الثلاثاء، 2 مايو، 2017

رواية وجه البوم ١٤

بسم الله 
 ١٤ 
.
.
.
 هلا باللي تمنيته سنين وشافته عيني
انا شفتك حقيقه حلم هوجاس وسهر واحلام

كثير اجمل من اللي شفت وتخيلت بسنيني
كثير احلى من الواقع كثير اجمل من الالهام

انا جرحي حملته لك ، دخيلك بس داويني
ونسيني عنى شوقي وهمي ولوعة الايام

انا ظامي وتدري زين وش اللي منك يرويني
ابغرق في نهر قربك من اطراف القدم للهام
لمحتك قلت ماشالله ياشيخ المزايين
على روس العذارى تاج

وفي وسط الكلام انغام .. حسدت بشوفتك عيني
حسدت بلمسك ايديني .. ومن زيني ولو اني حاسدن نفسي



ترى مانلام .. خطفت من القمر نوره ، وصرتي دوم تضويني

ولا غيرك يهز القلب ولاغيرك بحضنه نام .. انا احبك

وانا مدري .. تبيني او تحبيني .. وكاد اني احبك حيل

وتموت بوصفك  الاقلام 

.

.

بعد ما ودع الجد ابو محمد نسيبه فياض اللي شافه كيف انبسط من شوفته للجادل (مسكين ابو محمد مايدري ان فياض حاصله من قبل اكثر بكثير من الشوفه)
تطمن بقرارة نفسه وارتاح باله  انه مافرط ببنته للغريب لأنه توسم بفياض كل خير 
حتى من قبل لا يتقدم لبنته
 
راح لبنته يشاورها..
دق الباب عليها، 
شوي وفتحت له  
انصدم الجد وهو يشوف عيونها الحمرا 
:انا ابو محمد علامتس يابنتي!! وراتس ؟ ليه تبكين 
الجادل بنفسها:
 لا حول  وش اقولك ياجدي اقول انك احرجتني قدام الرجال وفشلتني 
والا وش اقول 
الجد:يابنتي وش فيتس ليه ماتردين علي!
الجادل:ياجدي الله يرضى لي عليك 
احرجتني مره قدام الرجال ..
ليه ماعلمتني انه بيجيك 
كان فكيتني من هالموقف 
اللي مدري وشلون قايل 

ابتسم لهاالجد بحنان كبير ابتسامتها اللي تحبها منه ومسك يدها يسحبها معه 
ومشى لبرى غرفتها يبي يطلعها من جوها 
وقال:يابنتي لا تشرهين على جدتس ..تراني ما ابي الا مصلحتس وادور لتس الخير وان كان زعلتي علي عشان اللي صار اليوم انا بقولتس 
اني ما ارتحت ولا تطمنت عليتس من ماتوا اهلتس 
الا اليوم
 يابنتي انا لي نظره بحكم سني وخبرتي بالرياجيل ونظرتي ماتخيب بإذن الله ..
وانا قدام ربي ثم قدامتس اقولتس انتي ان شاء الله بإيدين امينه اول وتالي 
وهذا من فضل الله عليتس 
لأنتس بنت حلال مرضيه ربتس ثم جدتس 
والله عوضتس بالرجال اللي بيغنيتس عن الدنيا كلها
تهدج صوته  وبكي من تأثره وفرحته بإحساس انه ادى الامانه بهاليتيمه 
الجادل نست كل شي من خوفها عليه ماعمرها شافته يبكي
 والا متأثر لذي الدرجه
 :اذكر الله ياجدي  
الجد:لا اله الا الله يابنتي انا بكيت من فرحتى فيتس 
وقال لها وهو يبتسم لها:
 اما اللي صار اليوم وانتس انحرجتي منه 
فيا بنيتي اي شي مايغضب الله ولا يخالف العرف ماعليه منقود 
وقال وهو يضحك لها ويطبطب عليها :ابيتس تعودين عليه ويتعود عليتس ..ماهو احسن يابنتي !؟
وقالها وهو يغمز لها ،
:اقعدي يابنتي وقولي لي متى تجهزين وكم يكفيتس 
ولا تقولين احرجتني انا اقدر اردللرجال على طول   بس عشان تعرفين انتس 
اللي يهمني رايها وامرها .
قالت الجادل وهي متأثره مرره  من حنان جدها ومحبته اللي بانت بوضوح لها الفتره الاخيره مع انها ماشكت طول حياتها بمحبته:الله يخليك ويطول بعمرك ياجدي 
والله الموضوع غير انه محرج لي هو جديد علي 
وما اعرف فيه شي 
فانا ابي اوكل  ام فراس وابو فراس هم اللي يردون نيابه عني والله لا يخليني منكم جميع قالته وهي تحب راسه ويده

*******
   اسبوع  مراثوني  بالنسبه  لام فياض  والبنات   
    كانت ام فياض  تسابق الزمن
   تبي  تغير غرفة فياض  وتبي  تجهزها      كانت  تبي  تهيئ المكان    لبنتها  الجادل
   والبنات  معها  في كل احساس وخطوة  
  غير تجهيز فساتين العرس  
          وفياض  معاهم  على اتصال       ويروح ويجي  عليهم  
   وفمره كان حوار   خاص بينه وبين  
  بنته حبيبته  اللي  اهدته احلى واغلى هدية   لمياء
   اخذت الموضوع  بضحك  :  هااا  فياض  يا حبيبي   تسيف شفت عروستك؟؟ 
 ضحك  فياض: والله يا يمه زين ما اخترتي    
      ورفعت حاجبها   بنظره متفحصه 
  : اقول اسمع وانا امك مو  تنسانا    لا شفت عروستك 
قال:  انتن الاساس  يا حبيباتي
    وضمها لحضنه  بحنان  جم 

***** 
  
بعد يومين 
فاطمه وهي بغرفة الجادل
 :ترى اخينا بالله حط المهر بحسابتس ماشاء الله ياجادل صرتي من كبار المستثمرين
 ياخوفي بكره تشوفين حالتس علي وتقول من فطوم هذي 
ما اذكرها هههههههه 
وهي تضم الجادل وتقول :ياختي افرديها اضحكي وانبسطي ووسعي صدرتس 
الله يوسعها عليتس
الجادل وهي تبكي
: والله يافاطمه اني باموت ياختي ماني قادره انسى كلامهن البارح
 
الجادل وهي تتذكر 
وش صارلها امس 
كانت لاهيه تفكر بمستقبلها والتغييرات اللي صارت
 لها فجأه وقلبت حياتها .
مادرت الا الحريم اللي داخلات عليها 
وهن بعيونهن الشر قالت كبيرتهن :انتي وش سالفتس مع الغريب جا يتقدملتس من بين كل اقاربه وقبيلته وبنات الديره
 كلهن مالقى الا انتي !!!!!
اكيد ان فيه سر والا شي صاير اللي خلاه يسوي اللي سواه
 
قولي انطقي.

كملت  الثانيه :واضحه وضوح الشمس لا تحسبين عشان 

ماعندتس الا هالشايب 
وتارك لتس الحبل على الغارب
 تلعبين يمين وشمال على كيفتس 
لا ياحبيبتي صحصحي انتي وارتس اهل 
ولهم بنات وسمعتهم تهمهم 

وبنظرات حقوده    ونبرة صوت مثل السم   :
ردي انتي وش مسويه؟؟ ويستلمنها وحده ورى الثانيه وهي منبهته بينهن ..
الين قالت وحده هو:
 شايف وجهتس اللي ماحلاه ربي 
تراه ضعيف مايدري ان البرقع
 يزين حتى العنز 
والا تلقينه شايف زولتس 
وانتي اكيد ترززتي عنده
 بمكان خلاه مايشوف الدرب، 


جاهن الرد من وراهن
 :لا والله عشانها مرضيتن ربها ..عشانها مرضيتن جدها..
عشانها بنت حلال وعمرها ماضرت احد..
عشان نيتها الصافيه ..
عشان حبها الخير للناس ...
عشان صبرها عليكم طول هالسنين...
عشان نصيبها الزين  

وبصوت حاد  وقووي   ونظره  تهز  
انتوا ماتخافون الله في هاليتيمه لاخيركم ولا كفاية شركم 
اعوذ بالله منكم 
الله يجعل ماسويتو 
وتسوون فيها 
بحظ بناتكم وعيالكم يالله ..
الله ياخذ بحقها السنين اللي فاتت منكم ..
تعالت اصواتهن :
استغفري ربتس ياللي ماتخافينه ..

فاطمه:انا اللي ماخافه !!  
والا انتوا 
وبعدين انتوا خايفين من دعوتي وش دراكم انها ماتدعي عليكم 
طول هالسنين ..

الحريم كلهن بحركه وحده ألتفتن للجادل وهن مصدومات 
ماعمر خطر على بالهن 
انها ممكن تدعي عليهم
 وانها ممكن تكون مستوجعه
 او حاقده عليهم لهالدرجه
 ..
الكلام كان  مر وعلقم  ومثل الخناجرالمسمومه على الجادل  من كبر التهايم  ماقدرت ترد ابهتنها  
     راحت تركض لغرفتها وهي منهاره 
والحريم طلعن وهن ساكتات بعد الحجر اللي لقمتهم اياه فاطمة  بردها عليهن 
******

  بعد ثلاثة اسابيع

فياض وهو واخوانه منشغلين بالاشراف على بناء 
خيام العرس بموقع قريب
 من بيت الجد ابو محمد 
والشغل على قدم وساق 
بنفس اليوم 
مر نسيبه الجديد ولقى ابو فراس عنده

فياض ناقصكم شي ياعم 
ترى لا يردك الا لسانك
الجد:جعلك سالم ياولدي 
لا بالله ماقصرت وعلمك غانم 
كل شي على متمه الله يبارك لك ياولدي 

وتراك تكلفت واجد 
.فياض يرد باحترام وموده:
 لا والله ماهو قدركم ياعمي 
 الجد وابوفراس بصوت واحد :الله يكبر قدرك ويزيدك من خيره
 .فياض تنحنح:حياكم يالربع 
من بكره على الغداء والعشا بالخيام 
وانتم تراكم اللي تعزمون 
وحنا ضيفانكم 
ونتشرف لا يقعد احد من الاهل والربع الصغير قبل الكبير

*********
  بعد كذا يوم 
فياض قاعد مع امه في غرفتها وانظمت لهم فلوه   
ام فياض:والله ياولدي ان ربك يحبك يوم خلى الجادل من نصيبك 
سبحان الله..
 كانت خيره ويوم مبارك  اللي تعينت تركيه عندهم هههههه
 تذكر يوم انك زعلان 
وكنت تبيها ماتوظف 
وزعلت اكثر يوم تعينت بقريه
 بعيده عنا 
وحاولت تقنعها اكثر من مره
 انها ترفض 
حتى انك عرضت عليها 
تعطيها شهرياً دبل الراتب 
اللي بيجيها 
بس ربك اذا حب عبده يسر له الاسباب..
فياض هز راسه موافق  :
اللي حمسني للزواج من هالبنيه محبتس انتي والبنات وفلوه لها 
وحماسكم يوم تجيبون طاريها
 بكل سالفه ...
اول كنت اقول الله يرحم حالهن من اجتماعات 
ومناسبات بأشكال 
وألوان الحريم وطبقاتهن وثقافاتهن ..
لمجتمع محدود ..
اكيد ولابد تتأقلمن معاه
 لأنه الخيار الوحيد
وكنت متأكد انه بيخف حماسكم مع الوقت..
بس اللي شفته وصدمني 
انه زاد وصار ملحوظ ..
ولو ما اعرفكن زين كان قلت يجاملن 

ههههههه..
فلوه ضحكت من قلبها: لا والله انت اللي لو ما اعرفك 
كان قلت شايفها ومتمقل فيها زين زين 
قبل لا تخطبها لك امي حتى !! والله ياحماسك وفرحتك فرحة
 اللي بيقابل حبيبته..
 انصدم فياض من اخته ومن نفسه لهالدرجه انا صرت مفضوح بمشاعري !! 
تنحنح وهو يحاول يغطي شعور الحرج
 :والله ما مفضوح الا انت ورجالتس نعنبوا بليسكم 
سووا شوي كنترول على انفسكم !!حتى ولدكم صار كنه ولد الجيران 
قاعد الضعيف يلف علينا
 يدور الحنان  وامه وابوه غارقين بالعسل ..
نجح فياض يقلب على اخته الطاوله لجمها ما قدرت ترد.. 
فياض يبتسم على منظرها
 حب يغير الموضوع قال وهو يحك راسه :يمه وش رايتس وين اسافر انا والعروس والله محتار ؟

ردت امه:ياولدي ترفق ماهو الحين ..
البنيه ياولدي حياويه بزياده وانت بتاخذها من بيتها 
ومن جدها اللي ماعرفت غيرهم 
وتصدمها وتغير عليها كل شي بيوم وليله مايصير !!
 انا اقول خلها بعدين 
يامالك من السفرات ان شاء الله 
وانا والله اني اشوفها مثل بنتن لي 
مثل ماتمنى لبنتي بسوي لها
 انا اشوف انا الرجال يخطي كثير يومه يلقط عروسته 
ويسافر بها على طول ..
البنيه مابعد تعودت عليه وهو طاير بها 
اجل لا يشره عليها اذا تعب معها
 ..اقعدوا بجناحك وخلها تعرف على اهلك وعايلتك كلها 
وتتعود عليك وتعرفك
 وشوي شوي لين تحس انها ببيتها ياولدي البنت يتيمه
 وما كان عندها ام 
وابتسمت وهي تذكر الجادل  البنت اكيد بتستحي منك 
ولو تموت ما طلبتك شي 
خلها بيينا على الاقل 
تقولي اذا تبي حاجه والا مشوره

  قال  فياض  خلاص تم  يا ام فياض  بمشي على  رايتس  الله لايخليني منتس .
************* 
ليلة الزواج  

 تقرر الزواج  بالنسبه للحريم  في قاعة افراح القريه       واما الرجال  فكانوا في  المخيم اللي  سواه فياض  

 بالنسبه للجادل    
كانت  فاطمة  مجهزه لها  كل  شي  ومن البارح  راحت  اغراضها  وشنطها  لبيت  فياض  في مزرعته     
      قررت فاطمة  ان  الجادل  ما تنزف  وكان هذا قرار  مشترك  بينها وبين  ام  فياض  
 الا  ان  فاطمه  لها  موال   براسها  وبتغنيه    

      
 ارسلت رساله  لحريم الاعمام  وبناتهم وحريم عيالهم  ان  زفة الجادل بتكون من بيتها  وضروري  وقفتهم  معها  قدام الناس  مهما كان   
وهي عارفهم ومتأكده  انهم  بيجوون  ويتطمشون ويتشمتون

         فاطمة  جهزت  كوشة  ناعمه  وزينه  للغرفه وجابت مصوره    كله لعيون الجادل 

 طبعا  تعبت مع  الجادل كثثير  عشان  تكسر خجلها  وعدم  ثقتها بنفسها  ولا علمتها  ان بيكون  في  حضور  غير ام فياض  وبناته  

  كانت  الجادل  بأبهى منظر   بفستان ابيض  انييق جدا   وتسريحه ناعمه ومكياج  هادي مركز على  ابراز جمال عيونها    
وطرحه  ملكيه تكمل  طلتها  البهيييه

    قالت  :فطوووم تكفيين    هذي انا  
 كانت ردة فعل  الجادل على شكلها  انها متفاجأه
   تناظر بنفسها  بإعجااب  

 وتتأمل  زولها وتسريحة شعرها  
  اكثر شي كان عاجبها  عيونها  


ضحكت  فطوم:  لا   انا..   اكييد انتي      ماشاء الله   الكوافيره طلعت فنانه ماهو خساره اللي دفعناه  

    ووقفتها وقالت : يالله  ياقلبي   الحين   بندخل المجلس  ام فياض والبنات ينتظرونتس  

  وبهدووء وثقه تهادت  مع  فاطمه  وثوبها الابيض   بذيله البسيط  وراها    الى ان فتحت  فلووة الباب    وزغرطت  كلللللللووووويييش   
  :ماشاء الله      ماشاء الله  
   وشغلو  الدي جي  على  زفة   

ودخلت   الجادل  
بأبهتها وجمالها  واناقتها      
وابهرت  كل الحاضرين  من محبين وحاقدين  

   ناظرت  بالعيون اللي  استقبلتها  وكانت 
ام فياض اول من  حضنها  وبارك  لها    
   ومسكت يدها  وجلستها على الكوشه  

قالت  ام فياض  : اذكرن الله ياحريم  ماشاء الله
 
  الجادل  ارتبكت  للحظات  وتوترت  من وجود  حريم عمانها وبناتهم  

 لكن من شافت  ذهولهم  ونظراتهم  عرفت انها  صدمتهم  صدمة حياتهم   

قربت  منها  فطوم  وقالت :  جدوله   تهقين  لو ارفع براقعهن  ألقى افواهن مفتوحه  
ضحكت  الجادل  بنعومه     
وقالت: خلتس منهن   
وقول لي وين فرووسي  لازم اصور معه  


     قالت  فطووم  وهي تغمز للجادل  : ايييه اضحكي  واحمسي كبود الحاقدين  
وفروس هالحين اجيبه    ارزه معتس بكل  صوره  



  كان لسان حال  حريم الاعمام  وين  الجادل؟؟!!!
  هذي منهي  !!
وشلون كذا 
 متى صارت كذا     
  وش هالعز اللي  مقبله عليه
  
 طقمها اللي هي لابستها  بالشي الفلاني  اهل  العريس    يتمخترون بالذهب والالماسات  

   ******


  عند فياض  كان  زواج وحفل    فخم    حضور  اصدقاء وجماعة  فياض    واهل الديره واميرها   ما بقى احد كلن وده  يحضر  هالمناسبه ويجامل  فياض  ويتعرف عليه  

  كان حفل  حافل  بالشعار  واصطفو ا فريقين  وعرضوا  ورقص الجد ابو محمد  وابو فراس  واكيد العريس  فياض  
    ومن  بعد  العشا    قال  الجد ابو محمد  يالله  ياولدي  نسلمك  عروسك       
وركبوا سيارتهم    واتجهوا  لبيت العرس  


 دق ابو فراس  على  فاطمة  
 جهزي الجادل  بندخل مع  العريس 
قالت فاطمة:  ابشر  كم بيننا وبينكم  
قال ابو فراس   :خلاص  دقيقتين   
 خلي الحريم يتغطن  

  ووقفت السيارات  اللي فيها ابو محمد وابو فراس    وفياض   واخوانه  وعبد الرحمن    
  وقفوا الشباب   واطلقوا   بالرشاشات  فرحه  بفياض  
 ووالجد  بعد  دخل البيت  ورفع مسدسه واطلق بالهوا    
تعبير منه لفرحتة بالجادل وزوجها 
  سمعن الحريم  اطلاق النار   
 بعد ما تغطن   
        الجادل  ذابت عظامها خلاص     من  الحيااااااااا
  وبدت تتجمع  دموعها      انتبهت لها  تركيه  
  :جدوله  حبيبتي  بسم الله عليك 
  وناولتها منديل   :    انتبهي  تدمعين يخرب  كل شي  

  تناولت يدها  ومسكت فيها  بقوه  تكفييين خليتس    لا تبعدين  

 ودخل الجد  ببشته البني   وشماغه  الاحمر    وابتسامته من قلبه  
وابو فراس   وقف  على مدخل المجلس  وقدم  فياض  تفضل  :ياعريس 
  
 ودخل  فياض  بهيبته    وطوله 
ببشته الاسود  وغترته  البيضا 
 رزه  وفخامه  

وتقدم  لداخل المكان  واول مادخل   اختفى  كل شي  وتلاشى    الا  البهيه  عروسه  
اللي من اول نظره لها شاف  ارتعاشها  


وتقدم الجد للجادل  وهو يذكر الله  عليها  
اقتربت  فاطمة  من الجادل  وسندتها  بوقفتها  
حضنها جدها  وحب  راسها   

 وهي  ضمته  وبدت تهل  دموعها     :مبروك يابنتي     مبروك  الله يوفقتس وتهدج صوته   الله يجمع بينكم بخير  
   وألتفت  على  فياض اللي كان واقف  وراه  ينتظر  بصبر  بعد ما سلم على امه  
  اخذ الجد يد الجادل   وحطها  بيد  فياض  
  وقال  :بنتي  امانة عندك   وانا عارف  انك  قد الامانه  
 قال  فياض وهو  يضم بيده الدافيه  يد الجادل  المتجمده    :بعيوني  بنتك  ياعم

      الجادل   تحاول  تتملص من  مسكة  فياض  بس  على ميين  فياض  ما صدق
   قرب منها  وهمس لها :بالمبارك عليتس انا    
 طبعا الجادل  صاده  بحيا  ومبعده  لولا يدها اللي بيد فياض كان هربت  
قرب ابو فراس  مبتسم  و  قال  :فك يد اختي  ببارك لها  
      وارتمت  الجادل بحضنه  
  وهو ضمها  بحنان   : مبروك ياقلب اخوتس  الله يوفقتس ويجمع بينكم  بخير 

وهي  تهل  دموعها  وعجزت عن الرد    
حب  راسها  وقال  : شوفي  انا  ما بوصي  فياض عليتس  لانه ان شاء الله مابيقصر  بس  بوصيتس  عليه   تراه   اجودي   ورجال  ينحط على يمناتس  

   الله الله  انتبهوا على انفسكم وراعوا بعض     الله يسعدكم  

وتأكدي يا ختي  متى ما بغيتيني  بس دقي علي  وتلقيني تحت امرتس  


  قال  فياض : ياخي لا تشيش مرتي  علي    
قال ابو فراس بضحكة : ما تنلام عريس   ماني برادن عليك  

 ناظر  الجد بأبو فراس  واشر له يالله  خل الرجال مع اهله  واستأذنوا  وطلعووا  

        حضنت ام  فياض ولدها مره ثانيه  وحضنت الجادل    
  وباركت لهم  ودموعها  على خدودها 
  قال فياض  :هذا انتي يمه فرحانه زعلانه لازم  دموعتس هذي  ومسحها لها  بحب وحنان  
 واقبلت  فلوة وبناته    وسلمن على ابوهن وباركن له  
 واشتغل الدي جي  ورقصن  بفرح  لابوهن وهو  واقف  يصفق  لهن   
  وكانت الجادل  جالسه وجنبها  فاطمة  تمسح  دموعها  بحذر  
 وهي تهمس  للجادل  
 :الحمد لله  الكوافيرا طلعت  ذكيه  ومكياجتس  ضد الدموع   

   

  
قالت الجادل  ؛فطوم  تكفين     احس  قلبي  بيوقف 
 قالت فطوم :بسم  الله عليتس  بس  ترى  عادي  انا بعد يوم زواجي حسيت نفس الشي  

لاتخافين  

        قال فياض  لامه   :يمة  بنمشي انا  والجادل  
  عطوها عباتها  

  تمسكت  اكثثر  بعباة فاطمة     قالت  ام فياض   :فاطمة بنتي  جيبي  عباة  الجادل  

 قالت :ابشري  وهي  يالله تفك نفسها من قبضة الجادل 

      وبسرعه راحت  جابت  عباتها  ولبستها    
    ضمتها  الجادل    وهي  تشاهم  
  قالت  فاطمة  : جدوله حبيبتي    تعوذي من الشيطان      
    قربت منهم لميا  وناولتها  موية  بأمر من فياض اللي منتبه  للجادل  وبكاها  وصوت شهقاتها  قطعت قلبه  
    قالت  ام  فياض    فياض  خذ بيد عروستك  يالله  
الله يحفظكم  
    واخذت يدالجادل  وناولتها للفياض  
  وحضنت  كتفها  وتمشي معهم  الى ان  ركبتها  السياره  بجنب  فياض بالمقعد  الامامي  
  
 وقالت :يبه  فياض  
  حنا الليله بنسري لبيتنا  وانتوا  خذوا راحتكم  وننتظركم  ان شاء الله  بعد يومين  


قال : ان شاء الله يحفظكم    
وقفلت الباب على الجادل    
  وعم الهدووووء

كانت الجادل  تسمع  نبضات قلبها       من  كثر التوتر  اللي  تحس فيها  

شغل  فياض السياره    واتجه  لمزرعته  اللي  تزينت  بعقود الاضواء  
   ترك الجادل  تهدا بنفسها    وركز على الطريق  
 الى ان  توقفت سيارته  قدام باب  بيته 

      فتح  امبةالسيارة   
  وألتفت  على  الجادل    
  وأخذ كفها الناعم المزين  بنقوش  ناعمة  على اطراف الاصابع     وباسه بخفه  
 وقال : نورتي  دنيياي  
ارتفع  نبض الجادل   
واتخذت  من  تصرفه  معها  
اخذ يمسح  بخفه على كفها   : ماشاء الله  وش هالزين     
 ولثم  اطراف  اصابعها  
    سحبت يدها  ومسكتها بكفها الثاني بتسيطر على رجفتها 
  تبسم     
 وقال  وهو يفتح بابه   :يالله تحي الجادل  

ونزل  واتجه  لبابها وفتحه  ومسك كفينها  وسحبها  بخفه ورقه الى ان  نزلت  
  وتوجه معها  لداخل البيت  
    وتفاجأت بالمنظر 
 اناره  صغييره مع  عقود الفل الابيض  تغطي  الجدران  بطريقه حلوة وناعمه 
مع  طاولة صغيرة    مجهزه بعشا خفيف 
  وقف  فياض  وقال:  بناتي   يحبنتس  
  طبعا  ماكا ن فيه رد 

 كمل كلامه :كل  هذا  من تجهيزهن من الصبح وهن مدهرات  
  وألتفت  عليها   وشافها بعباتها  وغطاها  
  قرب  منها  وهي ابعدت  خطوة للورا  
  حضنها بيده  اليسار  وباليمين  رفع غطاها  
 وقال  :خلاص هذا ماله  داعي بيننا  
 انتي الحين  حلالي
  انتفضت  الجادل  من  دفا  يده  
ونظرته  
  تركها  بخفه وما ابعد عنها  رفع  وجهها له بأطراف اصابعه  وقال:نزلي عباتس  وتعالي  نصلي    ركعتين    مع بعض 
     قالت  : ابي  اتوضا  
 وين الحمام  
   تبسم  وقال:اخيرا  سمعت  صوتتس  
   باس  راسها    :تعالي معي  
 واتجه معها مع  لغرفة النوم  وفتح لها  الحمام  وقال  :انتظرتس لا تأخرين علي  


  كانت  فاطمهمتفقه  مع فلوة تجهز  للجادل   لبس تحطه لها  بالحمام    
  وشرشف  صلاة وسجاده  على السرير  
 دخلت  وقفلت على نفسها  وتنفست  براحه     
   اول شي  سوته نزلت عباتها  ونزلت فستانها  وفكت  طرحتها   وفكت  نص التسريحه  صار  شعرها  مغطي  كتوفها  بطريقه مرتبه  مثل ماعلمتها الكوافيرا  

 لبست  جلابيه  بيضا فخمه  وتوضت  وبتردد  طلعت  متوقعه  ينتظرها  بالغرفه لكن  كانت الغرفه  فاضيه 
      ارتاحت  شوي وهدت   اخذت  من عطوراتها اللي على التسريحه  ورشت  شعرها  وشرشف الصلاه  ولبسته  
  واختنقت من  ثقل العطر 
  وكحت  بقووه
  دخل  فياض بسرعه  
 :بسم الله عليتس  وش  فييه 
  كحت كحت  الى ان  هدت شوي وقالت  بحيا:  كتمني العطر 
وهي  تقاوم  تكح   قدامه  

وقف يتأملها     كانت  فتنه  ونطقت  عيونه  بإعجابه   
 قالت   بصوت  خفيض تتفادى نظرته  :  نصلي 
 قال : يااله    تعالي للصالة 
 لبست  شرشف الصلاة  وشالت سجادتها   لحقته   وصلت خلفه ودعى وأمنت على ان الله يكتب لهم التوفيق والسعادة 

  
 قراءه ممتعه لكم   وردود حلوة لي  
    

   
  



  


  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق