الجمعة، 10 فبراير، 2017

رواية وجه البوم ٧

بسم الله 

٧

  

:

:

  يارب  مافي مثل تدبيرك 

 

  بعد ما يأست اني اعرف  منهي ام السيارة

    شانت  نفسيتي    

  لايمديني اسأل ولا يمديني اشكي  

 شايل هواجيسي معي

وافكاري    تلعب  بي 

 

 طيب  واذا طلعت متزوجه وام عيال؟!؟ 

 طيب  اذا ما لقيتها!؟! 

 

 حتى لو لقيتها   وش السواة!؟ وعرفت منهي  ؟!؟

كيف اتصرف؟!؟ 

 

       جالس اهوجس  لحالي  في البيت  

تعوذت بالله من الشيطان الرجيم  

  انا كيف وصلت لذي المرحلة 

 تلعب بي الافكار بوحده غريبه ماهي من محارمي

  الله يستر عليها   لله يستر عليها 

 

  من كثر التفكير ولوم النفس  صدعت

 

 انتظرت امي والبنات  يرجعون عشان انام وانا متطمن.

.

  

     دقايق وامي وفلوة وفرح  وعبد الرحمن  داخلين البيت 

 قلت  :وين البنات تركية ولميا

 قالت فلوة : بيلحقونا  بعد شوي 

   عقدت حواجبي

:ومن بيجيبهم بهالليل ؟؟

وناظرت بساعتي الوقت مره متأخر وحنا بالديره 

قالت امي وهي   تنزل عباتها 

:لاتخاف     تركتهم  بيد امينه ان شاء الله 

 تركتهم عند طيرة شلوى

 

قلت :طيرة شلوى !!! منهي ذي؟؟

 

قالت امي  :الجادل

 

قلت وراها  بإستغراب : الجادل  وكأني اول مره اسمع  بها الاسم

 

 كملت امي كلامها : ايه الجادل بتجيبهن قعدن يساعدنها  

 

قلت : مالتس حق يايمه   ليه خليتيهن

كان انتظرتوا ورجعتوا كلكم جميع

 

    قالت فلوة:  ماهن بمطولات  

 ابد احسب لهن نص ساعه ساعه بالكثير  وهن جايات ان شاء الله

 

  تنرفزت   وبان بوجهي  

 قلت : امرنا لله  انا  كنت انتظركم  تجون

 عشان انا  مصدع    وابي انام   

قال عبد الرحمن : خلاص ارتاح  ياخال وانا  انتظرهم 

 

قلت  وانا اقوم واخذ جكيتي وشالي الصوف

: لا انا بنتظرهن برى  وامشي  شوي بالمزرعه لين يجون 

 

  وطلعت اتمشى بالمزرعه

   

   بعد ساعه الا ربع   جالس   بالظلام  اذكر الله  واستغفره

وافكاري مع  بناتي اللي تأخرن 

 ماحبيت  ان اكسر بخاطر امي  مدري  شلون  وافقت انهن  يقعدن 

 

      كنت  فاتح البوابه  عشان اللي يجيبهن يدخل بسيارته

   ومايضطر ينزل البنات عند البوابه 

        

 دخلت السيارة اللي ماتوقعتها 

 

      ووقفت عند بوابة الفيلا  وكشف الكشاف الي فوق الفيلا  

 بكل  وضوح   اللي  داخل السيارة 

 

  كانت المبرقعه  ولميا  وتركية

 

 بغى قلبي يوقف من المفاجأه  مدري من الوناسه  

 

 نزلن البنات  

 

 وانا  عيوني  طايرات  شلللوووون  

  منهي ذي وكيف بناتي معها  

 

لازم  اعرف  

    مشت بسيارتها  وانا عيوني تتبعها  الى ان طلعت من المزرعه

   

     ومثل المقروص  فزيت  واقف

 

وبسرعة توجهت  للبيت ابي  اسمع عنها من بناتي

 

 

   دخلت  البيت    وناظرت بامي وفلوة  وبناتي اللي للان بعبيهن

 

 وعبد الرحمن  يقولهن :يا ويلكن من خااااالي  مره تأخرتن 

 

قلت عبد الرحمن  ووجهي  عابس

: قم  قم الله يصلحك  ورح قفل البوابه  وعلى فراشك  

 

 قام  بسرعه  : أبشررر على هالخشم 

  وراح  

 

   وقفت متكتف   احاول اكوون ثقيييل 

  :من اللي جابكم ؟؟

 ردت  تركيه : الجادل    هي اللي جينا معها 

     قلت  :ومنهي  الجادل  ذي ؟؟

 قالت  لميا :  يبه   ذي  اخت ابو فراس   

 

      وناظرت بالساعه  كانت  ١٢    قلت

 : اذا هي  زوجها وعيالها  

 عادي عندهم انها تتأخر انا ماهو عادي  بناتي  يتأخرون

  الى نص الليل 

 تبادلن تركية  ولميا النظرات  

 وقالت تركية  :يبه   ترى  تو الناس    دايم  نتأخر

 لبعد ذا الوقت اذا رحنا  مناسبات او عزايم

      

     تحرقصت  من الفضووول ولا اشبعن فضولي بناتي

  

قلت  بعصبيه  :  ولووو حنا  بديرة صغيره  كل شي ينقدون عليه  

 

  قامت امي على حيلها : فياض  تعوذ من ابليس  

   وش جاك  خلاص  البنات وهذاهن  عندك  وماعاااد  بيتأخرن

     

قلت :  اذا غيري مايحاتي زوجته ام عياله  انا  احاتي بناتي

واقلق عليهن 

 

قالت  فلوة وهي عاقده حواجبها  مستغربه 

 

  :انت عن من تتكلم؟

 

 قلت وانا  ابعد عيوني عن  عيون فلوه  لانها راح تكشف  

 فضولي  ولهفتي اني اعرف اذا هي متزوجه او لا  

 

  قالت  لميا  تصحح لي  :لاااا يبه  الجادل  ماهي متزوجه

 ولا عندها عيال  

 

 "اه  ياقلبي    حسيت نبضي  زاد  وبديت اتعرق

         وحسيت كل العيون علي  تنتظر مني  ردة فعل 

 

  قلت  : اخر مره    واذا بتتأخرن مره ثانيه

  انا او عبد الرحمن اللي  نرجعكم  

زين !!

 

نطت  لميا  وحبت  راسي :     

زين  زين يا  قلبي  

 بس  ترى بكره  ابي  اروح للجادل  

 عندها  شغل   وابيها تعلمني عليه

 

  قلت وانا رايح لغرفتي    : يصير خير 

    

لميا تغيرت  ملامحها  ممتعضه :

    لايكون بكره  ما بيوافق اروح للجادل  

بكره  اهم  يوووم      من الان الحماس عندي وصل للمليووون 

 

قالت تركيه : الله يكفينا  شر شفقتس

  

قالت  ام فياض :  وش عندكن  تساسرن  

 

  قالت تركيه : ابد    ياجده   الجادل  بتعلم  لميا  السواقه

    بعد ما نشبت لها هالخبله 

 قالت  فلووة  :حتى  انا  اجل ابيها  تعلمني 

 

قالت ام فياض  :لا بالله كدينا خيير 

  تعلمن منها  اشياء تفيدكن  

شلون  تخبزن وشلون تحلبن    والا تطبخن  خلها  تعلمكن السنع

  شهقت  فلوة    وهي  تبتسم :  اجل  يايمه  مانعرف السنع  

   قالت  ام فياض  :    توكن  باول طريقه  

الجادل الله يحفظها  مدرسه  بالسنع والذرابه

 يالله  اشوف قوميني خليني اصلي قيامي  وانتن يالله    

   كل وحده  تسنن قبل لاتنام  يالله 

 

*******

 

       ثنين في  ذيك الليله  ماناموا  

  لميا  من كثر الحماس  انها بتتعلم السواقه وعلى يد الجادل

 

    وفياااض   من لخبطة المشاعر اللي صارت  عنده

 فرح على رهبه على    فضول شعور ما يقدر  يوصفه  

 شعور  مخليه    بس مبتسم

 

  شعور    خلاه  يفتح اليوتيوب  

ويسمع  قصيدة

 الله اكبر كيف يجرحن العيون

   كيف مايبرى  صويب العين  ابد

 احسبن الرمش لاسلهم   حنون

  اثر رمش العين ماياوي لاحد

 

 يسمع    ومايشوف الا الجادل  وبرقعها  

 

 

   

وياليل ما اطولك

 

**********

 

  صباح الجمعه  

       من بدري ولمياء   صاحيه ومجهزه القهوة والفطور   

    كل هذا مقدمات  تبي    تقنع  ابوها  يوديها  للجادل 

 

 

    على الساعه٩

 اجتمعوا  على القهوة والفطور  تحت  ظل  النخل  

   جالسين  لميا  تنظر  احد يتكلم     عشان تحول السالفه

  لروحتها للجادل  

 وفياض  ينتظر  احد يسولف عن الجادل  بدون ما هو  يسأل

  

   كلن  ساكت من عنده

 ام فياض تقهوى  وملتزمة التسبيح والصلاة على النبي

 

 وفلوة    تقلب  بجوالها  تقرا  رسايل طلال 

 

 والدحمي   نص نايم   لو ما وراه صلاة الجمعه كان  كمل نومته

 

  فرح  تاكل  بسرعه  تبي  تخلص  عشان  تلعب  مع الارنب

 

وتركيه   مصدعه ولابسه نظارتها الشمسيه  وتشرب  قهوتها    

 

 ناظر فياض بساعته  حس مافي وقت بيقوم يتجهز للصلاه

    قال  :لميا  يبه  جيبي لي المبخره   بغرفتي  

وراح 

 

  تململت  لميا  وقالت لتركيه :

 شوفي  لي حل  شلون اقنعه  يوديني عند الجادل 

 

  قالت تركية بهدوء   : عادي  قولي له مره ثانيه  

هو البارح  كان  معصب شوي الحين شوفيه عادي  

 بيوافق ان شاء الله

 

 

  قالت لميا : طيب يارب  يوافق

      وراحت  للمطبخ وحطت الجمر بالمبخره

 واخذتها  لغرفة ابوها   دقت الباب  ودخلت

كان  فياض  يقفل  كبكات  ثوبه    

ناولته المبخره  

 قالت لميا  :يبه    البارح  قلت  لك اني  ابي اروح للجادل

 اساعدها  بشغلها وابيها  تعلمني  

  وقف  اللي كان  يسويه  وناظر  بالمبخره

 وتشاغل  بحطت العوده عليها

  مارد على لميا  

 

   تحرقصت بمكانها  :يبه  وش قلت 

 قال  :بإيش؟  

قالت  :توديني    والا  الدحمي يوديني 

  ابتسم   لها  وقال :يعني انتي  ضامنه موافقتي 

ردت له الابتسامه  وبنظرة رجاء :  تكفى  يبه    وافق 

لبس  شماغه  واخذ المبخره  وضم  شماغه عليها  وتبخر  

  :طيب  بعد صلاة العصر  اوديكِ

بس  ماقلتي  لي   هذي اللي اسمها الجادل 

  كم  عمرها  هي  بعمرك  او عمر تركيه 

قالت لميا  :  مدري  يبه  بس انت ليه تسأل!!

   لف  عنها  وتشاغل  برش عطره 

 :كذا  سؤال عادي 

 

 قالت  لميا:  مدري والله بس  مع الكبار كبيره

 ومع الشباب شابه ومع الاطفال  طفله  

 عجيييبه يبه هالجادل  

كل  شي  تعرف له  

   دق الباب  ودخل الدحمي  :هاياخا ل جاهز 

 رد :فياض  ايه  يالله مشينا  

 

 واتجهوا  للمسجد من بدري يلحقون الصف الاول  بصلاةالجمعه

 

 ******** 

   اتصلت  لميا على الجادل  

 تذكرها بوعدها انها تعلمها  على سواقة السياره

  ضحكت الجادل :   انا منتظرتس  انت تعالي بس

    

 

.

.

.

 على صلاة العصر  كانت  لميا في  قمة حماسها  

 وفياض مايقل عنها  

     اخذ  بنته  وتوجه معها  للمزرعة 

 

      وصلوا  لبيت الجادل  وكان  الجد  في المزرعه

 

  والجادل    ماخذه له القهوة  وراجعه   للبيت

  وسمعت  صوت السيارة اللي وراها  تمشي  متوجهه  للبيت  

    ارخت الغطا  على عيونها  

  وألتفتت  وشافت 

 لميا   تلوح  لها  بيدها   من  سيارة راعي الفحل  

    وصلوا البيت  بنفس اللحظه  نزلت   بسرعه  لميا     

حتى بدون ما تنتظر ابوها  يوقف السياره  تماما  

:الجااادل  اناااا جيييت  

   اضطرت  الجادل  توقف   حست ان  انظاره عليها    

مع انها ماتشوفه بس  هذا  احساسها     

  بهمس  ردت على  لميا:  هلا بتس ياقلبي 

 

 

 نزل  من السياره    وسأل  

الشايب  بالمجلس: 

ردت  الجادل  بهمس  : جدي  بالمزرعه 

 ردت لميا    بصوت عالي : لا   يبه   بالمزرعه 

  تركت الجادل  وتوجهت لابوها:  بتنتظر هنا   والا بتروح؟

 قال  فياض  :  انتي بتطولين  

ردت  لميا  : مدري

   ما اعرف اذا خلصت   اتصل عليك  

 قال  : خلاص  انا بجلس شوي  مع الشايب  وارجع للمزرعه

  واذا خلصتي  دقي علي  

  وراح 

  ورجعت  لميا  لقت الجادل  دخلت البيت

    اثناء كلامها مع ابوها 

   دخلت وراها  لقت الجادل    واقفه  وتهف  على نفسها  

وهي  تقول : اليوم  دفى     واحتريت 

      قالت  لميا : 

انا  جاهزه  متى تعلميني

  قالت الجادل :   يالله  اخذ مفتاحي وسلة القهوة عشان نتقهوى  بعد برى 

 

   وراحت الجادل ولميا  للنفود  

 وابتدأت  رحلة  تعليم  لميا  على يد الجادل 

  بعد محاولات  كثيره كانت  لميا  تسوق  والفرحه  ماتسعها 

    قبل  صلاة المغرب  نزلن من السيارة  وجلسن بروضه     وتقهوون   

 قالت  لميا : شكرا  شكرا  حققتي لي حلمي  

 قالت الجادل وهي تتبسم  : العفو  حبيبتي  

 لمياء: كم مره  اطلب  ابوي يعلمني والدحمي  ويرفضون 

 ابوي  مرره  يخاف علينا    

تلهت الجادل بفنجالها  :  الله يخليه لكم 

  قالت  لميا : ابوي  قبل وفاة امي  كان  كل شي  يعلمنا  اياه  

 وياخذنا لكل مكان معه  

بس من بعد  وفاة امي   صار حريص مرره  ودايم يروح لحاله   وتباعد عنا  

 بس من تالي  تغير  واحس قربنا منه اكثر

  وصرنا نشوفه اكثر

 استرسلت لميا باكلام

 والله مررره مبسوطه انه اشترى المزرعه ونجي عنده 

 من اول  بس بالبر مع نياقه 

 سبحان الله قد ما كرهنا تعيين تركيه  هنا الا انه كان خيره

قالت الجادل :

 وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خيرا  لكم "

.

.

 

 

     الجو  والمكان والصحبه  زيُن المكان بعين لميا  

و      قامت  واخذت كامرتها  تصور المكان والسياره والشمس

 وقت الغروب والسحب  كل شي كان جميل  

فجأه وقفت  وألتفتت للجادل 

  وش  رايك   بكره  نكشت كشتتة حريم 

جدتي مررره بتنبسط 

 قالت الجادل : ماعندي  مشكله بس ماهو بكره 

 خليها  وقت اجازه  عشان تقدر تجي  فاطمه

   ونصير جماعه

 قالت لميا  :خلاص  الاربعا  الجاي اجي من الجامعه

 على المزرعه والخميس نطلع و   

بقول لابوي إنا معزومين عندتس 

 عشان مايرفض قالت الجال  : تم  ان شاء الله 

 

 

     وانتهت  رحلة التعليم  للسواقه  بالتخطيط للكشته

من لميا و الجادل

 ورجعوا للمزرعه وعلى الساعه ٨اتصلت  لميا على  فياض

  وجا اخذها  

 

    اول  ماركبت السياره   قال:كان    نمتي  عندها  

 طولتي  علي  

  وبعدين الدحمي  ينتظر عشان يرجعكم

 والا نسيتي  ان بكره جامعه 

قالت  لميا : معليش والله مر الوقت ولا انتبهت  

ركز بالطريق  وقال  : لهالدرجه جلستها حلوه هالجادل

قالت لميا  بحماس  : يوووه تجنن  والله    

  ابتسم     مايدري وش يقول   اكيد جلستها حلوه  

 ناظر  بيدها : وش هاللي بيدك 

 قالت  لميا  : الجادل  مرسله  لجدتي  مضير 

 قال  فياض : هاتي وحده وذوقيني 

 ناولته  لميا حبة مضير    ذاقه  بتلذذ 

     :الله وش هالمضير ماشاء الله 

   قالت  لميا  : سواتها  ماشاء الله عليها    كل شي من يدها لذيذ

  فجأه قالت لميا :

 ترا الجادل عازمه جدتي الخميس الجاي 

 قال فياض: ماتعزمني انا بعد 

ناظرت فيه لميا    بنص عين

 وشهههو!!

ضحك  فياض    على تعابير لميا  وهو  بقلبه  ليته بس تعزمني 

 

وقال  :امزح  امزح  لا  تاكليني 

وصلو للمزرعه   ولقت  لميا  جدتها تكلم  الجادل 

  ويتفقون على  الكشته الحريمي 

الخميس الجاي  

 

 **********

  انهت الجادل  مكالمتها مع ام  فياض  واتصلت على  فاطمة 

 بعد السلام والسؤال عن الصحه 

 قالت الجادل  لفاطمه  عندي لتس  خبر  

 قالت  فاطمة: قولي 

قالت الجادل  : تذكرين اللي قلت لتس  ذاك اليوم اللي  ذبح بعيره 

 قالت فاطمة اييه ابو شعر طويل  ومسبسب وضحكت ههههه

 قالت الجادل  :ايييه  هو  عرفت من يكون 

 قالت  فاطمه  : ومن يكون  ووين شفتيه  وشلون عرفتي  بسرعه قولي  

 قالت الجادل : شوي شوي على عمرتس  

 فاطمه : اخلصي منهو 

 قالت الجادل :فياض الفياض 

شهقت فاطمة  وقعدت  تكح   من المفاجأه 

 الجادل  هههههه : بسم الله وش جاتس  اجل  لو شفتيه  وش بيصير 

    قالت فاطمه وهي  تحط كوب المويه بعد ماشربت  

  :بسسسرعه  قولي شلون عرفتي 

 قالت الجادل  : ابد والله  شفته اليوم

 وهو ينزل  بنته لميا  عندنا اول شي عرفت السياره

 بغى قلبي يوقف يوم شفتها  

 ويوم نزل من السياره وشفته  

   قامت ركبي تصافق 

     والله ماتذكرت الا يوم يزاعق علي 

 قالت  فاطمة : طيب  عرف انه انتي اللي ذاك اليوم

 قالت  الجادل وهي تحسس خدودها  اللي صارت  حاره

 : لا ان شاء الله   انه ماعرفني 

  يااااوك تخيلي انه عرفني  ياااااارب لا  ان شاء الله 

 

 

   انا كنت راجعه من المزرعه وهو توه موصل بنته

 وكنت مغطيه  عيوني  وسيارتي بالحوش  

 لا لا  ياشيخه ما اعتقد انه بيعرفني 

 

 قطع كلامهم   بكاء فراس  

 قالت  الجادل  :روحي  لحبيب عمته    واكلمتس  بعدين  

 قالت فاطمه  :يالله يوم زانت السوالف  صحصح الشيخ  

يالله مع السلامه

  وانتهت المكالمه  والجادل    تهف  على نفسها  بس  من مجرد

 فكرة ان فياض يكون عرفها  

 

********** 

 

صباح الخميس الونيس

 

 

   فاطمة : تركيه  اليوم  بتكشت بنا الجادل    

تركية    :    لميا وفرح  حتى عمتي وجدتي   منتظرين هالكشته   بفارغ الصبر 

 

   فاطمة : قبل شوي دقت علي الجادل

 تقول  اصرفي الطالبات بدري   خليهم  يطلعون بدري  

وحنا نكشت بعد  

 اليوم الجو    جو كشته وشبة نار 

 قالت تركية ؛ والله انها صادقه        

شوفي الحين الساعه ١١ وماطلعت الشمس 

 

   ياحليلها  الجادل  البارح جدتي كلمتها  تقولها وش  نجيب معنا  

 قالت ابد كل شي جاهز بس  انتو تعالوا ولا  تنسون تدفون 

ردت فاطمه  :حتى انا تقولي لا تجيبن شي  

    موعدنا معها  الساعه ١

 نكون عندها   

 

   وعلى الساعه ١

 تجمعوا في بيت الجادل  

    نزلهم  فياض  وقال  لامه : يمه متى اجي اخذكم 

 ردت ام فياض  :ندق عليك     اذا بغينا  نرجع      

   وكانت  سيارة الجادل      واقفه  قدام البيت  

  وهي  محمله  العزبه والحطب واغراض الكشته من  فرش

 وادوات القهوة والطبخ            

    قالت الجادل : يالله  يالله ياحريم  

 خالتي  ام فياض وفاطمة  قدام عندي

     وانتن يا بنات  بالحوض    

    تقامزن  فرح ولميا   ونطن بالحوض  وتركيه  وفلوة وراهم  

     ركبت الجادل    :هااا ياللي  ورا  جاهزين 

 ردت  لميا وفرح بحماس:  

 جااااااااهزييين 

   وانطلقت الجادل صوب النفود    والجميع  مرتسمه على ملامحه الابتسامه

    ام فياض  تتأمل الجادل  وهي  تسوق : ماشاء الله  يالجادل  

 سواقتس يابنتي راكزه  

 

     ضحكت  فاطمة  وقالت  :   اليوم راكزه والا دايم  تصرقعبنا   مع البران  

  قالت الجادل : ههههه   والله هذاك اول يوم الددسن المقربع

ادناة مطب      تكسرت ظهورنا منه 

 .

.

 

    ورى بالحوض    

لميا وفرح يقولن للجادل   اسرعي    شوي

 نبي   المطبات  تخضنا خض

 

  قالت فلوة  بصوت عالي:  لااا  تكفين  انخضينا لين قلنا آمين

 

   ههههههه  زادت السرعه الجادل  وشعللت حماس البنات  

  وصلووا  للمكان    و  ونزلن

 ونزلن العزبه  وبدأت رحلة البحث عن الحطب  الصغير لشبة النار

  بعد ما فرشوا فرشتهم وشبن ناررهن  

وبدت الجادل وبالتعاون مع الكل  بتجهيز الغدا  والقهوه  والشاهي

مع انها  جايبه بالترامس  بس مامثل  قهوة البر وشاهيه

 وعلى جمر السمر والا الغضى

   كل مال الجلسه  تحلى بالسوالف   والحكاوي  

  

 

 قالت ام فياض : عندي  لكم  لغز  

  من  تحله  

 قالن البنات  :هاتي  خلينا  نسمع 

 قالت الجده : 

 انشدك  عن..... 

قمزت لميا  وقالت   :بنتن لها عشرين قرن!!!!  

  والله ياجده اي لغز زي كذا ما اعرف له 

    رفعت عصاها ام فياض    ونغزت به لميا  : اصبري يامال الصلاح  اسمعي اول وبعدين  تحلطمي 

 قالت  لميا   وهي  تمسح مكان النغزه   :طيب  طيب 

 ماينمزح معك جده  

   فلووة : اشش خلي امي تكمل 

  كملي يمه  

 قالت ام  فياض؛:  

  انشدك عن  بيرٍ نزل فيه شخصين 

والكل منهم قام حسب المهمه

تواعدوا بالبير على العسر واللين

والكل منهم  موعده في متمه

الشخص الاول  ضاع

والثاني مالقوا غير دمه  

..

 

 سكتت ام فياض: 

 ها  من تحله  يالله 

 قالت الجادل  :انا  عرفته  بس ماني بقايله 

 قالت ام فياض  :اشوه تعالي  قولي  لي  

  وقربت من ام فياض وعلمتها بالاجابه  

 تبسمت ام فياض وقالت    :صح عليتس  

 حاولت فلووة  تتسمع  

 بس ماقدرت قالت  :طيب قربي لنا الاجابه 

 قالت ام فياض :ابد   يالله شغلن مخكن

 قالت فاطمه وهي  تشرب  الشاي   :  طيب  هالشخصين  فعلا اشخاص والا  كذا وكذا  

 قالت  الجادل : مانقوول 

 ضحكت فاطمه وهي  تتوعد الجادل   :  طيب  طيب  

  واستمرت المحاولات  لحل اللغز  الى ان  جهز الغدا  وتعاونوا  على  غرفه  وكانت كبسه معتبره      

.

 هااااه من تحل اللغز  ام فياض تسألكمJ 

.  

بعد العصر  قامت ام  فياض والجادل وفلوة  يتمشن

  ويطلقن رجيلاتهن

   وام  فياض  تسأل الجادل  عن كل نبته  تلقاها 

     رن  جوال  فلووه   وكان الدحمي 

    :يمه  ابوي  جاي الليله  للمزرعه

 فلووة وهي توقف  وتبعد  عن امها  بتتكلم براحتها

  : وش عنده ابوك

 الدحمي : انتي عارفه  يمه  خلاص  وافقي تكفين   

تنرفزت  فلوة  : معليش  لو سمحت  اسلوب الضغط ما يمشي

  معي  مره انت ومره  امي  

 حتى جدتك ام  طلال  ما وقفت رسايل 

  دحمي :  يمه   ابوي  قايل  لي اقولك  ان كل طلباتك مجابه  

 ردت فلوة: كلها   كلها 

 !!!

رد بلهفه  حس انها ممكن  تلين:  كلها

ردت فلوة : 

  قل  لابوك  يرجع السنين اللي راحت 

 قل  لابوك  يلم كسر قلبي 

   قلة  يمحي من ذاكرتي وجع ذيك السنين

  اذا قدر ارجع له 

 

 

سكت مالقى جواب  

قالت فلوة بتنهي المكالمة: 

يالله  مع السلامه   انا عند الناس 

  انهت المكالمه 

  ولحقت بأمها والجادل 

 

وتعكر مزاجها    خلاص

 

 

     فرح  كانت جالسه مع  فاطمه وكل تركيزها  للصغير فراس  

 مررره تحبه   وفاطمه  هي اللي مرتاحه

  لقت من  يعاونها على ولدها 

تركيه  تلحفت بفروتها ومددت  جنب النار  

واخذت لها غفوة  بعد الغدوة اللذيذه 

  بعد صلاة المغرب

  اشتد البرد  وبدت تهب الرياح  

واضطرن  انهن  يلمن عفشهن وعزبتهن  ويرجعن لبيت الجادل  

 

 قالت  فاطمة : مادام  كلنا بالسيارة  وصلينا  كلن لبيته يالله يالجادل  

  عطتها  الجادل ذيك النظره  وفهمت  وش  تحس  به  

 عرفت انها  خايفه  تصادف  فياض الفياض

 وهذا اللي كانت  تبيه  فاطمه  

منها تبي  تشوف  هالشخص

 ومنها  تبي  تشوف وش  بتسوي الجادل  لو صادف وكان هناك

 

 

 قالت ام فياض  لا  يابنتي  تعبناتس اليوم

 قالت الجادل  : ابد والله ياخاله  مامن تعب  

 ومزرعتكم  قريبه    

اصلا  مسكت  الخط لها  شوفيها  ذيك انوارها 

 

       وصلت الجادل  للمزرعه

 بعد ما ارخت  غطى عيونها  هي وفاطمه على براقعهن  

 ودخلت  الى ان وصلت للبوابه  

    ونزلت    فاطمه  والجده  عاونتها الجادل بالنزول

  والبنات  بعد نزلن من الحوض

  قالت  ام فياض  مافي احد من العيال  سياراتهم ماهي فيه  

 خذن راحتكن  

    واقلطن   خلنا  نكمل السهره  

 قالت  الجادل  :اسمحي لنا     بوصل فاطمه واعود  لجدي

 قالت ام فياض: مسموحه   و الله يونستس يابنتي  مرره  انبسطنا اليوم

 قالت فلووة: احلى كشته في حياتي

  واكدن البنات على كلامها

      قالت الجادل :والله انا اللي مره  انبسطت معكم

  وحضنت لميا : يسعد ربي هالبنيه  تراه هي اللي اقترحت

 وانا بس نفذت

 واذا تبون  نكشت  دايم ماعندي شي  ترا

قالت  تركيه : الكشته المره الجايه علينا  هنا بمزرعتنا ان شاء الله

    ردت  فاطمة  : تم  ان شاء الله  

   قالت الجادل: على خير والحين يالله  تمسوا على خير  بنمشي  

    وركبت  السياره ومعها  فاطمة وولدها  

 قالت  ام فياض : بحفظ الله   ياقلبي 

  ومشت  الجادل  بسيارتها ودارت بالمزرعه

 عشان  ترجع للبوابه  وتطلع  

  وفاطمة  تناظر بفخامة المزرعه  : ماشاء الله  والله  احيا  المزرعه

 فياض الفياض  ماكنت اتوقع تكون بهذا الجمال 

      ووصلت  سيارة الجادل  عند البوابه

  لكن  قطع  عليها  دخول  سيارة من الجههة المقابلة  

 وكانت  سيارة  فياض وكان  هو اللي يسوقها 

   ظربوا فرامل  بنفس اللحظه  والا كان تصاقعت السيارتين 

      

    طارت  عيون الجادل  وفاطمه  من المفاجأه  

 وهوى قلب الجادل وهي  تشوفه قدامها    والعين بالعين  

       نست  انها  كاشفة غطى عيونها  

   اما فاطمة  بلحظه  نزلت غطاها  

وبعدها   خففت من حضنها لولدها  قبل الفرامل

  عشان ما  يضرب بالطبلون

 

 

     بالجهه المقابله     

كان فياض  بدنيا  ثانيه  بدنيا مافيها الا  هو  وعيون الجادل 

   بس  تدارك نفسه  بسرعه  

 اول شي  سواه انه  طفى انوار السياره  

    وبعدين  ريوس  ورجع  على ورى  

حتى  يترك مجال  للجادل وسيارتها انها  تقدر  تطلع من المزرعه

      قالت  فاطمة: والله انه  خوش  رجال طفى اللمبات  وريوس 

   

 يالله  امشي  وش تستنين ؟؟

 

 قالت الجادل   وكأنها  صحت من  غفوه :  هه  وش  تقولين   

 قالت  فاطمة  : اقول  امشي  الرجال بيدخل مزرعته

 

 حركت الجادل وطلعت بسيارتها وطلعت

   وعيون الفياض  تتابعها الا ان اختفت بظلام الليل

 

 

 

     دخل بسيارته   ووقفها  وطفى السياره وجلس     مبتسم  

   ياهالليله المبروكه اللي  شفتس بها 

  و ضحك على نفسه   

ونزل  من السياره وهو  يدندن   ماهقيت ان البراقع يفتنني  

 الين شفت ظبى النفود مبرقعاتي 

 

 

 

 

  قراءه ممتعه لكم  وردود حلوة لي 

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق