اراد يبارك هالخطبه     بركتنا ام فياض الله يخليها  لك
 
  قال فياض :اميين   ..
  اقول يا ابو فراس  انا  رايح  لجدك  انا لازم  اجيه واخذ موافقته   وابيك  معي  
   قال ابو  فراس  :  ابشر    انا اصلا  عنده    حياك الله 
  قال  فياض :   خلاص ان شاء الله  اقل من خمس دقايق وانا عندكم 

     كان الوقت  على  نهاية العصر 
   باقي  وقت قليل  وتظلم الدنيا    
     وصل  فياض  حدود مزرعة الجادل وجدها 
    واستقبله ابو  فراس  وكان  استقبال  حار  تبادل في فياض وابو  فراس السلام  بود وحراره  
 
مسك  ابو فراس  يد  فياض  ودخل معه  لمجلس  جده  
 وكان الجد  ينتظرهم  
سلم  فياض  عليه  بإحترام  كبير وتقدير   
:حياك الله ياولدي 
فياض: تحيا وتدوم ياعم
  جلسوا    

كان  فياض  يحس بالارتباك
 رغم جو الحفاوة والترحيب من الجد وابو فراس 
  قال فياض بعد ما استجمع  نفسه   
: ياعم انا   جايكم اخطب  بنتكم     وبعد موافقتكم  اللي انعمتواعلي  بها  
حاب  اعرف  وش  طلباتكم    كم  تبون  مهر  وايش هي  شروطكم 
 
قال الجد بهدوء  :   ابيك  تعرف  اول  من بتاخذ ..
  انت  بتاخذ  قطعه من روحي            بتاخذ الغاليه 
  عشان كذا   ابيك  توعدني  ما تضيمها    ولا تكسرها مهما  صار  
  
 قال  فياض بصدق  : ابشر  ان شاء الله  ماتكون الا مكرمه ومعززه 

كمل الجد:  اما باالنسبه للمهر    اللي  تجيبه 
  وشروط مامن شروط الا انك تخاف الله فيها   وبس 
  
قال  فياض : ان شاء الله  وتستاهل   اللي  يقدرها  ويعزها
 
  قال الجد  : زين  ان شاء الله الاثنين  موعدنا  تصلي المغرب معنا         
     
قال  ابو فراس  : على  خير ان شاء الله ربي يتمم على خير    


*******  

 في بيت  فياض  
    كانت الجده جالسه   على  سجادتها     تسبح وتهلل 
 
  تفاجأت  بتركيه  ولميا  جالسات جنبها 
قالت  لميا  جده    انا  كأني  سمعت  انك  خطبتي  لابوي  
 قالت  ام فياض  متفاجأه  
 :بسم الله من  قالك 
قالت  لميا بغضب : يعني  صحيح
قالت  تركيه بهدوء 
  :جده  الله يخليك لنا    وش هالسالفه لاشاورتونا ولا  اخذتوا رأينا     

قالت ام  فياض وهي  تفك شرشف الصلاة :  اي نعم  خطبت  له
  قامت لميا على حيلها وقالت بزعل   
: ليييه  ياجده تخطبين له  
 
قالت ام  فياض  : بنت  قصري  صوتك  
وخطبت له  لاني ادري ابوكم  محتاج  زوجه
   قالت تركيه    بشرهه :جده انت كذا حطيتنا قدام الامر الواقع   وفاجأتينا     
قالت ام فياض  :بعلمكن بس كنت  ابي اضمن موافقة العروس وسكتت تناظر بوجيهن      تشوف وش تعابيرهن وقالت  

:ترى حتى ابوكن     ماعلمته الا بعد ماخطبت  وزعل مثلكم

قالت لميا   بأمل  ضئيل : يعني ابوي  رافض يتزوج 
قالت ام  فياض  : لا  وافق  
والعروس بعد وافقت  والملكة  يوم الاثنين  يعني بعد بكره  تجهزن  وابيكن  تباركن  لابوكن  
 افرحن  له 
قالت لميا بصوت عالي   
  :ابارك له على ايش  
وبعد تبيني افرح       
قالت  تركيه  بإحباط :طيب  قولي  لنا من خطبتي  له    
قالت ام فياض:  وحده  تحبنها  وتحبكن  
ألتفت  لميا  بسرعه على جدتها  وبتعبير  ساخر  :  تحبنا   اي واضح     
 ومن هي  بالله ذي اللي نحبها  وتحبنا  
قالت ام  فياض: خطبت   لفياض الجادل  
    عم  الهدوء  من  المفاجأه    وانفتح باب الغرفه  بقوة     ودخلت  فرح  مثل  الصاروخ   : هييييييييه   الجادل  هي العروس  
هييييييييييه  
تبسمت  تركيه   وتحولت  ابتسامتها  لضحكه  من القلب 
  هههههههههههه   على  تعابير وجه  لميا    اللي  انصعقت وتفاجأت  بأن  الجادل  بتكون  عروسة  ابوها      تبدلت المشاعر من  سلبيه   وهجوميه  وغاضبه لمشاعر  فرحه      ورضا  وايجابيه 
  جلست جنب  جدتها  وقالت    :يختي قولي من اول  انها جدوله   يا  زين ما اخترتي  
   وحبت  خد جدتها  بقووووه  
 اي  هذا الاختيار الزين 
   قالت  تركيه  :صدقتي  لموووش  ونعم الاختيار 
 وبدون  تفكيير    ومن  قلب  محب  فرحان      اتصلت  لموش  بالجادل  واول ما  ردت  الجادل    : جدوله  حبيبتي    مبروووك    كللللللللللوووويش        والله  ما تندمين  ترى ابوي    عريس  لقطه  
ههههههههه

وشفيييك سكتي 
   
 وين  حسك 
     اكيد   تهفين على نفسك من الحيا    

    ههههههه  
 
اخذت  الجوال تركيه : جدوله حبيبتي  مبروك   الله يسعدكم  

قالت الجادل  المتفاجأه  بالاتصال  وبفرحة البنات اللي غمرتهااللي هزت  مشاعرها : حبيباتي    
قالت  تركيه  :والله باركنا  لك  حتى قبل  ابونا    تستاهلين  كل خير جدوله    وفرحتنا  ماتنوصف  
 ردت الجادل  بإمتنان كبير لمشاعر البنات
:  ياقلبي  انتن  

 اشرت  ام فياض لتركيه هاتي  اكلمها  
 واخذت الجوال
: يمه جادل مبروك  ألف ألف  مبروك  
ردت الجادل  بحيا  وبدموع تتهدد بالنزول  
: الله يبارك بتس    
 قالت  ام  فياض 
   :والله  يافرحتي هذا كبرها  
     الله يتمم على خيرر   ومبروك مره  ثانيه  ونجي  ان شاء الله يوم الملكه      يأحلى  عروسه 
 
 قالت الجادل  :  تشرفونا      الله يحييكم 

  انتهت المكالمه   ولميا  الفرحه ماهي سايعتها      ماتدري وش تسوي 

  فرح  استلمت  تركيه  اسئله   يعني  جدولة  بتعيش معنا !! 
  طيب  وين  بتنام ؟؟
ابيها  تنام  معي  بغرفتي
 طيب  متى  بتجي  ؟
بكره!!  
 قالت تركيه 
 : صح جدة  متى  العرس  يعني  متى بتكون  جدوله  معنا  
 قالت ام فياض  :
والله مدري  حسب ما يتفقون الرجال 
ومدت جوالها  خذي   اتصلي على  فلوه خليني  ابلغها الاخبار الحلوة
  
*******
عند الجادل  
 كانت مشاعرها متذبذبه   تميل  للقلق  والخوف  
 هي مقبله على خطوة   كبيره  بحياتها 
     كانت  متخوفه  من  ردة فعل البنات  بس  من بعد مكالمتهن    راح  جزء كبير  من  الهم اللي  جثم على صدرها  
  بقي  التفكير الاهم 
 
  ان  هذي الخطوة  صارت جديه اكثر وانها فعلا  بتتزوج  وبيدخل من  يقتحم  خصوصيتها   وعزلتها  عن العالم 
  
وقفت  قدام  المرايه  تتأمل  نفسها
        حاولت  تشوف  نفسها  بنظره  جديده  
   
فكت  شعرها   من ظفيرته 
  وتخللته  بأصابعها 
 وانساب  بطوله  ونعومته  على متونها 
  تأملت  وجهها الخالي من الزينه 
 بشره  صافيه  عيونه  لوزيه    وحواجب  تبارك الله
  طبيعيه  
تحسست خدودها  
  كل  هالزين  وللاسف ماتشوفه    تنظر لنفسها  بعيون  منتقدينها  بعيون من كرهوها 
  
  ترن  كلمه  وحده  بذهنها   
 شيينه  
     
 لمت  شعرها  بسرعه  وبعدم  رضى   
  وابعدت عن المرايه اللي دايم  تصدمها  بحقيقتها حسب اعتقادها   
      
رن جوالها  وكانت ام  فراس 
  وبدون مقدمات 
 : جادل  
 وش  بتلبسين بالملكه 
قالت  بتأفف  :وش بلبس       اي شي    عادي 
 قالت فاطمه بعصبيه
  :  اي شي بعينتس  
    لازم  تكشخين  انتي عروس
  
قالت جادل وهي  تجلس بإحباط من افكار فاطمه
 : يرحم والدينتس   فكيني  من  تهاويلتس 
 قالت فاطمه : انتي اللي يرحم  والدينتس   صحصحي معي        الرجال  لو طلب  شوفه بعد الملكه   بأيش بتطلعين له 
 
شهقت  الجادل  بغت تطلع روحها 
  ؛ وش  شوفته   مافيه    لو يحب السما 
قالت  فاطمه   : امنا بالله  ماتبين  تطلعين له  بتطلعين  لامه  وبناته  

 وانتي  شايفه شلون هم  ناس كشخه  وكاااش 
لازم  تكونين  على  اخر شياكه واناقه   
انتي مو اي احد انتي الحين  حرم الشيخ  فياض
    ردت جادل بيأس  عارفه ان فاطمه لا يمكن تتركها
     :  فاطمه   وش تبين هالحين 
تبسمت فاطمه 
 : ابي  تخاويني للسوق  ندور لتس  كم  غرض  عشان الملكه 

جهزي نفستس  الصبح  وانتي عندي بياخذنا ابو فراس       
تم  ياقمر 
ردت  الجادل   :امري لله  تم 
********

   وصل  فياض  وفكره  مشغول   عدة  امور  لازم ينجزها  قبل    الاثنين    ضروري  


واول ما دخل  بيته 
   تفاجأ  ببناته  واقفات مع امه     
وتعابير الفرح  غمرته 
 كانت  لميا  اول من   حضنت ابوها  مبروووك  مبرروك ياحلى معرس  
   
تبسم  متفاجأ    : الله يبارك بك ياقلبي انتي  
     وبعدها  تركيه  اللي ماملكت  دموعها :مبروك يبه   والله  فرحت لك  تستاهل الجادل وهي تستاهلك  
 لايقين لبعض 
  حضنها  بقوووه :   الله يبارك بك ياعيون ابوك
    اما فرح  حضنت  ابوها  وقالت   :متى  بتجيبها عندنا  
  انا  احب الجادل مرره  
حضنها  بقووه  وشالها   : وانا  بعد احبك وبقلبه واحبها

    نزل  فرح  وحضن امه  قالت  :مبروك حبيبي الله يتمم لكم بخير 
  
     جلسوا  جميع   قال  : بناتي  حبيباتي  
 مكانكن بالقلب  والروح 
 احبكن  واحب  امكن  قبلكن 
  لاتحسبون اني  بزواجي من الجادل  بنسى  رفيقة  الروح  امكن  
 لكن  هذي سنة الحياه  
 وتحشرج  صوته    و مسح  دموعٍ  تلامعت بعيونه 
  وقال الله يرحمها 
 
*****

 يوم الاثنين 
  كانت الاستعدادات على قدم وساق  من  الطرفين 

    اول  من  وصل  للديره    اخوان  فياض    
 وعمه وعيال عمه 
كلن  وصل بسيارته الفخمه اللي لفتت انظار اهل الديره 
     
اتجه الموكب  لمزرعة الفياض
 
  وبعد  ساعه  كان طلال وفلوه اخر الواصلين 
   
      فياض  احتفل  بقدوم اخوانه  وعمه وذبح لهم  وغداهم  
بأجواء حلوة  تحت  ظل النخل   وفي  بيت الشعر  
     كانت الاجواء حلوه   
الكل  مرتسمه عليه  علامات الفرح  لفياض  
 
  فلووه   وصلت   ومعها  وصايا  امها  من  صناديق الهدايا  للعروس   
  قالت  ام فياض  : عسى ما نسيتي  شي  
قالت فلوة :جبت كل اللي قلتيه  واكثر    
 وفتحت  شنطتها 
  وطلعت  كيس مجوهرات    وفتحت العلبه اللي داخله 
 كانت  عباره عن  قلاده  ذهب  
من النوع الثقيل   المشكوكه باللولو   
  شوفي  يمه  هذي الهديه اللي  طلبتيها  
تأملتها ام فياض  برضا
  : حلوه ماشاء الله  تستاهل الجادل  
      فتحت   كيس  ثاني    
وكان  فيه  عقد ضخم  من  الفل     يمه  جبت هذا  اذا بتزينين العلبه  مع  صينية من الفضه وهذي الصينيه     
    اخذته ام فياض 
:اشوف هاتي      هذا حلوو ريحته  يالله الجنه 
      
  وطلعت فلوه  كيس ثاني  ومدته لفياض اللي توه دخل عليهم  وحب  راس امه
  
:  تفضل  يا عريس هذا اللي وصيتني عليه 
     اخذه  وفتحه   
 كان  طقم  ذهب  أبيض  فخم جدا جدا       
     :يمه  شرايك  
 قالت ام فياض بإبتسامه من القلب  
:بارك الله  حلووو  
 مرره   بيزهى على حبيبتي الجادل   
قالت فلووه 
 :درت  عشرين محل يمكن  عشان ألقى شي  يليق  بعروستك 
   
  حضنت اخوها  
 وقالت  بتأثر : والله يا اني فرحت لكم انتم الاثنين  اخوي وحبيبي  والجادل بعد غاليه علي  الله  يتمم بخير 
ضمها  اكثر وحب راسها 
: الله يخليك لي  يا  تاج راسي
   
  ناظر  بأمه  :يمه    تكونون جاهزين  قبل  صلاة المغرب
   
  قالت ام  فياض: ابشر حبيبي 
        انت  لازم  تريح  شوي
  
قال فياض  وهو  يتفقد جواله 
  :والله مافيه وقت     في شي  انتظره  اذا  وصل   او لا  
  وطلع  عنهم  
 قالت ام  فياض  :الغرض اللي وصيتك عسى ما نسيتيه
 يافلوه  
   قالت فلووه  :اكيد  يمه كل شي وصيتيني عليه جبته  
 وفتحت الشنطه  ومدت  لامها الكيس  الفخم   وهذي    هدية  فاطمه اللي طلبتيها 
  فتحت  ام  فياض  العلبه اللي داخل الكيس وكانت  ساعه  فخمه  مرصعه بالالماس    تستاهل ام  فراس   نشميه  وبنت اجواد 
 
***** 

         :الجادل  وش فيتس؟  
ردت  بوهن  
 : مدري  وش جاني احس اني  مريضه  
فاطمه  تركت اللي بيدها
  وقامت تتحسس جبين الجادل  :   بسم الله  وش اللي جاتس  
قالت  الجادل وهي تقاوم   
رغبة بالاستفراغ
 :   احس اني  منغثه     وراحت  تركض  تلحق  تستفرغ  بالحمام  
       
 وقفت فاطمه  عند الباب  بكوب مويه       
 اخذته منها الجادل  
  وتهاوت   جالسه عند الباب   مافيها  حيل
 رافعه  برقعها عن وجهها    
شربت  المويه 
  وهي  تمسك  بطنها   
     نزلت  لها فاطمه  
 :جادل  حبيبتي  وش  تحسين 
 وهي  تشوف وجه الجادل  اصفر   وشفايفها  صارت  بيضا 

 قالت   الجادل   : ما اعرف  كل  ما افكر ان اليوم  ملكتي قلبي  يرقع  ومعدتي  تثور  علي
  
 قالت  فاطمه : ياقلبي انتي   لا  تتوترين   
 
قالت الجادل ودموعها بعيونها 
    غصب عني  ما اقدر 
      و انتي  تبيني  اطلع لهم  بشكل ماتعودت عليه  
 ما اقدر
  
قالت فاطمه وهي  تلوم نفسها  : اهدي  ياقلبي       
 ورجعت  تقول
 : وفكرة انه يطلب  يشوفني بعد الملكه  مسويه لي  رعب   
ماقدر فاطمه  ماقدر   
 وانهارت  تبكي  
  قالت  فاطمه  
  : بس ياعمري  انتي  وحضنتها   
   :انتي بس  لو  تثقين بكلامي  وتشوفين اللي  اشوفه 
والله ياجادل  انتس مبهره 
مو بس جميله 
   ما ينقصتس شي  
زول  وطول  وجه حلو  واهم شي روح حلوه  
   قالت  الجادل
 : تكفين يافاطمه  ما ابي اطلع له  ولا  اشوفه 
 قالت فاطمه وهي  محتاسه     وماتدري  وش  تسوي
  : اهدي  الحين لا  ينتفخ وجهتس وعيونتس تذبل 
  
 الرجال مدري عنه  بيطلب شوفتسوالا لا 
 بس  لازم  تكونين جاهزه لمثل هذا الطلب  
 بس  لتس علي اكلم   ام  فياض
  قالت  الجادل  برفض 
  : لااا  ام فياض لا 
 كلمي  ابو فراس  من راسه لراس فياض  
 
 قالت  فاطمه  :ابشري اكلم ابو فراس  ...الحين اهم شي    تاكلين
    ردت الجادل  قالت  :مالي فيه  ما اقدر  
 قالت فاطمه  :لازم  لو كوب عصير  
  شي  يرجع الدم لوجهتس 
  وقامت تجيب لها  شي  تاكله  
       
 بوهن  قامت  الجادل  
وانسدحت على  سريرها   
وكل تفكيرها  بالليله   
"ياترى  يقدر ابو فراس  يمنع  الشوفه اكييد جدي بعد  بيرفض
  
 عند هالنقطه 
   هدت شوي       
 جدي اللي  بيمنع هالشوفه   جت عينها  على الفساتين
  اللي  تبيها فاطمه  تلبس واحد منها الليله 
  الاول   ما تبيه    ما حبت  نفسها فيه  
   والثاني      عيبه  انه ماسك  مره  وضيق 
 
 الثالث فاطمه  ماحبته
  بس  كان اختيار الجادل  فستان ناعم من الحرير  باللون السكري    
      هذا اللي ممكن  تلبسه    اهون الاختيارات 

   تمددت  تحاول انها تسترخي  وتهدأ 
الله يجزاها خير فاطمه
    جابت شغالتها  عشان  الجادل تتفرغ  لنفسها  وليومها المهم   
  

*******  
 قبل اذان المغرب  كان  موكب  فياض  واهله 
     واقف  عند بيت الجد     
    وكان بإستقبالهم    هو  وابو فراس  
     كان ترحيب حار ودافي    
واحتفى بهم الجد
 وفرح بقدوم  فياض  وعزوته  
 وعرف ان  فياض 
 قدرهم  يوم  جاب عمه  واخوانه وعيال عمه  
  عرف  ان هالرجال    
يعرف الاصول  ويعرف ينزل الرجال منازلهم وقدرهم 
 
  وعرف  ان بنته  بتكون ان شاء الله مع اللي   بيقدرها 

      بعد  الصلاه  جلسوا في مجلس الجد    
ووصل الشيخ  اللي  بيملك  
        وتمت الملكة 
   اللي تولى فيها الجد التوقيع عن الجادل  بما انها موافقه
  
  باركوا  لفياض  ودعوا له بالبركه والذريه  الصالحه 
   بارك  ابو فراس  لفياض  بالاحضان  
:  مبروك  يا  اخوي  
  الغاليه  امانتك 
 قال فياض  :بعيوني  مايحتاج
   جلسوا  جنب  بعض  
    تذكر  ابو فراس  وصاة  فاطمه له 
  وقال : اخوي فياض    ادري ان عندكم شوفه وحفله بعد الملكة  لكن حنا ماعندنا هالشي  وخصوصا  جدي مرره مايحب     اتمنى انك ماتزعل  
 تبسم  فياض وبقلبه  يقول "شفتها وانحفرت  بقلبي   وعقلي"
 وقال : ابد يا اخوي لا تشيل هم  انا  شاري  نسبكم  
   وهالامور ماهي شي  اساسي عندنا  

 قال ابو  فراس   : ما  خيبت نظرتي فيك  
كل ماعرفتك اكثر  حبيتك  اكثر واكثر  
 انا  كسبت  اخ  لي   
قال فياض بإمتنان لكلام 
 ابو فراس  :ماعليك  زود  وانا  بعد كسبت اخ وصديق    اعتز جدا فيك  
  
في هالاثناء  دخل عليهم فالمجلس   
 اعمام  الجادل وعيال  العم    
  دخولهم  كان  مثل الهجووم
  
  اول  ما شافهم الجد
 قام  لهم 
  قال  ولده الكبير  
 خيير  وش  عندكم
  
  قال الجد  
وهو  يقرص  عينه بعياله  واحفاده بنظره  مهدده  ومتوعده   
 : حياكم  
  اقربوا  وباركوا  لزوج بنتكم و اختكم   الجادل 

  قراءه ممتعه لكم وردود حلوة لي 

 
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق