الثلاثاء، 2 مايو، 2017

رواية وجه البوم ١٥ والاخير

بسم الله 

١٥
.
.
 
     
 وأجهلُ حين أكونُ بحضرة عينيك ماذا أُريد وما لا أريدْ.
ولم يكُن الحبّ شيئاً جديداً عليَّ
ولكنَّ حبَّكِ كان الجديدْ

.
.

بنعاس  وكسل    بعد  نومه هنيه   
فتحت عيونها     
تفاجأت  بعيون  فياض وابتسامته 
وبوسته على خدها برقه: صباح الخير يالكسلانه
  غطت  وجهها خجلانه  منه  
اعتدل  فياض بجلسته  جنبها على السرير وقال : ياحول الله     رجعت تدس وجهها عني 
    حبيبتي 
    وبرقه  رفع  كفها  عن  وجهها  
وابتسم  بخبث :    بيننا اتفاق
  والا نسيتيه !!!!
فزت  الجادل واعتدلت  
بجلستها  على السرير  وضمت  اللحاف  لها  
:  لا  خلاص 
 قالتها بصوت  ناعس  
 ورفعت  يدها  ترفع  غرتها الطويله  اللي  انسدلت  بنعومه  على وجهها 
    
 ضحك  فياض على ردة فعلها  
 : بوستي  وباخذها  
محد قالتس  تدسين وجهتس عني 

    نطت  الجادل  من السرير بسرعه   
  وقالت  :  بدخل  اتوضأ 
واصلي الضحى   
  وهربت  بسرعه  
  ضحك   فياض  بقووووه    ووقف على باب الحمام 
وقال  
  :امي  اتصلت     تنتظرنا   على الغدا  
 تجهزي  بسرعه  بنسلم على جدتس  وبنمشي  
ردت  عليه   : طيب  



  *******
 على  صلاة  العصر  كان  فياض   
والجادل  واصلين  

وكانت  ام  فياض  والبنات  وزوجة ابوه  بإستقبالهم 


 الفرحة  بعيونهم   
 مشاعرهم  صادقه  
      كانت الجادل    مررره  خجوله  لان هذا الوضع  لازال  ثقيل عليها  انها تستغني عن برقعها  لكن  بمسانده من فاطمه  ودعمها النفسي      ونظرات  فياض  اللي  تعبر عن اعجابه  الشديد  وتعبيره  لها  بأكثر من  مره خلال  الايام القليلة اللي مضت  
رفعت  ثقتها بنفسها  
  لكن اكثثر  ما  اثر عليها   هو  سماعها  لكلام  بنات عمها  
وهن يباركن  لها   والانبهار  بملامحهن    
.والله  يالجادل  طلعت مزيونه 
 .اثرتس ملكة  جمال  وداستن نفستس بالبرقع
. لا  انتي اجملنا  واطيبنا  

  
  واليوم  مع  استقبال  ام  فياض  والبنات  وترحيبهم الدافي  
  شوي شوي  ظهرت  ثقتها بنفسها 
     
       بعد  الغدا  
    
فياض  جته مكالمه  وقام  يكلم بمكان ثاني عن  رجة بناته  
وتنفست  براحه الجادل
  
قالت  لها  تركية  وهي تقلدها   : هييييه    خذي راحتس  ياقلبي  
 وضحكت هي  ولميا  اللي  مراقبات الوضع  
   تبسمت الجادل   وتراخت   : من العرس وانا  رازه نفسي    
خلني  اتنفس  شوي 
 فكنها  ضحك    
قالت لميا  :لايكون    بعد  طول الوقت  ماتاكلين  
   على الغدا  لاحظتك مررررره ما اكلتي 
قالت  تركية : يالله  فرررصه  قبل  لايرجع  اغرف لك  
تبسمت الجادل  وقالت  : كأنكن تشوفني   ذبحني الجوع   هههههه
 والله استحي  اكل قدامه  

انتبهت لهن ام فياض  : وش  يضحكن  ضحكوني معاكم 
   
ترجتهن الجادل بنظراتها  لا  تقولن شي      
 قالت  لميا : ابد ياجده  قاعدين  ننكت  
قالت ام فياض   : الله يجعل الضحكة ماتفارقكن يابناتي 

قالن : اميين ياجده 
  رجع  فياض    وجلس  جنب امه   وحضن  كتفها  وحب يدها  وراسها  
 وقال: مشتاق لتس يمه  
بشريني عن صحتس 
 قالت ام فياض  وهي تحب يده  
 بخير  الحمد لله  دامك انت مبسوط وبخير  
  ورفع نظرته  للجادل  اللي جالسه مقابله وتركيه  عن يمينها  ولميا عن  يسارها 
 قال: وين  فروحه ما شفتها  
سلمت علي  وراحت 
 قالت  لميا  :فرح ماهي  فاضيه  مرابطه  عند بيت عمي  
   تراقب  النونو الجديد   
والله اروح اجرها  بالليل جرعشان تنام 
    ماتبي  تطلع من عندهم
 قالت ام فياض  وهي ترفع  ايدينها  بالدعا 
:يارب ياحبيبي   ترزق ولدي  فياض  بتركي  واخوان له  
   وتلقى فرح من تلاعبه وتستانس عليه

 قال  فياض :آمييين   من كل قلبه وعيونه على الجادل
  
اللي  تشاغلت  برفع  غرتها  ومنها  تخبي  وجهها عنه ولو  لثواني 

    
قالت  تركية تسأل جدتها    :  بكرة ان شاء الله  بيكون  عشا  الجادل  
قالت الجدة:  اي  بإذن الله  
 شوفن الجادل وش  تحتاج  كونفيره مدري كفيرا     
بكره كل  حبايبي ومعارفي  عزمتهم 
  
قالت تركيه  : ان شاء الله    ها جدوله  تروحين معنا السوق لاني انا ولموش بنروح مع  عمتي فلوة نكمل  اللي ناقصنا 
 قال  فياض : اذا  الجادل  تبي السوق انا اوديها  
 قالت  الجادل :شكرا ياقلبي  موجهه الكلام  لتركية   
قامن  لموش وتركيه  يتجهزن  عشان  السوق  وبقت الجادل   مع  فياض وامه
    
    رن جوالها بنغمة رساله وكانت من  فياض 
   💔 وانا 
      ردت  برساله 
وانت  ايش  ؟؟
رجع  ارسل 
😢متى تقولين لي ياقلبي 
    قرأتها  وتلووون وجهههها 
وما  ردت  
 رجع ارسل 
 الله يحنن علينا  

  فتحت الرساله  ونزلت  راسها  مافيها على نظراته
 وخصوصا ان ام  فياض  ملاحظه اللي يصيير 

قالت  ام فياض:  قم  خذ  مرتك  واطلع وريها  جناحكم  
  وانا  ام محمد  تناديني على القهوة عندها   وقامت  وتركتهم   لحالهم  
     قام  فياض وجلس  جنب الجادل  وشبك  كفه بكفها : تعالي  يا قلبي   
 وناظر فيها  
 ترى    ماتعور  هالكلمة  
وتبسم على خجلها  
  وتغاضى عن اللي يطلبه منها  وطلعوا جناحهم  

   كان بمنتهى الفخامة والذوق 
    : اعجبتس 
 قالت  : اي ماشاء الله  حلوو
قربها منه  وعيونه  تتأملها : احلى منتس  مستحيل  
 لا أرادياً  غطت وجهها بكفوفها
  ضحك  فياض هههههههه  الشرط بيتفذ حالا      ولا  تهربين مافيه فكه 
  وهالمره  بالعكس     حاوط  خصرها  بيد ونزل كفوفها باليد الثانيه  وقرب  خده لها   يالله    بسسسرعه  ابي  بوستي 
قالت  بحيا  ورقه   :  فياااااض
 رد  بهيام  وحب : لبييه  يا قلب فيااااض  
  قالت  :خلاص اخر مرره 
رجع ضمها اكثر   وقال  : لا مافيييه لازم  تتعاقبين  
    وبسرعه  خاطفه طبعت بوسه خفيفه   وتملصت  منه  
    رمى نفسى على السرير  كأنه اغمى عليه  ويده على خده   راحت علومك يا فيااض 

******* 


  مضت  الايام   وكل مالها تزداد  حلاوة  وروعه  للجادل  
 وكأن الله ارسل  لها  فياض  وامه وبناته  تعويض  لها  عن  مافقدته  من ام  وخوات وصديقات  واكيد زوج محب    مغرم  

ام  فياض 
 ارتاحت  اخيرا  وتطمنت  على فياض  وبناته  انهم بيد امينه  
تحمد ربها  دائما  على  وجود الجادل بحياتهم  


   
  
   تركية  اتمت في القرية  خمس  سنوات    واخيرا جاها النقل      في  نفس  يوم  زواجها    

اما لميا  فتخرجت من الجامعه     وصارت مصورة مشهورة  تسوي  دورات وتشارك بمعارض  وتفوز بجوائز  

 فرح في ثاني ثانوي    وتغيرت  تماما     وكان للجادل  دور كبير  بحياتها     


ام  فراس  وابو فراس  الله  رزقهم  بتوأم  بنات    ولازالوا عايشين في الديره  وفاطمة  تفكر انها تتقاعد  خلاص    بتتفرغ  لعيالها  وتربيتهم 


الجد ابو محمد  لازال بمزرعته  
  وحريم عياله  يتداورن   كل يوم فطوره وغداه وعشاه على وحده    وكل  ما ذاق عيشتهم  
 دعى للجادل   وهن يسمعن  وقال ماش  مامثل الجادل وسنعها احد 

 عبد الرحمن  
  متزوج  ولازال  يدرس ويحضر الدكتوراه    مبتعث هو  وزوجته  

فلوة  وطلال  
 الله رزقهم   ببنت وولدين  وعايشين حياتهم بحب  مهما  
     كانت المنغصات  من  اللي حوالينهم  


  فياض  والجادل  
عشق  ابدي بينهم   
تغار عليه    وتخاف عليه    
تتفقده  مثل المجنونه لو تأخر  عليها  شوي 
   ولا ترضى يغيب عنها  ابدا  رفيقته بطلعاته  وسفراته  
دائما نظراتها  له  تفضحها     

فياض  
لقى فيها  توأم روحه  وحب حياته  كل شي فيها  يفتنه      حتى زعلها منه   
اجتمع مع الحب  تقدير واحترام    يشوف  معاملتها  لامه  وبناته  
يحب فيها  عفويتها وتلقائيتها  
ودلعها اللي  ماتظهره كثثير  

  الله  رزقهم  تركي   عمره الان  ٤سنوات    
  يشبه  الجادل كثيير  
حبيب خواته  وجدته     واكيد امه وابوه  
وسلطان  عمره سنه    اخذ عقل جدته   تحبه  وغلاته  غير عن الكل  
  *********

 لقطة النهاية 

 في  مزرعة فياض الفياض 
 كانت الجادل   تتعطر وتبخر شعرها   بغرفتها
دخل  عليها  فياض   وبعيونه  نظرة الحب الابديه 
حبيبتي   طلبتتس 
قالت  وهي  تفز له  :  ابشر  ياقلبي
     قال وهو  يطلع  برقع  من  دولابها  
 ألبسي لي هالبرقع  احب  اشوفتس فيه 
ضحكت    واخذت البرقع   وقالت    ههههه لو تدري فاطمة عنه  جت وقصته بالمقص 
  ماخلت لي  ولا واحد  
   وقفت  قدام المرايه  ولبست البرقع  وعدلت  شعرها  اللي كساها  : قالت  بدلع : هااا حلو  كذا 
 ووقف وراها  وحضنها 
يشوف عيونها الكحيله بالمرايه  
 وبهيام  وحب  : حلوووو وبس؟؟ الا  يذبح 
  هذا اللي  خبصني  وخلاني  ادورتس  من مكان لمكان    
           اشهد بالله  انتس سلبتي عقلي وقلبي     
ألتفتت له  وحطت  راسها على صدره   :  حبيبي   وانت بعد  سرقت النوم من عيني 
ضمها  بقووه لصدره  : الله لا يخليني منتس   
قطع  عليهم  دخول  مفاجئ من  تركي   
  يبه  يبه  الراعي  يبيك  يقول  الناقه  ولدت 
        قال  :الله يبشرك بالخير يا تروكي    
   برقه  فلتها من بين ايديه  وقال      حبيبتي  دقايق وراجع لتس     
قالت  الجادل  : انتظرك  ياحبيبي    بجهز العشا  لين تجي
 ****** 
      وتمت  بحمد الله   
سبحانك اللهم وبحمدك  اشهد ان لا اله الا انت استغفرك واتوب إليك 
     

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق