الأحد، 13 نوفمبر، 2016

رواية وجه البوم ٣

بسم الله


3
وش اجمل من يوم ينتهي بصحبه جميله

صحبه ما تبي منك إلا الدعاء

صحبه تقول بعد ما يروحون ليتهم ما راحوا



اذن الظهر

وضيوفي ام فياض وبناتها عندي
والأحلى ان اخوي وزوجته الحبيبه جونا تغدوا عندنا بعد ما اتصل جدي على ابو فراس وخلاهم يجون

دخلت ام فراس وهي راسمه نفسها ومعطيه وضعية المديره
بس ما تقدر تستمر
طيبه قلبها تخليها تطلع بشخصيتها الحقيقيه الحنونة المعطاءة
ابلا فاطمة

جلستنا كانت عفويه ما فيها تكلف
حسيت ان ام فياض دخلت قلبي
ما ودي انها تسكت من زين كلامها
كنت اروح للمطبخ اركض اخلص شغلي بسرعة
عشان ارجع اجلس معهم
من زمان ما حسيت بلهفتي على الجلسة مع احد مثلهم
تركيه واضح انها رزينه وكلامها محسوب

فرح منعكفة على جوالها ما كأنها معنا بالغرفة

اما لميا تهبل خفيفة دم
اخذت قلبي استأذنتي تصور في مجلسنا
: يازينك يا خالة جادل ويازين جلستك
ماشاء الله عايشين في متحف عادي اصوره
قلت :خذي راحتس ومديت يدي اتحسس الزوليه
ها لمجلس مجلس جدتي الله يرحمها
وانا ما غيرت فيه شي
ام فياضوهي منحرجه
:السموحه منتس يا بنتي
فشلتنا هالخبله تمشي وتصور
وقرصت لميا زين استأذنت منتس
تأوهت لميا وهي تفرك مكان القرصة وقالت بإمتعاض
: آي عورتيني

تبسمت لها وقلت : عادي والله خليها
قالت لميا وهي تضحك وترفع حواجبها لجدتها :
ههههههه جده روحوا وخلوني عند خاله الجادل

قالت ام فراس بيني وبينها وهي تضحك : يازينها تستأذن ماشافت بعض الناس اللي يجون هنا دايم
ويصورون من دون استئذان
قلت بهمس :بالله لاتقلبين مزاجي
قالت تركيه مقاطعه كلامنا
:ابلا فاطمه متى ابدأ الدوام
قالت فاطمه : عادي يا قلبي الاحد ان شاءالله

هنا ناداني ابو فراس
قمت له يستعجلني بالغدا

تغدوا ضيوفنا و بسرعة مر الوقت
مثله مثل كل الاوقات الحلوة
والله ما كان ودي يمشون

ام فياض دخلت قلبي هي وبناتها



.
.



طلعنا بعد ما توادعنا مع اطيب انسانه مرت علي
جدتي مررررره انبسطت معها
حسيت كأنها لقت احد من اهلها
قبل ما نطلع عطتنا الجادل
اكياس شي مضير وشي زبده وشي سمن وتمر
قالت : هذا طعمه يا ام فياض كلها من مزرعة جدي
ام فياض جعل خيرس كثيير يا بنتي
طلعنا وحنا نتشكر منها


الله يسعد الجادل ماقصرت

.
.
.
اختي فرح بس قلنا يالله بنمشي فزت تركض فرحانه برجعتنا راحت معنا بعد ما اصريت اني اخذها بالغصب
بس ماكان لها اي صوت
او تفاعل كل تركيزها كان على جوالها
عايشه معنا جسم بس
عقلها وقلبها في جوالها

لو ما تغصبها جدتي على الاكل وتسحبها بالكلام
كان ما شفناها ولا سمعنا لها صوت
ايييهه اختي ذي لازم اشوف لها حل
مع وضعها ذا ضروري



نادتني جدتي :تركيه
رديت :سمي يا جده
: عسى اخذتي رقم الجادل
قربت من جدتي بمقعدها الامامي بالسياره : طبعا
اخذته
قالت جدتي للدحمي: عساك ما طفشت
رد الدحمي : الا والله بس استحيت من الشايب وولده

والشايب بس يسأل شلونك وشلون عربانك

حسسني اني بمسلسل بدوي
تقدمت لميا بين الكراسي

: لا تقول ما صورته ؟!؟!

رد الدحمي : لاااا استحيت وجهي ماهو مغسول بمرق مثلك
قالت جدتي : عفيه عليك حبيبي
اللهم يا كافي اختك فشلتنا



مع الحرمه
ردالدحمي وهو يضحك : ههههههه تعلميني فيها ذي مجنونة تصوير حتى النمل ما يسلم منها

ردت لميا :عداال ياللي ما يصور ابد اصلا منين تعلمت انا الا منك هوسك بالتصوير انتقل لي






في هالوقت كنا نمشي وراء سيارة ابو فراس عشان يدلنا
على المدرسه


ولما وصلنا للقريه اصر ابو فراس الا يقهوينا

بس جدتي تعذرت منه
وطلبنا منه يشوف لنا بيت
عشان بنسكن هنا فترة تدريسي هنا

ووعدنا خير وبعدها توادعنا
وهو راح لبيته وحنا بنمشي خلاص راجعين للبيت

رن الجوال وحنا واقفين ننتظر الدحمي
يعبي بنزين عشان نمسك خط الرجعه
كان ابوي هو المتصل

:جده هذا ابوي خذي انتي كلميه


فتحت الخط لها:هلا والله
رد عليها: هلا والله بالغاليه
وينكم فيه دخلت لقيت البيت فاضي
ردت جدتي : رحت مع الدحمي نشوف مدرسة تركيه
انا مكلمتك قبل كم يوم وراك نسيت
رد فياض : معليش يمه والله نسيت من كثر الشغل
وعسى لقيتوها وخلصتوا شغلكم
ام فياض: اي الحمد لله خلصنا وراجعين
انت لا تروح لين اشوفك
فياض :طيب انا موجود قاعد انتظركم
بجلس معكم هالاسبوع ان شاء الله

....
على صلاة المغرب وصلنا
للمجمع السكني اللي نسكنه مع اعمامي
اللي بناه جدي الله يرحمه له ولحريمه وعيالهم

جدتي ام فياض هي اول حريمه وماعندها الا فياض وعمتي فلوة
اما مرت جدي الثانيه ام محمد فعندها 4 اولاد محمد وسلطان وعبدالله وبندر وكلهم متزوجين وكل واحد ساكن في فيلته الخاصه مع زوجته واطفاله
بنفس المجمع
عمتي فلوه ساكنه معنا مع ولدها الدحمي اللي رضع من امي الله يرحمها
وصار اخونا بالرضاعه ومحرمنا الدائم
اول ما نزلنا من السياره جت خدامة جدتي ام محمد تقول : ماما يقول قهوة جاهز في الحوش
وماما فلوه هناك

قالت ام فياض : طيب قولي لها بس نغير ونجي ان شاء الله ونصلي المغرب
قالت لميا :انا جايه معك
فرح بدون كلام توجهت لغرفتها
وتركيه مع جدتها تسندها وتشيل عنها عباتها
الدحمي اتصل على امه
:سلام وينك
فلوه :قريبه حبيبي هالحين جايتك
ووصلت عند ولدها الدحمي
نزل من السياره وسلم على يدها وراسها

:هلا وغلا بالفلوه ليتك رحتي معنا هالمشوار
حضنت ولدها بشوق : ليته بس تخبر عندي شغلي ما اقدر اخليه واغيب
تمغط شوي وقال: مكسسسر والله بس مواعد الشباب بطلع ساعه وارجع ان شاءالله
تبين شي اجيب لك شي
رددت امه :لا يا قلبي مشكور بس انتبه على نفسك
توجه لبيت الشعر وهو يقول : بصلي المغرب وامشي
ناظرت فيه امه بحب : استودعتك الله الذي لا تضيع ودائعه



في مكان ثاني بنفس البيت

دخل فياض على امه لقاها تصلي
وانتظر لين سلمت ونزل يسلم على رجلها ويدها وراسها
: الحمد لله على السلامه يمه
:الله يسلمك ويعافيك فكت شرشف الصلاه وبان ثوبها الروز الاخضر والازرق مطعم بشوية شالكي اصفر

تأمل امه بإعجاب : يه يه ماشاء الله وش هالزين
يمه غطيتي على كل البنات

استحت ام فياض وضحكت : أي وش على بالك هذا
ابسط شي عندي
ضحك فياض وهو ياخذ بيدها ويجلسها على القعده الصغيرة اللي بغرفتها
: بشري يمه عسى ما اتعبتس هالمشوار
ردت : الاوالله الله يعين هالمدرسات على الطريق

بس اللي هون علي الطريق
المكان اللي رحنا له يازينه
فياض:أي عاد انت تحبين أي شي يذكرس بجداني الله يغفر لهم
ام فياض :اليوم زي ما تقول كان مغامره
ضعنا الا شوي بس ربي ساقنا لبيت اجواد
ماقصروا معنا
والحمد لله طلعت مديرة تركيه زوجة ولدهم
وساعدتنا

: زين الحمد لله

دق تلفون السنترال
رفع السماعه : هلا يا يمه تبسم وقال :
أي انا ماسكها عنكم دقايق واجي انا واياها نتقهوى معكم
يالله فأمان الله

وقام وقامت امه معه وتوجهوا لحوش
ا م محمد خالته مرة ابوه

على القهوة والسوالف الحلوة كانت لمتهم

تتوسط جلستهم ام محمد وام فياض
واللي تقهويهم لميا
فياض عن يمين امه واخوانه محمد وعبد الله
وبندر وسلطان وفلوة
كلهم جالسين ويسمعون سوالف ام فياض
عن رحلتهم اليوم وماشافوه فيها
جت تركيه شايله صينيه
فيها المضير والسمن والتمر المكنوز والزبده
ونزلتها بين الجالسين
قال فياض : وش هالكلام الكببير تمر ومضير
وبدوا لشباب يتلذذون بالتمر والمضير
مدت ام محمد يدها واخذت من الاقط
وذاقتها وش هالزين يا ام فياض
شارينه من الديره اللي رحتوا لها ؟
قالت ام فياض :لا والله هذا هديه
من اللي كنا عندهم اليوم
سواة يدينها باجعل ربي يسلم يدها





قال فياض : بالله وش يحرمنا من هالشي الطيب غنم وعندنا وبعارين وعندنا ومزارع وعندنا
ورى ما تسوون سواة هالاجوديه
ضحكت فلوة وقالت :خلاص حنا تحضرنا وتطورنا والله ماعاد ندبر شي
وليش نتعب انفسنا ونلقاه بالسوق
قالت ام فياض : والله صحيح ذبحتنا البيوت المكيفه
واعتمدنا على الخدم ونسينا سنع امهاتنا وجداتنا

نطت لميا وقعدت قدام عمتها فلوة :
الله ياعمه لو تشوفين بيتهم يهبل
كل شي تراثي والا خاله الجادل
ما كأنها في زمنا هذا
والا طبخها اممم لين الحين طعم الغدا بفمي
من كثر ما هو لذيذ
وفتحت الكاميرا توري عمتها
: شوفي شوفي
هذا بيتهم من برى
وهذا الحوش وهذي الغرفه اللي جلسنا فيها
شوفي بالله
فلووة شدتها الصور :ماشاء الله صحيح
قديم بس باين النظافة والاهتمام
ودارت الكاميرا بينهم يشوفون الصور
والتعليقات على جمال تصوير لميا واللقطات
انتهت الجلسه وكلن قام لبيته


........

صلى الوتر وقام يتفقد بناته
أتجه اول شي لغرفة فرح
لقى الغرفه باارده والنورمفتوح
وفرح نايمه والجوال بيدها

اخذ الجوال وقفله وحطه على المكتب

وقرأ ايةالكرسي والمعوذات ونفث عليها

شعور بالذنب سيطر عليه
وهو يتأمل بنته الصغيره ام 13سنه
عز المراهقه والحساسيه والنفسيه المتذبذبه
وهو دايم بعيد او مشغول
ومع هالشي يتيمة ام
صحيح امه ماتقصر ولاخته
بس مافي مثل الام
تحتوي بنتها وتراعيها

مع بنته فرح شعور الفقد يتعاظم عنده
واحتياجه لزوجته يتزايد
تنهد بحسرة
الله يغفر لك يا عفاف

قفل نور الغرفة وطلع راح لتركية
لقاها نايمة
وبعدها راح لغرفة لميا

لقاها سهرانه
تحمل الصور على اللاب
تبي تعدل فيها وتضيف الحقوق
عشان تشارك فيها بمسابقه تصوير


مانمتي :
اشغلتس هالصور
ردت وهي تقفل اللاب :خلاص خلصت
ياحيالله فياض
شلونك يا ابو البنات :
لوني اسمر :

انسدح على سرير لميا : انتم شلونكم وانا بعيد عنكم 
هالمره طولت عليكم 

لفت كرسيها عشان تقابل ابوها
:والله كانت الايام ممله
جامعه بيت بيت جامعه
بس صار معنا احداث واكشن اليوم غير الروتين شوي
ابتسم ابتسامه هاديه : احمدي ربك يا لموش هالايام المملة اللي تقولين عنها غيرك يتمناها
امن وامان ودراسه مجانيه ومكافأه
حنا غرقانين بالنعم عسى ربي يرزقنا شكرها
خجلت من نفسها لميا وقالت :استغفر الله واتوب إليه والله انك صادق يبه اللهم لك الحمد



اسمع يبه شهر وبيكون الجو برد
وتكون اجازة الربيع على الابواب
حضر نفسك تكون معنا ما تقولي مااقدر اترك شغلي ونياقي
ضحك : هههه والله وانا صادق ما اقدر ابعد عن نياقي
بس بحاول ان مارحت معكم الدحمي او واحد من عمانك ينوبون عني
بس وين تبون تقضون اجازتكم


قالت لميا وهي تتبسم لاشعوريا من طاري الاجازه:امممم خليني افكر واشاور خواتي وجدتي
وبعدين نبلغك عشان تحجز لنا
اوكي

قام من السرير وهو يتمغط بكسل :خلاص تم يا بنت فياض




:::::::


فكيت شعري من ضفيرته ابي انسدح وانام
وتبسمت يوم تذكرت محاولات ام فراس اني انزل برقعي اليوم

واقفين بالمطبخ نجهز الغدا
قالت بنرفزه :ياشيخه فكي برقعتس وخذي راحتس
تراهم ماهم ربعنا تندسين عنهم
قلت : لا خليني كذا ما اقدر
ماتعودت احد يشوف وجهي
فاطمة وهي توزع الايدام بصحون
: انتي بس مكبره الموضوع
ترا بس اول مره بتحسين الموضوع صعب وبعد كذا بتعودين

رديت برفض : لا مره ما اقدر وقطعت الكلام يوم شلت الصحن رايحه فيه عند ضيوفي

ما عندي الجرأه ابدا ان احد يشوف وجهي

يكفيني ماجاني من كلام ونظرات

لبسته وانا صغيرةوتعلقت فيه يوم لقيت الراحة معه
ماانتهت مشكلتي معه بس خفت كثيير

الوحيد اللي ممكن ارفع برقعي عنده هو جدي

هواكثر انسان أمنه على نفسي ومشاعري
عساني ما خلى منك با جدي



قراءه ممتعة لكم وردود حلوة لي



ولا تنسوني من التقييم اذا كانت تستحق


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق