الثلاثاء، 28 فبراير، 2017

رواية وجه البوم ٩

بسم الله 

٩

.

.

.

 

بين المفارق والسهر واشــهب اللال

روحي مـــواعيــــد اللقــا مــاروتها

 

عذب المشاعر كل يومـــن لها حــال

وان مرت ابها الفــاتنــه عطـــــرتها

 

الجادل اللي حسنــها ماله امثــــــال

تعشب خطاويها الدروب ان مشتها

 

جتني تخطى زولها يشــــــرح البال

ياحيها مع كل خطــــوه خطــتــــها 

 

يوم أقبلت غنا لها القلــب مـــــــوال

فاعت لها خضرالجروح وســـرتها

 

في خدها الأيسر زهت حبة الخـــال

وفي عيـنــها ســــوالفن ما حكتها

 

لاسلهمت بعيونها كحلهــــا ســــال

والى ارمشت ورد الخدود جرحتها

 

تزهى الجواهر بين أساور وخلخال

وذابتـــــ ســـلاسيل الذهب برقبتها

 

فيها من اوصاف الحلا ألوان وأشكال 

حتى الــــــدروب اليا مشت زينتها

 

فلت شعــــرها واقبل الحسن يختال

عنقاً جـــــدايلها الهبـــــوب انثرتها

 

ليلٍ عتيم وقلت ابســــريه لو طال

شعرن طبيعي قصـــته ما المستها

 

الى جلست غطى جسدها تقل شال

والى وقفــــــــــت قام يتثنى تحتها

 

 

 

.

.

 

لذة  الدفى  فاقت  لذة النوم  

  شعور  بين  النعاس  والحلم والصحيان    

 شعور بالسعادة بالابتسامة 

 فتح  عيونه   بكسل مع ابتسامه  من القلب 

  ضم الفروة  لحضنه  اكثر  

    واتسعت الابتسامه اكثر  مع ريحة  الفروة  ابعدها  لثواني   عن وجهه  وسؤال  لمع بذهنه  

 هي فعلا  فيها ريحتها  والا  يتهيأ  لي !؟!

  رجع  يتنشق  الريحة العذبه      

 وانقلبت  ابتسامته  لضحكة         

اعتدل  جالس  بسريره  

  وقال :   ياولد صدق اللي  حصل 

         ناظر بالساعه     باقي  دقايق على اذان الفجر

  قام  بسرعه من السرير  وتوضأ  

  وراح يصلي  مع  الرعيان        

 ورجع  بعد الاشراق  بعد ما  تفقد  نياقه

      دخل  البيت   لقى  امه  جالسه  على  سجادتها    وفلوة    تنزل  صينية القهوة    

: السلام عليكم  ونزل  يسلم على راس امه 

ردت  امه  وفلوة السلام 

  جلس  متلثم  وفروته عليه  

   ويفرك ايدينه  

 :برررد 

صبت  فلوة  لاخوها  قهوة  وناولته  فنجاله 

    قالت ام  فياض: متى جيت البارح  ماشفتك يوم  دخلت؟؟ 

قال فياض: جيت  من بدري  ودخلت من باب المطبخ 

خفت اضايق  ضيوفكم 

 قالت :الله يصلحك كان علمتني

 طول ليلي قلقانه عليك

  الى ان دخلت عليك بنص الليل  ولقيتك نايم 

 قالت  فلوة  وهي  تناول  امها فنجالها

: يمه  من وجهك  باين انك مانمتي 

   قالت ام فياض :اي بالله ماذاقت عيوني النوم    

 قلقت  على  اخوتس  وعلى الضعيفه اللي  راحت البارح  وهي  تتوجع 

     قال فياض  : من تقصدين ؟؟

قالت امه : الجادل البارح  تعورت رجلها  

فياض  عقد حواجبه لقى  نفسه  يسأل عنها

ليه  وش  صار  

قالت  فلوة  : مسكينه  تعثرت  وانلوت رجلها 

وبقلب  فياض: 

" يالله  اكيد  يوم راحت تركض من عندي

رجع يسأل فلوة :          

 : عسى ماهو  كايد وجعها   

 قالت فلوة  : لا   ان شاء الله انها  طيبه  

     قلق عليها   ومايدري  كيف  يطمن  قلبه 

 

 قالت  بعد لحظة  هدوء  :   يمه  قومي  نامي  لازم  ترتاحين  

   العصر  بنروح  وابيك معي  

اذا  ما ارتحتي  بنروح   بكره  

قالت ام  فياض  :لا  بقوووم   وانتي بعد   نامي    

  

قال  فياض : كلنا  ان شاء الله رايحين العصر   

   بنزفك  عروس  واخيرا  

  تبسمت     وقالت   : عقبال  ما نزفك  عريس يافياض 

 قال  بضحكة  : ههههه  آمييين 

 قالت ام  فياض وهي  تقوم متجهه لغرفتها

 : هه  صدقتك وانت  تأمن  

 

*******  

 

      اخذت الكريم الطبي   وبذهن  غايب    

دهنت  رجلها   اللي ظهرت فيها  كدمة بنفسجيه

         ألم  الفشيله  والخزي  غطى  على ألم رجلها  

 وماتحس  فيه الا اذا مشت

     غطت  وجهها   بيدينها   تبي  تختفي  

 المشهد يتكرر  

بين ايدينه وبوسط حضنه   ونظراته وصوته

 ودفاه وريحته  

 عضت على  شفايفها  تمنع  عبره  تكومت

  بحلقها وشهقت  بكا  

  "يارب والله ما ادري وين اودي وجهي  

   نزلت دموعها حرى    

مافي شي  ممكن يزيل شعورها المر  

 

**********   

 

    بعد صلاة المغرب  

  ليله من ليالي العمر 

 

كان   طلال كاشخ   ومضبط العوارض وبغى

يتهور ويصبغ بعد

بس  قعد له  عبد الرحمن 

: يبه كذا  احلى   معطيك  وسامه 

   اخذ البشت الاسود   ولبسه  ابوه 

 :ماشاء الله يبه  رزه   ياحظ امي فيك 

 قال طلال: عقبال ما اشوفك عريس وألبسك البشت بيدي 

 حب عبد الرحمن كتف ابوه 

 وقال :  ان شاء الله 

 والحين  يالله    ما نبي نتأخر على العروس 

  وتوجهوا  لبيت  فياض الفياض  

 

 ********  

      في  بيت فياض الفياض واخوانه

  كان الكل فرحان لرجعة فلوة لزوجها واخيرا عقب كل هذي السنين  

 

             تركية   تحط اللمسات الاخيره    لمكياج  عمتها  

  ورجعت  لورا  تشوف  ناقص  شي    

 قالت  : تمام  كذا   ماشاء الله    احلى عروس  

 قالت  لمياء:  عمه   وصل العريس 

 اذاني الدحمي اتصالات  يقول  لا  تأخرون امي 

 قالت  فلوة  بتأثر  : حبيبي دحمي 

تركية: عمه  دقيقه  بس لازم  تصورين  حرام هالزين ما توثقينه بصوره  

 لميييياء  تعالي  خذي  صورة لاحلى عروس 

: قالت لميا   : للاسف ما اقدر اصور  مهددني  

دحمي  اني اصور  يبي هو اللي يصور   امه وابوه 

   

 بس على مين   ههههه  ووقفت  قدام  عمتها

   وقالت    عمه  قولي  : جببببنننه  

ضحكت  فلوة وتركيه على خبال لميا  

قالت  تركية    : خذي لي  صوره مع عمتي  

      جت  وقفت  بالنص بين عمتها وتركيه

 ورفعت  جوالها   وقالت  :يالله  سيلفي  سريع  لاني سامعه  صوت الدب دحمي

 

      دخلت  فرح    مثل الاعصار  :وانا انا  بعد   ابي  اصور    مع عمه 

  واخذوا صور جماعيه    وبكل الحالات   

 

 وانتهت جلسة التصوير السريعه  بدخول   

 فياض وعبد الرحمن   

:  جلس فياض  مقابل  اخته 

    :  ألف مبروك يا حبيبة اخوها 

    تبسمت  فلوة    : الله يبارك بك يافياض  

وياارب  افرح فيك  عريس

  سكت  فياض    

وردت  لميا وهي  معترضه : لا ان شاء الله    .....عممممه !!!

وعطت عمتها نظرة إعتراض

قال عبد الرحمن :  يالله يمه  ابوي  تحت  استوى  من الانتظار  

  قالت تركيه    : دقايق     واخذت صوره  لابوها وعمتها  وعبد الرحمن 

   وناظرت بالصورة : وه عساني ما خلى من  وجيهكم 

 

ضحك عبدالرحمن وقال: مع اني قلت بس انا اللي اصور

  يشفع لكم اني  نسيت كاميرتي تحت  

 

  قال  فياض:  يالله  ياعروسه  العريس  بالانتظار 

 

.

.

.

  فتح   عبد الرحمن الباب الكبير للمجلس  الفخم  واخذ جانب  وبزغروطه  مضحكه

  : كللللللووويش   مبروك يا عرايس 

خشي برجلك اليمين  

 ياعروسه 

 

 ضحكت ام فياض  اللي كانت  جالسه مع طلال

 واخوان فياض  

: زينك يا الدحمي 

 وزين فرحتك  ربي لا ينكد علينا 

  طلال  واقف    وقلبه ينتفض بصدره

   وابتسامه عريضة  تزيد مع  قرب خطوات فلوة  نحوه 

وباقي  خطوات وتوصل له  ماقدر يوقف ساكن  

اقترب  بنفسه  وتناول  يدها  من  يد  عبد الرحمن  

  وبدون  شعور  

 رفع كفها  وباسه بخفه 

وهمس :  واخيرا   رجعتي لي 

 

   

    تبسمت فلوة بخجل   لانها بين امها واخوانها وقدام  ولدها 

  يدها بيده ويقودها  لصدر المجلس 

  وقفت  بفستانها الفخم  المنسدل على  جسمها  

بأناقه وجمال  تتقبل  تهاني اخوانها وسلامهم 

 وطلال واقف   يتأملها 

وعقله ونبضات قلبه  تقول  

 "ماينشبع والله من شوفتك يا فلوة قلبي 

      قرب  منه  فياض   وهمس  له

:  اثقل ياخوك    عيونك  فضحتك   

 تبسم  طلال  ورد على فياض  :   عطشان  شوفتها  ومارويت  خلني  اخذ  اختك وامشي

 قال  فياض:    ابد    مافيه   بنسهر  وبنلعبك بلوت 

    

قال طلال   : لاااا ان شاء الله  ربع ساعه

  وبعدها ما اعرفكم ولا تعرفوني 

 

         ضحك  وقال  فياض  : الله يسهل  لكم 

 وناظر  بفلوة  : فلووة  عسى شنطتك    مقفله  وجاهزه 

 قالت  فلوة : اي  اخذها الدحمي

     قالت  ام  فياض  وهي  تقوم  

:  يالله    قوموا  خلاص  روحوا لبيتكم  بحفظ الله 

 قالت فلوة  : يمه    هذي  طرده  

 قالت ام  فياض  : حاشا لله بس خلاص  الحين

  ما اشوفك  الا زياره    

وانتبهي  لطلال  وانت  يا  ولدي  امنتك  فلوة       

 والله الله  فيها  

  ولا اوصيكم ببعض  عوضوا السنين اللي راحت    وعوضوا  الدحمي  

قال  عبد اارحمن  : سامعين  عوضوني    

وانتبهوا لي  ودلعوني  

قال  طلال : ابشري  ياعمه  ويبشر الدحمي 

 

 قال  فياض   : يالله  خلاص  خذ مرتك  وبيتك بيتك 

 

واياني واياكم  اشوفكم  الا  زياره  سامعين  

     

 .

.

.

 في  سيارة  طلال   واللي يسوقها  ولده  عبد الرحمن 

    كان  طلال وفلوة جالسين   جنب بعض    

 ماسك  اطراف  اصابع فلوة  

   ويكلم  عبد الرحمن 

   :ماودك  تخاوينا    

 ترى حجزت بعد يومين ان شاء الله 

  قال عبد الرحمن :  شهر عسل  وتاخذون عسل معكم  اخاف يجيكم سكري 

  ههههههه    تخاويكم العافيه

 وراي مذاكره والاختبارات على الابواب وعندي مشاريع ماسلمتها    

 بس المره الجايه انا اللي بنسق الرحله  ونروح جميع  

 

  خلال  دقايق  وصلوا الفندق   

 ونزلوا  طلال  وفلوه   يد بيد  وعبد الرحمن  لحقهم بأغراضهم  

     

    حط عبد الرحمن  الشنط عند الباب  

وسلم  عليهم  وراح  

 

فتح  طلال  باب الجناح  

  ودخل    :  تفضلي  ياقلبي

    وبدلال   ورقه دخلت العروس 

 الجناح  و  نزلت  غطاها  وعباتها  ورتبت  شعرها  

 وطلال  يتأملها    ويذكر الله: 

ماشاء الله  ماااشااءالله

 حبيبتي      وقرب  ماقدر  يمسك نفسه    ان يضمها  

 ضمه  قويه    كأنه    بيعوض    حرمان السنين 

   كان  حضن متبادل    حاضنين  بعض  شوقهم  مايحتاج له كلام   

 عبروا  عن شجونهم وحنينهم وشوقهم وحبهم  لبعض  

 

 تأوهت  فلوه  من  شدة حضن طلال     خفف من  قوة حضنه  

  ورفع  راسها  يتأمل  جمالها  وزينها

  :عورتك   ؟؟

 شديت عليك بالقوه      لاتلوميني 

 افتقدتك وماشبعت  ....ماشبعت 

 ورجع يحتضنها  كأنها بيزرعها داخل ضلوعه  

 ******  

 

  .

.

 

  وبعد  رجعة  فلوة  لزوجها  

 اضطرت  ام  فياض 

 تقعد مع فرح  ولميا  عشان المدرسه والجامعه 

 

  ما  راحت للمزرعه 

  فياض  ياخذ بنته تركية   للمزرعه هي  للدوام  وهو  يشوف  اشغاله  ونياقه 

 

 

مر اسبوعين

 

   

     وتركية تشتكي من الوحده بالمزرعه       دايم هي  وفاطمه  مجتمعات  

  لكن الجادل  انعزلت  عنهم  بوجود  تركيه  

  تعتذر  بإنشغالها  بجدها واشغاله 

      ماعادت  تطلع  بسيارتها  

 خوف انها  تصادف  فياض  

    وف  يوم  

  اتصلت فاطمه على الجادل 

 وسألتها بصراحه  

  :انتي  وش  صاير معتس!!

   قالت الجادل  :   ماصار شي    ليش  تسألين    

 قالت فاطمه  بنبرة اهتمام:ابد   من زمان ما زرتيني  ولو ما اتصل عليتس ماسمعتيني صوتس 

  حتى تركيه  تسأل  عنتس اخر شي  يوم حفلتهم

 سكتت الجادل ماعندها  رد

 

 كملت فاطمه كلامها

:    و  ام  فياض اليوم كلمتني  تنشد عنتس 

 تقول  تدق عليتس ماتردين 

 قالت الجادل   :يوم تدق  مشغوله اكيد    

واذا خلصت شغلي ان شاء الله ارجع اكلمها

 

    ناظرت فاطمه بالساعه  

 :الليله  دور ابو فراس  بدورية الشباب  

 القهوة والعشاء عندنا  

  ماتجين  تساعديني  ونتونس   شوي  حتى  انادي تركية  ما دام ابوها  معزوم

 

   هبط قلب الجادل بس من سيرته وعورها  راسها 

قالت  وهي  تمسك  راسها 

:والله مصدعه يا  فطوم  

 وصاحيه من الفجر 

  

  فاطمة  اخذت على  خاطرها  وقالت  :  طيب  خليتس براحتس  بس  هذا  وجهي  اذا  انتي مو صاير معتس  شي  وما قلتي لي عنه   انتي  منتي الجادل اللي اخبر

 

وانتهت المكالمه  بينهن   

والجادل   تتنهد  بضيق    : اسمحي لي  يا قلبي والله شي  ماينقال  انا كل ما تذكرت    ودي الارض تنشق وتبلعني 

 

****** 

 

   في مجلس  ابو فراس 

وبعد  العشا     وحوالين الوجار اللي مصفوفه

 عليه الدلال   وبقايا النار  بجمرها المتقد  

   كان فياض سرحان   وعقله  ابد مو  معه  مع  الجادل  اللي   اسمها  تردد كثير  الفتره اللي  راحت 

 من امه وبناته 

 عرف  انها  مختفيه  

من  زمان   ماشافوها   ولا حتى  تكلمهم  

  ليش؟؟؟

 وش اللي  حصل

 يكون عشان  ذيك الليله ؟؟!؟؟!

 

 اللي يعرفه انه حصل  تقارب  بين امه  والجادل

 وماقد سمع من امه  مدح  لاحد  مثل ما سمع عنها

  حتى بناته  دايم  يتكلمون عنها بمحبه  

بس حسب ماسمع من مكالمة  تركيه وامه

   ان الجادل  من حفلة فلوة  ماعاد شافوها

 ولا  عادت تتصل ولا حتى ترد على اتصالاتهم

 

 وهذا الشي مسبب  قلق  واستغراب عند امه وتركيه  

 بس اكد له  سبب  اختفائها    

معقوله  تتحاشاهم  عشاني   ؟!؟  

معقول  اكون انا السبب في  اختفائها  ؟؟؟؟ 

 

 

 

   انفض مجلس ابو فراس وخلى المكان لهم 

 قال  فياض  لابو  فراس بدون مقدمات   

:  لو اخطب منكم  تزوجوني ؟؟

 ناظر  فيه  ابو فراس  بتفحص    وعقد  حواجبه

: تخطب  من ؟؟

قال  فياض  :  اختك 

قال  ابوفراس  وهو تتضارب عنده المشاعر

 اول   مره تنخطب الجادل  ومن اللي  خطبها 

فياض الفياض 

 

 : اممم والله  الشور  في هذا  الموضوع  لجدي

 واكيد  صاحبة الشأن

 قال  فياض :طيب انتظر منك  الرد 

رد ابو  فراس:  ان شاء الله 

والله يكتب اللي فيه  خير وخيره 

 

 وانتهى المجلس     

على خطبة  فياض  للجادل

 

 

 قراءه ممتعه لكم  وردود حلوة  لي 

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق